معنى اسم ” ارين ” وحكم التسمية به

كتابة: شاهنده عز آخر تحديث: 10 فبراير 2021 , 23:01

معنى أسم ارين

معنى أسم إرين وهو ينطق بكسر الهمزة وكسر الراء، و إرين هو جمع إرة، ورد معنى إرين في كتاب جمهرة اللغة للكاتب ابن دريد، وهي عبارة عن حفرة يوقد بها النار ويقوموا بالخبز والشواء فيها، وورد في كتاب تاج العروس أن معنى أرين هو التشبيه بالأمير، وورد في نفس الكتاب أن النطق الصحيح فيه ضم الهمزة ثم كسر الراء،  ومعناه في اللغة العربية هو النشاط أو قد يأتي بمعنى الحرية.

حكم التسمية باسم ارين

إذا كان معناه ما ذكر  فيما سبق فلا علة في تسمية المولود به، ولا يعد من المحرمات التسمية بها.

معنى أسم لين وحكم التسمية به

معنى لين الرخاوة أي ضد الخشونة، وقيل أنه النخلة، وقيل أنه نوع من النخيل بدون العجوة، وقد ذكر في كتاب الله تعالى ” مَا قَطَعْتُمْ مِنْ لِينَةٍ أَوْ تَرَكْتُمُوهَا قَائِمَةً عَلَى أُصُولِهَا فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَلِيُخْزِيَ الْفَاسِقِينَ {الحشر:5}”.

وإن كان معنى الآسم ما ذكر فليس هناك علة شرعية تمنع من التسمية به.

أما إن كان معنى أي من هذين الأسمين لينة وأرين، يختلف عن ما تم ذكره، أو مشتق من اسماء العجم فلا ينبغي للمسلم تسمية مولوده بأي أسم قبل أن يعرف معناه الأصلي، لكونه من المحتمل أن يتضمن على شعار أو أسم يتنافي مع الدين الإسلامي، وهناك اسماء عربية كثيرة معانيها واضحة، تغنيك عن التسمية بالأسماء المجهولة.

معنى اسم دانية وحكم التسمية به 

معناه في اللغة هو الدنو أو القرب، ولا يوجد مانع أو علة دينية من تسمية المولودة بهذا الآسم، وكما ذكرنا إذا كان مأخوذ من اسم أعجمي فيجب معرفة معناه الواضح والصريح لأمن اللبس، وعند عدم معدفته بالمعنى الأصلي الصحيح، فأختر اسم من الأسماء العربية المعروفة التي تمتاز بوضوح معانيها. [1]

الأسماء الممنوعة شرعا ولا يجوز التسمية بها

  • يحرم التسمية بأي أسم يخص الله سبحانه وتعالى، مثل القدوس أو أي اسم من أسماءه الحسنى، أو ما يليق فقط به مثل ملك الملوك، وهذا متفق عليه بإجماع علماء الدين، وقال ابن القيم في كتابه تحفة المودود بما يخص بالله سبحانه وتعالى ” الله والرحمن والحكم والأحد ، والصمد ، والخالق ، والرزاق ، والجبار ، والمتكبر ، والأول ، والآخر ، والباطن ، وعلام الغيوب . تحفة المدود”، وهناك ما أخرجه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه – ولفظه في البخاري – قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” أخنى الأسماء يوم القيامة عند الله رجل تسمى ملك الملوك “،  في صحيح مسلم : ” أغيظ رجل على الله يوم القيامة ، أخبثه واغيظه عليه : رجل كان يسمى ملك الأملاك ، لا ملك إلا الله “، ويجوز التسمية بالأسماء مثل لطيف أو على أو بديع، فتع. تلك الأسماء مشتركة، ويجوز التسمية بها، قال الحصكفي” ويراد في حقّنا غير ما يراد في حق الله تعالى”.
  • تحرم أيضا التسمية بما لا يليق إلا للنبي صلى الله عليه وسلم، مثل خير الخلق فهذه الأسماء مخصصة فقط للرسول صلى الله عليه وسلم.
  • يحرم التسمية بأي أسم عبد يضاف إلى غير الله سبحانه وتعالى، مثل عبد العزي مثل عبد الكعبة، والدليل على المحرم بتسمية كل عبد يضاف إلى غير الله سبحانه وتعالى ما رواه ابن أبي شيبة عن يزيد بن المقدام بن شريح عن أبيه عن جده هانئ بن يزيد رضي الله عنه قال : ” وفد على النبي صلى الله عليه وسلم قوم ، فسمعهم يسمون : عبد الحجر ، فقال له : ما اسمـك ؟ فقال : عبد الحجر ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما أنت عبد الله ” من الموسوعة الفقهية.
  • يحرم التسمية بأسماء ما يعبد من دون الله مثل التسمية بأسماء الأصنام.
  • يحرم التسمية بالشياطين مثل إبليس، وقد ورد في السنة أن من كان بهذا الآسم، وجب عليه تغييره.

تصنيف الأسماء المكروهة

  • يكره التسمية بالذي يثير نفور القلب، سواء كان بسبب المعنى أو اللفظ أو كلاهما، لما فيه من إحراج لصاحبها، فتؤثر عليهم وعلى نفوسهم، ويكون هذا مخالف لتعاليم الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • يكره التسمية بما فيه معاني شهوانية، ويكثر هذا في اسماء البنات.
  • يكره التسمية بأسماء أصحاب الفسوق والمجون، وما يفعلون اللهو المحرم.
  • يكره التسمية بما فيه من أسماء، تحمل معاني أثام أو معصية.
  • يكره التسمية باسم من اسماء الجبارين المتفرعنين.
  • يكره التسمية بأي أسم أعجمي، يطلق على الكافرين ويكون خاصا بهم وبطقوسهم، المسلم المتبع لتعليم دينه يبتعد عن التسمية بتلك الأسماء، ولا يقم بتسمية مواليده بها، لأن هذا يعد من مفاعل الإثم والخذلان، فإن كان التسمية بهذه الأسماء، إن كان عن جهل فهو معصية وإثم يجب التوبة منه، أما إن كان لأعتقاده أنها أفضل من أسماء المسلمين فهذا خطر يهدد الإيمان، وفي الحالتين يجب التوبة منه وتغيير الآسم لقبول التوبة.
  • يكره التسمية بأسم فيه إهانة للأدمية مثل أسماء الحيوانات وغيرها. [2]

أسماء البنات المحرمة شرعًا

  • راما
  • لارا
  • مايا
  • ريناد
  • لمار
  • ريماس
  • يارا
  • وجد
  • وتين
  • هنوف

معنى أسم راما وحكم التسمية به، هو اسم صنم عند الهندوس ويقوم بالرمز إلى الفروسية، ويرمز أيضا إلى فضيلة ملحمة شهيرة عند الهندوس، ويحرم التسمية بهذا الاسم لوجود علة شرعية في التسمية به.

معنى اسم لارا وحكم التسمية به، هو اسم من أصل يوناني ومنتشر في عصرنا هذا فتوجد الكثير من الفتيات التي يطلق عليهم هذا الآسم، ولكن بالعودة إلى عصر اليونانيين نجد ان لارا هو اسم أله من الألهه التي كانوا يعبدونها من دون الله ويقدمون لهم القرابين، إذا فهو من المحرمات التي لا يجوز التسمية بها لوجود العلة الشرعية لذلك.

معنى اسم ريماس وحكم التسمية به، يقال ان معناه ظلمة القبر الظلمة الموحشة، وهذا المعنى يقبض القلب إذا فهو من المكروه التسمية به.

معنى اسم برة وحكم التسمية به، قيل أن السيدة زينب بنت أبي مسلمة كان اسمها برة قبل الإسلام ثم غيرته بعد إسلامها إلى زينب، لذلك فهو يعد من الأسماء المحرم التسمية بها لوجود العلة الشرعية.

معنى اسم مليكة وحكم التسمية به، اصدرت السعودية بيانا بتحريك هذا الأسم، ومنع التسمية به لان الملك لله وحده.

معنى اسم مايا وحكم التسمية به، هو اسم يطلق على القبائل المتخلفة عن الشرع في الولايات المتحدة الأمريكية، ومنعت السعودية تسمية هذا الآسم لما فيه من علة شرعية تمنع التسمية به.

معنى اسم ريناد وحكم التسمية به، معنى أسم ريناد هو سواد القلب وظلمته بسبب ارتكاب الذنوب والمعاصي الكثيرة أثناء حياته وبالتأكيد فهو محرم التسمية به شرعا لوجود العلة الشرعية.

معنى اسم لمار وحكم التسمية به، هو اسم من أصل فارسي ويقال ان معناه أنثي الكلب، وله معنى ثاني وهو البريق سواء كان بريق الذهب أو بريق الماس، أختلفوا في جواز التسمية بهذا الاسم لإختلاف المعاني فيه والأرجح عدم التسمية به تجنبا للعلة الشرعية.

معنى اسم هنوف وحكم التسمية به، اسم هنوف له أكثر من معنى، الأول الغرام والحب والثاني يطلق على جنية لا تعيش إلا في الأماكن النجسة، وايضا أختلفوا في حكم التسمية بهذا الآسم لإختلاف المعنى والأرجح عدم التسمية به لتجنب العلة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق