تعبير كتابي عن وصف شخص وصفا خارجيا وداخليا

كتابة: رشا أبوالقاسم آخر تحديث: 21 فبراير 2021 , 09:02

تعبير كتابي عن وصف شخص وصفا خارجيا وداخليا

عند كتابة تعبير عن وصف شخص يجب ذكر الصفات المعنوية والصفات المادية كما هو موضحًا بالجدول متبوعًا بمثال :

الصفات المعنوية ( الوصف المعنوي أو الداخلي )الصفات المادية ( الوصف المادي أو الخارجي )

الوصف الخارجي هو الوصف المادي الذي يتناول الصفات الظاهرة أو المرئية في الشخص على سبيل المثال :

·         العمر

·         الطول

·         الجسم  ( نحيف ، بدين )

·         الشعر

·         البشرة

·         العينان

·         اللباس

·         مع استعمال أدوات التشبيه مثل (عيناها زرقاوتان كالسماء )

مثال :

رأيت رجلًا يمشي في الطريق عمره خمسون عامًا ، تعرض إلى حادث خطير ، مرفوع القامة ، شعره أسود كالفحم ، لديه بشرة سمراء ، لون  عينه عسلية ،  يرتدي ملابس بالية .

يتناول باطن الشخص من :

أخلاق – الاحترام

المميزات النفسية (هادئ الطباع –  قلق )

المشاعر ( حنون ، قاسي )

الكرم – الذكاء – النشاط .

الابتسامة – أسلوب الكلام

الهواية

القوة -الضعف

 

 

 

مثال

أخي يتحلى بالأخلاق الفاضلة ، يحترم الآخرين ، عندما تنظر إلى وجهه تتمتع بالهدوء والسكينة ، أخي يتمتع بالذكاء لهذا يلقب بعبقري الرياضيات  ، أخي نشيط كالنحلة  ، أخي لا تفارق الابتسامة شفتيه ، رقيق الكلام ليس فظًا ، أخي يعشق لعب كرة القدم  فهي هوايته المفضلة بجانب الرسم ، قوي البنيان لذا يلقب بأسد الحي.

تعبير كتابي عن وصف الأخ

أخي أحمد هو سندي وقوتي في الدنيا ، هل ترغبون في التعرف عليه ؟

أخي أحمد أكبر مني سنًا ، فهو يبلغ من العمر خمسة عشر عامًا ، أبيض اللون ، شعره لونه أسود ، عيناه سودتان ، نحيف ، ليس بالطويل ولا بالقصير ذو بنية قوية ، أخي ذو خلق كريم ، متواضع لا يتكبر على أحد ، صادق لايكذب ومتسامح ، أخي لديه روح فكاهية يتسم بخفة الظل ، أخي عطوف ومتسامح مع الناس .

أخي مجتهد في دروسه ، يذاكر بجد واجتهاد ، ويؤدي واجباته باستمرار وعلى أكمل وجه ، يحب أخي أكل الفطائر ، ويحب شرب العصائر ، أنا أحب أخي كثيرًا وأحزن كثيرًا عندما يكون مريضًا ، هذا هو أخي أحمد ، أخي المحبوب ، حفظه الله لي  ، اطلع على وصف شخص متشرد .

أخي العزيز أحبه بشدة ، فهو شخص وسيم ،  لديه عينان واسعتان سوداون وأنف بارزطويل  وحاجبان كثيفان وله شعر أسود ناعم قصير ومصفف بعناية ، لديه شارب قصير  ، طويل القامة  عريض الكتفين ، رياضي البنية ، فقبل كل شئ كان لاعب كرة قدم ، وإلى الآن يحب متابعة المباريات بشدة ،  كم أحبك يا أخي لديك الكثير من الصفات الخارجية الجميلة  ، أخي ذكي وطيب القلب ، شغوف بالفضاء للغاية ، ولديه قدرة تحليلية عالية بالطبع ، فهو يعمل لدى محطة الفضاء الدولية ، كما أن لديه سرعة بديهة  ، حفظ الله لي أخي .

تعبير كتابي عن وصف صديق

مثال 1

صديقتي عبير  هي الأقرب إلى قلبي ،  عبير في العقد السادس من عمرها ، ذو قامة طويلة ، نحيفة الجسم ، بشرتها بيضاء كالثلج ، شعرها أسود كالفحم ، عيناها  بنيتان ، تلبس فستانًا جميلًا ، وهي ذو أخلاق حسنة ، حنونة القلب ، ذكية لهذا تلقب بملكة الرياضيات ، رقيقة الكلام ، نشيطة  تحب تقديم المساعدة للآخرين دومًا ، هادئة الطباع ، كلما نظرت إليها وجدتها مبتسمة ، وتعشق كثيرًا المطالعة ، أتمنى لها عمرًا طويلًا وحياة سعيدة

مثال 2

  أيهم هو صديقي المقرب الذي تجمعني به علاقة صديقة متينة ، صديقي أيهم صبي ليس بالطويل ولا بالقصير ، نحيف لكنه يبدو ذا بنية قوية ، أسمر البشرة ، شعره بني أملس ،تبرز من وجهه عينان واسعتان لونهما من لون شعره ، تعلوهما أهداب قصيرة وحاجبان مقوسان كثيفا الشعر .

صادقت أيهم لشخصيته المتزنة ، فهو خلوق لا يأتي بأي تصرف خاطئ ، وتلميذ نجيب ثقافته واسعة ، خفيف الظل لاتسأم من مجالسته ، نشيط كالنملة متواضع لا يتكبر على غيره ، صدوق اللسان ،لا يتفوه بالأكاذيب ، ولا يخلف وعده أبدًا  ، ذلك هو صديقي أيهم الذي اعتبره أعز صديق  ،اطلع على وصف شخص فقير .

مثال 3

صديقي أحمد في العاشرة من العمر ، هل ترغبون في التعرف عليه ؟

صديقي أحمد طويل ، جسمه معتدل ، ليس بدينًا ولا نحيفًا ، شعره بنيًا ،  بشرته قمحيه ، ملابسه جيدة ، بشوش الوجه  ولديه روح الدعابة ، فهو شخص فكاهي .

صديقي أحمد أعز صديق ، فهو صديق وأخ و رفيق لي ، يقف معي في وقت الشدة ، ينفعني ولا يضرني ، وأنا أعتز بصداقته ، فهو نعم الصديق ، وهو مجتهد في دراسته ونشيط ، يقضي معظم وقته في المطالعة ، فأنا لا أستطيع أن استغنى عنه ، فهو يرافقني في المدرسة ، صديقي متعاون ومخلص أخلاقه حميدة  ، فمن واجبي أن أحافظ عليه ، واسأل عنه عند الحاجة ونصيحته ، وقديمًا قالوا ” خذ الطريق قبل الرفيق ، فما أجمل الصداقة وما أروعها ، اطلع على وصف امرأة عجوز طيبة القلب وهادءة الملامح .

تعبير كتابي عن وصف الأب

لا تربطني بأبي علاقة متينة بسبب طبيعة عمله ، ومع ذلك فأنا أحبه ، أبي رجل طويل القامة ، أبيض البشرة ، يخالط شعره الأسود شيب أبيض ، أبي رجل ملتزم عصامي ، يحب أن يقضي احتياجاته بنفسه ولا يعتمد على الآخرين في ذلك ، لايتحدث كثيرًا ، وأيضًا لا يبتسم كثيرًا ، ويحظى باحترام من عرفه لحسن خلقه ووقاره ، بالرغم من أنه لم يكمل دراسته  ، ذلك أبي الذي أبغيه كما هو .

الأب هو سبب وجودي في هذه الحياة ،  فهو السند والحماية والعطف والحب والسعادة ، أبي  رجل وقور وعصامي ، وحكيم ، يبلغ أبي من العمر أربعون عامًا ، شعره  خليط من اللون الأبيض والأسود ، قصير القامة ، أبي نحيف أبيض اللون ، وعيناه أسودتان ، أبي يحترمه الناس لأنه على خلق كريمة ، حاضر الذهن ، ويحميني من كل اعتداء علي ، هو الذي ينفق علي من صغري ويتولى تربيتي ، أبي هو الذي يوفر لي كل أسباب السعادة  والراحة ، لذا فمن واجبي أن احترمه وأطيعه ، ولا أعصي له أمرًا ، وأدعو الله أن يحفظه لي ، والإسلام يدعوني في ذلك في قوله تعالى ”  وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا ” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق