Monday, Feb. 27, 2017

  • تابعنا
  • محول العملات
  • أوقات الصلاة

مدينة بروج البلجيكيه

مدينة بروج البلجيكيه

مدينة بروج البلجيكيه هي المدينة التي تقع في الجزء الشمالي من بلجيكا . والتي يطلق عليها نسبيا للبرجوازية نظرا لحجمها الصغير ، وهي العاصمة وأكبر مدينة في مقاطعة فلاندرز الغربية في المنطقة الفلمنكية في شمال غرب بلجيكا . تبلغ مساحة المدينة كلها نحو أكثر من 13840 هكتار ، بما في ذلك 1075 هكتارا التي تطل علي الساحل ، في زيبروغ .مدينة بروج

توجد مواقع بارزه للتراث العالمي لليونسكو في وسط المدينة التاريخيه ، لتأخذ الشكل البيضاوي الممتد نحو 430 هكتار في الحجم ، ويبلغ عدد سكان المدينة لنحو 117073 نسمه في إحصاء ” 1 يناير من عام 2008 ” ، منهم حوالي 20،000 في وسط المدينة ، ومنطقة العاصمة ، بما في ذلك منطقة الركاب الخارجية ، والتي تغطي مساحة قدرها 616 كم 2 ، ليصبح مجموعهم الآن إلى حوالي 255844 نسمة . تقع مدينة بروج جنبا إلى جنب مع عدد قليل من المدن الشمالية القائمه على القنوات الأخرى ، مثل أمستردام واستكهولم ، ولذا يشار إليها أحيانا باسم فينيسيا الشمالية . وتعتبر مدينة بروج كبيرة بفضل أهمية الميناء الاقتصادية ، والتي كانت في السابق كمدينة رئيسية وتجارية في العالم ، كما تشتهر مدينة بروج بمقر كلية أوروبا ، وهو معهد جامعة النخبة للدراسات الأوروبية .

التعليم – مدينة بروج هي مركزا هاماً للتعليم في فلاندرز الغربية ، إلى جانب تمييزها بتوفير العديد من المدارس الابتدائية والثانوية المشتركة ، وهناك عدد قليل من الكليات . وعلاوة على ذلك ، فإن المدينة هي موطن لكلية أوروبا ، بإعتبارها المؤسسة العريقة للدراسات العليا في الاقتصاد الأوروبي ، والقانون والسياسة ، ومعهد الأمم المتحدة لجامعة دراسات التكامل الإقليمي المقارن ” جامعة الأمم المتحدة كريس ” ، ومعهد البحوث والتدريب من جامعة الأمم المتحدة المتخصصة في دراسة المقارنة للتكامل الإقليمي .بروج البلجيكية

المناخ – بالمعايير البلجيكية ، فإن مدينة بروج ذات سمعة سيئة من حيث الطقس ، وذلك بالمقارنة مع المدن الأوروبية الغربية الأخرى مثل باريس ، حيث يتأثر الطقس مدينة بروج البرودة والرطوبة العالية ، وذلك في شهري يوليو وأغسطس ، بمتوسط درجات الحرارة اليومية القصوى التي تتجاوز نحو 21 درجة مئوية ، ومتوسط هطول الأمطار الذي يصل إلى 203 ملم في الشهر ، وتنخفض درجات الحرارة بسرعة عالية في شهر أكتوبر والذي يعد أشهر فصول الشتاء رطوبة وبردة . وينبغي دائما أن تكون مستعداً لإستقبال الزائرين في الصيف حيث الأمطار المتوسطة والطقس الحار والمشمس الغير ثابت خلال هذا الموسم . ونلاحظ أيضا لبعض التغيرات في درجات الحرارة اليومية والشهرية الصغيرة جدا ، والتي لا تتجاوز الأختلافات اليومية بين متوسط الارتفاعات والانخفاضات بمتوسط 9 ° درجة .

الأصول التاريخية – تأثر موقع مدينة بروج بالتسوية الساحلية خلال عصور ما قبل التاريخ ، وهذه التسوية كانت في العصر البرونزي والعصر الحديدي التي ليست لها علاقة مع تنمية المدن في القرون الوسطى .
وفي منطقة بروج ، تم بناء التحصينات الأولى بعد غزو يوليوس قيصر من مينابي في القرن الأول قبل الميلاد ، وذلك لحماية المنطقة الساحلية من القراصنة ، ومع سيطرة الفرنجة على المنطقة برمتها من جالو الرومان في حوالي القرن 4 م . فقد دفعت عمليات توغل فايكنغ في القرن التاسع بأعداد من بلدوين الأول إلي فلاندرز لتعزيز التحصينات الرومانية ، وقريبا تم استئناف التجارة مع انجلترا والدول الاسكندنافية . وبدأ إستقرار السكان في أوائل العصور الوسطى في القرن 9 و 10 على تضاريس بورغ ، وربما مع التسوية المحصنة والكنيسة .

العصر الذهبي خلال القرون من القرن ” 12م إلى القرن ال15 ” – أصبحت بروج مدينة مهمه نظرا لحركة التجارة المحلية الهامة عند مدخلها ، وكان لهذا المدخل طرق معروفة آنذاك باسم “المدخل الذهبي” . لقد حصلت مدينة بروج علي ميثاق المدينة في 27 يوليو لعام 1128 ، مع بناء الجدران والقنوات الجديدة . وفي عام 1089 أصبحت مدينة بروج هي عاصمة مقاطعة فلاندرز ، ومنذ حوالي عام 1050 ، أدي انجراف التربة التدريجي في المدينة إلى قدرة الوصول المباشر إلى البحر ، ومع ذلك ، تم إعادة تأسيس هذا الوصول ، من خلال إنشاء قناة طبيعية في منطقة Zwin ، حيث تمثل الذراع البحري الجديد الذي امتد على طول الطريق إلى دام ، وهي المدينة التي أصبحت المحطة التجارية لبروج .bruges

التجارة – كان لبروج موقعا استراتيجيا على مفترق طرق التجارة الهانزية ودوري شمال وجنوب طرق التجارة وأدرجت بروج بالفعل في الدائرة مع معارض القماش الفلمنكية والفرنسية في بداية القرن ال13 ، ولكن عندما اندلعت النظام القديم للمعارض أسفر رجال الأعمال من بروج المبتدعة ، حيث أنها اقترضت من إيطاليا ، وظهرت أشكال جديدة من الرأسمالية التجارية ، حيث أن العديد من التجار تقاسموا المخاطر والأرباح ببركة معرفتهم بالأسواق ، حيث أصبحوا يتعاملون بأشكال جديدة من التبادل الاقتصادي ، بما في ذلك فواتير الصرف ” أي السندات الإذنية ” وخطابات الاعتماد . والمدينة ترحب بالتجار الأجانب ، وخاصة التجار البرتغاليين المتخصصين في بيع الفلفل والتوابل الأخرى .

ومع صحوة الحياة المدينة في القرن الثاني عشر ، أنتشرت أسواق الصوف ، وصناعة النسيج والمنسوجات الصوفية ، وسوق القماش الذي استفاد منه كل من يلجأ لأسوار المدينة ، حيث الفوائض المتراكمة التي يمكن أن تصبح بأمان تحت رعاية فلاندرز ، وتوصل رجال الأعمال في المدينة إلى جعل المستعمرات الاقتصادية في انجلترا واسكتلندا من المناطق المنتجة للصوف . حيث جلبت الاتصالات الانجليزية للحبوب من نورماندي والخمور من جاسكون ، وملئت السفن الهانزية في الميناء . وفي عام 1277 ، وصل أول أسطول تجاري من جنوة لميناء بروج ، وتكونت أول مستعمرة للتجار الذين أعتمدوا على مدينة بروج بإعتبارها الرابط الرئيسي لتجارة البحر الأبيض المتوسط ، مما عمل على تطوير حجم التجارة إلى تجارة التوابل من بلاد الشام ، ولكن أيضا علي التقنيات التجارية والمالية المتطورة ومع تدفق رأس المال الذي سرعان ما تولاه البنك المصرفي في بروج ، وفتحت البورصة في عام 1309 ” وكانت على الأرجح أول بورصة في العالم ” التي وضعت في سوق المال الأكثر تطورا من البلدان المنخفضة في القرن ال14 ، وبحلول الوقت ظهرت قوارب البندقية لأول مرة في عام 1314 ، وكانوا من المتأخرين .Bruges

التراجع بعد عام 1500 – وفي النصف الأخير من القرن ال19 ، أصبحت بروج واحدة من الوجهات السياحية الأولى في العالم حيث جذبت السياح الأثرياء البريطانيين والفرنسيين ، وبحلول عام 1909 أنشأت جمعية عملية سميت “بروج إلى الأمام” وهي جمعية للعمل على تحسين نشاط السياحة . وفي الحرب العالمية الأولى احتلت القوات الألمانية لبروج ، حيث عانت المدينة من الضرر الشديد ، بينما تحررت في 19 أكتوبر عام 1918 من قبل الحلفاء . ومنذ عام 1940 في الحرب العالمية الثانية ، فقد احتلت المدينة مرة أخرى من الألمان ونجت للمرة الثانية من الدمار ، وفي 12 سبتمبر عام 1944 تحررت من قبل القوات الكندية .

وبعد عام 1965 شهدت المدينة الأصلية في العصور الوسطى وعصر النهضة ، ترميم الهياكل السكنية والتجارية ، والآثار التاريخية ، والكنائس حيث ولدت طفرة في السياحة والنشاط الاقتصادي في منطقة وسط المدينة القديمة ، وقد ازدهرت السياحة الدولية ، وقد أسفرت الجهود الجديدة في بروج بأن تصبح “العاصمة الثقافة الأوروبية” في عام 2002 ، حيث أصبحت تجذب حوالي 2 مليون سائح سنويا . وتم بناء ميناء زيبروغ في عام 1907 ، واستخدمه الألمان لقواربهم في الحرب العالمية الأولى . وقد تم توسيعها بشكل كبير في عام 1970م ، وأوائل عام 1980م وأصبحت واحدة من أهم الموانئ الحديثة في أوروبا .

معلومات الكاتب

اسماء سعد الدين

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *