بلاد الشهوم العُمانية ،و مميزاتها الطبيعية

- -

سحر الطبيعة في عُمان لا مثيل له ،و خير دليل على ذلك تعدد القرى والبلدات فبلاد الشهوم من أفضل بلدات السلطنة العُمانية تمتاز هذه البلدة بطبيعتها الساحرة ،و مناخها المعتدل صيفاً ،و البارد شتاءاً ،و سوف تطلعك السطور التالية لهذه المقالة عن أهم ما يُميز هذه البلدة خلال السطور التالية .طبيعة بلاد الشهوم

أولاً موقع بلدة بلاد الشهوم .. تحتل بلدة بلاد الشهوم موقعاً فريداً شمال شرق سلطنة عُمان ،و كذلك هي تقع جهة الشمال الشرقي من ولاية عبري ،و تبعد بلاد الشهوم مسافة 62 كيلو متر عن مركز الولاية ،و حوالي 215 كيلو متر من العاصمة مسقط .

سكان بلدة بلاد الشهوم .. تعتبر بلدة بلاد الشهوم من أشهر قرى ولاية عبري العُمانية حيث تتوسط الكثافة السكانية بها ،و يُقدر عدد سكانها بحوالي 2642 ألف نسمة ،و أغلب سكان هذه البلدة ينتمون لقبيلة الشهومي ،و مجموعة أخرى من السكان تنتمي لقبيلة النيري ،و قبيلة الحاتمي ،و قبيلة السعيدي ،و يتبع بلدة الشهوم عدد من القرى ،و البلدات مثل الريمي ،و صعبا ،و الرسيسي ،و حيل بصير ،و البدعة ،و الرملية .بلاد الشهوم

سبب تسمية بلدة الشهوم بهذا الأسم .. حينما نتأمل كلمة الشهوم نجدها تحمل معاني مميزة كالكرم ،و الشهامة ،و الشجاعة ،و التعاون ،و سُميت البلدة بالشهوم نسبة لقبيلة الشهوم التي تُشكل أكبر نسبة من سكانها ،و تشير بعض المصادر إلى أن الشهوم كلمة جمع مفردها شهم ،و الشهم هو الشخص الذكي الصابر قوي الرأي ،و الإرادة .

طبيعة بلدة بلاد الشهوم موقع بلاد الشهوم جعلها صاحبة موقعاً فريداً ،و تمتاز بطابعها الجبلي لأن الجبال تحدها من جميع جهاتها ،و تكثر بها الأشجار ،و تتوافر المياه فضلاً عن تضاريسها المرتفعة التي تُنشر الهواء العليل بالقرية ،و تملك بلاد الشهوم عدداً من القرى ،و البساتين ،و المزارع ،و تتوافر المياه ببلاد الشهوم لذلك تمكن أهلها من زراعة أنواع مختلفة من المحاصيل الزراعية ويوجد بها أفلاج مثل فلج النجد ،و العقيبة ،و المحيديث بالإضافة لوجود نخبة من الأودية السياحية أبرزها منتجع غيل الصرم ،و أودية بلاد الشهوم يكثُر على جانبيها أشجار الليمون ،و المانجو .سد بلاد الشهوم

مناخ بلدة بلاد الشهوم .. تملك بلاد الشهوم مناخاً معتدل صيفاً يميل للبرودة في فصل الشتاء .

أبراج بلدة بلاد الشهوم و معالمها .. تملك القرية عدد مميزاً من الأبراج التي تُحكي تاريخ بلاد الشهوم ،و من أهم هذه الأبراج برج القسم الذي تم بناؤه في الجهة الجنوبية ،و برج الغول الذي تم بناؤه في الجهة الشمالية ،و هُما من أكثر أبراج البلدة شهرةً لأنهم بوابة بلاد الشهوم وجاء تصميم هذه الأبراج فوق أماكن مرتفعة حيث يسهل معرفة الداخل والخارج وهناك برجين آخرين هُما برج النجيدة ،و برج الصباح ،و تم بناؤهما بوسط الحارات فالنجيدة بُني وسط حارة النجيدة ،و الصباح بُني وسط حارة الصباح ،و يمتازان بصلابتهما حجمهما الكبير ،و جميع الأبراج قد اتخذت طابعاً معمارياً خاص بالقرية ،و مكان آمن فوق قمم الجبال ،و لكل من يحاول البحث عن تاريخ بلدة بلاد الشهوم يجد بصائر البيان ،و عدد مميز من المعالم .

اهتمام الحكومة ببلاد الشهوم .. نالت بلاد الشهوم قدر كبير من الأهتمام من قبل الحكومة تحت رعاية جلالة السلطان قابوس حفظه الله لشعبه فنجد بها نهضة شاملة ضمت الصحة ،و العملية التعليمية ،و أحوال الطرق حيث تم افتتاح مدرسة بلاد الشهوم بجانب مدرسة زيد بن خطاب التي أُنشئت في الثمانينات وذلك لتكون عوناً لها ولتخفيف الضغط عنها كما تكثر الخيرات ،و الثروات ببلاد الشهوم مثل الثروة الزراعية ،و الحيوانية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

هاجر

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *