Thursday, Jun. 22, 2017

  • تابعنا

حرب 1812

حرب 1812

حرب عام 1812 هي الحرب التي نشبت بسبب النزاع العسكري الذي استمر في الفترة من يونيو 1812 إلى فبراير 1815، بين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة ومستعمراتها في أمريكا الشمالية ، وحلفائها الأمريكيين ، حيث رأى المؤرخون في الولايات المتحدة وكندا بأنها حرب كبيرة ، بينما نظر إليها البريطانيين في الكثير من الأحيان بإعتبارها مسرح القصر من الحروب النابليونية ، وبحلول نهاية الحرب في أوائل عام 1815، بدأ حل القضايا الرئيسية وعاد السلام دون أية تغييرات في الحدود .

أسباب إعلان الحرب – أعلنت الولايات المتحدة الحرب لعدة أسباب : بما في ذلك القيود التجارية الناجمة عن الحرب البريطانية مع فرنسا ، وإكراه ما يصل إلى 10،000 من تجار البحارة الأمريكية في البحرية الملكية ، وأرسال الدعم البريطاني للقبائل الأمريكيين لتشيعهم علي قتال المستوطن الأمريكي الأوروبيين الذين على الحدود ، والغضب من إهانة الشرف الوطني خلال قضية تشيسابيك ، ليوبارد ، والفائدة التي سوف تعود علي الولايات المتحدة من توسيع حدودها الغربية . وكان الهدف الأساسي من الحرب البريطانية هو الدفاع عن المستعمرات التابعة لهم في أمريكا الشمالية ؛ وانهم يأملون أيضا لإقامة دولة أمريكية محايدة وعازلة في الغرب الاوسط الامريكي التي من شأنها أن تعوق التوسع في شمال غرب الولايات المتحدة وللحد من التجارة الأمريكية مع فرنسا النابليونية ، التي أدت لحصار بريطانيا .وقد نشبت الحرب في ثلاث مسارح : أولا ، في عرض البحر ، حيث هاجمت السفن التجارية الأخرى بالسفن الحربية وبالقراصنة من كل جانب ، في حين حاصرت القوات البريطانية ساحل المحيط الأطلسي من الولايات المتحدة وشنت غارات كبيرة في مراحل لاحقة من الحرب . والمسرح الثاني خاضت علي الأرض والمعارك البحرية على الحدود الامريكية الكندية . وخاضت معارك المسرح الثالث ، على نطاق واسع في جنوب الولايات المتحدة وساحل الخليج .
وفي نهاية الحرب ، كان كلا الجانبين وقع وصدق على معاهدة غنت ، ووفقا للمعاهدة ، عادت الأراضي المحتلة ، وأسرى الحرب والسفن المحتجزة ” باستثناء السفن الحربية نظرا لكثرة إعادة التكليف عند إلقاء القبض عليهم” وأستأنف أصحاب ما قبل الحرب العلاقات التجارية الودية دون قيود .

ومع الغالبية العظمى من القوات البرية والبحرية المكبلة في أوروبا للقتال والحروب النابليونية ، أستخدم البريطانيين استراتيجية دفاعية حتى تظاهر عام 1814 . وأدت الانتصارات المبكرة علي جيوش الولايات المتحدة إلي غزو كندا الذي كان من شأنه أن يكون أكثر صعوبة مما كان متوقعا ، وعلى الرغم من هذا ، كانت قادرة على إلحاق هزائم خطيرة على حلفاء بريطانيا الأمريكيين ، وإنهاء احتمال وجود الكونفدرالية الهندية المستقلة في الغرب الأوسط التي كانت تحت الرعاية البريطانية والولايات المتحدة ، حيث سيطرت قوات الولايات المتحدة على بحيرة إيري في عام 1813، واستولت على الأجزاء الغربية من كندا العليا ، ولكنها فشلت في المزيد من الهجمات الأمريكية التي تهدف إلى مونتريال ، وتحولت الحرب أيضا إلى طريق مسدود في كندا العليا في عام 1814 .

وفي أبريل عام 1814 ، مع هزيمة نابليون كانت بريطانيا تقوم بإعداد قوات كبيرة من الغيار واعتمدت علي استراتيجية أكثر عدوانية ، حيث إنطلقت لغزو الولايات المتحدة ؛ ومع ذلك ، هزمت في غزوة نيويورك بلاتسبرغ، والقوة الثانية ، تم صدها في نهاية المطاف خلال هجوم على بالتيمور ، على الرغم من القبض على واشنطن بنجاح . وكانت كلا الحكومات حريصة على العودة للمفاوضات وعودة الحياة الطبيعية والسلام ، الذي بدأ من غنت في أغسطس عام 1814 ، وهذه الصدة جعلت بريطانيا تتخلي عن المطالبة بوضع الدولة العازلة المحلية ، وبعض المطالب الإقليمية ، حيث وقعت علي معاهدةالسلام أخيرا في ديسمبر كانون الاول عام 1814، على الرغم من أن الأخبار لم تصل إليهم قبل أن يعانى البريطانيون من الهزيمة الكبرى في نيو اورليانز في يناير 1815.

بينما حققت الولايات المتحدة في وقت متأخر من الحرب للكثير من الانتصارات على الجيوش الغازية البريطانية في معارك بلاتسبرغ ، وأخذت بالتيمور تردد ” النشيد الوطني للولايات المتحدة ، “النشيد الوطني الأمريكي”، وأصبحت نيو اورليانز تشعر بالنشوة خلال ” الحرب الثانية من الاستقلال” ضد بريطانيا . وجاء هذا في “عصر المشاعر الطيبة” التي اختفي فيها العداء الحزبي تقريبا من وجه تعزيز القومية الأمريكية . وكانت الحرب أيضا نقطة تحول رئيسية في تطوير الجيش الأمريكي ، مع الميليشيا التي كان يتم استبدالها بشكل متزايد من قبل القوة الأكثر مهنية . كما استحوذت الولايات المتحدة علي الملكية الدائمة لمنطقة موبايل الأسبانية ، على الرغم من أن اسبانيا لم تكن من أحد الأطراف المتحاربة . وعلي صعيد كندا ، والانتصارات البريطانية للميليشيا الكندية المحلية على الجيوش الغازية للولايات المتحدة ، والتي جعلتها مبدعه وشجعت على تطوير الهوية الكندية المتميزة ، والتي تضمنت الولاء لقوي بريطانيا .

واليوم ، ولا سيما في أونتاريو ، أصبحت ذاكرة الحرب تحتفظ بأهميتها ، لأن الهزيمة من الغزوات ضمنت أن كندا لتبقى جزءا من الإمبراطورية البريطانية ، بدلا من ضمها من قبل للولايات المتحدة ، فقد أعلنت الحكومة الكندية الاحتفال لمدة ثلاث سنوات بحرب عام 1812 في عام 2012 ، والتي تهدف إلى تقديم الدروس التاريخية والاحتفال لـ 200 سنة بالسلام عبر الحدود .

ولم يحتفل العالم بهذا الصراع الذي اقترب من نفس المستوى في العصر الحديث بالولايات المتحدة ، على الرغم من أنها لا تزال تدرس باعتبارها جزءا هاما من التاريخ الأميركي في وقت مبكر ، وأكد دولي ماديسون والأدوار أندرو جاكسون علي الحرب على وجه الخصوص ، ونادرا ما يتذكر الحرب في بريطانيا ، التي طغت بشكل كبير من قبل الحروب النابليونية التي حدثت في أوروبا .

وفي حرب عام 1812 ، أعتمدت الولايات المتحدة على أكبر قوة بحرية في العالم ، بينما اعتمدت بريطانيا العظمى ، علي الصراع الذي من شأنه أن يكون له تأثير كبير على مستقبل البلد الصغير . وتضمنت أسباب حرب المحاولات البريطانية لتقييد التجارة الأمريكية ، وإكراه البحرية الملكية البريطانية من البحارة الأمريكية ورغبة أمريكا في توسيع أراضيها . وتعرضت الولايات المتحدة للعديد من الهزائم المكلفة على أيدي القوات البريطانية والكندية والأم الأميركية على مسار حرب عام 1812 ، بما في ذلك من اعتقال وحرق عاصمة البلاد ، واشنطن ، في أغسطس 1814 . ومع ذلك، كانت القوات الأميركية قادرة على صد الغزوات البريطانية في نيويورك وبالتيمور ونيو اورليانز ، وتعزيز الثقة الوطنية وإشاعة روح الوطنية الجديدة ، والتصديق على معاهدة غنت في 17 فبراير 1815 ، التي انهت الحرب ولكنها تركت الكثير من الأسئلة المثيرة للجدل التي لم تحل بعد . ومع ذلك ، احتفل الكثيرين من الولايات المتحدة بحرب عام 1812 لأنها ” الحرب الثانية للاستقلال”، ابتداء من عصر الأتفاق الحزبي والكرامة الوطنية .أسباب حرب عام 1812 – في بداية القرن ال19، تعرضت بريطانيا العظمى للصراع الطويل والمرير مع فرنسا بقيادة نابليون بونابرت ، وقامت بمحاولة لقطع الامدادات من الوصول إلى العدو ، وحاول كلا الجانبين منع الولايات المتحدة من التداول مع الآخرين ، في عام 1807 ، بأصادر بريطانيا أوامر للمجلس ، الأمر الذي يتطلب من البلدان المحايدة الحصول على ترخيص من السلطات التابعة لها قبل التداول مع فرنسا أو المستعمرات الفرنسية . فغضبت البحرية الملكية الأميركيين أيضا من قبل ممارسته للإكراه ، أو إزالة البحارة من السفن التجارية الامريكية وإجبارهم على الخدمة نيابة عن بريطانيا . وفي عام 1809، ألغى الكونغرس الأمريكي قانون الحظر الذي لا يحظى بشعبية توماس جيفرسون ، والذي قد يضر الأميركيين أكثر من بريطانيا أو فرنسا التي سميت بقيود التجارة ، وتم الاستعاضة عنها ، بقانون عدم الجماع، الذي يحظر على وجه التحديد التجارة مع بريطانيا وفرنسا ، وثبت أيضا أنه غير فعال ، وبالتالي تم استبداله مع مشروع قانون مايو 1810 مشيرا إلى أنه إذا انخفضت قيود السلطة التجارية ضد الولايات المتحدة والكونغرس سيؤدي بدوره إلى استئناف عدم الجماع مع قوة المعارضة . وبعد أن ألح نابليون علي وقف القيود ، التي منعت الرئيس جيمس ماديسون من التجارة مع بريطانيا في نوفمبر تشرين الثاني ، وفي الوقت نفسه ، انتخب أعضاء جدد للكونغرس من قبل هنري كلاي وجون كالهون ، التي أدت في نفس العام ، لبدأ التحرك من أجل الحرب ، على أساس سخطهم إزاء الإنتهاكات البريطانية من الحقوق البحرية وكذلك تشجيع بريطانيا لعداء الأمريكيين ضد التوسع الأمريكي في الغرب .اندلاع حرب عام 1812 – في خريف عام 1811، حقق حاكم ولاية انديانا الإقليمي ويليام هنري هاريسون من القوات الامريكية الى النصر في معركة تيبكانو ، وهذه الهزيمة أقنعت الكثير من الهنود في إقليم الشمال الغربي ” بما في ذلك رئيس شوني ” أنها تحتاج إلى الدعم البريطاني لمنع المستوطنين الأمريكيين من دفعهم أيضا إلى أراضيهم . وفي الوقت نفسه ، في أواخر عام 1811 فيما يسمى ب “صقور الحرب” أخذ الكونغرس الأمريكي يضع المزيد والمزيد من الضغوط على ماديسون ، ويوم 18 يونيو عام 1812 ، وقع الرئيس إعلانا للحرب ضد بريطانيا . وعلى الرغم من أن تصويت الكونغرس في النهاية للحرب ، إلا أن كلا من مجلسي النواب والشيوخ كانوا منقسمين بشدة حول هذه القضية ، وأيد معظم أعضاء الكونغرس الغربي والجنوبي للحرب ، في حين اتهم الفدراليين “خصوصا نيو إنغلاند الذي اعتمد اعتمادا كبيرا على التجارة مع بريطانيا” بأنهم دعاة الحرب باستخدام ذريعة الحقوق البحرية لتعزيز أجندتها التوسعية الخاصة بهم . ومن أجل ضرب بريطانيا العظمى ، فقد هاجمت قوات الولايات المتحدة على الفور تقريبا لـ كندا ، ثم المستعمرة البريطانية. وكان مسؤولون أميركيون شديدي التفاؤل حول نجاح الغزو ، ولا سيما أن القوات الأمريكية كانت لها توابع في ذلك الوقت . وعلى الجانب الآخر ، واجهوا دفاعا يدار بشكل جيد ومنسق من قبل السير إسحق بروك ، الجندي البريطاني المسؤول والمكلف في كندا العليا ” أونتاريو الحديث” .

وفي 16 أغسطس 1812، عانت الولايات المتحدة من الهزيمة الكبيرة بعد أن طاردت قوات بروك وتيكومسيه لتلك التي كانت بقيادة ميشيغان ويليام هال عبر الحدود الكندية ، وأجبر هال على استسلام ديترويت دون أستخدام أي طلقات نارية .

نتائج حرب 1812 المتباينة للقوات الأميركية – بدت الأمور أفضل بالنسبة للولايات المتحدة في الغرب ، بعد نجاح العميد أوليفر هازارد بيري الرائعة في معركة بحيرة إيري في سبتمبر 1813 ، وبذلك وضع الإقليم الشمالي الغربي تحت السيطرة الأمريكية . وكان هاريسون في وقت لاحق قادرا على استعادة السيطرة على ديترويت بالنصر في معركة التايمز ” التي قتل فيها تيكومسيه” ، وفي الوقت نفسه ، كانت البحرية الامريكية تمكنت من تسجيل عدة انتصارات على القوات البحرية الملكية في الأشهر الأولى من الحرب .
ومع هزيمة جيوش نابليون في شهر أبريل عام 1814، كانت أمريكا الشمالية قادرة على تحويل انتباهها الكامل لجهود الحرب ضد بريطانيا ، حيث وصلت أعداد كبيرة من القوات ، داهمت القوات البريطانية في خليج تشيسابيك وانتقلت إلي العاصمة الامريكية ، واستولت على العاصمة واشنطن ، في 24 أغسطس 1814، وحرقت المباني الحكومي بما في ذلك مبنى الكابيتول والبيت الأبيض .

وفي 13 سبتمبر عام 1814، صمد بالتيمور فورت ماكهنري لمدة 25 ساعة علي القصف من قبل القوات البحرية البريطانية ، وفي صباح اليوم التالي ، رفعت جنود الحصن العلم الأمريكي الهائل ، وهو المشهد الذي ألهم فرانسيس سكوت كي لكتابة قصيدة كانت بعنوان ” النشيد الوطني الأمريكي”. وبعد ذلك ترك القوات البريطانية في خليج تشيسابيك وبدأ جمع جهودهم لحملة ضد نيو اورليانز .

نهاية الحرب عام 1812 وأثرها – وبحلول ذلك الوقت ، بدأت محادثات السلام بالفعل في غنت ” بلجيكا الحديثة “، وانتقلت بريطانيا من أجل التوصل إلى هدنة بعد فشل الهجوم على بالتيمور ، وفي المفاوضات التي تلت ذلك ، قدمت الولايات المتحدة مطالبها لإنهاء الإكراه ، في حين وعدت بريطانيا بترك الحدود الكندية دون تغيير ، والتخلي عن الجهود لاقامة الدولة الهندية في شمال غرب البلاد . وفي 24 ديسمبر 1814، وقع المفوضون معاهدة غنت ، التي سيتم التصديق عليها في فبراير التالي .
ويوم 8 يناير عام 1815، شنت القوات البريطانية هجوما كبيرا على نيو أورليانز ، ” وهي غير مدركه بأن السلام قد أبرم بالفعل ” ، ولكن لاحقتها الهزيمة على يد أندرو جاكسون قائد الجيش الذي أصبح رئيس الولايات المتحدة في المستقبل ، ووصلت أخبار المعركة التي عززت من تراجع معنويات الولايات المتحدة والأمريكيين مع شعورهم بطعم الفوز ، على الرغم من أن البلاد قد حققت كل أهدافها الموجودة قبل الحرب .

على الرغم من أن الكثير يتذكر حرب عام 1812 ، على أنه صراع طفيف نسبيا بين الولايات المتحدة وبريطانيا ، ولكنه أخذ حيزا كبيرا للكنديين والأمريكيين الأصليين ، الذين يرون أنها نقطة تحول حاسمة في الصراع الخاسر ليحكموا أنفسهم . وفي الواقع ، كان للحرب تأثير بعيد المدى علي الولايات المتحدة ، ومعاهدة غنت أنهت عقودا من الصراع الداخلي الحزبي المرير في الحكومة وبشرت في ما يسمى بـ “عصر المشاعر الطيبة” .
ولعل أهم النتائج أن الحرب عززت الثقة الوطنية بالنفس وشجعت الروح المتزايدة في التوسع الأمريكي التي من شأنها أن تشكل الجزء الأكبر من القرن ال19 .

الوسوم : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

اسماء سعد الدين

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *