ما هي الكواكب الخارجية الصالحة للحياة

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 14 فبراير 2021 , 09:55

ما هي الكواكب الخارجية الصالحة للحياة

ما هي الكواكب الخارجية الصالحة للحياة ؟ هي الموجودة في المسافة من نجم حيث يمكن أن توجد المياه السائلة على أسطح الكواكب التي تدور حول الكواكب .

وتُعرف هذه الكواكب الخارجية أيضًا باسم مناطق المعتدل حيث قد تكون الظروف مناسبة فيها ليست شديدة الحرارة ، ولا شديدة البرودة مدى الحياة و المسافات بين الكواكب .

وعند البحث عن الكواكب خارجية الصالحة للسكن يجب البدء بعوالم مشابهة لعالمنا ، فلقد تم اكتشاف العديد من الكواكب الصخرية في نطاق حجم الأرض فنقطة لصالح الحياة المحتملة بناءً على ما لاحظناه في نظامنا الشمسي فيبدو أن العوالم الكبيرة ، مثل كوكب المشتري أقل احتمالية لتوفير ظروف صالحة للسكن لكن معظم هذه العوالم بحجم الأرض تم اكتشافها تدور حول نجوم قزمة حمراء وهذا يصعب اكتشاف الكواكب بحجم الأرض في مدارات واسعة حول النجوم الشبيهة بالشمس ، و مواقع الكواكب في السماء .

فيقارن المخطط خصائص ثلاث فئات من النجوم في المجرة وهي كالتالي :

  • النجوم الشبيهة بالشمس مصنفة على أنها نجوم G.
  • النجوم الأقل كثافة وأكثر برودة من شمسنا هي الأقزام K .
  • وحتى النجوم الأكثر خفوتًا وبرودة هي أقزام M.

وبالطبع عند الحديث عن الكواكب الخارجية ، فيجب نتحدث حقًا عن النجوم القوية المهيمنة في أي نظام كوكبي ، فالمناطق الصالحة للسكن والقادرة على استضافة كواكب تحمل الحياة تكون أوسع للنجوم الأكثر سخونة .

الأقزام الحمراء الأصغر والأقل شدة ، وهي النوع الأكثر شيوعًا في مجرة درب التبانة لديها مناطق صالحة للسكن أكثر إحكامًا ، كما هو الحال في نظام درب التبانة .

وتتعرض الكواكب في منطقة قزم أحمر صالحة للسكن نسبيًا ، وهي قريبة جدًا من النجم لمستويات قصوى من الأشعة السينية ، والأشعة فوق البنفسجية والتي يمكن أن تصل إلى مئات الآلاف من المرات أكثر مما تتلقاه الأرض من الشمس . [1]

الحياة وترتيب الكواكب حسب الحجم

بعد عرفنا أن ما هي الكواكب الخارجية الصالحة للحياة ؟ أين نبحث عن الحياة ؟  وماهي كواكب المجموعة الشمسية ؟ فيصعب اكتشاف الكواكب و ترتيب الكواكب حسب الحجم ، بحجم الأرض في مدارات واسعة حول النجوم الشبيهة بالشمس ، ومع ذلك فإن النجوم الحمراء لديها عادة مميتة خاصة في سنوات شبابها فتميل التوهجات القوية إلى الانفجار مع بعض التردد من أسطحها ، وهذه يمكن أن تعقم الكواكب التي تدور حول قرب حيث بدأت الحياة للتو في الحصول على موطئ قدم وهذه ضربة ضد الحياة الممكنة . [2]

الشمس والكواكب

ما هي كواكب المجموعة الشمسية الخارجية الصالحة للحياة ؟ فنظرًا لأن الشمس قد غذت الحياة على الأرض لما يقرب من 4 مليارات سنة ، فإن النجوم مثلها ستكون مرشحة رئيسية في البحث عن عوالم أخرى يمكن أن تكون صالحة للسكن ، ومع ذلك فإن النجوم الصفراء من النوع G ، مثل شمسنا هي أقصر عمراً وأقل شيوعًا في المجرة .

والنجوم أكثر برودة وأقل سطوعًا من الشمس تسمى الأقزام البرتقالية يعتبرها بعض العلماء أفضل على الأرجح للحياة المتقدمة ، ويمكن أن تحترق بثبات لعشرات المليارات من السنين ، وهذا يفتح مجالًا زمنيًا واسعًا للتطور البيولوجي لمتابعة عدد لا نهائي من التجارب لإنتاج أشكال حياة قوية،  ولكل نجم مثل الشمس هناك ثلاثة أضعاف عدد النجوم البرتقالية في مجرة درب التبانة و اقتران الكواكب فيها نادر .   [2]

من هو مكتشف حركة الكواكب

مكتشف حركة الكواكب ، هو من حدد ما هي الكواكب الخارجية الصالحة للحياة ؟ فيوهانس كيبلر عالم فلك ومخترع وعالم رياضيات أَلْمَانْيَا هو من اكتشف القوانين الثلاثة لحركة الكواكب ، ولهذا سميت على اسمه ، ولقد كنا لهذا العالم النابغة تجارب في مجال البصريات ، وقد كانت مفيدة للغاية في إحداث ثورة في النظارات والتقنيات الأخرى المتعلقة بالعدسات .

يُعتبر فيوهانس كيبلر أحد أهم العقول البارزة في الثورة العلمية في القرن السابع عشر وقدم فيوهانس كيبلر وصفًا جديدًا لكيفية حدوث الرؤية ، وكان هذا الوصف طور تفسير جديد من نوعه لسلوك الضوء وذلك في التلسكوب الذي كان مبتكر حديثًا .

اكتشف فيوهانس كيبلر عدة أشكال نصف دائرية جديدة والتي كانت متعددة السطوح، ولقد قدم أساسًا نَظَرِيًّا جديدًا ل علم التنجيم ، اعتقد فيوهانس كيبلر أن سبب المد والجزر هو القمر .

تحدث فيوهانس كيبلر عن القوة المغناطيسية ، وهي التي نسميها قوة الجاذبية وبعد ذلك قدم اكتشافات مهمة في مجال البصريات .

اكتشف فيوهانس كيبلر قانون التربيع العكسي لشدة الضوء ، واستطاع أن يكتشف أن العدسات في العين قد تعكس الصور ، ونتيجة لذلك تظهر الصور على شبكية العين مقلوبة ويتم تصحيحها بواسطة الدماغ .

استطاع أن يحدد فيوهانس كيبلر مدارات الكواكب بشكل صحيح ، وظل يجمع في براهين وملاحظات فلكية طوال حياته . [3]

أهم استنتاجات فيوهانس كيبلر

أهم استنتاجات فيوهانس كيبلر هي كالتالي :

استطاع أهم استنتاجات فيوهانس كيبلر يتتبع مدارات الكواكب .

وإن يستنتج ثلاثة قوانين خاصة بحركة الكواكب وهي كالتالي :

في القانون الأول : استطاع أن أهم استنتاجات فيوهانس كيبلر يثبت كل كوكب يتحرك حول مدار الشمس وقال إن الكوكب يعتبر قطعة ناقصة ضمن نقطة واحدة من القطع الناقصة الأخرى ، وأوضح أن مدار كوكب هو عبارة عن شكل بيضاوي مع الشمس يأتي في إحدى البؤرتين .

أما في القانون الثاني : استنتج أن الخط المستقيم الذي يربط الكوكب والشمس يملأ مساحات متساوية في الفضاء ، وتكون في فترات زمنية متساوية .

أما في القانون الثالث : أوضح في هذا القانون أن مربع الفترة المدارية للكواكب يتناسب طرديا مع مكعب المحور شبه الرئيسي لمدار الكوكب ، ونتيجة لذلك قد أوضح أن مدارات جميع الكواكب هي عبارة عن أشكال بيضاوية . [3]

أهمية قوانين فيوهانس كيبلر

أهمية قوانين فيوهانس كيبلر تتمثل فيما يلي :

  • كل القوانين التي اكتشفها فيوهانس كيبلر كانت بمثابة قفزة كبيرة في حركة الكواكب التي كانت خفية لسنوات عديدة .
  • قوانين يوهانس كيبلر هي الأساس لجميع أنواع الحسابات الفلكية المستخدمة في العالم الحديث .
  • يتم استخدام قوانين فيوهانس كيبلر لإرسال سفن فضائية إلى الفضاء وفق حسابات فائقة الصحة .
  • فيوهانس كيبلر هو أول من اكتشف القوانين الثلاثة لحركة الكواكب ، وقام بشرحها بشكل كامل وصحيح.
  • فيوهانس كيبلر هو أول من شرح كيف خلق القمر المد والجزر.
  • فيوهانس كيبلر اقترح أن الشمس تدور حول محورها ، فيوهانس كيبلر كان أكثر من مجرد عالم فلك فهو من وضع أساس علم البصريات الحديثة وشرح مبادئ التلسكوب وبالإضافة إلى أنه وصف خصائص الانعكاس الداخلي الكلي . [3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى