Monday, Feb. 20, 2017

  • تابعنا
  • محول العملات
  • أوقات الصلاة

أفضل الأطعمة التي تقاوم الأنفلونزا والزكام

أفضل الأطعمة التي تقاوم الأنفلونزا والزكام
يناير 08, 2017 - -

كثرة العقاقير قد تجعلنا نتضايق وخاصة مع مرض الأنفلونزا ، فأخذ الأدوية والعقاقير شيء يخلق الملل والتعب النفسي و كثيرا ما نواجه هذه الأيام نوبات صعبة من الأنفلونزا وكذلك الزكام وخاصة لأبنائنا الأطفال ، لذلك قد بحثنا كثيرا من أجل الوصول إلى ما جئنا به اليوم من أجل أن نوفر أفضل الأطعمة التي من الممكن أن تقاوم الزكام والأنفلونزا وإنهائها وموجهتها بشكل سريع وفعال ن هيا بنا نتعرف على هذه الأطعمة خلال السطور الآتية

 البصل والثوم

حينما يذكر اسم الأنفلونزا فبدون شك لابد وان يذكر اسم البصل والثوم كعلاج رئيسي وسريع لهذا المرض ، وذلك مع وجود مادة الألسين التي تقاوم الجراثيم والفيروسات الخاصة بالأنفلونزا ويعملا بشكل مميز في التخفيف من النزلات الشعبية وألم الزور والتهاب الصدر ، مفعول أكل الثوم والبصل سريع فلا تخجل من الرائحة وتناول الثوم والبصل بشراهة وقت المرض بالأنفلونزا والزكام فلن تجدوا أفضل منهما في مقاومة هذا  المرض.

الليمون والبرتقال

الحمضيات  بشكل عام مفيدة للغاية في علاج الأنفلونزا والزكام وهنا نعتمد على الليمون والبرتقال كأهم أنواع الحمضيات في مواجهة المرض لما يتمتع به البرتقال والليمون من فيتامين سي الذي يقاوم الأنفلونزا بشكل فتاك ، فمن لديه الأنفلونزا والزكام عليه بأن يسرع بأن يتناول ثمرات البرتقال وكذلك عصير الليمون والبرتقال بشراهة فسوف يكون الطريق الأمثل للعلاج .

الزنجبيل

الذي لا يعرف الزنجبيل نود أن نخبره بان الزنجبيل به مادة تسمى سيسكي تيربينز وهي المادة الكيمائية التي تعمل على تنشيط الدورة الدموية كما تعمل على تدفئة الجسم بشكل رائع وتطرد البلغم وكل هذا أسباب مميزة للغاية من أجل التخلص من البرد والأنفلونزا والزكام ، فعلى أي مريض أن لا يفارقه كوب الزنجبيل بشكل مستمر فيما لا يقل عن ثلاث إلى أربع مرات يوميا من الزنجبيل.

الزبادي

وهي إحدى الأغذية المخمرة الضرورية لمرضى الأنفلونزا والزكام وهي بدورها لما بها من مادة البروبيوتيك تحافظ على الأمعاء بلا جراثيم والتي تتسبب في زيادة مرض الأنفلونزا وبقائه ولذلك فوجود مثل هذه البكتريا المتواجدة في الزبادي وكثير من الأغذية المخمرة تقوم بمحاربة هذه الجراثيم المتواجدة في المعدة بشكل مستمر وقت المرض  .

البطاطا الحلوة

البطاطا بها فيتامين A وهذا الفيتامين يقوم بكل جدي بمقاومة الفيروسات ويعمل على حماية الخلايا الجزعية التي هي بمثابة القوة العظمى للجهاز المناعي ، فمع أكل المزيد من البطاطا سوف يزيد الفيتامين في الجسم ومنه يزيد القدرة المناعية في مواجهة الأنفلونزا والزكام بشكل مميز ، لا تبخلوا على أنفسكم في أكل البطاطا فهي كما نرى مقاومة بشكل فعال للأنفلونزا ومغذية بدون شك للجسم بشكل رائع.

بذور اليقطين

اليقطين وهو المعروف في بعض البلدان باسم القرع متوفر به مادة الزنك وهو الذي يقلل من السعال وكذلك معالجة التهاب الحلق وهي أكثر أعراض مرض الأنفلونزا  وضوحا ، ومن هنا فان بذور اليقطين أو ما يسمى باللب الأبيض  تعمل بشكل مميز في مواجهة المرض بشكل فعال وخاصة وان بها فيتامين E  لزيادة مناعة الجسم .

المشروم

أو كما يطلقون عليه دائما بعيش الغراب ، وهذا الفطر به مركبات من بيتا جلوكان المقاومة بشكل فعال في مقاومة العدوى وتنشيط كرات الدم البيضاء التي تواجه الفيروسات والبكتريا الضارة بشكل فريد.

الأسماك المعلبة

قد يخطئ البعض ويرى أن هذه الأسماك المعلبة قد يزيد من الأنفلونزا والزكام ولكن الحقيقة أن هذه الأسماك مثل السردين والسلمون والمكاريل تقاوم مرض الأنفلونزا بشكل كبير ، نظرا لان تناول معلبات الأسماك يزيد من خلايا الدم البيضاء في الجسم ومنه يتم إنتاج البروتينات اللازمة لمواجهة الأنفلونزا وتقليل الالتهابات خاصة في الرئة وتزيد من قدرة المناعة في الجسم.

معلومات الكاتب

ملاك

أكتب تعليق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *