أين يعيش سمك السلمون

كتابة: Wessam Mohamed آخر تحديث: 23 فبراير 2021 , 07:42

تاريخ سمكة السلمون

بالرجوع إلى الخلف قليلاً إكتشف الباحثون أن سمك السلمون عاش في مياه المحيط الهادئ الباردة والنقية منذ آلاف السنين، وكان جزءًا لا يتجزأ من تاريخ وثقافة واقتصاد بلاد شمال غرب المحيط الهادئ حيث اعتمدت الأمم الأولى في كولومبيا البريطانية على سمك السلمون كمصدر رئيسي للغذاء، فكان هناك خمسة من أنواع سمك السلمون مرتبطين ارتباطًا وثيقًا بهذا المكان، فكان موطن السلمون شمال المحيط الهادئ ولكل نوع من الخمسة أنواع دورة حياة تتراوح بين سنتين إلى سبع سنوات.

أين يعيش سمك السلمون وكيف يعود لموطنه

أُطلق على أسماك السلمون الأسماك الشاذة، وذلك نتيجة ولادتها في المياه العذبة ثم هجرتها إلى أسفل النهر إلى المياه المفتوحة الباردة للمحيط الهادئ، يمكن أن تكون حياة سمكة السلمون محاطة بالمخاطر الكثيرة فغالبًا ما يقطعون آلاف الكيلومترات ثم يعودون إلى النهر الذين ولدوا فيه عن طريق اعتمادهم على مجموعة من الترميز الجيني والملاحة السماوية والتيارات الكهرومغناطيسية وحاسة الشم القوية لديهم، إذا لم يتمكن السلمون من العثور على مجراه يستمر البعض في البحث عن التيار الصحيح حتى يستهلك كل طاقته ويموت لكن في الغالب يحاول العثور على سمك السلمون الآخر ليضع البيض.

يتغير لون سمك السلمون لجذب رفيقة التبويض، حيث يستخدم في المحيط الهادئ كل طاقته للعودة إلى مجرى المياه الأصلية ولصنع البيض وحفر العش فمنهم من يتوقف عن الأكل عندما يعودون إلى المياه العذبة ولا يتبقى لديهم طاقة في رحلة العودة إلى المحيط بعد وضع البيض وبعد أن يموتوا تأكلهم الأسماك الأخرى.

عدد أنواع السلمون في المحيط الهادئ

هناك سبعة أنواع من سلمون المحيط الهادئ، خمسة منها تتواجد في مياه أمريكا الشمالية وهم : chinook، coho، chum، sockeye، والسلمون الوردي بينما سمك السلمون في آسيا فقط هم ماسو وأماغو وهناك نوع واحد من سمك السلمون الأطلسي، ويعتبر Chinook أكبر نوع سمك سلمون حيث يصل طوله إلى 58 بوصة (1.5 متر) و 126 رطلاً (57.2 كجم)، وهناك أيضًا عدد كبير من الأنواع الأخرى أشهرها سمك السلمون المرقط.

هل السلمون يمثل خطر على الصحة

يعتبر سمك السلمون غير مُعرض للخطر في جميع أنحاء العالم، على سبيل المثال يتمتع معظم سكان ألاسكا بصحة جيدة، وبعض السكان في شمال غرب المحيط الهادئ يتمتعون بصحة أفضل من غيرهم وعادة ما يشغل هؤلاء السكان في موائل محمية مثل Hanford Reach على نهر كولومبيا وتيارات الحديقة الوطنية الأولمبية. [4]

فوائد سمك السلمون

  1. غني بأحماض أوميجا 3 الدهنية، يعد السلمون واحد من أفضل مصادر أحماض أوميجا 3 الدهنية حيث يحتوي 100 جرام من سلمون المزارع على 2.3 جرام من أحماض أوميجا 3 الدهنية بينما يحتوي نفس الجزء من السلمون البري على 2.6 جرام من الأحماض.
  2. يعد السلمون مصدر كبير للبروتين، حيث يلعب البروتين العديد من الأدوار المهمة في الجسم مثل مساعدته على الشفاء بعد الإصابة وحماية صحة العظام والحفاظ على كتلة العضلات أثناء فقدان الوزن، تحتوي 3.5 أونصة من السلمون على 22 لـ 25 جرامًا من البروتين.
  3. يمتلك نسبة عالية من فيتامينات ب، حيث أظهرت الدراسات أن فيتامينات ب تساعد في سلامة الأداء للدماغ والجهاز العصبي.
  4. مصدر جيد للبوتاسيوم، فهو يضم نسبة عالية من هذا العنصر والذي يقوم بدوره في
    التحكم في ضغط الدم، كما أنه يقلل من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية.
  5. يحتوي على مضادات أكسدة أستازانتين، وهو عنصر يعمل على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب عن طريق تقليل أكسدة الكوليسترول الضار وزيادة كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة.
  6. يعد سلاحًا قويًا ضد الالتهابات، فيعتقد العديد من الخبراء أن الإلتهاب هى السبب الرئيسي لمعظم الأمراض المزمنة بما في ذلك أمراض القلب والسكري والسرطان. [1]

معلومات مذهلة عن سمك السلمون

  • يعيش السلمون في المياه العذبة والمالحة، وقلة قليلة من نوعية الأسماك الأخرى يمكنها البقاء على قيد الحياة في مثل هذه الظروف فتموت إذا انتقلت بين الملح والمياه العذبة كما يفعل السلمون وذلك لأنه عندما تتعرض أسماك المياه المالحة للمياه العذبة يمكن أن يتسبب ذلك في انفجار خلاياها، وعندما تتعرض أسماك المياه العذبة للمياه المالحة يمكن أن يتسبب ذلك في ذبول خلاياها بسبب عملية تعرف بإسم التنظيم الأسموزي.
  • يمكن لسمك السلمون الأطلسي أن يشم رائحة قطرة واحدة من المياه في منطقة تعادل عشرة حمامات سباحة بحجم أولمبي.
  • يمكن أن يكون لسمك السلمون ثلاثة ألوان مختلفة على مدار حياتهم، على سبيل المثال سمك السلمون الصغير ذو لون فاتح ومنقط أما خلال فترة البلوغ في المحيط يكون لونه أزرق فضي، وعندما يحين وقت التكاثر تتحول أجسام البالغين إلى اللون الأحمر اللامع وتتحول رؤوسهم إلى اللون الأخضر.
  • تنقل جثث السلمون المتعفنة العناصر الغذائية القيمة من المحيط إلى اليابسة حيث تتبع العلماء العناصر الغذائية من أجسام السلمون ووجدوها في الطحالب والأعشاب والشجيرات والحشرات والطيور والدببة والذئاب.
  • تتعرض مجموعات السلمون في كندا للتهديد من قبل الطفيليات والأمراض والصيد الجائر وتغير المناخ وفقدان الموائ، لذلك تعمل الدولة على محاولة تقليل التهديدات التي تتعرض لها هذه الأنواع الهامة.
  • يعتقد الكثيرون أن كلمة “السلمون” تأتي من الكلمة اللاتينية salmo أو salire والتي تعني “القفز” فإذا سبق لك أن رأيت سمك السلمون يصارع المنحدرات والتيارات القوية أثناء توجهه لأعلى النهر سوف تتأكد من سبب تسميته. [2]

سمك السلمون النرويجي

تلتزم النرويج بمنتجها الأول في العالم وهو سمك السلمون النرويجي الأطلسي والمصنف ضمن أكثر الأسماك إنتاجًا للبروتين في العالم و افضل سمك سلمون حيث تنتج أسماك مستدامة وصحية بإستخدام تقنيات متقدمة ونظام إدارة فعال للغاية لضمان سلامة الغذاء، يجمع السلمون في المزارع من النرويج بشكل صحي مما يجعله خيارًا مثاليًا للمستهلكين، وبحلول عام 2050 سيكون عدد سكان العالم قد وصل إلى ما يقرب من 10 مليارات وفقًا لتوقعات بعض الخبراء منا سيزيد من طلب إنتاج الغذاء بنسبة 70٪ فإذا استبدلت الشعوب نسبة صغيرة من استهلاكهم للحوم بالمأكولات البحرية سيضمن صحة جيدة وموازنة بين مصادر الغذاء فإن تحويل مصدر البروتين إلى المأكولات البحرية المستدامة  مثل سمك السلمون النرويجي يمكن أن يساعد في مكافحة تغير المناخ فإن سمك السلمون ليس مفيدًا للجسم فحسب بل أيضًا للكوكب، فإن طبق من السلمون النرويجي المفضل لديك سيفيد العالم كثيرًا.

أكثر من 90٪ من السلمون الطازج الذي يتم استيراده إلى تايلاند يأتي من النرويج، فإن احترام الشعب النرويجي للبيئة الطبيعية يجعل النرويج واحدة من أكثر منتجي المأكولات البحرية التجارية استدامة في العالم.

يمكن العثور على منتجي السلمون النرويجي على رأس قائمة منتجي البروتين الأكثر استدامة في العالم. هذا يجعل القليل من الشك حول الأصل الأكثر أمانًا للسلمون. سمك السلمون من تربية الأحياء المائية ، حيث النرويج هي أكبر لاعب في العالم ، هو أحد أكثر أشكال إنتاج البروتين كفاءة في استخدام الموارد في العالم.

يربى السلمون النرويجي المستزرع في مياه باردة ونقية ونظيفة بفضل الأعلاف المتوافقة مع معايير الاتحاد الأوروبي والصيادين النرويجيين الخبراء، يتم الاعتناء بسمك السلمون جيدًا ويتغذى على مواد طبيعية لا تحتوي على طفيليات، حيث قضت مزارع السلمون في النرويج بشكل كامل تقريبًا على استخدام المضادات الحيوية مع التطوير الناجح للقاحات الأسماك وهذا يضمن مصدرًا آمنًا للبروتين عالي الجودة للمستهلكين من جميع أنحاء العالم. [3]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق