ما المعلومات التي تستخدم لتوقع حالة الطقس

كتابة: Wessam Mohamed آخر تحديث: 23 فبراير 2021 , 07:37

المعلومات المستخدمة لتوقع حالة الطقس

يلعب الطقس دورًا في كل ما نقوم به من الطريقة التي نعيش بها حياتنا اليومية إلى الخيارات التي نتخذها لقضاء عطلاتنا، في العديد من المناطق يمكن أن يختلف الطقس بشكل كبير من يوم إلى آخر حيث تكون الظروف في بعض الأيام مدمرة للغاية فهل تساءلت يومًا ما الذي يؤثر على الطقس وكيف يتغير الطقس الى حالات مختلفة ؟

هناك عدة عوامل مختلفة تؤثر على الطقس بدايةً من ظروف التطور اليومية إلى الاتجاهات طويلة المدى لكن تعتبر درجة الحرارة والرطوبة والضغط الجوي وهطول الأمطار والرياح وتكوين السحب وأشعة الشمس من العناصر الأساسية التي تحدد الطقس ويؤثر كل مكون على العالم من حولنا بطريقة مختلفة.

درجة الحرارة

ببساطة درجة الحرارة هى مقياس لمدى سخونة أو برودة الجو في أي لحظة، إنها إحدى أكثر الظروف الجوية وضوحًا التي يلاحظها الناس على الفور، لا يلزم وجود معدات خاصة إلا إذا كنت تريد معرفة القراءة الدقيقة لدرجة الحرارة كما يعتمد علماء الأرصاد الجوية على موازين الحرارة لقياس درجة الحرارة بالدرجات حيث تستخدم فهرنهايت وأيضًا مقاييس أخرى، وتتبع قراءات درجة الحرارة معيارًا منطقيًا حيث تشير قياسات الدرجة الأعلى إلى مستويات أعلى من الدفء عندما تكون السماء صافية ، كما يمكن أن تختلف درجة الحرارة بشكل كبير اعتمادًا على التغيرات الموسمية (موقع الأرض والشمس) والوقت من اليوم وسرعة الرياح وعوامل أخرى، بينما في الأيام الملبدة بالغيوم يعمل الغطاء السحابي أيضًا على درجات حرارة معتدلة.

الضغط الجوي

الضغط الجوي المعروف أيضًا بإسم ضغط الهواء، هو قياس الضغط الذي يمارسه وزن الغلاف الجوي في منطقة معينة، وليس بالضرورة أن يكون لضغط الغلاف الجوي تأثير مباشر على الطقس في أي لحظة معينة ولكنه يوفر طريقة دقيقة للتنبؤ بالظروف الجوية التي يحتمل أن تكون ضمن إطار زمني معين حيث يشير الضغط الجوي المرتفع عمومًا إلى طقس معتدل، بينما يشير انخفاض الضغط إلى اقتراب العاصفة.

يستخدم خبراء الأرصاد الجوية البارومترات لقياس ضغط الهواء في منطقة ما، يمكن أن تساعد مراقبة ارتفاع وانخفاض الضغط على مقياس الضغط الجوي للمتنبئين وكذلك مساعدة علماء الأرصاد الجوية على تحديد الاتجاهات أو التغيرات المفاجئة في الظروف الجوية.

الرطوبة

تقيس الرطوبة كمية بخار الماء في الهواء، يمكن أن ترتفع مستويات بخار الماء وتنخفض في الغلاف الجوي حسب الظروف المختلفة.

في الطقس الأكثر برودة تميل الرطوبة في الهواء إلى الانخفاض، بينما ترتفع الرطوبة غالبًا عندما يكون الطقس أكثر دفئًا حيث يستخدم علماء الأرصاد الجوية مقياس الرطوبة لقياس الرطوبة النسبية وهى النسبة المئوية للرطوبة في الهواء مقارنةً بأكبر كمية من الماء يمكن أن يحتفظ بها الغلاف الجوي عند درجة الحرارة المحددة.

كلما اقتربت الرطوبة النسبية من 100٪ زادت احتمالية رؤية هطول الأمطار مثل المطر أو الثلج أو الضباب كما أن هناك مقياس آخر للرطوبة مألوف لكثير من الناس وهو نقاط الندى التي تحدث عند درجة حرارة تساوي الكمية الحالية لبخار الماء في الهواء.

تساقط الأمطار

عندما تصل الرطوبة النسبية إلى 100٪ أو عندما تتطابق نقطة الندى مع درجة الحرارة الحالية يحدث تكثف للرطوبة في الغلاف الجوي، نسمي هذا ترسيب التكثيف ويمكن أن يتخذ العديد من الأشكال المختلفة.

يمكن أن تسقط الرطوبة على الأرض على شكل مطر وإذا كانت الظروف الجوية مناسبة فقد تتشكل عواصف رعدية وخلال بعض العواصف تتجمع بلورات الجليد المعروفة بإسم البَرَد معًا وتسقط وقد تخلق العواصف أنواعًا أخرى من الظروف الخطيرة والمدمرة مثل البرق والأعاصير، فإذا كان الهواء باردًا بدرجة كافية يمكن أن يسقط المطر على الأرض مثل الثلج أو الصقيع أو المطر المتجمد و يمكن أن يتكثف بخار الماء أيضًا كسحابة معلقة منخفضة بالقرب من سطح الأرض مكونًا ما نسميه الضباب.

تشكيلات السحب

يعمل الغطاء السحابي مع الشمس لتحديد الأحوال الجوية من يوم لآخر، والسحب عبارة عن تكوينات لبخار الماء في السماء ويمكن أن تتخذ أشكالًا مختلفة ولها تأثيرات مختلفة على الطقس تتكون أعلى السحب وأكثرها هدوءًا من السحب الرقيقة الليلية والسحابية والدمعية المرتفعة والسحب السمعية لذا تتكون الغيوم الليلية المضيئة من ارتفاع يزيد عن 85000 قدم في طبقة الميزوسفير وليس لها أي علاقة بالطقس بينما ترتبط السحب الرقيقة عمومًا بالطقس المعتدل ما لم يتبعها تكوين غيوم والتي عادة ما تتكون في يوم واحد أو نحو ذلك قبل هطول الأمطار أو العواصف الثلجية.

تكون السحب المرتفعة أكثر شيوعًا في الطقس البارد اللطيف خلال أشهر الشتاء، وتشمل السحب ارتفاعات متوسطة من 7000 إلى 23000 قدم.

الرياح

عندما يتحرك الهواء بالتوازي مع سطح الكوكب فإنه يُكّون الرياح التي تحدث عندما تسخن الشمس الأرض بشكل غير متساوٍ حيث تنتقل هذه التيارات الهوائية من مناطق الضغط العالي إلى مناطق الضغط المنخفض مما يؤدي عمومًا إلى حركة الغرب إلى الشرق في نصف الكرة الشمالي وحركة الشرق إلى الغرب في نصف الكرة الجنوبي وذلك يفسر تأثير مناطق الضغط على التيارات الهوائية سبب هبوب الرياح بقوة أكبر عندما تقترب جبهات الطقس والتغيرات.

في الارتفاعات العالية في الغلاف الجوي يمكن أن تهب الرياح بسرعات أعلى بكثير مما تفعله على السطح ويمكن لهذه الرياح عالية المستوى أن تهب أنظمة العواصف ومناطق الضغط المنخفض عبر سطح الغلاف الجوي مما يتسبب في تغير أنماط الطقس في أماكن مختلفة على طول مسارها. [1]

أدوات تساعد في رصد الطقس

WCOSS

يعد نظام الكمبيوتر العملاق للطقس والمناخ، وهو العمود الفقري للتنبؤ الحديث وأهم ادوات رصد الطقس حيث يمكنه معالجة كوادريليونات من العمليات الحسابية في الثانية وتعد حواسيبنا العملاقة أقوى بنحو 6 ملايين مرة من أجهزة الكمبيوتر المكتبية العادية.

يتم إدخال بيانات الرصد التي تم جمعها بواسطة رادار دوبلر، ومسبار الراديو، والأقمار الصناعية الخاصة بالطقس والعوامات وغيرها من الأدوات في نماذج التنبؤ العددي، وتستخدم النماذج المعادلات جنبًا إلى جنب مع بيانات الطقس الجديدة والسابقة لتقديم إرشادات تنبؤات لأخصائي الأرصاد الجوية لدينا.

AWIPS

AWIPS أو نظام معالجة معلومات الطقس المتقدم التابع لـ NOAA، هو نظام معالجة كمبيوتر ومن ضمن ادوات قياس الطقس، يجمع البيانات في واجهة رسومية يستخدمها المتنبئون لدينا لتحليلها وإعداد وإصدار التنبؤات والساعات والتحذيرات، يستخدم هذا النظام حواسيب NOAA العملاقة لمعالجة البيانات من رادار دوبلر ومسابير الراديو والأقمار الصناعية الخاصة بالطقس و ASOS ومصادر أخرى بإستخدام النماذج وإرشادات توجيه التنبؤ.

بعد إعداد خبراء الأرصاد الجوية للتنبؤات تقوم AWIPS بإنشاء رسومات الطقس وساعات وتحذيرات الطقس الخطرة وكل هذا يساعد خبراء الأرصاد الجوية في إنشاء تنبؤات أكثر دقة وأسرع من أي وقت مضى من قبل. [2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق