الرتب العسكرية الروسية بالترتيب

كتابة: علا علي آخر تحديث: 16 فبراير 2021 , 17:41

الجيش الروسي مثل أي جيش نظامي أخر يستخدم التسلسل الهرمي لتنظيم السلطة داخل الجيش، ونلاحظ أن أعلى رتبة عسكرية في العالم وهي المشير ليست موجودة في جدول الرتب العسكرية الروسية، حيث أعلى رتبة هي الجنرال، وأقل رتبة هي الجندي المجند.

الرتب العسكرية الروسية بالترتيب

الجدول التالي يشمل الرتب العسكرية في الاتحاد الروسي الحالي، في قطاع الجيش والبحرية والطيران.

رتب الجيشرتب البحريةرتب الطيران
جنرالأدميرال بحريمارشال
كولونيل عامأدميرالكولونيل عام
فريق في الجيشنائب أدميرالفريق
لواءأدميرال خلفيلواء
كولونيلكابتن درجة أولىكولونيل
مقدمكابتن درجة ثانيةمقدم
رائدكابتن درجة ثالثةرائد
قائد منتخبكابتن قائدقائد منتخب
ملازم أولملازم أولملازم أول
ملازمملازمملازم
ضابط مفوض أولضابط مفوض أولضابط مفوض أول
ضابط صفضابط صفضابط صف
رقيبضابط صغيررقيب
رقيب كبيرموظف صغير درجة أولىرقيب كبير
شاويشموظف صغير درجة ثانيةشاويش
شاويش ثانيمساعد كبيرشاويش ثاني
مجندبحارمجند

جدول الرتب العسكرية في فترة الاتحاد السوفيتي

الجدول التالي يشمل الرتب العسكرية التي كانت مستخدمة في الاتحاد السوفيتي السابق وما يقابلها في دول العالم، حيث كانت المسميات تختلف تمامًا عن الرتب العسكرية الامريكية  :[1]

ما يقابلها في دول العالم ( اسماء الرتب العسكرية بالإنجليزي )اسم الرتبة في الاتحاد السوفيتي
المارشال في الاتحاد السوفيتي  Marshal of the Soviet Unionالمارشال سوفيتشي سويوزا
المشير الأعلى  Supreme Marshalجلافني مارشال
مارشالMarshalمارشال
قائد الجيش  General of the Armyجنرال أرمي
العقيد العام  Colonel Generalجنرال بولكوفنيك
اللواء  Lieutenant Generalاللواء
عقيد Colonelبولكوفنيك
الملازم  Sub-Colonelليفتينانت
الملازم الثانيLieutenant Colonelملادشي ليتينانت
رائد Majorميجور

نبذة عن تاريخ الجيش الروسي

بالطبع لم يكن الروس هم اول من اخترع الرتب العسكرية ، حيث يبدأ التاريخ العسكري الروسي الحديث مع بطرس الأكبر ، الذي أسس الجيش الإمبراطوري الروسي، تلك القوة ، التي تصورها بيتر على طول الخطوط الغربية التي درسها ، فازت بأول معركة كبرى ضد الجيش السويدي بقيادة تشارلز الثاني عشر في بولتافا عام 1709م، وكان أول انتصار بحري روسي عظيم ، في شبه جزيرة هانغو على بحر البلطيق عام 1714 ، كما جاء على حساب السويديين، قام بيتر بتحديث البحرية الروسية بنفس الاجتهاد الذي بذله في الجيش، وقد جعلت الانتصارات على السويد من روسيا القوة المهيمنة في منطقة البلطيق.

Shoulder patches employees of the Russian Navy

ولأول مرة ، تحت قيادة بطرس ، كانت القوات المسلحة مزودة بمجندين من الفلاحين ، الذين جعلهم التزامهم لمدة خمسة وعشرين عامًا جنودًا محترفين وبحارة مهرة مكرسين للخدمة في الجيش وقد ورث منهم نسلهم ذلك، كما كان الضباط من النبلاء الذين تم استدعاؤهم لخدمة الجيش مدى الحياة صارمين بنفس القدر، وتحت حكم بطرس، كان لروسيا أكبر جيش دائم في أوروبا ، واستمرت عناصر النظام العسكري الذي أدخله حتى عام 1917.

في النصف الثاني من القرن التاسع عشر ، شنت روسيا سلسلة من الحملات العسكرية لغزو دول آسيا الوسطى ، مما أدى إلى توسيع الإمبراطورية وتوفير إمدادات محلية من القطن، ومع مقاومة عسكرية قليلة نسبيًا ، تم دمج المنطقة بأكملها في الإمبراطورية الروسية بحلول عام 1885. ومع ذلك ، لم تكن الحملة العسكرية الروسية التالية مطمئنة، حيث جلبت الحرب الروسية اليابانية في 1904-1905م هزائم مذهلة في البر والبحر ، توجت بمعركة تسوشيما البحرية التي تم فيها القضاء على أسطول البلطيق الروسي ، ومثل حرب القرم ، كانت الحرب الروسية اليابانية إشارة إلى أن آلة الحرب الروسية لا تواكب العالم الحديث، وبعد عشر سنوات ، أكدت الحرب العالمية الأولى هذا التقييم ، حيث عانت إدارة دفاع غير كفؤة وقوات سيئة التجهيز من خسائر فادحة على يد الألمان.

Military insignia of the Russian army.

خلال الحقبة السوفيتية اختلف النظام السياسي في روسيا عن النظم السياسية المعروفة في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية والتي تتميز بامتلاك مؤسسات ديمقراطية مستقرة، حيث كانت القوات المسلحة هي المؤسسة الأكثر استقرارًا في البلاد وقد لعبت دورًا قويًا في السياسة العامة والأمن القومي بجانب قضايا العقيدة العسكرية،

لكن في الفترة الأخيرة وبالتحديد فترة حكم ميخائيل جورباتشوف (1985-1991م)، حدث جدل غير مسبوق حول القضايا العسكرية وابتعاد الجيش عن اهتماماته الهجومية في المقام الأول والتي كانت دائمًا ضمن الخطاب السياسي في البلاد، إلى اتخاذ موقف دفاعي أكثر في عقيدته العسكرية.

وقد بدأ هذا التغير في عقيدة الجيش السوفيتي منذ سبعينيات القرن الماضي لكن تلك التغيرات لم تتجلى إلا بين عامي 1987 و1989م وفي النهاية تم إملاء التغيير من خلال اعتراف صناع السياسة بأوجه القصور الجسيمة في السياسة والاقتصاد للاتحاد السوفيتي والتخلف التكنولوجي الكبير عن الغرب بسبب سيطرة قادة الجيش، وفي النهاية أنتجت روسيا عقيدة عسكرية جديدة في عام 1993م.

وكان ذلك بداية عملية طويلة ومؤلمة لإعادة تقييم قدرات واحتياجات القوات المسلحة الروسية في ظل التغيرات الجديدة في الظروف المحلية والعالمية.

عندما انهار الاتحاد السوفيتي في نهاية عام 1991م ورثت الجمهورية الروسية والتي عرفت فيما بعد باسم الاتحاد الروسي حوالي 85% من المؤسسة العسكرية الشاملة للاتحاد السوفيتي بما في ذلك المعدات والقوى العاملة والأسلحة، بينما ورثت روسيا 60% فقط من القدرات الاقتصادية للاتحاد السوفيتي السابق وهي الموارد التي كان يجب أن تستخدم لتوفير الدعم المستقبلي اللازم لتلك الآلة العسكرية، والتي لم تكن هيكلًا منظمًا لكنها كانت مزيج مجزأ من عناصر هيكل الجيش السابق.

Military caps with Soviet cockades laid out on a souvenir counter in the city of Moscow

لذلك كان لابد من جعل العديد من أولويات عقيدة الأمن القومي للاتحاد السوفيتي في مكانة متأخرة في الدولة الروسية الجديدة ومن تلك الأمور قدرة الجيش على شن غزوات برمائية لدعم الدول العميلة أو الحليفة للاتحاد على الجانب الآخر من العالم.

واحتاجت القوات المسلحة الروسية في التسعينات إعادة تشكيل قدراتها بشكل كبير وفقًا للموارد الاقتصادية تلقت مخصصات في الميزانية كافية للحفاظ على قوة يقل عدد أفرادها عن نصف 1.5 مليون فرد في منتصف عام 1996م، ابتداءً من عام 1994 ، أوضحت الحرب التي دارت رحاها في الشيشان بوضوح أن القوات الروسية كانت سيئة التنسيق وليست جاهزة للقتال.

ومع تراجع دور الجيش والتقلص المروع للأراضي التي احتلها حتى بداية التسعينيات  نادى السياسيون القوميون إلى تعزيز عسكري جديد من شأنه أن يعيد روسيا إلى وضع القوة العظمى الذي كانت عليه في سنوات الحرب الباردة.، وفي عام 1996 على وجه الخصوص ، أصبحت سياسة الأمن القومي متشابكة في الخطاب السياسي ، وكما هو الحال مع القضايا الملحة الأخرى في روسيا ، تأخرت الحلول البناءة حتى يمكن توضيح طبيعة النظام الرئاسي المقبل، وفي منتصف التسعينيات ، استمرت الخطوات الفردية مثل اتفاقيات الأسلحة والتحول الواضح للتركيز الاستراتيجي من الغرب نحو الصين ، لكن الدعم العام ودعم الدولة للقوات المسلحة تضاءل.

وفي الوقت نفسه احتفظ الجيش الروسي بدور قوي في تشكيل سياسة خارجية وطنية جديدة ، لا سيما السياسة المتعلقة بدول الاتحاد السوفياتي السابق المستقلة حديثًا، والتي يشار إليها في روسيا باسم “الخارج القريب”، واستمر الاحتلال العسكري تحت مظاهر مختلفة في القوقاز ومولدوفا وآسيا الوسطى.[2]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق