Sunday, Oct. 26, 2014

اعراض وعلاج تشنج العين

كتب بواسطة:

|

11/08/2013

|

كتب في:

اعراض وعلاج تشنج العين

ما هو تشنج العين :
تشنج العين لا يمكن السيطرة عليه وهو وامض متكرر للجفن وعادة الجفن العلوي
تشنج العين عادة ما يؤثر على عضلات العين من كلتا العينين قد تكون حركة لا إرادية أن يتكرر كل عدة ثواني لمدة دقيقة أو اثنين ، وفي بعض الحالات ارتعاش العين هو أكثر من مجرد مصدر إزعاج مؤقت ، بعض الناس لديهم تشنجات التي تحدث بشكل متكرر طوال اليوم

اسباب تشنج العين :
لا يزال المسبب الحقيقي والدقيق لتشنج الجفون اللا ارادي غير معروف، لكن هناك مجموعة متنوعة من الحالات المرضية يشكل التشنج اللا ارادي في الجفون احد اعراضها. احدى النظريات المحتملة التي تحاول تقديم تفسير لهذه الظاهرة تقول بان الامر يتمثل في شذوذ الاداء الوظيفي للعقد القاعدية (Basal ganglia) في الدماغ. هذه المنطقة المميزة تتولى بمراقبة بدء واستمرار الحركات الطوعية وغير الطوعية (مثل المنعكس – Reflex).
– مصدر التشوش في العقد القاعدية غير معروف لكن العلماء يعتقدون بان لهذا التشوش دورا كبيرا في كثير من الاحيان، ليس للوراثة اي دور ذو اهمية في انتقال التشنجات اللا ارادية في الجفون وراثيا، من جيل الى جيل. الحمية الغذائية والجهد البدني، مثلا، لهما تاثير على التشنجات اللا ارادية في الجفون ويمكنهما ان يسببا نوبات من التشنجات ، التشنج اللا ارادي في الجفون لا يعتبر ظاهرة تشكل خطرا على الحياة، لكنها مرض مزمن ومتواصل ويمكن ان يظهر في جميع مراحل حياة المريض
– تعب
– إجهاد
– كافيين
– استخدام الكحول، والتبغ، أو الكافيين

اعراض تشنج العين :
– الأعراض يمكن أن تتكرر لعدة أيام أو أسابيع أو حتى أشهر
– في بعض الأحيان، يمكن أن تشنج العين يكون علامة على أمراض العين مثل :
– التهاب الجفن (التهاب الجفون)
– جفاف العين
– الحساسية للضوء
– الرمد الساري
– نادرا جدا، ويمكن أن يكون علامة على وجود الدماغ أو العصب اضطراب، مثل:
– شلل بيل
– خلل التوتر
– مرض باكنسون
– متلازمة توريت
– يمكن أن يكون تشنج العين أيضا أن تكون الآثار الجانبية لبعض الأدوية وتشمل الجناة الأكثر شيوعا الأدوية المستخدمة في علاج الذهان و الصرع

أنواع تشنج العين :

هناك ثلاثة أنواع شائعة من تشنج العين :
– التعديلات نشل جفن
– تشنج الأساسية حميدة
– تشنج شق الوجه

علاج تشنج العين :
– معالجة التشنجات اللا ارادية في الجفون تشمل ثلاث مسارات رئيسية هي :
– تناول الادوية ، حقن البوتوكس (Botox) (وهي الطريقة الاكثر فاعلية ونجاعة من بين الطرق الثلاث)
–  الجراحة يمكن اعتماد اي من الطرق الثلاث بشكل منفصل ، او الدمج فيما بينها، معا
– حقن البوتوكس تتيح اضعاف وتحييد العضلات من حول العين ، وهذا يضعف قليلا من تقلص العضلات ويسمح للمرضى الذين يعانون من تشنج الجفون اللا ارادي درجة اكبر من السيطرة والتحكم في فتح الجفون واغلاقها.  تتم عملية الحقن من خلال الاستعانة بتخطيط كهربية العضل اقطاب كهربائية (الكترودات) خاصة تتيح عزل المنطقة المسببة للمشكلة في العضلة وتنفيذ عملية حقن مركزة وناجعة.

دراسات وابحاث عن تشنج العين :

- وجدت دراسة حديثة ان حركة العيون السريعة تتأخر بشكل ملحوظ لدى الاشخاص المصابين بالزرق حتى في المراحل المبكرة من المرض.
وتعرف حركة العين السريعة بحركة كلا العينتان في الاتجاه ذاته بشكل سريع ومتزامن – في الوقت ذاته – وهي تتضمن عدد كبير من الانشطة اليومية من القراءة الى تفحص البيئة المحيطة.
وهذه النتائج قد تسلط الضوء على السبب في ان المصابين بمرض الزرق اكثر احتمالا للسقوط ولاجراء حوادث السير. ويعتبر مرض الزرق من المسببات الرئيسة للاصابة بفقدان البصر.
وقام الباحثون بدراسة مجموعة من الاشخاص مصابين وغير مصابين بالزرق والذين قاموا بارتداء جهاز مثبت على الرأس لقياس طول الوقت الذي تحتاجه العين للحركة من نقطة الى اخرى , والفترة التي تحتاجها العين للبدء بالحركة واذا تم التركيز على الشيء بشكل فوري او ان عيونهم قد اجتازت الهدف.
وجد ان الاشخاص المصابين بالزرق اظهروا تأخر في اوقات تفاعل حركة العيون بنسبة 15% وحتى اذا كانوا في المراحل المبكرة من المرض.
وحاليا يتم تشخيص الاصابة بالزرق عن طريق استخدام الضوء لفحص العصب البصري , حيث ان تخطيط العيون لا يكشف عن الزرق وذلك لانه يبدأ بفقدان البصر الطرفي قبل وصوله الى البصر المركزي.
وجميع علاجات الزرق التي تتضمن قطرات العيون والجراحة بالليزر والجراحة التقليدية يتم تصميمها لتقليل الضغط على العين والمساعدة في ابطاء او استقرار التلف في العصب البصري ,ولكن لا يوجد علاج قد يعكس المرض او يشفيه.
وذكر الباحثون انه بمعرفة هذه النتائج فانه يوجد فرصة لفهم تأثيرات الزرق على الانشطة اليومية الاعتيادية كصعود الدرج او نزوله ,القراءة او القيادة.

- افادت دراسة بحثية عن انه يصاب الجفن أحيانآ بنفضان عشوائي كثيرآ ما يزعج صاحبه ، وعادة لا يدوم الاهتزاز لأكثر من دقيقة واحدة.
أما السبب فهو غير معروف ، إلا أن بعض الاطباء يظّن بأن هذا النفضان أو التشنج غير المؤلم ناجم عن التوتر العصبي والارهاق ، ونادرآ ما تكون الحالة إشارة إلى مرض عضلي أو عصبي . بالتالي ، فإن نفضان الجفن هو حالة غير مؤذية ولا تتطلب أي علاج و من شأن تدليك الجفن بلطف أن يساعد على إيقاف الرجفة.
اما عن العلاج فيقسم إلى مرحلتين: 1- العلاج الدوائي:حيث يصفه لك طبيب الأعصاب لمدة سنة حتى الشفاء 2- العلاج بالحقن: ويتم اللجوء إليه في حالة الفشل الدوائي ، حيث تقوم الحقنة بشل العضلة المسببة للتشنج مؤقتآ ويتم ذلك كل 6 شهور حتى الشفاء التام حيث ترجع بعدها العين إلى حالتها الطبيعية، وهي آمنة وغير خطرة.

شارك المقال في صفحاتك

مقالات ذات صلة

معلومات هامة عن مرض السيلولايت فلوكسيتين Fluoxetine .. بروزاك هل يؤدي نقص فيتامين د الى زيادة الوزن زيت الخردل للشعر تروسبيوم Trospium .. سباسموليت الامساك اثناء الحمل

معلومات الكاتب

شيماء علي

رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا صدق الله العظيم وبلغ رسوله الكريم ونحن علي ذلك من الشاهدين

أكتب تعليق

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *