قصيدة الحارث بن عباد ” قربا مربط النعامة مني “

كتابة: علا علي آخر تحديث: 23 فبراير 2021 , 18:00

قصيدة الحارث بن عباد قربا مربط النعامة مني، من أشهر قصائد الشعر الجاهلي التي قيلت في واحدة من أشهر حروب العرب في الجاهلية أو أيام العرب ، وهي حرب البسوس، وكان الحارث بن عباد من شعراء وحكماء العرب، والدليل على ذلك أنه رفض أن يشارك في تلك الحرب التي بدأت بسبب ناقة، واستمرت لقرابة مائة عام، لكن قتل ابنه بجير قد أثر فيه كثيرًا وهو ما دفعه للمشاركة في الحرب.

وكان للخيل مكانة كبيرة لدى العرب فهي كانت أهم أسلحة المحاربين، فالقبيلة التي كانت تملك أكبر عدد من الخيول يكون لها الغلبة في معظم الأحوال فالخيول سريعة وتمكن الفرسان من مقارعة خصومهم بسهولة، وملاحقة الرجال بسهولة، فبفضل الخيول ظهر الفرسان، ولذلك اهتم العرب بإكرام خيولهم وتسميتها بأجمل الأسماء، وربما تكون قصيدة الحارث بن عباد في رثاء ابنه بجير هي دليل على ذلك، حيث ردد فيها عبار ” قربا مربط النعامة مني” خمسين مرة.

قصيدة الحارث بن عباد ” قربا مربط النعامة مني “

كل شيء مصيره للزوال

غير ربي وصالح الأعمال

وترى الناس ينظرون جميعا

ليس فيهم لذاك بعض احتيال

قل لأم الأ غـر تبكي جبيرا

ما أتي الماء من رؤوس الجبال

لهف نفسي علي جبير

اذا ما جالت الخيل يوم حرب عضال

وتساقي الكماة سمـــــا نقيعا

وبد البيض من قباب الحجال

وست كل حرة الوجه تدعو

يا لبكر غراء كالتمثــــــال

يا جبير الخيرات لا صلح حتي

نملأ البيد من رؤوس الرجال

وتقر العيون بعــــــــد بكاهـــا

حين تسقي الدما صدور العوالي

أصبحـت وائل تعـج من

الحرب عجيج الجمال بالأثقال

لا جبيرا أغني قتيلا ولا

رهط كليب تزاوجوا عن ضلال

لم أكن من جانتها علم الله

واني بحرها اليوم صـــــال

قد تجنبت وائلا كي يفيقوا

فأبت تغلب على اعتزالي

وأشابوا ذؤابتي بجبير

قتلوه ظلما بغير قتال

قتله بشسع نعل كليب

إن قتل الكريم بشسع غال

يا بني تغلب خذوا الحــــــــذر

انا قد شربنا بكأس موت زلال

يا بني تغلب قتلتم قتيـــــــــلا

ما سمعنا بمثله في الخوالي

قربا مربط النعامـــــــة مني

لقحت حرب وائل عن حيال

قربا مربط النعامة مني

ليس قولي يراد لكن فعالي

قربا مربط النعامة مني

جد بوح النساء بالأعوال

قربا مربط النعامــــــة مني

شاب رأسي وانكرتني العوالي

قربا مربط النعامة مني

للسري والغدو والآصال

قربا مربط النعامة مني

طال ليلي علي الليالي الطوال

قربا مربط النعامة مني

لاعتناق الأبطال بالأبطال

قربا مربط النعامة مني

واعدلا عن مقالة الجهال

قربا مربط النعامـــــــة مني

ليس قلبي عن القتال بسال

قربا مربط النعـــامة مني

كلما هب ريح ذيل الشمال

قربا مربط النعامة مني

لجبير مفكك الأغــــلال

قربا مربط النعامة مني

لكريم متوج بالجمال

قربا مربط النعامة مني

لا نبيع الرجال بيع النعال

قربا مربط النعامة مني

لجبير فداه عمي وخالي

قرباها لحي تغلب شوسا

لا عتناق الكماة يوم القتال

قرباها وقربا لأمتي درعا

دلاصا ترد حد النبال

قرباها بمرهفات حــــداد

لقراع الابطال يوم النزال

سائلوا كندة الكرام وبكرا

واسألوا مذحجا وحي هلال

إذ أتونا بعسكر ذي زهاء

مكفهر الأذى شديد المصال

فقريناه حين رام قـــــــــــــرانا

كل ماضي الذباب عضب الصقال

والنعامة هي فرس الحارث بن عباد، ويقال لم يكن لها مثيل في زمانها، وقربا مربط النعامة، هو نداء استخدمه الحارث يطلب فيه من غلامين عنده أن يحضروا له فرسه إيذانًا ببدء الحرب، ليثأر لمقتل ابنه.

مناسبة قصيدة قربا مربط النعامة مني

كان بجير بن الحارث هو ابن الحارث بن عباد الذي حضر زمن حرب البسوس واشتهرت قوة الحارث ابن عباد بين القبائل العربية حيث أنه شارك في الكثير من أيام العرب ، إلا حرب البسوس اقتتل فيها قبيلتي بكر وتغلب، وكان الحارث بن عباد من شجعان بكر وسادتها لكنه اعتزل هذه الحرب هو وأهله ، وقال المقولة الشهيرة ” هذا أمر لا ناقة لي فيه ولا جمل”  وهذا دليل على حكمة الحارث، وكانت الحرب قد وقعت  بعد أن قتل جساس بن مرة زوج أخته كليب بن ربيعة بسبب ناقة، فقرر أخيه المهلهل ابن ربيعة أن ينتقم من بكر شر انتقام فداءًا لأخيه الذي كان ملكًا على القبائل العربية.

وفي يوم من الأيام طلب رجال بكر من الحارث أن يتوسط بينهم وبين أبناء عمومتهم من قبيلة تغلب حتى يوقف الزير سالم قتالهم، فجمع الحارث وفدًا وأرسل معهم ابنه بجير بن الحارث بن عباد وذهبوا به إلى المهلهل سيد تغلب وكان بجير مازال غلامًا، وقد يكون من الغريب أن يعرف البعض من هي أم بجير بن الحارث بن عباد، حيث تذكر بعض الكتب أنها أخت كليب والمهلهل وكانت من شاعرات العرب وتسمى ” أم الأغر بنت ربيعة”.

ولما وصل الوفد إلى الزير سالم أعطوه رسالة كان قد كتبها له الحارث، يطلب منه فيها أن يوقف القتال، ويقتل ابنه إن شاء على أن ينهي ثأره، فقال له المهلهل من أنت قال له أنا بجير بن الحارث بن عباد، وقد علمت أن أبي كره هذا الأمر واعتزله، فأمر بقتله المهلهل وقال ” بشسع نعل كليب، بمعنى أنه قتل فداء لرباط نعل كليب، فقال الغلام ” إذا رضيت بذلك بنو ضباعة رضيت: وقتل المهلهل الغلام.

بلغ الحارث بن عباد ما جرى مع ابنه، وقالوا له إن بجير قتل، قال الحارث ” نعم القتيل قتيلًا يصلح الله به بين الحيين” ، وكان يظن أن المهلهل قد قتل ابه بكليب وأن الحرب ستهدأ بين بكر وتغلب.

فأخبره القوم ما قاله المهلهل ” بشسع نعل كليب”، فغضب وقال المثل العربي ” الأمور مخلوجة وليست سلكى” فأصبحت المقولة مثلا عربيًا شهير، وقال أيضًا قصيدة الحارث بن عباد في رثاء ابنه بجير ” قربا مربط النعامة” والتي تعد أشهر قصيدة قيلت في حرب البسوس.

وسأل الحارث عما قاله بجير قبل قتله، فقالوا له قال: ” إن رضيت بنو ضباعة رضيت”، فحزن الحارث بن عباد ومن شدة غيظه، قال ” والله لا أكف عن تغلب حتى تحدثني فيهم الأرض”، وبدأت حرب الزير سالم مع ابن عباد الحقيقيه.

النعامة هي اسم فرس الحارث، والبيت يعني ” لقحت: حملت” فقد شبه الحرب بناقة لا تحمل ولا تلد، لكنه لما دخل إلى الحرب فإنها ستلد أي أنها سيكثر قتلاها “.

وقال أنه قد اعتزلها لكنه اليوم سيشارك في الحرب، ويقول الحارث أن بجير ليس أغلى من مات في الحرب وأنه كان يرجو أن تتوقف الحرب بين أبناء العمومة بعد التضحية بدماء ابنه، لكن قتل غلام بشسع نعل هو أمر قاسي عليه.

وبالفعل عندما شارك الحارث بن عباد في الحرب قتل عدد كبير من رجال وأصبحت الغلبة لقبيلة بكر في كل المعارك التي شارك فيها ،حتى أن بعض رجال بكر لما اشتد عليهم أمر الحارث، وكانوا قد عرفوا ما قاله سابقًا بأنه لن ينتهي حتى تكلمه الأرض، فقرروا حفر خندق، ووضعوا فيه رجلًا منهم، فلما مر الحارث من أمام الخندق، قال له الرجل بعض أبيات من الشعر يحثه فيها على الرفق بهم، وهذه الأبيات تقول:

أبا منذر أفنيت فاستبق بعضنا،  حنانيك بعض الشر أهون من بعض.

فلما سمع الناس بذلك قالوا له لقد حدثتك الأرض فبر بقسمك، فوافق على عقد الصلح مع تغلب وانتهت حرب البسوس .[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق