النثر في العصر العباسي الأول

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 21 فبراير 2021 , 11:51

النثر في العصر العباسي الأول

انتشر النثر في العصر العباسي الأول وازدهر كثيرًا وذلك بسبب التنوع الشديد في الألوان النثرية ، والكتابة في مواضيع مختلفة عن العصور السابقة ، فكان مقتصرًا على بعض الفنون ، مثل الأغراض الحزبية والسياسية للنثر قبل العصر العباسي، ثم تطور إلى الأغراض المختلفة ، مثل المدح ، والرثاء ، وغيرهما ، وقد تميز النثر في الخلافة العباسية بالوضوح ، والإيجاز وسهولة التعبير والابتعاد عن تكلف الكلمات ، والألفاظ .

شهد العصر العباسي تنوع كبير في الفنون النثرية وخصائصها ، وأصبح للنثر أهمية تضاهي أهمية الشعر لدى النقاد والمهتمين بالأدب ، وذلك بسبب التطور والازدهار الذي حدث في عهد الخلافة العباسية ، ومن أهم خصائص النثر في العصر العباسي :

  • استخدام السجع ، والمحسنات اللفظية بشكل ملحوظ في النصوص النثرية .
  • تميز النثر في ذلك العصر بالإيجاز والوضوح ، واختيار الألفاظ والكلمات بدون تكلف .
  • قام الأدباء باستخدام العديد من المحسنات البديعية ، والزخارف اللفظية ، بجانب دقة الموضوعات وعمق المعاني المستخدمة .
  • كما تميز بالسهولة ، وترتيب الأفكار ، وبراعة التصوير .

تطور النثر في العصر العباسي

لقد ازدهر النثر في العصر العباسي وتطور بشكل ملحوظ في كل من الألفاظ والمعاني ، واستخدام السجع والمحسنات اللفظية بكثرة ، وذلك بسبب ظهور العديد من الأدباء الذين أتقنوا فنون اللغة العربية جيدًا ، بسبب تبادل الثقافات بين الأمم والشعوب المحيطة ، ومن أشهر الأدباء في النثر في العصر العباسي :

  • الجاحظ والذي يعتبر من أكبر أدباء النثر في العصر العباسي ، وكان أسلوبه في الكتابة يتميز بالسلاسة والفكاهة والسخرية ، بالإضافة إلى مخاطبة العقل ، والانتفال من موضوع إلى أخر ، وقام بتأليف الكثير من الكتب النثرية مثل كتاب الحيوان ، ومجلد البيان والتبيين ، وكانت كتبه تجمع بين العديد من الثقافات ، مثل الثقافة العربية ، والفارسية ، واليونانية ، وكان نثر الجاحظ يعرف بلون النثر الصوفي .
  • ابن المقفع والذي يعد من أشهر الأدباء التي عملت في ترجمة الكثير من الكتب ، ثم عمل في الكتابة ، وقام بتأليف العديد من الكتب أشهرها ، كتاب كليلة ، ودمنة ، والذي يجمع بين السرد القصصي على ألسنة الحيوانات والتسلسل المنطقي بالإضافة إلى لغة الحوار ، وكتاب الأدب الصغير والأدب الكبير ، اشتهر اسلوب ابن المقفع بالسهل الممتنع ، حيث كان يتميز بالأسلوب السهل ، والمباشر والبعيد عن تكلف الألفاظ .
  • ابن الزيات والذي يعتبر واحدًا من علماء النحو والبلاغة في العصر العباسي ، كان يهتم بكتابة الشعر والنثر منذ صغره حتى أصبح من الشعراء ، والناثرين البارعين ، يتميز أسلوبه النثري بالأناقة ، واختيار الألفاظ الجميلة والإيجاز وعدم التكلف .
  • أبو العلاء المعري والذي يعتبر واحدًا من أشهر الأدباء والمثقفين في العصر العباسي ، وقام بتأليف العديد من المؤلفات والدواوين الضخمة ، ويعد كتاب رسالة الغفران من أهم مؤلفاته .
  • بديع الزمان وكان يتمتع بالفطنة ، وشدة الذكاء وسرعة الحفظ والبديهة ، وقد انعكست هذه الصفات على كتاباته الأدبية والنثرية .[1]

سمات النثر في العصر العباسي

لقد كانت الدولة العباسية مليئة بالكثير من التطورات ، والنهوض ، مما ساعد في تنوع الفنون النثرية بشكل واضح عن العصور السابقة ، وفيما يلي سنوضح عوامل ازدهار النثر في العصر العباسي :

  • الاتصال المباشر بين العرب والأجناس الأخرى ، مما ساعد على انتشار الحضارات المختلفة في ذلك العصر ، ، ومن ثم ساهم في تطوير النثر والأدب بشكل كبير .
  • الدمج بين الثقافات العربية والغربية ، مما أدى إلى ظهور الفنون الجديدة من ثقافات الهنود ، والفرس ، واليونانيون .
  • قام خلفاء العصر العباسي والأمراء بتشجيع الأدباء على الكتابة ، والنهوض بالأدب في جميع مجالاته .
  • استقرار الدولة العباسية ، مما ساعد على الرخاء والتقدم ، وانتشار الثقافة .
  • كان من شروط التوظيف في المناصب العليا في ذلك العصر إجادة الكتابة ، مما ساعد على الارتقاء بفنون الأدب وازدهار النثر .
  • ترجمة الكتب المختلفة في مجال الطب، والأدب ، والهندسة ، من اللغات الفارسية ، والهندية ، واليونانية إلى العربية .

الفنون النثرية في العصر العباسي الأول

تعددت أشكال النثر وأساليبه في العصر العباسي ، وأصبح يستخدم في الأغراض السياسية ، والاجتماعية ، والثقافية ، ومن أهم هذه الفنون ما يلي :

  • فن الوصايا وكان يستخدمه الحكام في توصية أبنائهم بالأقوال الحكيمة ، والألفاظ البليغة .
  • فن المناظرات ، وكان يستخدم في التناظر ، والحوار بين شخصين .
  • فن الخطابة وكانت تستخدم في الفتوح الإسلامية ، وخطب الوزراء والخلفاء ، وكذلك المدح والتهنئة .
  • فن الرسائل وكان يستخدم في كتابة رسائل للخلفاء للأغراض المختلفة ، مثل رسائل العهود ورسائل المبايعات .

الأدب في العصر العباسي الأول

يعد العصر العباسي بشكل عام عصر الازدهار والانتشار للأدب العربي بجميع أشكاله مثل الشعر والنثر وغيرهما ، وذلك يعود إلى اهتمام الخلفاء العباسيين الشديد بالأدباء والشعراء في تلك الفترة ، ويعتبر العصر العباسي الأول والثاني بمثابة العصر الذهبي للأدب في التاريخ الإسلامي ، وسوف نوضح الفرق بين العصر العباسي الأول والثاني في الأدب فيما يلي :

  • شهد العصر العباسي الأول تطورًا كبيرًا في الكثير من العلوم المختلفة مثل الطب ، والرياضيات ، وعلوم الفلك ، والفلسفة، والعلوم اللغوية ، مما ساعد على تطور الأدب في هذا العصر .
  • تطور النثر بشكل ملحوظ في العصر العباسي الأول نتيجة اختلاط الشعوب العربية والفارسية والذي أدى إلى تنوع موضوعات النثر وتعدد ألوانه ، مما ساعد في ظهور الرسائل الديوانية والنثر القصصي .
  • أما بالنسبة للعصر العباسي الثاني ، فقد استمر الأدب في الازدهار على الرغم من الصراعات السياسية وانقسام البلاد ، وذلك يعود لاهتمام الحكام بالأدب والعلم والثقافة ، وكانوا يحاولون جذب الشعراء والأدباء إليهم في تلك الفترة .
  • لقد شهدت فنون النثر تطورًا كبيرًا في العصر العباسي الثاني ، وذلك بسبب الاختلاط بالحضارات الغربية ، والاتصال بالثقافات الأخرى ، وظهر العديد من فنون النثر المختلفة ، مثل النثر العلمي، والنثر الأدبي ، والنثر العلمي المتأدب .

وبذلك نكون قد انتهينا من هذا المقال والذي أوضحنا من خلاله سمات النثر في العصر العباسي الأول والثاني ، مع ذكر أهم خصائصه ، وأشهر أدباء العصر العباسي الذين أثروا في النهوض والازدهار للفنون النثرية . [2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى