علامات ضعف السمع عند حديثي الولادة

كتابة: Yasmin آخر تحديث: 22 فبراير 2021 , 01:11

ما هو ضعف السمع عند حديثي الولادة

هل يستطيع الأطفال حديثي الولادة تمييز صوت الأم هو سؤال يتردد على أذهان الأمهات ممن لديهم شك في معاناة أطفالهم من فقدان السمع وهو أحد العيوب الخلقية الشائعة، ويقصد بالعيوب الخلقية بعض من التغيرات الهيكلية التي تحدث وقت الولادة كذلك أن تسبب تلك العيوب الخلقية بعض المشاكلات بالصحة العامة للطفل منذ صغره والتي تستمر مع النمو، أو التي تؤثر في طريقة تطور ونمو الجسم، أو كيفية عمله، ووفق للإحصائيات يولد ما يصل عدده ما بين إلى ثلاثة من كل ألف طفل (أقل من 1٪) مصابين بأحد أنواع فقدان السمع بالولايات المتحدة في كل عام. [1]

وحينما يولد طفل مصاب بفقدان السمع، فإن ذلك يعرف باسم فقدان السمع الخلقي فإنه يؤثر على مسألة متى يعرف الطفل امه، ومن الممكن أن يتطور ضعف السمع كذلك في وقت لاحق لدى الأطفال أو خلال فترة الطفولة أو أثناء البلوغ، ومن الممكن أن يحدث فقدان السمع حينما لا يعمل أي جزء من الأذن بالطريقة المعتادة في مراحل تطور نمو الطفل، ومن الممكن أن تتراوح شدة ضعف السمع من خفيفة إلى شديدة على النحو التالي: [1]

  • ضعف السمع المعتدل: يمكن للمصاب بذلك النوع من ضعف السمع بسماع بعض أصوات الكلام، ولكن يكون من الصعب عليه سماع الأصوات الهادئة.
  • ضعف السمع المتوسط: لا يمكن للمصاب سماع الكثير من أصوات الكلام حينما يتحدث شخص ما بمستوى صوت عادي.
  • ضعف السمع الشديد: لا يمكن للمصاب أن يسمع أي أصوات كلام حينما يتحدث شخص ما بمستوى صوت عادي، ولكن يمكنه فقط سماع بعض من الأصوات العالية.
  • ضعف السمع العميق: لا يمكن للمصاب سماع أي أصوات كلام، ولكن من الممكن فقط أن يستمع إلى الأصوات العالية جدًا.

علامات تؤكد ضعف سمع حديث الولادة

في حالة ظهرت علامات ضعف السمع على الطفل في أي وقت أو أثناء فترة تطور حواس الطفل، على الوالدين الاتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص به من |أجل القيام بفحص سمع الطفل، ومن الممكن أن تشمل علامات ضعف السمع لدى حديث الولادة ما يلي: [1]

  • لا يندهش أو يبدي رد فعل من الأصوات العالية.
  • يظهر عليه أنه يسمع بعض الأصوات دون غيرها.
  • لا يتجه بنظره نحو الصوت عقب أن يبلغ من العمر ستة أشهر.
  • عدم نطق كلمات مفردة مثل “ماما” أو “دادا” حينما يبلغ من العمر عامًا واحدًا.
  • إذا رآى أحد الأشخاص يدير رأسه إليه، ولكن ليس إذا تمت مناداته باسمه فقط.

انواع فقدان السمع لدى حديثي الولادة

الجهاز السمعي للطفل هو نظام بجسمه يساعده على السمع، ومن خلاله يتم تحويل المعلومات الصوتية إلى كونها أكثر منطقية إذ أنها تنتقل من الأذن نحو الدماغ منذ بدء حاستي السمع والبصر عند حديثي الولادة، وقد ينتج بعض المشاكل في تلك الأجزاء من الجهاز السمعي والتي يحدث عنها فقدان السمع: [1]

  • الأذن الخارجية: يشمل هذا الجزء من الأذن الموجود في الجزء الخارجي من طبلة الأذن، والجزء الخارجي من الرأس وقناة الأذن، ويفصل بين الأذن الخارجية والأذن الوسطى طبلة الأذن.
  • الأذن الوسطى: يتكون ذلك الجزء من طبلة الأذن من الداخل وعظام ثلاث صغيرة تعرف بالعظيمات، ويتم انتقال الصوت القادم إلى الأذن عن طريق قناة الأذن نحو طبلة الأذن، مما ينتج عنه اهتزاز طبلة الأذن وبالتحديد (تتحرك للأمام وللخلف بسرعة)، وحينما تهتز طبلة الأذن، فإنها تقوم بتحريك العظيمات، وذلك يساعد الصوت في الانتقال إلى الأذن الداخلية.
  • الأذن الداخلية: يتكون ذلك الجزء من القوقعة وهي عبارة عن (أنبوب مجعد مملوء بالسوائل) والقنوات التي تعمل على تحقيق التوازن، كما وتتضمن الأذن الداخلية على أعصاب تعمل على تغيير الاهتزازات الصوتية إلى إشارات تنتقل عبر العصب السمعي (يعرف كذلك بالعصب السمعي) إلى الدماغ، ويقوم العصب السمعي بإرسال معلومات صوتية من الأذن إلى الدماغ.

تشمل الأنواع الشائعة لفقدان السمع ما يلي:

  • فقدان السمع التوصيلي: يحدث ذلك النوع حينما تكون هناك مشكلة بالأذن الخارجية أو الأذن الوسطى ينتج عنها إبطاء أو منع مرور الموجات الصوتية، وقد تتضمن المشاكل وجود سائل في الأذن الوسطى أو انسداد في قناة الأذن، وعادةً ما يكون ذلك النوع من فقدان السمع مؤقتًا غير دائم ويمكن علاجه سواء عن طريق الأدوية أو العلاج الجراحي.
  • فقدان السمع العصبي الحسي: يحدث ذلك النوع من فقد السمع حينما يكون هناك مشكلة في كيفية عمل العصب السمعي أو الأذن الداخلية، وقد يحدث كذلك حينما تتلف خلايا معينة بالأذن الداخلية، وغالباً ما يكون ذلك النوع من فقدان السمع دائم ويكون من الصعب علاجه.
  • ضعف السمع المختلط: يحدث ذلك حينما يعاني الطفل من ضعف السمع التوصيلي والعصبي الحسي.
  • اضطراب طيف الاعتلال السمعي العصبي: (يُسمى كذلك بـANSD)، وفي تلك الحالة تمنع مشكلة العصب السمعي أو مشكلة الأذن الداخلية أو الدماغ من فهم وإدراك الصوت.

كيف تعرف إذا كان طفلك يعاني من ضعف السمع

كيف اختبر سمع المولود في ذلك الصدد توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (والمعروفة اختصاراً باسم CDC) والأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (والمعروفة اختصاراً باسم AAP) أن يتم إجراء فحص لكافة الأطفال الخاص بفقدان السمع قبل أن يبلغوا من العمر شهرًا واحدًا،  إذ يتم فحص سمع معظم الأطفال باعتباره جزء من فحص حديثي الولادة قبل أن يغادروا المستشفى عقب الولادة، وكذلك فإن فحوصات حديثي الولادة تمثل بحثًا حول حالات صحية خطيرة ولكنها نادرة الحدوث ومن الممكن أن يتم علاجها في أغلب الأحيان حين الولادة وفي الفترة التالية لها، ويتضمن فحص الدم كل من السمع والقلب كذلك.

في الحالة التي لا يجتاز الطفل بها فحص السمع الخاص بحديثي الولادة، فذلك لا يعني دوماً أنه يعاني من مشكلة ضعف السمعـ ولكنها تتطلب إلى إخضاعه لاختبار سمعي كامل بأقرب وقت ممكن قبل أن يبلغ ذلك الطفل عمر ثلاثة أشهر، حيث يمكن أن يساعد اختبار السمع الكامل مقدم الرعاية الصحية للطفل بتشخيص حالة فقدان السمع.

وفي حالة ثبت من خلال الاختبار والفحص أن الطفل يعاني من ضعف السمع، فمن الهامن والضروري أن يحصل على الفور، على العلاج|، وفي الولايات المتحدة كل ولاية لديها برنامج للكشف المبكر عن السمع والتدخل (EHDI) يقوم على مساعدة الأطفال ممن يعانون من ضعف السمع وعائلاتهم، كما يمكن أن يساعد باختبارات السمع الكاملة والخدمات الأخرى للطفل. 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق