دور الصناعة في تقدم المجتمع ورفاهيته

كتابة: نورهان ناصر آخر تحديث: 24 فبراير 2021 , 02:07

أهمية الصناعة

ينظر الجميع على أن تحقيق الأرباح هي الهدف الرئيسي للأعمال والصناعة ، نعم ان الأرباح مهمة ، لكن الحقيقة هي ان الصناعة هي اساس المجتمع، لان التصنيع يولد فرص عمل ، كما يوفر فرصًا تعليمية ، ويشجع على التقدم والابتكار ، ويستخدم الموارد بشكل أفضل، وكل هذه الفوائد وغيرها تجعل التنمية الصناعية ذات قيمة كبيرة للسكان والاقتصاد المحلي.

حيث تجلب الشركات الجيدة الابتكار إلى السوق ، مما يسهل نموها، وتعمل الشركات المبتكرة والنامية على توليد النمو الاقتصادي والتوظيف ، مما يؤدي بدوره إلى تحسين حياة الناس بشكل كبير، والهدف الرئيسي للأعمال الصناعية هو تطوير سلع وخدمات جديدة ومبتكرة تولد التقدم الاقتصادي مع تقديم فوائد مهمة للمجتمع، حيث يلعب النمو الاقتصادي المطرد الناتج عن الابتكار دورًا رئيسيًا في إنتاج زيادات في دخل الفرد، كما يمكن أن تؤدي هذه التغييرات الصغيرة في النمو الاقتصادي ايضا  إلى اختلافات كبيرة جدًا في الدخل بمرور الوقت ، مما يجعل نمو الشركات بارزًا بشكل خاص للمجتمعات، بالإضافة إلى توفير الرخاء للمجتمع.

كما يمكن للصناعات التابعة للشركات  المبتكرة أن تقدم سلعًا وخدمات مهمة للمستهلكين ، لا سيما أولئك الموجودون في قاعدة الهرم،  من خلال الابتكار والنمو ، يمكن للصناعة أن تقدم فوائد لا توصف للمجتمع، لذا كانت اهمية الصناعة في الوطن العربي هي الشاغل الاول للدول العربية ، حيث عملت على تعزيز التنمية الصناعية، التي وضعت الدول العربية في المقام الاول لبعض الصناعات.[1]

ما هي التنمية الصناعية ودورها في تقدم المجتمع

التنمية الصناعية هي بناء وتنمية الصناعات داخل الاقتصاد للدولة، و تشمل هذه الصناعات ، الإنتاج الضخم والتقدم التكنولوجي والخدمات الأخرى ، لانه عندما يتم “تصنيع” منطقة أو مجتمع ما ، فإنه يشهد مستوى معيشة متزايدًا ونموًا وظيفيًا ومزيدًا من الإنتاجية حيث يحافظ على النمو، مع زيادة الإنتاجية في منطقة ما ، كما توفر التنمية الصناعية ايضا الكثير من الفرص للافراد ، ونظرا لدور واهمية الصناعة في مصر واهمية الصناعة في المملكة العربية السعودية فقد عملت الدولتان جاهدتان على الاهتمام  بالنمو الاقتصادي الذي توفره التنمية الصناعية ، وذلك نظرا لانه نمو مستدام يمكن أن يحول الاقتصاد.

كما  يسير النمو الصناعي والنمو الاقتصادي جنبًا إلى جنب، حيث تزدهر الاقتصادات عندما تنمو الصناعة لأن النمو في الصناعة يعني المزيد من الوظائف والمزيد من المال والمزيد من الفرص، وغالبًا ما يرتبط النمو الصناعي بأجور أعلى، حيث يعمل  الإنتاج الذي توفره الصناعة على تحقيق المزيد من المال والمزيد من الخدمات للاقتصاد مما يؤدي إلى ارتفاع دخل الفرد وزيادة إنتاجية العمالة،  ويرتفع مستوى المعيشة عندما تزداد الصناعات ايضا، كما يمكن لهذه الفرص تحويل منطقة ما وتحقيق كميات لا حصر لها من النمو.[1]

كيف تعمل الصناعة على رفاهية المجتمع

يعرَّف اقتصاد الرفاه هذا ، بأنه “القدرة على إنشاء دائرة حميدة يقود فيها رفاهية المواطنين الرخاء الاقتصادي والاستقرار والمرونة ، والعكس بالعكس ، حيث تسمح نتائج الاقتصاد الكلي الجيدة باستدامة استثمارات الرفاهية بمرور الوقت كما ان لاقتصاد الرفاهية عدة خصائص رئيسية وهي:

  •  توسيع فرص الحراك الاجتماعي التصاعدي وتحسين حياة الناس وفق الأبعاد التي تهمهم ، مع ضمان ترجمة هذه الفرص إلى نتائج رفاهية للمجتمع بأسره ، بما في ذلك أولئك الذين هم في أسفل توزيع الدخل.
  • بالاضافة الى الحد من عدم المساواة، مع ضمان الاستدامة البيئية والاجتماعية، وهناك العديد من الأبعاد الأخرى لاقتصاد الرفاهية ، على سبيل المثال جودة الإسكان والبنى التحتية ، فضلاً عن الوصول العادل إليها ، وبالطبع جودة البيئة التي تؤثر بشكل كبير على النتائج الصحية ، خاصة بين أفقر الناس.

دور الصناعة في القضاء على البطالة

التوظيف هو دور آخر للأعمال الصناعية والتجارية في المجتمع لأن المجتمع لديه مهارات بشرية ضرورية للأعمال، حيث تساعد هذه المهارات الأعمال في إدارة عملياتها مثل التصنيع والإنتاج وغيرها، ونتيجة لذلك ، يكسب أفراد المجتمع العاملون الدخل ويدفعون الضرائب من أجل التنمية في نفس المجتمع وكذلك يشترون السلع للاستهلاك اليومي، كما ستساعد مصادر الدخل المختلفة المكتسبة المجتمع على بناء الثروة للإنفاق في المستقبل ، ومساعدة المحرومين وبالتالي تلبية الاحتياجات المجتمعية المختلفة.

دور الشركات بالنسبة للصناعة

أستطيع أن أقول أن الشركات هي المسؤولية الرئيسية لتنظيم الصناعات والأعمال في المجتمع، ولأن المجتمع لديه احتياجات من حيث السلع والخدمات ، فبالتالي ، يتم إنشاء الشركات  لغرض وحيد هو تلبية هذه الاحتياجات وأيضًا لتحقيق الأرباح، حيث تشتري الشركات البضائع ، وتأخذها من خلال عمليات مختلفة لصنع منتج نهائي سيفيد المجتمع بشكل عام،  قد تشمل هذه الحالات شراء الذرة من المزارعين لإنتاج دقيق الذرة ومنتجات أخرى، بالإضافة إلى ذلك ، لا تشتري الشركات من المزارعين فحسب ، بل تقوم أيضًا بتطوير منتجات وابتكارات جديدة لتسهيل أسلوب الحياة في المجتمع من خلال المصانع، حيث يتجلى ذلك بشكل أفضل من خلال استخدام الأجهزة والمواقع الاجتماعية ، حيث يمكن للناس التواصل من أي جزء من العالم في غضون ثوانٍ.

بالإضافة إلى ذلك ، توفر الشركات منصة لأصحاب المشاريع الشباب الذين يرغبون في أن يكونوا قادة في الصناعات في المستقبل من خلال أن يكونوا قدوة، كما سيساعد ذلك الشباب لاحقًا في المجتمع على تحقيق بعض احتياجاته الاجتماعية.[2]

النمو الصناعي بين الماضي والحاضر في المجتمع العربي

يتسائل الكثير عن لماذا لا يزال مهمًا الاهتمام بالصناعة ؛

كما حدث في الماضي ، يوفر التطور الصناعي فرصة لا نهاية لها للمنطقة العربية لتكون رائدة بين كافة مناطق العالم،  نحن نعيش في عالم يتقدم دائمًا وهذا هو العصر التكنولوجي الذي لعب حقًا دورا رائجا نمو في الصناعة ويوفر فرصة لمزيد من النمو، وتعتبر هذه التغييرات في الصناعة مثيرة لأنها تفتح العديد من الأبواب ونافذة الفرص، حيث يعتبر التقدم مدفوعا بالتنمية الصناعية، كما يؤدي ارتفاع الطلب من قبل المستهلكين إلى المزيد من المنتجات والخدمات.

لذا فالنمو الصناعي ليس مجرد شيء من الماضي، بل إنها ذات صلة باليوم كما كانت في أي وقت مضى، لانه مع نمو السكان وتطور الصناعة وأهميتها ، هناك طلب متزايد على السلع والخدمات ، وهناك المزيد من الابتكار والمزيد من الفرص المالية، لذا نحن جميعًا نربح كمجتمع يزدهر من خلال التصنيع، ومن هنا يجب ان نتسائل عن ما الذي يعمل على تنظيم العملية الصناعية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق