Thursday, Jul. 24, 2014

دراسات عن ادوية الكوليسترول

كتب بواسطة:

|

19/02/2013

|

كتب في:

دراسات عن ادوية الكوليسترول

على مدى السنوات الماضية اعدت دراسات طبية و تجارب عن ادوية الكوليسترول
وهذه الأدوية المعروفة حاليا لدى الجميع بسبب انتشار الاصابة في امراض فرط
دهون الدم و الكوليسترول وتعرفنا سابقا هنا على المرسال عن مرض ارتفاع الكوليسترول

Cholesterol drugs

الأدوية الخافضة للدهون

تستخدم خافضات الدهون بعد ضبط و علاج عوامل الخطورة الأخرى الأكثر أهمية وهي:

ـ التدخين ـ تعاطي الكحول ـ السمنة ـ الداء السكري ـ فرط ضغط الدم ـ قلة الحركة. يجب أن تترافق المعالجة الدوائية بنظام غذائي صارم. كما ينصح بمراقبة مستويات البروتينات الشحمية بشكل منتظم.

1 – البروبوكول Probucol:

ـ آلية تأثيره غير محددة بدقة ، لكن تبين أنه يزيد من تصفية(LDL) (يخفض مستويات (LDL) بنسبة (10%) ومن الإفراغ الصفراوي للكوليسترول ، ويخفض امتصاص الكوليسترول بشكل طفيف إلا أنه لا يعد من خافضات الحموض الصفراوية.

ـ لا يخفض البروبوكول من مستويات الشحوم الثلاثية لذا يستخدم فقط في علاج النمط الثاني من فرط بروتينات الدم الشحمية.

ـ من أهم آثاره الجانبية خفض مستويات الكوليسترول المحمول على (HDL) وبسبب ألفته العالية للدسم يتم اختزانه في النسيج الشحمي لذا لا بد من إيقافه قبل ستة أشهر على الأقل من الحمل.

2 ـ مشتقات الحمض الإيزوبوتيري:

ـ تشمل : البيزافيبرات (Bezafibrate) ، الكلوفيبرات (Clofibrate) ، الفينوفيبرات ( Fenofibrate) ، الجيمفيبروزيل(gemfibrozil).

ـ تخفض بصورة فعالة مستويات الشحوم الثلاثية ومستويات الـ(VLDL) بينما ترفع مستويات (HDL) البلازمية ، ويمكنها كذلك أن تنقص الكوليسترول المحمول على (LDL) بنسبة تصل حتى (18%) .

ـ البيزافيبرات (Bezafibrate):

ـ يثبط اصطناع الكوليسترول داخلي المنشأ ، مسبباً ظهورعدد متزايد من مستقبلات الـ (LDL) النوعية ، فيزيد ذلك من تقويض الـ(LDL) ، وهذا بدوره يقود إلى خفض مستويات كوليسترول البلازما.

ـ كما أنه يثبط الاصطناع الداخلي للشحوم الثلاثية ، وينشط تقويضها بشكل متزامن بواسطة أنزيم الليباز الكبدي وأنزيم ليباز البروتينات الشحمية الجهازي.

ـ يستطب العلاج به في أنماط فرط بروتينات الدم الشحمية التالية:

V, IV, III, IIb, IIa.

ـ الكلوفيبرات (Clofibrate):

ـ يستخدم لعلاج النمط III من فرط بروتينات الدم الشحمية والحالات الشديدة من فرط الشحوم الثلاثية في الدم والتي يمكن ملاحظتها عند بعض المصابين بالنمط V , IV , IIb.

ـ آلية تأثيره غير واضحة لكن يبدو أنه يزيد فعالية أنزيم ليباز البروتين الشحمي ، مما يعزز التقويض داخل الوعائي لـ (VLDL) و(IDL) إلى (LDL) ، يثبط تحلل الشحوم في النسيج الشحمي وينقص القبط الكبدي للحموض الدسمة وبالتالي يخفض تركيب الشحوم الثلاثية (VLDL).

ـ من آثاره الجانبية زيادة معدل حدوث الحصاة الصفراوية والتهاب المرارة.

ـ الفينوفيبرات ( Fenofibrate):

ـ يفيد في خفض مستويات(LDL) و(VLDL) والشحوم الثلاثية الكلية في البلازما ورفع مستويات (HDL) البلازمية.

ـ وليس هناك أي دليل حول زيادة تشكل الحصى الصفراوية عند استعماله.

ـ الجيمفيبروزيل (Gemfibrozil) :

ـ ينقص المستويات المرتفعة من الشحوم الثلاثية والكوليسترول و(LDL) و(VLDL) بينما يرفع مستويات (HDL) المنخفضة.

ـ ويعزى تأثيره الخافض للشحوم الثلاثية إلى قدرته على تخفيض الاصطناع الكبدي للـ (VLDL) وزيادة التصفية الكلوية له.

ـ وهو ملائم لعلاج الأنماط: V, IV , III , IIb , IIa من فرط بروتينات الدم الشحمية.

3 ـ مثبطات الخميرة المرجعة للـ (HMG) الستاتينات

HMG Coenzyme Reductase Inhibitors:

ـ السيمفاستاتين ( Simvastatin) ، الأتورفاستاتين (Atorvastatin) ، اللوفاستاتين ( Lovastatin) :

ـ تكبح عملية تركيب الكوليسترول داخلي المنشأ وذلك بالتثبيط التنافسي للأنزيم المسؤول عن اصطناعه الكبدي.

ـ وبهذا تؤمن الخلايا الكبدية حاجاتها من الكوليسترول الدوراني عبر مستقبل الـ(LDL) الموجود على سطح الخلية.

ـ تزيد الستاتينات عدد مستقبلات (LDL) الكبدية كما تزيد بصورة معتدلة الكوليسترول المحول على (HDL) فتنخفض بذلك الشحوم الثلاثية في البلازما.

ـ المعالجة: تعالج حالات فرط بروتينات الدم الشحمية عند المرضى الذين لم يستجيبوا للمعالجات الدوائية الأخرى ولم يظهروا تحملاً تجاهها وتستعمل عند المرضى الذين تبلغ مستويات الكوليسترول عندهم 6،5 ملمول/ليتر فما فوق .

ـ وتنقص نسبة الكوليسترول على (LDL) في البلازما بمعدل 40% ، ويعتبر الأتورفاستاتين أكثر قدرة على خفض مستويات (LDL) البلازمية وذلك حتى 61%.

أدوية الستاتين

أنواع من أدوية الستاتين :
دواء لوفاستاتين lovastatin  الاسم التجاري «ميفاكور» Mevacor
دواء سمفاستاتين simvastatin  الاسم التجاري «زوكور» Zocor،
دواء برافاستاتين pravastatin الاسم التجاري «برافاكول»،
دواء فلافاستاتين fluvastatin الاسم التجاري «ليسكول» Lescol
دواء أتورفاستاتين  atorvastatin الاسم التجاري «ليبيتور» Lipitor
دواء روزافاستاتين rosuvastatin الاسم التجاري «كريستور» Crestor
دواء  بيتافاستاتين pitavastatin الاسم التجاري «ليفالو» Livalo

دراسة عن العلاج المبكر لارتفاع الكوليسترول
أثبتت الدراسات الحديثة أن التدخل العلاجي المبكر باستخدام الأدوية المخفضة للكوليسترول في الدم يقلل من معدل تصلب الشرايين، وتراجع الإصابة، بمعنى تحسن حالة الشرايين، حيث أثبتت الدراسات باستخدام الموجات الصوتية للكشف على الشرايين من الداخل بواسطة قسطرة أن مجموعات دوائية معينة لها المقدرة على إيقاف معدل تصلب الشرايين، بل إن بعض الدراسات أكدت أن التصلب يتحسن عكس المفهوم الطبي الشائع قديما أن تصلب الشرايين يتقدم ببطء ولا يمكن إيقافه.

دراسة عن امان ادوية الكوليسترول لفترات طويلة

قال باحثون إن استخدام العقاقير التي تخفض الكولسترول بشكل متواصل  تحقق منافع من دون أي مشاكل خطيرة تتعلق بالسلامة ، مثل زيادة خطر الاصابة بالسرطان ، وحتى بعد استخدامها لفترة طويلة .  وجدت  دراسة بريطانية واسعة تابعت مرضى لمدة 11 سنة حيث وفرت لهم الطمأنينة بعدم تعرضهم لخطر النوبات القلبية لأنهم عادة توصف لهم هذه الأدوية  لتنزيل نسبة الكوليستيرول في الدم  لفترة طويلة جدا . ما يسمى بعقاقير الاستاتين لا تخلو من الآثار الجانبية. فمن الممكن  أن تسبب الغثيان وآلام في العضلات ، وأحيانا تلف الكلى والكبد. ولكن على المدى الطويل وجدت دراسة حماية القلب  والتي تابعت 20000 مريض  أنه لا يوجد أي دليل على أن الستاتين يزيد من خطر تصلب الأوعية الدموية التي تؤدي إلى الوفاة  أوعرضة لتطوير السرطان.وقال ريتشارد بلبوليا  من جامعة أكسفورد بوحدة خدمة التجارب السريرية ، وهو أحد قادة الدراسة ،  إن استمرار الاستفادة من الأدلة لاستخدام الدواء لفترة طويلة كان “مسجلا وموثقا “.

اتفق خبراء من الخارج بأن النتائج  كانت مطمئنة. وقد أشارت بعض دراسات سابقة على  إمكانية مخاطر الاصابة بالسرطان عند استخدام  الستاتين ، على الرغم من التحليل الذي قام به الباحثين في الولايات المتحدة قبل ثلاث سنوات  وتوصلوا إلى عدم وجود صلة سببية.
كتب بايال كولي وكريستوفر كانون بريجهام ومستشفى النساء في بوسطن تعليق في مجلة لانسيت الطبية اليومية ونشرت النتائج على الانترنت “يجب توضيح  ما يقلق للشعور بالراحة، ويجب على  الأطباء أن يشعروا بالاطمئنان حول السلامة على المدى الطويل من هذا العلاج لإنقاذ حياة المرضى  من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ” .

بينت الدراسة فائدة  40 ملليغرام يوميا من سيمفاستاتين.

وجدت انخفاض بنسبة  23 في المئة في الإصابة بنوبات قلبية ، والسكتة الدماغية وأمراض الأوعية الدموية بعد خمس سنوات من الإستمرار بأخذ العلاج ،  وهذا شجع الإستمرار لمدة ستة سنوات إضافية  بأخذ دواء الستاتين دون تغيير ، وكانت النتائج متماثلة في المجموعتين من المرضى.
متناولو أدوية الكوليسترول أقل عرضة بنسبة 15 % للموت من السرطان

أظهرت دراسة دنمركية أن مرضى السرطان الذين يأخذون أدوية الستاتين المخفضة للكوليسترول أقل عرضة بنسبة 15 في المئة للموت من السرطان مقارنة بالمرضى الذين لا يتناولون هذه الأدوية.
ولم تتطرق الدراسة التي نشرت في دورية نيو انجلاند للطب إلى ما إذا كانت أدوية الستاتين يمكن أن تمنع الإصابة بالسرطان بل بحثت فقط ما الذي يحدث بمجرد تشخيص حالة المريض على انها إصابة بالسرطان.
غير أن هذه النسبة ظلت ثابتة بغض النظر عن العمر أو نوع السرطان أو حجم الورم أو ما إذا كان انتشر في الجسم. وكان المرضى الذين خضعوا لعلاج كيماوي هم فقط الذين لم يستفيدوا بشكل واضح من أخذ أدوية الستاتين وهي الأدوية الأكثر شيوعا في العالم.
وباستخدام سجلات عديدة تتضمن بيانات حالات السرطان والأدوية المستخدمة وسمات السكان والوفيات في دولة الدنمرك حلل الباحثون حالات السرطان لدى نحو 18721 شخصا تجاوزوا سن 40 عاما شخصت حالاتهم خلال الفترة بين 1995 و2007.
وجميعهم كانوا يتناولون أدوية الستاتين بانتظام قبل اكتشاف إصابتهم بالسرطان وقارنت الدراسة حالاتهم مع 277204 أشخاص آخرين لم يأخذوا هذه الأدوية بانتظام قبل بدء علاجهم بأدوية السرطان.
وبشكل عام كان معدل الوفيات بسبب السرطان بين من يتناولون أدوية الستاتين أقل بنسبة 15 في المئة وكذلك كان معدل الوفيات من أي سبب آخر.
وكانت فائدة أدوية الستاتين واضحة على وجه الخصوص مع 13 نوعا من السرطان.
وتراوح تراجع معدل الوفاة بين 11 في المئة لدى مرضى سرطان البنكرياس و36 في المئة لدى مريضات سرطان عنق الرحم. ولم تكن النتيجة بهذا الوضوح مع 14 نوعا آخر من السرطان.
وقال شتيج بويزن من جامعة كوبنهاجن وهو الباحث الرئيسي في الدراسة “فائدة تلقي العلاج الكيماوي مقارنة بعدم تلقي العلاج الكيماوي هي 15 في المئة مقابل 20 في المئة ويتوقف هذا على نوع السرطان.”
لكن بويزن أكد على أن كون هذه الفوائد الواضحة من أدوية الستاتين لا تظهر لدى من يخضعون للعلاج الكيماوي لا يعني أن الناس يجب أن تتجنب العلاج الكيماوي وتلجأ الى أدوية الستاتين بدلا من ذلك.لكنه يقترح طرح فكرة استخدام أدوية الستاتين للعلاج عندما لا يكون هناك خيار جيد متاح في العلاج الكيماوي لأنواع معينة من السرطان.

أدوية الكوليسترول قد تزيد خطر الاصابة بالسكري

أظهرت دراسة نشرت يوم الاثنين وتضيف أدلة لوجد خطر بين النساء المسنات الذين استخدموا مجموعة متنوعة من العقاقير المخفضة للكوليسترول الستاتين .يقول متخصصون ان الاشخاص الذين هم في أمس الحاجة لأخذ الستاتين بسبب وجود لديهم خطر كبير للإصابة بنوبات القلبية ينبغي الاستمرار بأخذ الدواء .

قال الدكتور ستيفن نيسن رئيس طب القلب في مستشفى كليفلاند والذي لم يشارك في البحث “ما أخشاه هنا هو أن يقوم الاشخاص الذين هم بحاجة لأخذ الستاتين بالتوقف عن استخدام هذه العقاقير بسبب تقارير من هذا القبيل” . واضاف “اننا لا نريد أن يأخذ هذه العقاقير إلا إذا كان هناك حاجة لهذا الدواء ، وهذا التأثير الجانبي ليس لديه قيود كبيرة.”

لكن الكثير من الاطباء يحثون الناس الذين يتمتعون بصحة جيدة لاستخدام دواء الستاتين كوسيلة لمنع امراض القلب. بالنسبة لهم ، فإن هذه النتائج المحتملة تضيف تعقيدات محتملة لمعالجة الكولسترول من خلال النظام الغذائي وممارسة الرياضة وحدها أو إضافة الدواء.

قال الدكتور يون شنغ ما من جامعة ماساتشوستس في كلية الطب والذي قاد الدراسة على النساء بعد سن الياس انه “لا ينبغي أن ينظر الى الستاتين مثل حبة سحرية” .

الستاتين هي واحدة من أكثر الأدوية الموصوفة على نطاق واسع ، وانه يوصف لسبب وجيه. يمكن أن يخفض بشكل كبير ما يسمى بالكولسترول “السيئ” . توضح الدراسات ان استخدامه من قبل الاشخاص الذين يعانون اصلا من امراض القلب قد انقذت ارواحهم .

الكثير من هذه العقاقير تساعد الناس الذين لا يعانون من أمراض القلب والشرايين ولكن هناك احتمالات اخرى مثل ارتفاع ضغط الدم والتدخين او مرض السكري . في الواقع ، على المدى الطويل حتى مرضى السكري والمعرضين للإصابة بأمراض القلب فان جمعية السكري الاميركية تحث بشكل عدواني على عدم استخدام الستاتين إلى حد ما من قبل الكثير من مرضى السكر. تقول نيسن ان القاعدة العامة في استخدام الستاتين هي مساعدة الناس الذين لديهم على الأقل فرصة 10 في المئة للإصابة بالنوبات القلبية في السنوات ال 10 المقبلة ، وهذا ما يمكن ان يحسبه الطبيب . جميع الأدوية لها آثار جانبية و التي تعتبر مهمة للنظر فيها لصحة الفرد . يعرف ومنذ فترة طويلة ان الستاتين يسبب ألم في العضلات والتي قد تؤدي الى انهيار خطير في العضلات التي يمكن أن تؤدي إلى الفشل الكلوي ، وحتى الموت.

ولكن إذا رفع الستاتين السكر في الدم وهذا يكفي أن نعتبره البداية لمرض السكري, فيكون هذا شيئا مربكا .

ان المخاطر المختلفة للإصابة بأمراض القلب مثل زيادة الوزن أيضا تؤدي إلى زيادة احتمالات الاصابة بداء السكري من النوع 2. وقالت ماي بان الكثير ممن يأخذون الستاتين يفترضون انهم يستطيعون أكل كل ما يريدونه. فحص فريق ماي في دراسة ضخمة والتي تتبعت صحة المرأة بعد سن اليأس لسنوات عديدة. تم اختيار سجلات أكثر من 153 الف من النساء اللواتي لم يكن لديهن مرض السكري عندما ادخلت البيانات في مبادرة صحة المرأة في 1990s. وكانت 7 ٪ فقط تتناول الستاتين في ذلك الوقت. ولخصت ما ي انه حتى عام 2005 انه ما يقرب من 10 في المئة من المستخدمين للستاتين قد اصيبوا بمرض السكري ، مقارنة مع 6.4 في المئة من كبار السن من النساء اللواتي لم تستخدم هذا الدواء في بداية الدراسة . يسمي العلماء هذا بدراسة الرصد ، والتي يمكن التلميح به عن وجود خطر ولكن لا يمكن اثبات ذلك. ياتي هذا بعد عدد من الدراسات ولكن تحتاج الى أكثر دقة حيث تم اختيار بشكل عشوائي المرضى الذين يأخذون بعض الستاتين أو العلاجات الأخرى — والتي وجدت أيضا ان لها ارتباط . وحلل تقرير نشر في مجلة الجمعية الطبية الأميركية خمس تجارب عشوائية إضافية ، و لخص أن هناك مخاطر زيادة صغيرة لكنها حقيقية عن الأشخاص الذين يتناولون جرعات عالية من الستاتين. يحسب هذا التقرير أن القليل من المرضى سوف يعاني من أزمة قلبية أو مشكلة في القلب والأوعية الدموية الأخرى لمعالجة كل المرضى 155مريض و لمدة سنة — وسيكون هناك حالة واحدة إضافية من مرض السكري لكل 498مريض يتناولون الدواء الستاتين . تقول الدكتورة جوديت فرادكن المتخصصة في مرض السكري في المعاهد الوطنية للصحة ، ان فوائد الستاتين “تفوق الآثار الجانبية المحتملة ، والتي تبين ان السكري لن يسبب ضرر على الفور. واضافت “إن هذه الدراسة لا تحث الاشخاص على عد تناول الدواء مع العلم ان له فائدة مؤكدة

العلاقة بين أدوية الكوليسترول والتسبب في الضعف الجنسي

إن الأدوية الخافضة للشحوم مثل ( فينوفيبرات )تعمل فقط على استقلاب الشحوم وتنقص الكولسترول والشحوم الثلاثية ، وليس لها أي تاثير على الرغبة الجنسية أو الانتصاب . غالبا السبب في الحالة المرضية هو القلق أي الحالة النفسية التي تشكل قرابة 50% من حالات الضعف الجنسي ، وخاصة إذا كان عند المريض انتصاب صباحي جيد بدون جماع . إن حالة البدء المفاجئ للاعراض بعد أخذ الدواء ترجح القلق الذي قد يكون من المرض الأساسي .
لكن نلفت الانتباه إلى أن طبيعة المرض الأساسي ارتفاع الشحوم قد تترافق مع تصلب الأوعية الدموية التي تعتبر من الأسباب المؤدية للضعف الجنسي ولكن هنا لا تحدث الحالة المرضية بشكل مفاجئ قطعا .

أدوية الكوليسترول تمنع تلف الأعصاب لدى مرضى السكري

أشارت أدلة جديدة إلى أن الأدوية التي تساعد على خفض الكوليسترول الذي يصيب الشرايين بالتصلب ويسدها ربما تمنع تلف الأعصاب الذي يسببه مرض البول السكري.
وقال باحثون استراليون في دراسة استمرت ثماني سنوات لفئتين من أدوية الكوليسترول وهما «الإستاتين – الفايبريت» انهما خفضتا بشكل كبير خطر الاصابة بالاعتلال العصبي السكري الحسي وهي حالة تؤثر على نصف كل المصابين بالبول السكري.
ويمكن أن تسبب هذه الحالة الإحساس باللسع أو الوخز الخفيف أو الألم أو التنميل أو الضعف في اليدين والقدمين وهي من الأسباب الرئيسة لعمليات البتر.
وقال مدير مركز ستريليز للسكر في كلية طب استيرن فرجينيا الدكتور عارون فينيك ان التأثير العالمي للاعتلال العصبي السكري هو وجود عملية بتر كل 50 ثانية تقريباً.
و«انه بشكل ملحوظ يؤثر على نوعية حياة الناس».
وتخفض أدوية الإستاتين وهي أكثر الأدوية مبيعاً في العالم مستويات الكوليسترول المنخفض الكثافة «LDL» «الكوليسترول الضار» ومن ثم تقلل خطر الاصابة بالأزمات القلبية أو السكتات الدماغية.
أما الفايبريت فهي الأدوية التي ثبت أنها ترفع مستويات الكوليسترول العالي الكثافة «HDL» «الكوليسترول النافع أو المفيد» وتقلل مستويات الدهون الثلاثية «TG».
ويتم بالفعل التوصية بشكل كبير بهذين النوعين من الأدوية للأشخاص المصابين بالنوع الثاني من البول السكري للمساعدة في منع حدوث أزمات قلبية.
وقال الدكتور تيموتي ديفيز من جامعة استراليا الغربية والذي قاد الدراسة أنه يبدو الآن ان هذين النوعين من الأدوية يساعدان في الحد من تلف الأعصاب.
وتابع ديفيز وزملاء له مجموعة مؤلفة من 440 مريضاً بالبول السكري على مدى خمس سنوات وكان كل المشاركين في الدراسة مصابين بالنوع الثاني من البول السكري الذي يتضمن مقاومة للأنسولين وهو عدم قدرة الجسم على استخدام الأنسولين الذي يفرزه البنكرياس بشكل مناسب.
وقد وجد الباحثون أن أدوية الإستاتين خفضت خطر الاصابة بالاعتلال العصبي الحسي بنسبة 35 في المئة، كما خفضت الفايبريت خطر الاصابة بهذه الحالة بنسبة 48 في المئة.
ونظراً لوجود هامش واسع ومتداخل من الخطأ من قبل الباحثين ان التأثير كان متشابها بالنسبة للدواءين.
وتناول المرضى في الدراسة الدواء المعروف.
أما فئة الفايبريت فاشتملت على كل من جيمنبر وزيل وفينوفيربت.
وقال فينيك إن هذه النتائج مهمة لأنه لا توجد حالياً أدوية مجازة في الولايات المتحدة لمنع هذه الحالة ولا توجد سوى أدوية لعلاج الألم الذي يمكن أن تسببه.
وفي ضوء تناول معظم مرضى البول السكري بالفعل أدوية الاستاتين لمنع الاصابة بمشكلات في القلب قال فينيك ان من المرجح أن تبدأ مشكلة الاعتلال العصبي في التحسن بالنسبة لكثيرين من مرضى البول السكري مع استمرارهم في تناول هذا الدواء.
ويعاني الملايين من البشر من مرض البول السكري الذي يمكن أن يؤدي إلى الاصابة بأمراض في القلب وفقدان البصر وأمراض في الكلى وتلف الأعصاب وبتر الأطراف.

أدوية الكوليسترول تهدد الذكاء‏

واشنطن : أفاد باحثون بأن الأدوية التي تستخدم في تخفيض الكوليسترول وتعرف بعقاقير “ستاتين‏” ربما تقلل من درجة ذكاء مستخدميها‏,‏ وذلك بحسب دراسة صادرة من جامعة ايوا الأمريكية‏.
وأشار يون كيون شين أستاذ الفيزياء الحيوية بالجامعة، إلى أن تلك النوعية من العقاقير التي تمنع الكبد من إفراز الكوليسترول ربما تقوم أيضاً بمنع المخ من تصنيع الكولسترول‏,‏ وهي العملية الحيوية لضمان القيام بمهامة بصورة فاعلة وعلي أتم وجه‏.
وأكد شين أن إذا تم منع الكوليسترول عن المخ‏,‏ فإن ذلك يؤثر بشكل مباشر علي الآلية التي تحفز عملية إفراز النوافل الكيميائية العصبية‏,‏ وتلك النوافل تؤثر بدورها علي الوظائف الخاصة بالذاكرة وعملية تجهيز البيانات من جهتهم‏.
ويعتقد الباحثون أن الدراسة التي اجراها شين ساعدت علي اظهار حقيقة أن وظيفة القيام بتخفيض إفراز الكوليسترول ربما تلحق الضرر أيضا بوظائف المخ‏,‏ وأنه في حالة القيام بتخفيض نسب الكوليسترول بوساطة ادوية خاصة بمهاجمة آلية افراز الكوليسترول في الكبد‏,‏ فإن تلك الأدوية تصل إلي المخ فتعمل بدورها علي تخفيض إفراز الكولسترول الضروري للغاية داخل المخ

أدوية خفض الكوليسترول قد تسبب مشاكل فى الكلى

كشفت دراسة علمية حديثة، أجراها باحثون بريطانيون من معهد لاوسون لبحوث الصحة، أن العقاقير الخافضة للكوليسترول التى تنتمى لمجموعة “فيبرات Fibrates” قد تتسبب فى حدوث مشاكل الكلى للمرضى، خصوصا كبار السن.

وأشارت الدراسة، التى شملت حوالى ٢٠٠٠٠٠ مريض، إلى أن تلك العقاقير تتسبب فى حدوث مشاكل بالكلى خلال التسعين يوماً الأولى، عقب بدء العلاج، حيث حدث زيادة فى مستوى الكرياتينين بالدم لحوالى ١٠% من المرض بنسبة ٥٠%، وهى إحدى المواد التى تعبر عن حدوث أضرار بالكلى عند ارتفاع تركيزها بالدم.

جاءت هذه النتائج فى دراسة حديثة نشرت مؤخراً بدورية “Annals of Internal Medicine”، وذلك بدعم مادى من المعاهد الوطنية للصحة.

ونصحت الدراسة الأطباء ودور الرعاية الصحية بالحذر عند وصف هذه العقاقير، وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة الخاصة بالكلى وحساب وظائفها، ومن ثم اختيار الجرعة المناسبة لعقاقير الـ”فيبرات” أو منع استخدامها تماما، مع استمرار إجراء الفحوص الدورية بشكل منتظم للاطمئنان على وظائف الكلى.

ومن أشهر عقاقير الـ”فيبرات” المستخدمة لخفض للكوليسترول، عقار بيزاليب الذى يحتوى على المادة الفعالة “bezafibrate”، وعقار ليبانتيل وأرتيفليكس الذى يحتوى على مادة “fenofibrate”.

 

أدوية الكوليسترول تمنع التجلطات

دراسة أن الأدوية التي تخفض مستويات الكوليسترول في الدم, وتنظم مستوياته في الدم, يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالجلطات الخطرة.و هذه الجلطات يمكن أن تؤدي إلى جلطات دماغية أو جلطات قلبية.
وقالت مؤسسة القلب البريطانية انه هذا الاكتشاف المثير يمكن أن يؤدي إلى علاجات أكثر فعالية في المتقبل . ونحو 32000 شخص في بريطانيا يموتون من الجلطات .
والفريق من جامعة ريدينغ كانت تحقق في كيفية تشكل الجلطات فقد فوجيئوا  في أن البروتين LXR هو المسؤول عن  تكون الجلطات . و هذا ما يقوم به شركات الأدوية الجديدة في تصنيع الأدوية للتفاعل مع هذا البروتين .
أدوية الكوليسترول تقاوم سرطان الثدي

أكدت دراسة حديثة أن أدوية “الستاتين” المخصصة لخفض الكوليسترول يمكن أن تخفض أيضاً خطر تكرار الإصابة بسرطان الثدي.
وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن فريق بحث أمريكي ــ دنمركي وجد أن النساء اللاتي أصبن بأورام في الثدي كن أقل عرضة بنسبة 30% للاصابة مجدداً بها في حال تناولهن نوعاً من أدوية الستاتين يدعي “سيمفاستاتين”.
ويتناول ملايين الأشخاص هذه الأدوية لمكافحة أمراض القلب عن طريق خفض معدلات الكوليسترول، لكن البحث أظهر أن ارتفاع الكوليسترول قد يشكل أيضاً عاملاً هاماً في نمو سرطان الثدي
وقد نظر الباحثون برئاسة الطبيب توماس اهرين من جامعة هارفارد في بوسطن، في بيانات لقرابة 19 ألف امرأة دنمركية أصبن بالمرض بين الأعوام 1996 و2003، وجري متابعة أوضاعهن قرابة 7 سنوات لمعرفة ان أصبن مجدداً بالأورام، وأن كن يتناولن أدوية “الستاتين” وأي نوع منها.
وتبيّن أن اللاتي تناولن “سيمفاستاتين” كن أقل عرضة بنسبة 30% للإصابة مجدداً بالأورام مقارنة بمن لم يتناولن أي نوع من “الستاتين”، لكن تبين أن اللاتي تناولن أنواع أخري من “الستاتين” انخفض الخطر لديهن قليلاً.
أدوية الكوليسترول تحد من خطر الاصابة بالسرطان

شيكاجو (رويترز) – قال باحثون أمريكيون إن عقاقير الاستاتين التي تعمل على خفض نسبة الكوليسترول في الدم قد تقلص ايضا من مخاطر الاصابة بالسرطان بنسبة تصل الى 25 في المئة.وقال الباحثون في دورية المعهد القومي لمكافحة السرطان ان نسبة الاصابة بالسرطان بين متناولي عقاقير الاستاتين من قدامى المحاربين بلغت 9.4 في المئة بالمقارنة مع 13.2 في المئة بين من لا يتناولون هذه العقاقير. وقال الدكتور ويلدون فيرويل من هيئة الرعاية الصحية لقدامى المحاربين في بوسطن والذي قاد فريق البحث “تدعم نتائجنا افتراض إن الاستاتين قد يقلل مخاطر الاصابة بالسرطان خاصة سرطان الرئة وسرطان القولون والمستقيم.”وأضاف في حديث بالهاتف “نسبة انخفاض هذه المخاطر كانت حوالي 25 في المئة على ما يبدو.”

واثبتت عقاقير الاستاتين التي تتصدر قائمة العقاقير الاكثر مبيعا في العالم فاعليتها في خفض البروتين الدهني منخفض الكثافة (ال.دي.ال) وهو ما يوصف بالكوليسترول “السيء” حتى ان بعض الاطباء اقترحوا اضافة هذه العقاقير لامدادات المياه العامة.ولا تحد هذه العقاقير من مخاطر الاصابة بالنوبات القلبية أو السكتات الدماغية بصورة كبيرة فحسب بل قد تقلل ايضا من احتمال الوفاة من الانفلونزا والالتهاب الرئوي والتدخين.وظهر ان عقاقير الاستاتين في المعامل تعمل على ابطاء نمو الخلايا السرطانية وعادة ما كانت تجرى الابحاث عليها بوصفها مقاومة للسرطان. واظهرت هذه الابحاث نتائج متباينة.

وبحث فيرويل وزملاؤه خلال الدراسة السجلات الطبية لنحو 63 الفا من قدامى المحاربين في نظام الرعاية الصحية الخاص بنيو انجلاند في الفترة بين يناير كانون الثاني 1997 وديسمبر كانون الاول 2005.
وقسمت الدراسة قدامى المحاربين الى مجموعتين احداهما استخدمت عقاقير الاستاتين -بما فيها عقار ليبيتور الذي تنتجه شركة فايزر وعقار زوكور من انتاج شركة ميرك- والاخرى استخدمت ادوية خفض ضغط الدم لمدة عام على الاقل.
وقال فيرويل انهم اختاروا هاتين المجموعتين لان المرضى الذين يستخدمون هذين النوعين من الادوية عرضة لمخاطر صحية مشابهة ومن المرجح ان يحصلوا على نفس القدر من الرعاية الصحية.
وخلص الباحثون الى ان متناولي عقاقير الاستاتين تقل لديهم مخاطر الاصابة بكل انواع السرطان بالمقارنة بمن لا يتناولونها بعد ضبط عوامل السن وفحوصات ما قبل السرطان والتدخين وامراض الرئة وغيرها.
وتتبع الباحثون ايضا خمسة انواع من اكثر انواع السرطان انتشارا في مجموعة المرضى التي شملتها الدراسة وهي سرطان البروستاتا والرئة والقولون مع المستقيم والمثانة والورم القتاميني.
وقال “اكتشفنا ان مخاطر الاصابة تنخفض بشكل ملحوظ بالنسبة للبروستاتا والرئة والقولون والمستقيم.”
واكتشف الباحثون ايضا ان مخاطر الاصابة بالسرطان تتقلص مع زيادة جرعة الاستاتين.
ولم تتطرق الدراسة لسبب خفض الاستاتين لمخاطر الاصابة بالسرطان كما ان الدراسة كانت بها أوجه قصور قليلة منها ان معظم العينة التي شملتها كانت من الذكور البيض مما يمكن ان يؤثر على النتائج.
وقال فيرويل “لا نريد ان نعطي انطباعا ان هذه دراسة مؤكدة النتائج تثبت ان عقاقير الاستاتين تقلل من مخاطر الاصابة بالسرطان.”
لكنه اضاف ان النتائج قوية بما فيه الكفاية لمزيد من البحث.

 

أدوية الكوليسترول تضعف إنتاج الطاقة في العضلات

أفادت دراسة حديثة أجراها باحثون بـ”مركز الشيخوخة الصحية” التابع لجامعة كوبنهاجن، أن حوالي 75% من المرضى الذين يتناولون عقاقير مخفضة لمستوى الكوليسترول المرتفع في الدم مثل عقار “ستاتين” يشكون من وجود آلام في العضلات.
حيث أظهرت نتائج الدراسة، أن المرضى الذين كانوا يعالجون بواسطة “ستاتين” لفترات طويلة، كانوا يعانون من صعوبة نشاطهم الحركي وممارسة الرياضة بصورة منظمة ويومية.كما تراجعت لديهم مستويات بروتين “كيه-10″ الرئيسي، أعقبه تراجع إنتاج الطاقة في العضلات مما يزيد من معدلات هشاشة العظام لدى المرضى من كبار السن.

 

أدوية الكولسترول تعالج الالتهاب الكبدي الوبائي

ذكر باحثون يابانيون أمس أن أدوية الكولسترول التي يطلق عليها ستاتينس ربما تساعد على علاج حالات الإصابة بالالتهاب الكبدي الوبائي “سي”.
وكتب الباحثون في دورية الأمراض التي تصدرها الرابطة الأمريكية
لأبحاث أمراض الكبد أن الاختبارات التي أجريت في أوعية الاختبار في المعامل رجحت أن بعض الأدوية التي تندرج تحت اسم “ستاتينس” قد تساعد على وقف انتشار فيروس “سي”.
ويقدر أن هناك 170 مليون شخص في العالم مصابون بفيروس الالتهاب
الكبدي “سي”. ويشمل العلاج المعتاد لفيروس “سي” مزيجا من العلاجات
المضادة للفيروس والعقاقير المضادة للأمراض الفيروسية إلا أنها تساعد نحو 55 في المائة من المرضى فقط. وتتطور بقية المخاطر إلى الإصابة بالتليف الكبدي وسرطان الكبد.
وأوضح الباحثون أن عقار فلوفاستاتين الذي تنتجه شركة نوفارتس ويباع تحت اسم ليسكول كان أقوى تلك الأدوية وأبلغها أثرا.
وأبان الباحثون أن هذا ربما يأتي بسبب وجود بعض البروتينات اللازمة لانتشار فيروس “سي” والتي تمكنت بعض عقاقير تخفيض الكولسترول من وقف عملها.
وأجرى الباحثون اختبارا على العقاقير المخفضة للكولسترول إلى جانب
تلك المضادة للفيروسات ووجدوا أن كلا منها يعمل بطريقة أفضل عندما يقترن بالثاني.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

مقالات ذات صلة

فوائد عشبة العنزة دواء كوردارون Cordarone  للسيطرة على دقات القلب غير الطبيعية معلومات عن دواء التريتامين Altretamine لعلاج سرطان المبيض كل ما تود معرفته عن ” متلازمة راي “ اعراض نقص الحديد وعلاجه اسباب تبول الدم

معلومات الكاتب

Abu Marwan

عنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي اللَّه عنْهُ عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ : « سيِّدُ الاسْتِغْفار أَنْ يقُول الْعبْدُ : اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي ، لا إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ ، وأَنَا على عهْدِكَ ووعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما صنَعْتُ ، أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ ، وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لي ، فَإِنَّهُ لا يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ . منْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِناً بِهَا ، فَمـاتَ مِنْ يوْمِهِ قَبْل أَنْ يُمْسِيَ ، فَهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ ، ومَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وهُو مُوقِنٌ بها فَمَاتَ قَبل أَنْ يُصْبِح ، فهُو مِنْ أَهْلِ الجنَّةِ » رواه البخاري .

أكتب تعليق

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *