كيف تواسي شخص حزين

كتابة: ضحى حماده آخر تحديث: 21 فبراير 2021 , 09:24

مواساة شخص حزين

إن رؤية شخص حزين تعرفه ، او لا تعرفه بطريقة شخصية ، يجعلك تشعر بالحزن من أجله ، وبالعجز في نفس الوقت عن عدم امكانيتك لعمل شيء ما من أجل مساعدته ، فالاحتفال بفرح أحد ما يكون أسهل بكثير من مواساة شخص حزين ، وخاصة إن كان حزنه لا يزول بقول عدة كلمات تجعل الشخص سعيد.

ولذلك فإن مواساة وتغذية الشخص الحزين يكون هدفها ، التخفيف من شدة الضغط على هذا الشخص ، وإزالة أعباء حزنه عنه ، من خلال الاهتمام به أو على أقل تقدير اشعاره بأننا نهتم به ، ولأمره واننا نفهم معاناته ، بالإضافة إلى التقرب منهم من أجل دعمه على مواجهة الأمر الذي يحزنه.

ومن أجل مواساة الشخص الحزين ، يمكن تجربة عدة طرق ، أولها الكلام الذي يعمل على بعث السعادة والرضا في نفس هذا الشخص ، وإن كان الأمر أكبر من أن يُحَل بالكلام ، يمكنك التفكير في الأعمال التي تسعد هذا الشخص ، وان كانت هذه الأعمال بسيطة ولا تكلفك شيء ، فقد يكون لها تأثير كبير في مواساة هذا الشخص والتخفيف من أعبائه.

Upset Stick Figure with Person Comforting, Hand on Shoulder

كيفية مواساة شخص حزين

ان كنت تسأل كيف أساعد شخص مهموم وحزين ، فإن بداخلك انسان طيب القلب ، يهتم بمن حوله ، وهناك العديد من الطرق التي تساعدك على مواساة شخص حزين ، وهي كما يلي :

الشعور به

وهو ابسط الاشياء التي يمكنك تقديمها إلى شخص حزين من أجل مواساته ، فوصف مشاعر الاحساس بحزن الغير في حد ذاته هو مواساة ، ويعمل على تخفيف أعباء الحزن التي يحملها ، ويمكنك إيصال هذا الشعور إلى الشخص الذي أمامك عن طريق تكرار الموقف المحزن الذي تعرض له ، وبيان انك في نفس الموقف معه وانك تدعمه ، من خلال القول ، بأنك تعلم شعوره الان ، وأنه يجب أن يكون مستاء ، فالأمر ليس بهين.

الاستماع الجيد

احيانا كل ما يحتاجه الشخص الحزين ، لا يكون عبارة عن نصيحة ، او إيجاد حل للمشكلة التي يواجهها ، فقط كل ما يحتاجه هو شخص يستمع إليه باهتمام ، والاستجابة مع مشاعره الحزينة من خلال سؤال الشخص الحزين عن سبب حزنه ، وسحب الكلام منه كما يفعل الطبيب النفسي ، ففي كثير من الأحيان يعمل الكلام على الراحة الداخلية للشخص ، كما يمنحه مساحة كبيرة من أجل توسيع الرؤية.

ومع الاستماع الجيد ، والمستفيض للشخص الحزين يجب أن تتجنب أسئلة قد تؤدي إلى احباطه ، او زيادة اعبائه ، مثل معاتبته على ما فعله ، وما لم يفعله ، وقد يصل هذا إلى الشخص على انك انتقده ، ولا تقدر حزنه ، او مشاعره.

عدم التقليل من الم الشخص

وقد يحدث هذا الأمر بدون قصد عندما تحاول اخذ الأمور باستهتار ، او تحاول قلب الموقف إلى فكاهة ، وبهذا تكون تعمل على التقليل من الألم الشخص وبالتالي ، التقليل منه نفسه ، ما يؤدي إلى عكس النتائج ، ومن أجل تفادي هذا الأمر يمكنك النظر إلى عيون الشخص ، وقول انك مقدر مدى ما يتعرض له من ضغط ، وألم ، وأنه شخص قوي بما يكفي من أجل مواجهة هذا الألم.

وان شرع في البكاء ، فلا تحاول إيقافه بكلمات مثل : ” لماذا تبكي ” ، او ” الأمر لا يحتاج كل هذا الحزن والألم ” ، بل كل ما عليك فعله هو تركه يبكي ويخرج ما بداخله من حزن ، مع تقديرك للألم والحزن الذي يشعر به وطمأنته من أجل أن يصبح بخير.

العناق

إن كان ذلك ممكنا ، وإن كان هذا الشخص قريب منك إلى الدرجة التي تسمح لك بعناقه والتقرب منه إلى هذه الدرجة ، مثل أن يكون صديق مقرب ، او اختك ، او زوجتك ، او والدتك ، وغيرها من العلاقات التي تسمح بالعناق.

يعتبر العناق والتقارب الجسدي من اسهل الطرق لإيصال مشاعر الحب ، والمودة ، والاهتمام التي تشعر بها تجاه الآخر ، فإن رأيت الشخص حزينا ويائسا ، يمكنك احتضانه والتهوين عليه ، مع اخباره بأنك سوف تظل إلى جانبه ، وانك تدعمه ، وان الأمور سوف تكون على ما يرام لأنه شخص قوي وشجاع.

تقديم الدعم

عندما يحزن الشخص ، ويجد نفسه وحده بدون دعم من أحد ممن حوله ، فسوف يتحول حزنه إلى يأس ، لذلك فإن تقديم الدعم والتأكيد عليه ، من الأمور التي تساهم في التخفيف من أعباء الشخص الحزين ، والعمل على مواساته.

ويمكنك تقديم دعمك ، والتأكيد عليه لمن هو حزين من خلال إيصال مشاعرك الطيبة إليه ، وانك تهتم لأمره ، وتشعر بالحزن الذي يشعر به ، مع التأكيد على وجودك بجواره كلما احتاجك.

أمور تجنبها عند مواساة شخص حزين

إن كان هناك شخص ما حزين ، وتريد مواساته ، فهناك بعض الأمور التي يجب عليك أن تتجنبها من أجل ألا تزيد عليه حدة الحزن والضغط الساقط عليه ، ومن هذه الأشياء ما يلي :

  • تجنب الضحك والفكاهة أثناء حزن الشخص الذي أمامك ، فهذا يشعره بانك تستهتر به ومشاعره ، مما قد يدفعه إلى الحزن أكثر بطريقة بائسة.
  • تجنب الاستهتار بالموقف المحزن الذي يواجهه الشخص أمامك ، فربما هذا الموقف كبير بالنسبة له ، بالدرجة التي تدفعه للحزن بهذا الشكل ، فاستهتارك بحزنه قد يؤدي إلى اهتزاز ثقته بنفسه وهذا ليس بالأمر الجيد.
  • تجنب انتقاد الشخص الحزين ، ولونه على انفعاله الزائد ، او بكائه على موقف لا يحتاج كل هذا الانفعال ، فأي كان الموقف الذي أدى به إلى هذا الحزن يجب عليك أن تكون مقدر حزنه وألمه.
  • تجنب الأسئلة الاستفزازية في هذا الوقت ، مثل ” لماذا فعلت هذا الأمر؟” ، ” لماذا انت حزين ، الحزن غير مجد؟” ، ” لماذا لم تفعل هذا الامر؟ ” ، ومثل هذه الأسئلة التي تدفع الشخص الحزين ال. التوقف عن الحديث ، والشعور بالإحراج من ضعفه وقل حيلته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق