العوامل المؤثرة في اختلاف الثقافات

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 17 فبراير 2021 , 01:12

تعريف اختلاف الثقافات

الاختلاف الثقافي يعني التعددية الثقافية. وتعريف الموسوعة البريطانية للتعددية الثقافية هو أنها “وجهة النظر الموضحة بأن هناك تنوع في الثقافات والأعراق ، وبالاخص تلك المخصصة لمجموعات الأقليات ، وهي حالياً يعترف بها وباختلافاتهم في الثقافة السياسية المهيمنة. و يوضح دور التنوع الثقافي في التقارب بين الشعوب ، يمكن توضيح أهمية الاختلاف الثقافي من خلال الأسس التالية وهي:

  • ان يعترف بوجود رقم كبير من الثقافات
  • يجب احترام كل الاختلافات الثقافية للاخرين
  • الإقرار بأن كل طرق التعبير الثقافية ممكنة
  • احترام ما يستلزم على الثقافات توفيره على طاولة المفاوضات
  • امكانية المجموعات المختلفة من المساهمة
  • امكانية الاحتفال بهذه الاختلافات وليسفقط التسامح معها

العوامل التي تؤدي إلى اختلاف الثقافات

  • التفضيلات الثقافية: من المعروف ان لكل سوق دولي تفضيلات ثقافية متنوعة للمنتجات او الأطعمة وكذلك في مستويات جودة المنتجات او الاغذية وحتى فيما يخص  العلامات التجارية. يمكن أن يكون للأشكال والألوان دلالات معينة والمزايا المميزة لها وهذا له أهمية ثقافية مهمة . يجب أن يتعامل مع هذه الاختلافات الثقافية بحرص لتحديد ما إذا كانت المنتجات ملائمة للسوق أو ما إذا كان يمكن معادلاتها لتحقيق نجاح كبير على كافة الاصعدة .
  • اللغات: فاللغات المنطوقة والمستعملة في اي بلد لها تأثير في مجال التسويق وفي سوق الأسماء التجارية وتجميع المعلومات عن كريق الاستطلاعات او المقابلات او الإعلان او تسيير العلاقات التجارية. قد تتنوع اللغات بحسب المناطق المختلفة ، وبعض الدول لها أكثر من لغة رسمية.
  • التعليم: يمكن أن يدل المستوى الامثل للتعليم الشامل في منطقة معينة إلى جودة قوة العمل المتوقعة ومستوى المستهلكين. وهو تعبير عن شعوب العالم وتقدمهم .
  • الدين: الدين يعد مؤثر ثقافي اساسي فيمكن أن يؤثر على الكثير من جوانب المعيشة ، بما في هذا دور المرأة داخل المجتمع ، وطرق حتى تناول الطعام والشراب ، وعادات الملابس والأنشطة والعطلات.
  • الأخلاق والقيم: من المتوقع أن يكون بها تأثير في الأعمال التجارية الدولية ، وبالاخص عندما يتم عملها من عمق دولة آخرى . ومع ذلك ، من الهام للباحثين أن يعرفوا أن ذات الأخلاق والقيم لا يبقيها الكل في السوق المستهدفة. إنهم يتكلون باستمرار على المكانة وعلى المنطقة وعلى العرق وعلى الدين.[1]

أهمية اختلاف الثقافات

  • التعلم العميق: يتم التعلم من خلال المنهج او من خارجه. مع وجود مجموعة مختلفة مثلاً من الطلاب ، يحظى الطلاب بامتياز الحصول على المزيد من التفهم عن الأشخاص والخلفيات من كل أنحاء العالم. يسااد هذا أيضًا في اختلاف وتنوع الأفكار ووجهات النظر التي تجعل من التعلم له إثارة للاهتمام اكثر وبه ديناميكية متزايدة .
  • الثقة والنمو: عندما يتشارك  الانسان مع أشخاص من ثقافات مختلفة ، فإن ذلك يعطيه الكثير من الثقة في المعاملات مع الأشياء بعيداً عن مناطق الراحة الخاصة به . يمكن أن تساعد على خلق القوة والفخر والثقة بالنفس.
  • التحضير للمستقبل: إذا وجدت مكان العمل يقوم بدوره اللازم ، فلا بد أن يكون به اختلافاً ثقافيًا. إن وجود مكان  تعليمي مختلف ثقافيًا سيعد الجميع لخبرة عملية رائعة بالعمل.
  • دعم التعاطف: التفاعل مع الافراد الذين لهم ممارسات ومعتقدات وخبرات في الحياة او ثقافة مختلفة يقوي التعاطف. بينما لا يمكن أبدًا تفهم معيشة شخص ما بصورة كاملة بغير أن تكون هي خبرته الشخصية ويمكن للانسان التعلم والاستماع والفهم.[2]
  • ربط العادات الغذائية بثقافات الشعوب: للطعام دور هام وحاسم في الحياة البشرية . بالاضافة الى ذلك ، يتصل الطعام الذي يتناوله الانسان بثقافته . يمكن تعلم وفهم ثقافة محددة عن طريق طعامهم. لن تكون هناك صورة لتعريف الثقافة باسلوب كامل بغير تقييم مطبخها.

أشكال التنوع الثقافي

  • التنوع الداخلي: خصائص التنوع الداخلي هي تلك المرتبطة بالمواقف التي يولد فيها الانسان . إنها أشياء لم يقوم الشخص باختيارها لنفسه ويستحيل على أي احد ان يغييرها.
  • التنوع الخارجي: في الحديث عن الاختلاف والتنوع الثقافي ، يستعمل المصطلح الخارجي لسمة الأشياء التي ترتبط بشخص ما ولكن ليس من الصفات التي يولد بها الشخص. في الوقت الذي به التنوع الخارجي يمكن أن يتأثر بقوة بالأشخاص الآخرين وما يحيطهم ، حتى بالشدة ، إلا أنهم في الاخير جوانب يمكن للشخص ان يغيرها وفي معظم الوقت ما يفعله مع مرور الوقت.
  • التنوع التنظيمي: التنوع التنظيمي ، الذي يسمى أيضًا بالتنوع الوظيفي ، وهو مرتبط بالاختلافات فيما بين الأشخاص الذين تم وضعهم في مناصب من قبل المنظمة ، وهذه هي في الأساس الخصائص في كل اماكن العمل التي يمتاز بها موظفًا عن آخر. بصرف النظر عن المنصب أو الاجر الذي يتلقاه ، فإن أي صورة من صور العمل الذي تقوم به فيقوي انتمائه إلى المؤسسة . سواء كان الشخص يعمل بمؤسسة خاصة أو غير ربحية أو بالقطاع العام أو بالقطاع الحكومي ، وحتى إذا كنت يعمل بشكل مجاني ، فهو سيكون جزء من مؤسسة منظمة. قد يكون هذا من خلال شركة صغيرة مثل مجموعة تتكون من شخصين أو أي عدد أعلى ، مادام هو أكثر من شخص واحد ، ويكون منظمة.
  • تنوع النظرة العالمية: اما الشكل الرابع من الاختلاف عمومًا بالنظرة العالمية. بالرغم من وجود الكثير من العوامل التي تشتمل جميعاً لتكوين نظرة العالم ، بما في ذلك خصائص سواء الداخلية او الخارجية او التنظيمية ، في اخر اليوم ، كل شخص له وجهة نظر عالمية يتماشى معها.[4]

ضرورة اختلاف الثقافات في مجال العمل

يمكن أن يتسبب وجود فريق عمل متنوع من حيث الخلفيات إلى تقوية مشاركة الموظفين وبالتباعية الإنتاجية ، ولكن على خلاف الفوائد المرتبطة بالعمل ، فإن تكوين مكان عمل صحي لمجموعات مختلفة يعتبر أمرًا ذو قيمة غير متوقعة . لا يتم منح الكثير من الاشخاص المكانة التي يستحقونها بالحياة وهذا لاختلافات ثقافية . إن بناء مكان عمل يدعم هذه المجموعات ولا يتغاضى مطلقًا مع السلوك الشاذ والتمييز ضدهم هو امر واع أخلاقيًا والشركة كاملة تكون مع المجتمع بشكل عام بيئة أفضل . فيما يلي بعض الطرق التي يؤثر بها الاختلاف الثقافي على مكان العمل ، وعلى القوى العاملة ، وهي كالاتي :

  • توفر وجهات نظر متنوعة: تأتي الخبرات والخلفيات المتنوعة والمختلفة بمجموعة مختلفة من وجهات النظر.
  • حل أفضل للمشكلات: تتسبب وجهات النظر المختلفة إلى قوة عاملة بها الكثير من التنوع وهي تدفع الناس للعمل بجدية أكبر ، وإبداع أكثر ، وياتون بجودة عمل افضل .
  • قاعدة جمهور أكبر: ان قوت الايدي العاملة المختلفة ثقافياً تظهر من خلال الالتزام بتكافؤ الفرص ، واعطاء الشركة السمعة الإيجابية وكسب حصة أكبر من السوق.
  • المزيد من المتقدمين للوظائف: من المحتمل أن يريد الباحثون عن عمل في العمل مع شركة معينة ، وهذا بدوره يمنح توفر مجموعة أكبر من المتقدمين لاختيار الانسب من بينها.
  • أرباح أعلى: مع توفر مستويات مرتفعة من الاختلاف سواء العرقي والإثني ، من المقترح أن تزيد الشركات بنسبة 33-35٪ على متوسطات الصناعات المالية لها ، ومع توفر مستويات مرتفعة من التنوع بين الجنسين ، فإن احتمال الشركات يكون بين  15-21٪ أكثر .[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: