Saturday, Dec. 20, 2014

جدار برلين

كتب بواسطة:

|

14/11/2013

|

كتب في:

جدار برلين

كان جدار برلين حاجزا شيد من قبل جمهورية ألمانيا الديمقراطية ( ألمانيا الشرقية) اعتبارا من يوم 13 أغسطس 1961 ، أنه معزول تماما ( عن طريق البر ) لبرلين الغربية من المناطق المحيطة في ألمانيا الشرقية و الشرق من برلين .

وشملت حاجز أبراج الحراسة وضعت على طول الجدران الخرسانية الكبيرة، والتي تقيد المساحة الواسعة ( عرفت فيما بعد باسم ” ممر الموت ” ) التي تحتوي على الخنادق المضاد للمركبات ، والدفاعات الأخرى .

ادعت الكتلة الشرقية أن الجدار شيد لحماية سكانها من العناصر الفاشية بالتآمر لمنع ” إرادة الشعب ” في بناء الدولة الاشتراكية في ألمانيا الشرقية .

في الممارسة العملية ، عمل جدار لمنع الهجرة الواسعة النطاق والانشقاق التي ميزت ألمانيا عن الكتلة الشرقية الشيوعية خلال فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.

وأحيل جدار برلين رسميا باسم ” السور لحماية مثيري الفاشية ” من جانب السلطات GDR ، مما يعني أن ألمانيا الغربية لم تكن ذات نزوعات نازية تماما .

أحالت الحكومة مدينة برلين الغربية في بعض الأحيان إلى أنها ” جدار العار “، وهو مصطلح ابتدعه رئيس بلدية فيلي برانت ، بينما يدين تقييد الجدار على حرية الحركة جنبا إلى جنب مع الحدود الألمانية المنفصلة لوقتا أطول بين ترسيم الحدود بين ألمانيا الشرقية وألمانيا الغربية ، انه جاء ل يرمز إلى ” الستار الحديدي ” الذي كان يفصل بين أوروبا الغربية و الكتلة الشرقية خلال الحرب الباردة .

قبل انتصاب الجدار ، تحايل 3.5 مليون من الألمان الشرقيين للكتلة الشرقية لقيود الهجرة و انشق عن GDR ، ومن قبل عبور الحدود بين برلين الشرقية إلى برلين الغربية ، من حيث أنها يمكن أنه ينتقل بعدها إلى ألمانيا الغربية وغيرها من بلدان أوروبا الغربية.

بين عامي 1961 و 1989 ، منع الجدار تقريبا جميع هذه الهجرة.

خلال هذه الفترة ، حاول حوالي 5،000 شخص للهروب من فوق الحائط ، إلا ان كان مصيرهم القتل وقدر عدد الفتلى بأكثر من 100 في برلين وحولها، على الرغم من أن هذا الادعاء هو المتنازع عليه .

في عام 1989 ، كان هناك سلسلة من التغييرات السياسية الراديكالية التي وقعت في الكتلة الشرقية ، ويرتبط مع تحرير النظم الاستبدادية الكتلة الشرقية و تآكل السلطة السياسية في الحكومات الموالية للاتحاد السوفياتي في بولندا القريبة و المجر .

بعد عدة أسابيع من الاضطرابات المدنية ، أعلنت الحكومة الألمانية الشرقية في 9 نوفمبر 1989 على أن جميع المواطنين GDR يمكن زيارة ألمانيا الغربية و برلين الغربية .

وكان هناك حشود من الألمان الشرقيين عبر تسلق الجدار ، وانضم من قبل الألمان الغربيين على الجانب الآخر في جو احتفالي .

الجدار دمر في المقام الأول في عام 1990، وكان لسقوط جدار برلين تمهيد الطريق ل إعادة توحيد شطري ألمانيا ، الذي أبرم رسميا في 3 تشرين الأول 1990.
يمكنك الاطلاع على مقالات منوعة من خلال :
جسر وودرو ويلسون
مترو برلين
جسر البرج في لندن

 

 

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

مقالات ذات صلة

قواعد و اتيكت لالتقاط صور السيلفي مميزات التعليم في بريطانيا اختراعات بسيطة غيرت العالم اقوى قوات بحرية في العالم اطول ابراج العالم بالصور الخطوط الفرنسية … Air France

معلومات الكاتب

اسماء سعد الدين

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *