Thursday, Sep. 18, 2014

الخوارزمي

كتب بواسطة:

|

07/09/2013

|

كتب في:

الخوارزمي

الخوارزمي عالم الرياضيات الشهير وواضع اسس الجبر لا يخفى عن العالم وهنا سرد لاهم اعماله وموجز عن سيرة هذا العالم العربي المشرف

الاسم :ابو عبدالله محمد بن موسى الخوارزمي القرطبي يكنى بالخورازمي او ابو جعفر

مولده :781م

سيرته:
انتقل مع اسرته من اوزباكستان الى بغداد العراق عام 813 للميلاد
اعجب بذكائه الخليفة المأمون وعينه في بيت الحكمة ووكل اليه رسم خارطه للارض اشترك فيها اكثر من 70 عالم جغرافي
حيث عين في بيت الحكمة على رأس خزانة الكتب وعهد اليه بجمع الكتب اليونانية وترجمتها
اشتهر الخوارزمي بعد الفتح الاسلامي لبلاد فارس واصبح له العديد من المؤلفات في علم الجبر والجغرافيا وكثير من الترجمات من اللغه الهندية واليونانية الى اللغة العربية
انجازاته :
الف العديد من الكتب وقدم الكثير من الاعمال الجليلة التي اثرت الادب العربي واطلق عليه لقب مؤسس الجبر لكتابه الشهير حساب الجبر والمقابلة
ساهم في كثير من العلوم منها علم الجغرافيا وعلم الرياضيات وحساب المثلثات
برع في علم الفلك وعلم الحساب كما صحح نظريات بطليموس في كتابه عن الارض
قدم الكثير من الحلول للمعادلات الرياضيه وتمت ترجمة كتبه ونقلها الى اللاتينية

مؤلفاته :
من اهم مؤلفات الخوارزمي التي تركت اثرا كبيرا هي
كتاب الجمع والتفريق في الحساب الهندي
كتاب رسم الربع المعمور
كتاب تقويم البلدان
كتاب العمل بالأسطرلاب
وكتاب “صورة الأرض ”
“السند هند الكبير” الذي ترجم إلى العربية زمن الخليفة المنصور فأعاد الخوارزمي كتابته وأضاف إليه وسمي كتابه “السند هند الصغير”.

اشهر مقولاته :
للخوارزمي مقوله شهيرة وهي معادلة او نظريته عن الانسان
اذا كان الانسان ذو اخلاق فهو =1
واذا كان الانسان ذو جمال فاضف الى الواحد صفر =10
واذا كان ذو مال فاضف الىهم صفرا اخر =100
واذا كان ذو حسب فاضف صفرا اخر=1000
فاذا ذهب العدد واحد وهو الاخلاق ذهبت قيمة الانسان وبقيت الاصفار التي لا قيمة لها

وفاته :
توفي العالم الجليل عام 850 للميلاد

شارك المقال في صفحاتك

مقالات ذات صلة

اسرار جمال بشرة كيت ميدلتون مناظر خداع بصري القصر الملكي في امستردام بحيرة تال المشهورة في جزيرة لوزون في الفلبين الكاتب الروسي ليو تولستوي شركة المشروعات السياحية السعودية

معلومات الكاتب

ريم قدري

الشجرة المثمرة دائما يقذفها الناس بالحجارة لذلك فانا لا ابه بما يقول الحاقدون عني

أكتب تعليق

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *