Wednesday, Apr. 16, 2014

اعراض و علاج سرطان المثانة

كتب بواسطة:

|

25/07/2013

|

كتب في:

اعراض و علاج سرطان المثانة

ما هو سرطان المثانة :
السرطان هو نمو خلايا غير طبيعية في الجسم هذه الخلايا الإضافية تنمو مع الأورام و في سرطان المثانة، هذه الأورام تحدث في المثانة و هو ورم خبيث يبدأ عادة في البطانة الداخلية للمثانة
المثانة هو الجزء الخاص بالمسالك البولية الذي يقوم بتخزين البول حتى تكون على استعداد للسماح له بالخروج
سرطان المثانة عادة ما يمكن علاجها بنجاح إذا وجدت علاجها في وقت مبكر ، ومعظم سرطان المثانة اذا تم الكشف في وقت مبكر فيسهل العلاج

اسباب سرطان المثانة :
لم نعرف ما الذي يسبب سرطان المثانة ، و لكن يوجد بعض المسببات ومنها :
- التدخين
- التعرض للمواد المسرطنة (Carcinogenic) في صناعة المطاط والطلاء
- الالتهاب المزمن بسبب حصى المثانة
- التلوث المزمن جراء طفيلي (داء البلهارسي)

اعراض سرطان المثانة :
- الدم في البول هو العرض الرئيسي
- أعراض أخرى قد تشمل الحاجة إلى التبول في كثير من الأحيان
- الشعور بالألم عند التبول
- التهاب المسالك البولية

علاج سرطان المثانة :
خيارات العلاج لسرطان المثانة تعتمد على عدد من العوامل ، بما في ذلك نوع ومرحلة السرطان، والصحة العامة الخاصة بك، وأفضليات العلاج الاخرى :

1- جراحة لاستئصال سرطان المثانة ذو المرحلة المبكرة
إذا كان السرطان صغير جدا، ولم يغزو جدار المثانة، قد يوصي الطبيب ب:
- عملية جراحية لاستئصال الورم :
عملية جراحية لإزالة الورم وجزء صغير من المثانة. وكثيرا ما يستخدم الاستئصال بطريق الإحليل لإزالة سرطان المثانة التي تقتصر على الطبقات الداخلية للمثانة. خلال العملية،يمرر الطبيب سلك حلقي صغير من خلال منظار المثانة إلى المثانة.
و يقوم بحرق الخلايا السرطانية بتيار كهربائي. في بعض الحالات، يمكن استخدام ليزر عالي الطاقة بدلا من التيار الكهربائي. قد العملية تسبب تبول مؤلم أو دموي لبضعة أيام بعد العملية.
- عملية جراحية لإزالة الورم وجزء صغير من المثانة :
أثناء استئصال المثانة القطعي، وتسمى أحيانا استئصال المثانة الجزئي، يزيل الجراح فقط جزء من المثانة التي تحتوي على الخلايا السرطانية فقط. ان استئصال المثانة القطعي يكون خيارا إذا اقتصر السرطان على منطقة واحدة من المثانة التي يمكن بسهولة إزالتها دون الإضرار بوظيفة المثانة.
العملية الجراحية بشكل عام تحمل مخاطر النزيف والعدوى.

2- جراحة لاستئصال سرطان المثانة الغزوي :
إذا غزى سرطان طبقات أعمق من جدار المثانة، فانه يتم :

- القيام بجراحة لإزالة المثانة بالكامل : حيث يتم استئصال المثانة الجذري و هو عملية لإزالة المثانة بالكامل، وكذلك الغدد الليمفاوية المحيطة بها. في الرجال، عادة ما تتضمن العملية استئصال البروستاتا والحويصلات المنوية. اما في المرأة فيتضمن إزالة الرحم والمبيض وجزء من المهبل.
استئصال المثانة ينطوي على مخاطر العدوى والنزيف. في الرجال، استئصال البروستاتا والحويصلات المنوية قد يسبب مشاكل في الانتصاب. في النساء،إزالة المبايض يسبب العقم وانقطاع الطمث المبكر.
- عملية جراحية لخلق وسيلة جديدة لمغادرة البول من الجسم : مباشرة بعد استئصال المثانة الجذري ا، الجراح يعمل على عمل وسيلة جديدة لطرد البول. وتوجد عدة خيارات و تعتمد على وضع المريض.

3- العلاج البيولوجي (المناعي):
- العلاج البيولوجي : التي تسمى أحيانا المعالجة المناعية، ويعمل بواسطة مساعدة نظام المناعة في الجسم في محاربة الخلايا السرطانية. يتم اعطاء العلاج البيولوجي لسرطان المثانة من خلال مجرى البول و يصل مباشرة في المثانة (العلاج داخل المثانة).
عقاقير العلاج البيولوجي يستخدم لعلاج سرطان المثانة تشمل ما يلي:
- بكتيريا محفزة للمناعة : بكتيريا “”عصيات كالميت غيران”" (المتفطرة البقرية)(BCG) و هي جرثومة السل المستخدمة في اللقاحات.
نسخة تركيبية من بروتين الجهاز المناعي. الانترفيرون هو البروتين الذييساعد الجهاز المناعي في مكافحة العدوى في الجسم. ويمكن استخدام نسخة تركيبية منه ويدعى( انترفيرون الفا -2B) (الإنترون A)، لعلاج سرطان المثانة. يستخدم أحيانا الى جانب المتفطرة البقرية في العلاج .
يمكن إعطاء العلاج البيولوجي بعد عملية الاستئصال بطريق الاحليل للحد من مخاطر السرطان التي سوف تتكرر.

4- العلاج الكيميائي :
العلاج الكيميائي يستخدم الادوية لقتل الخلايا السرطانية. العلاج الكيماوي لسرطان المثانة وعادة ما يتضمن استخدام اثنين من أدوية العلاج الكيميائي أو أكثر جنبا الى جنب. يمكن إعطاء الأدوية عن طريق الوريد في الذراع ، أو يمكن أن تعطى مباشرة إلى المثانة عن طريق تمرير أنبوب من خلال مجرى البول(العلاج داخل المثانة).
ويمكن استخدام العلاج الكيميائي لقتل الخلايا السرطانية التي يمكن أن تبقى بعد الجراحة. ويمكن أيضا استخدامه قبل الجراحة. في هذه الحالة، قد العلاج الكيميائي تقليص الورم بما يكفي للسماح للجراح لإجراء عملية جراحية أقل خطورة. يتم الجمع بين العلاج الكيميائي أحيانا مع العلاج الإشعاعي.

5- العلاج الإشعاعي :
ويستخدم العلاج الإشعاعي نادرا في الناس مع مرض سرطان المثانة. العلاج الإشعاعي يستخدم أشعة عالية الطاقة لتدمير الخلايا السرطانية. العلاج الإشعاعي لسرطان المثانة عادة ما يكون مصدره من جهاز يتحرك حول جميع أنحاء الجسم، و يوجه حزم الطاقة إلى نقاط دقيقة في الجسم.
ويمكن استخدام العلاج الإشعاعي بعد الجراحة لقتل الخلايا السرطانية التي قد لا تزال قائمة. ”

درسات و ابحاث عن سرطان المثانة :

- وقد أفادت دراستان بنتائج متفاوتة ، فقد أشار باحثون فرنسيون إلى انعدام الفائدة من تناول الكثير من السوائل، إلا أن باحثين إسبانيين أفادوا بالقدرات الوقائية للقهوة.
ومع هذا فقد كانت نتائج دراسة أميركية أكثر تفاؤلا، فقد أظهرت دراسة عام 1999 من جامعة هارفارد حول 47 ألفا و909 من المهنيين الصحيين من الرجال، أن تخفيف التركيز ربما يكون الحل لمشكلة الإصابة بسرطان المثانة. فقد كان كل الرجال المشمولين بالدراسة سليمين من سرطان المثانة منذ بدايتها عام 1986. وبعد مرور 10 سنوات تابع الباحثون تناول المشاركين 22 نوعا مختلفا من المشروبات، كما تابعوا حالات الإصابة بسرطان المثانة. وبعد تحليل النتائج ظهر أن نسبة الإصابة بسرطان المثانة تقل بنسبة 49% لدى الرجال الذين تناولوا السوائل أكثر من غيرهم (نحو 2.5 كوارت يوميا) مقارنة بالرجال الذين تناولوا كميات أقل (أقل من 1.25 كوارت في المتوسط) – الكوارت يساوي 0.946 لتر تقريبا.
وعلى الرغم من أن الماء كان مفيدا بشكل خاص، فإن كل أنواع المشروبات أسهمت في الوقاية، ومن ضمنها المشروبات الحاوية للكافيين، التي اعتبرت من عوامل الخطر في دراسات سابقة. وبالإجمال ظهر أن الرجال يمكنهم تقليل خطر تعرضهم لسرطان المثانة بنسبة 7% عند تناولهم لـ8 أونصات (الأونصة تبلغ 29 ملل تقريبا) إضافية من السوائل يوميا. وهذا يعني أن المثانة مثلها، مثل أي عضو من أعضاء الجسم، تزداد صحة كلما ازداد استعمالها!

- رسالة هارفارد «مراقبة صحة الرجل» – خدمات «تريبيون ميديا» الزواج.. وفرص النجاة من سرطان المثانة من المعلوم أن الزواج جيد لصحة الرجال؛ فالوقاية من أمراض القلب هي سبب واحد على الأقل لعيش المتزوجين عمرا أطول من العازبين أو المطلقين. ووفقا لدراسات نشرت بين عامي 2005 و2009 فإن الزواج يحسن أيضا من فرص النجاة من سرطان المثانة. ولا يبدو أن الفائدة الظاهرية تعتمد على تحسن العناية الطبية بالمصابين أو على خفض عوامل الخطر؛ لذا فقد تكهن الباحثون أن الدعم النفسي ربما قد عزز جهاز المناعة لديهم. وعلى الرغم من ذلك فإن الأمر يتطلب المزيد من الأبحاث.

- وجدت دراسة مراجعة من جامعة هارفارد لـ 13 دراسة شملت 775 ألف شخص أن تناول الفواكه والخضراوات يرتبط بانخفاض خطر سرطان الكلية. وحسب المعتاد فإن التدخين هو عامل الخطر الكبير؛ لأنه مسؤول عن 20 إلى 30% من الحالات. كما أن عدم ممارسة الرياضة هو عامل آخر.
وعلى الرغم من أن سرطان الكلية أقل شيوعا من سرطان المثانة فإنه أكثر خطورة. وهو شائع، مثل سرطان المثانة، أكثر بين الرجال. ويزداد عدد الأدلة الدامغة التي تشير إلى أن تغيير نمط الحياة يقلل من حدوث الإصابات بهذين السرطانين.

شارك المقال في صفحاتك

مقالات ذات صلة

علاج فيروس ابشتاين بار اليرقان عند حديثي الولادة . ( الصفار ) علاج طبيعي للصرع فوائد بذور الشمر فوائد حمض الاسكوربيك الورم بعد عملية شفط الدهون

معلومات الكاتب

شيماء علي

رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا صدق الله العظيم وبلغ رسوله الكريم ونحن علي ذلك من الشاهدين

أكتب تعليق

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *