Saturday, Jun. 24, 2017

  • تابعنا

تعرف على احداث قصة وامعتصماه

تعرف على احداث قصة وامعتصماه
أغسطس 04, 2016 - -

وامعتصماه قصة صغيرة مثيرة للغاية تعود أحداثها إلى الدولة العباسية ،و تبرز لنا كيف تمتعت المرأة في ظل الإسلام بمكانة عظيمة حيث أن رسول الله (ص) أوصى بالنساء ،و على مر التاريخ حرص الحكام على التمسك بتلك الوصية ،و يتأكد لنا ذلك من خلال موقف الخليفة المعتصم بالله مع المرأة التي استنجدت به ،و صرخت وامعتصماه ..؟ و لكن مالذي جعلها تصرخ و تستنجد بالمعتصم بالله ..؟ و ماذا فعل المعتصم بالله من أجلها ..؟ هذا ما ستوضحه تفصيلاً السطور التالية لهذه المقالة .وامعتصماه

تفاصيل قصة وامعتصماه .. هذه القصة إن دلت على شئ فهي تدل على عزة العربي ،و نخوة المسلم فالجميع يعلم أن للروم معارك كثيرة مع المسلمين ولكن هناك فرق كبير بين معاملة المسلمين للأسرى ،و السبايا ،و معاملة الروم وسيبدو ذلك جلياً من خلال تسلسل أحداث قصة وامعتصماه و هي كالتالي :

ملك الروم يستولى على مدينة “عمورية ” احدى مدن الخلافة العباسية .. في عهد الدولة العباسية كان هناك مدينة صغيرة تنفرد بجمالها و موقعها الاستراتيجي المتميز فهي تقع على الحدود الفاصلة بين الدولة العباسية ،و دولة الروم و لأهمية موقعها أراد حاول ملك الروم الاستيلاء عليها و بالفعل استعد لذلك و جهز جيشاً قوياً و غزا المدينة و عامل جنود ملك الروم أهل مدينة عمورية أسوأ معاملة و كعادة جيش الروم في كل معاركهم عدم احترام النساء فقد قاموا بأسرهن و كان من بين النساء اللاتي أسرهن الروم فتاة جميلة جداً تم حملها كغيرها من النساء إلى سوق العبيد و نادى المنادي ليبيعها فأعجب بها أحد رجال الروم و قرر أن يشتريها من المنادي و دفع ثمنها و امسكها من يدها ليأخدها معه و لكن الدموع ملأت عينيها ،و أخذت تصرخ بشدة ،و صوت عالي جداً لفت أنظار الجميع و كانت تقول وامعتصماه .. وامعتصماه ..

الفتاة تصرخ وامعتصماه .. والرجل الرومي يجلدها .. كلما صرخت الفتاة وامعتصماه أخذ الرجل يضربها بسطوة شديدة و لحسن حظ الفتاة جاء ليرى هذه المأسأة رجل عربي متنكر فركب فرسه متجهاً بسرعة شديدة إلى بغداد قضى ذلك الرجل عدة أيام ليصل إلى بغداد لكي يقابل الخليفة العباسي المعتصم بالله و يحكي له ما رأته عيناه و كيف كان حال الفتاة .. و كيف عاملها الرجل الرومي و وصل الرجل إلى المعتصم بالله و استأذن الجنود ليدخل إليه ،و سرد له ما حدث بكل دقة .

رد فعل المعتصم بالله على ما قاله الفتى .. استمع المعتصم بالله إلى الفتى و ثار غضبه و استدعى المعتصم بالله رسولاً من بلاطه ليرسل معه رسالة إلى أمير عمورية و قال له فيها كلمات قاسية للغاية ،و هي كالتالي

رسالة المعتصم إلى أمير عمورية .. ” بسم الله الرحمن الرحيم ” من أمير المؤمنين المعتصم بالله .. إلى كلب الروم .. لتخرجن من المدينة أو لأخرجنك منها صاغراً ذليلاً ” و عندما وصلت الرسالة إلى أمير عمورية  بعد أيام قليلة جاء رسول المعتصم بالله لينقل له رد ملك الروم و الذي قال لرسول المعتصم ” ليفعل أميركم ما يعتقد أنه قادر على فعله ” سمع المعتصم بالله ما قاله رسوله فزاد غضبه و قرر محاربة ملك الروم .

المعتصم بالله يستعد للحرب .. جهز الخليفة المعتصم جيشه الجرار و استدعى أقوى قواده و كان قد وصل عدد رجال الجيش إلى حوالي تسعين ألف رجل ،و حرص الخليفة المعتصم بالله على أن يأخذ معه الرجل الذي أبلغه بقصة الفتاة ليدله على مكانها و وصل جيش المعتصم إلى مدينة عمورية و لما سمع الروم بخبر وصول جيش المعتصم تملك الخوف ،و الفزع منهم و شددوا الحصار على المدينة و بالفعل عجز جيش لمعتصم على اقتحام أسوار المدينة في البداية و لكن جيش المعتصم العظيم  لم ييأس و حاصر المدينة من جميع نواحيها و قاموا بهدم الأسوار التي بناها جيش الروم و استخدموا في ذلك الفيلة ،و المجانيق و لما رأى أهل الروم رماح جيش المعتصم هرب عدد كبير منهم و جرت دمائهم كالسواقي بعد أن دارت معركة بين جيش الروم و جيش المسلمين انتصر خلالها جيش المسلمين و تمكن جيش المعتصم من السيطرة على المدينة و أسروا عدد كبير من القادة ،و الزعماء و قام جنود جيش المعتصم بإشعال النيران في خيام جنود الروم و تخلصوا من آثارهم وعادت المدينة إليهم .

المعتصم بالله يصل إلى الفتاة التي صرخت وامعتصماه .. بعد أن انتهت المعركة مع الروم استدعى جنود المعتصم بالله الفتى الذي جاء إلى بغداد و حكى لهم قصة الفتاة و طلبوا منه أن يحدد لهم بالضبط مكان الفتاة و وصل المتعصم ،و جنوده إلى الفتاة ،و إلى سيدها الرجل الرومي و تمكنوا هناك من تحرير هذه الفتاة و ليس ذلك فقط بل جعل سيدها الرومي عبداً لها ثم سألها المعتصم بالله سؤاله الشهير الذي كتبه التاريخ و لم ينساه العرب المسلمين أبداً و السؤال هو .. هل لبى المعتصم نداءك …؟ ،و عادت الحرية إلى جميع الأسرى و السبايا التي كانوا قد وقعوا تحت سطوة جيش الروم ..

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

هاجر

(1) Reader Comment

  1. نهال
    27/11/2016 at 10:53 م

    واااااااااااا معتصماه

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *