فضل سورة المزمل وفوائدها

كتابة: نورهان ناصر آخر تحديث: 13 فبراير 2021 , 00:37

سبب تسمية سورة المزمل

سورة المزمل من السور المكية باتفاق العلماء، الا انه ورد فيها ايتين مدنيتين وذلك على حسب قول ابن عباس وقتادة والثعلبي ،وهي ثالث سورة نزلت بعد نزول سورة اقرأ ونزول سورة المدثر، ويقع ترتيبها رقم 73 في ترتيب سور القران داخل المصحف الشريف في الجزء 29، وتحتوي على عشرين اية ، وتعتبر سورة المزمل من ضمن السور التي نزلت تلطفا ومؤازرة للنبي صلى الله عليه وسلم، حيث ان النداء بيا أيها المزمل هو نداء عطف ورحمة، وذلك لما بدر من قريش من اتهامات له ،  حينما اجتمعوا في دار الندوة، وألقوا بأكاذيبهم وتهمهم الباطلة ، حيث قال بعضهم انه ساحر وقال البعض الاخر بأنه مجنون واتهمه اخرون بأنه يفرق بين المرء وزوجه ومنهم من قال في حقه بأنه كاهن، وعندما بلغ الامر لنبينا الحبيب قام وتزمل وتدثر في ثيابه، وعندها أنزل عليه نبي الوحي جبريل قوله سبحانه وتعالى {يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ} ، وهذا يرجع الى سبب تسمية السورة بسورة المزمل.[1]

لسورة المزمل مكانة عظيمة وخاصة  بين سور القران الكريم، فكما ان لكل سورة فوائدها واثرها وبركتها على قارئها ، فان سورة المزمل لها اثر ايضا وفضل، وذلك لما لها من من فوائد خاصة بقرائتها بالاضافة الى الدروس المستفادة التي علمتها لنا هذه السورة.

فضل قراءة سورة المزمل

ذكر عن افضال سورة المزمل على قارئها وحافظها انها لاتحصي ، ولكن وجب على المسلم ان يعرف في بادئ الامر ان الذي يقرا القران ولا يعمل بأحكامه ولا يتبع ادابه لن يحل عليه فضل قراءة القران ، فلا فضل دون اتباع القواعد والاموامر، فتلك الاوامر هي التي تضمن راحة المؤمن وسلامته سواء كان في الدنيا ام في الاخرة ، فلن يصح لمن يعصى الله ويخالفه ان ترد وتحل عليه بركة القران وثوابه ، لذا اتبعوا اوامر  الله التي وردت في كتابه وسنة نبيه، وذلك حتى تحل عليكم بركته، ومن هنا نذكر فضل سورة المزمل التي هي كالاتي؛

فضل قراءة سورة المزمل لقضاء الحاجة وجلب الرزق

  • ورد عن التابعين في فضل سورة المزمل  انهم كانوا يقومون بقرائتها 40 مرة بعد انتهائهم من صلاة الفجر ، ثم يقوموا بسؤال الله عن حاجاتهم ، ثم يعطيعم الله بفضله ان شاء .
  • كما ورد ايضا ان الذي يقرا سورة المزمل احدى عشرة مرة  لمدة احدى عشر يوما وذلك في الصباح ثم سأل الله شيئا  ، فلن يأتي عليه اليوم الثاني عشر الا وقد نال سؤاله.
  • قيل ايضا في فضل سورة المزمل ان الذي بفقد شيئا ، ثم يقوم بقراءة هذه السورة الا وقد ردت ضالته.
  • ورد ايضا ان من كان عنده دين ، ثم قرأ سورة المزمل بنية ان يتم سداد دينه ، سدده الله عنه.
  • وبالنسبة لمن ضاق عليه رزقه ، فليقوم بالالحاح في دعاء الله مع قراءة سورة المزمل لمدة اربعين يوم ، وسوف يرزقه الله باذنه .

فضل  سورة المزمل في الاصلاح بين الزوجين

  • ذكر ان من كان في خصومة مع زوجه ، واراد الاصلاح ، عليه بقراءة سورة المزمل بعدد 9 مرات على الاكل او الشراب ثم اكل منه هو وزوجه ، عاد اليهما الود والمحبة.
  • وقيل ايضا من يقوم بقرائتها ثلاث مرات على الماء ثم يشرب منه هو وزوجه وكان بينهما خصومة، الا وعادوا متحابين ان شاء الله.
  • بالاضافة الى ان المداومة على قرائتها من قبل الازواج تقي من نشوب الخلافات بينهم.

اما بالنسبة للذي عنده خصومة مع عدو له وقام بقراءة سورة المزمل على حفنة من التراب بعدد سبع مرات ، ثم قام برش منزل عدوه بهذا التراب فان الله يبعده عنه باذنه او يهلكه.

فضل سورة المزمل في تسهيل الانجاب

  • ورد ان سورة المزمل لها فضل كبير على الذي يتعسر عليه الانجاب، فمن تعسر عليه ولادة طفل فليصوم هو وزوجه ثم يقوم بقراءة سورة المزمل على ماء ويفطران عليه، الا وفكت عقدتيهما ورزق بطفل ان شاء الله.
  • او يقوما بقراءة سورة المزمل لمدة 41 يوم مع الدعاء بإلحاح الى الله ، وسوف يستجيب له ان شاء ويرزقه بذرية صالحة.

فوائد اخرى لسورة المزمل

  • قيل في فضل سورة المزمل ايضا، ان من يكتب سورة المزمل على شئ ثم يقوم بحمله معه دائما ، الا وقد نصره الله في مواقفه.
  • والذي عنده ألم في جسده وقام بقرائتها على الدواء الا وقد ذهب ألمه باذن الله، كما ورد ايضا ان قرائتها على زيت اللوز ، والمسح به على موضع الالم يذهبه.
  • كما ورد ان لها اثر عظيم في المساعدة على فك السحر وانقاذ صاحبه ، وتخفيف الالم عنه، وذلك بشهادة بعض العلماء المعالجين بالقران الكريم ، حيث اكدوا على اثرها الواضح على المصاب او الممسوس.

الدروس التي تعلمها لنا سورة المزمل

يعلمنا القران الكريم كله ، الاداب الدنيوية والاحكام التي ستأخذ بطريقنا الى الجنة ، لذا جاءت سورة المزمل لتعليمنا الاتي؛

  • ضرورة التوكل على الله في كافة المواقف ، حتى ننال مرادنا.
  • دعت الي قيام الليل كله ، او بعضه ، كما اوضحت فضل قيام الليل في تقريب العباد الى خالقهم ، وان افضل وقت يستجاب فيه الله لعبده هو أثناء قيام الليل خاصة في الثلث الاخر منه، لان الذي يهجر فراشه ويحارب لذة النوم، هو عبد مخلص لا رياء في عبادته، فهو عبد اختلى بربه بعيد عن اعين الناس ، وهذا يعتبر من اسمى معاني العبودية، وقد مدح الله هؤلاء حيث وصفهم بانهم خاصته في الارض ، كما اثنى عليهم في كتابه الكريم بقوله تعالى{كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ (17) وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (18)}، فقيام الليل يورث اطمئنان القلب وسكينة الروح ونور الهداية.
  • ذكرت السورة الكريمة ايضا بعض قصص الاقوام الهالكة ، بسبب تكذيبهم الرسل ، والتي هي عبرة لنا حتى نتدبر ولا نقع في اغلاطهم.
  • أوضحت السورة ايضا ضرورة القيام بالاعمال الصالحة ، فهي سبب من اسباب التقرب الى الله كما ان فضل العمل الصالح عظيم عند الله
  • أبرزت السورة ايضا احداث يوم القيامة ، من اهوال وتحديد مصائر الناس ، حتى تحفزنا على القيام بالعمل الصالح دوما حتى نفوز بهذا اليوم.
  • أكدت على ان الذي يكفر بربه لن ينال الا العذاب الشديد والجحود ، لانه قد ظلم نفسه بكفره.
  • كما دعت السورة يضا الى ضرورة الصبر عند الشدائد، واللجوء الى الله.[2]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق