ماذا يحدث عند تناول حبوب منع الحمل وقت الدورة

كتابة: أميرة قاسم آخر تحديث: 25 فبراير 2021 , 21:16

نتيجة تناول حبوب منع الحمل اثناء الدورة

يقوم العديد من النساء بتناول حبوب مانع الحمل خلال فترة الدورة الشهرية خاصة في الأيام الأولى وذلك بسبب أعتقادهم أنها سوف تؤدي إلى تقليل الدم، وهذا يعتبر من الأعتقادات الخاطئة حيث أنه لا يمنع نزول الدورة الشهرية بل أنها يكون سبب في عدم انتظام الدورة الشهرية فيما بعد، ويمكن أن يصل الأمر إلى حدوث احتباس وتأخر في الدورة الشهرية والذي يصل إلى فترة ثلاث أشهر؛ لهذا السبب يجب على المرأة قبل تناول حبوب منع الحمل أن يتم تحديد النوع الأمثل من قبل الطبيب المتخصص، وفي نفس الوقت يتم تحديد المواعيد الصحيحة لتناول حبوب منع الحمل والألتزام بها، كما يجب أن يتم الإجابة على الأسئلة التي لا تدركها المرأة حتى يكون لديها فهم كامل لحبوب منع الحمل ومن ضمنها هل حبوب منع الحمل توقف الدورة بعد نزولها ؟

كيف تعمل حبوب منع الحمل

يوجد نوعين من مانع الحمل وهي إيثينيل استراديول والبروجستين والذي يتكون من هرموني الاستروجين والبروجسترون، أما النوع الثاني فإنه يتمثل في حبوب تحتوي على البروجستين فقط، كل واحد من هذه الأنواع ذا مواصفات مختلفة؛ لهذا السبب يجب أن يتم تحديد النوع المناسب بناء على الحالة وعلى العديد من العوامل المختلفة؛ لهذا يجب استشارة الطبيب ليقوم بتحديد النوع المناسب والوقاية من المخاطر التي قد تنتج عنه وذلك يعود إلى أن أنواع حبوب منع الحمل متعددة.

بالنسبة إلى حبوب منع الحمل المركبة فإنها تعمل عن طريق تثبيط الغدة النخامية والتي تؤدي إلى عدم حدوث الإباضة، كما أنها وسيلة لزيادة سمك عنق الرحم، مما يكون سبب في عدم وصول الحيوانات المنوية إلى البويضات، أما بالنسبة إلى الحبة الصغيرة فإنها تعتبر سبب يؤدي إلى حدوث تغيير في مخاط عنق الرحم وفي بطانة الرحم، حتى لا يمكن وصول الحيوانات المنوية إلى المبايض.

الآثار الجانبية لمنع الحمل

يرغب الكثير من الأشخاص التعرف على متى يبدأ مفعول حبوب منع الحمل ؟ هذا بجانب معرفة مختلف الآثار الجانبية التي تعتبر وسيلة تمنع حدوث الحمل، ويجب أن تدرك أن الآثار الجانبية التي تنتج عن تناول حبوب منع الحمل مؤقتة أي أنها لن تسبب أي مشاكل على المدى الطويل، خاصة إذا تم تناولها بشكل منتظم وبناء على إشراف طبي، وتتمثل فيما يلي:

  • حدوث نزيف أو تبقع بسيط في الفترة الأولى والتي تتراوح من ثلاث إلى أربع أشهر الأولى، ولكنه مع مرور الوقت عندما يكتشف الجسم الدواء فإنه يتوقف عن هذا العرض.
  • الرغبة الدائمة في الغثيان.
  • الشعور بصداع بشكل مستمر.
  • حدوث اضطرابات في الحالة المزاجية بشكل واضح.
  • يصبح الثدي رقيق للغاية.
  • اضطراب واضح في الوزن بين زيادة أو خسارة الوزن.

مع مرور الوقت تبدء الأجساد في التكيف مع حبوب منع الحمل وجميع الأعراض التي تنتج عنها والمتفاوته من سيدة إلى أخرى تتوقف بعد فترة.

أسباب بقع الدم

خلال فترة تناول حبوب منع الحمل فيظهر بعض دم والتي تعتبر من الأعراض الشائعة مما يدع الكثير من النساء إلى تكرار سؤال متى ينتهي مفعول حبوب منع الحمل ؟ ولكن الأطباء قد ذكروا أن هذا النزيف يقل بعد فترة لا تزيد عن أربع أشهر، وغالبًا يكون الأمر مجرد عرض جانبي ولا ينتج عنه أي ضرر، ومن ضمن الأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذه البقع ما يلي:

  • أن تتعاطى السيدة دواء آخر مما يؤدي إلى حدوث تفاعل بين المادة الفاعلة في الأدوية المختلفة.
  • يوجد العديد من الجرعات المفقودة ويتم تعطي الكثير من الجرعات والتي تؤدي إلى حدوث اضطرابات واضحة في الهرمونات.
  • كثرة التقيؤ وكذلك كثرة الإسهال والتي تكون سبب في عدم أمتصاص الجسم إلى جرعات الدواء بالطريقة المطلوبة.
  • إذا حدث النزيف بشكل غير منتظم مع وجود بعض التشنجات فإنه في هذه الحالة يدل على حدوث حمل أو إجهاض ويتطلب الأمر المتابعة الطببية في هذه الحالة.
  • التدخين مع تناول هذه الحبوب يكون سبب في حدوث البقع واضطراب واضح في الهرمونات؛ لهذا السبب يجب على السيدة أن تقوم بإخبار الطبيب المتخصص.
  • قلة الراحة يمكن أن تكون سبب في حدوث الإدمان خلال فترة تناول حبوب منع الحمل؛ لهذا السبب يطلب الطبيب الحصول على استراحة لفترة والتي تكون سبب في إيقاف النزييف.

علاقة حبوب منع الحمل بتجلط دم الدورة

إن حبوب منع الحمل تزيد من فرصة حدوث تجلط في الدم، والتي يمكن أن ينتج عنها مخاطر لا حصر لها على الصحة، وغيرها من المشاكل الصحية المختلفة والتي تنتج عن إيقاف حبوب منع الحمل فجأة فيجب المتابعة مع الطبيب في كل وقت وعند ملاحظة أي عرض، ومن المشاكل الصحية التي يمكن أن يسببها تجلط الدم ما يلي:

  • الإصابة بنوبات قلبية.
  • الإصابة بسكتة دماغية.
  • حدوث تجلط في الأوردة العميقة.
  • الإصابة بإنسداد في الرئة.

عادة يزيد الخطر من تجلط الدم في بعض الحالات والتي ينتج عنها مخاطر صحية، ويجب أن يتم وضعها في الأعتبار للتقليل من المخاطر التي قد تتعرض لها المرأة خلال فترة تعاطي حبوب منع الحمل، وتتمثل فيما يلي:

  • الإصابة بإرتفاع واضح في ضغط الدم.
  • التدخين.
  • السيدات التي تعاني من زيادة في الوزن.
  • عند الاستراحة على السرير لفترة طويلة.

متى تكون حبوب منع الحمل خطيرة

بجانب معرفة مدة مفعول حبوب منع الحمل فيجب أن تدرك في كثير من الأحيان أنه لابد من استشارة الطبيب، عند استمرار الأعراض الجانبية لفترة طويلة، وإذا كانت تشعر المرأة بالتعب الشديد، ويجب إخبار الطبيب على نظام الحياة الذي تعيشه المرأة والذي يمكن من خلاله تحديد نوع الدواء المناسب، ومن ضمن الحالات التي يجب أن يتم استشارة الطبيب المتخصص بها ما يلي:

  • الشعور الدائم بالصداع.
  • حدوث تورم في الأطراف وبالتحديد في الساقين.
  • الإصابة بكدمات في أماكن مختلفة بالجسم.
  • الشعور الدائم بالإعياء وعدم القدرة على القيام بالمهام المختلفة.
  • الإصابة بنزيف بشكل غير منتظم مع كثرة بقع الدم.

كيف تتجنب مخاطر حبوب منع الحمل

إن الوسيلة الأمثل للتقليل من المخاطر التي تنتج عن منع الحمل والوقاية من البقع التي تظهر في الأشهر الأولى فلابد من تناول حبوب منع الحمل في المواعيد التي يقوم الطبيب بتحديدها، حتى تعمل على تنظيم مستوى الهرمونات في الجسم وبالتالي فإنها سوف تؤدي الغرض المطلوب لمنع الحمل بدون أن ينتج عنها مخاطر على الصحة، وخاصة أن حبوب منع الحمل تعتبر من الوسائل الآمن التي يمكن من خلالها منع الحمل على الرغم من تعدد الطرق إلا أنها الخيار الأفضل والأمثل في كثير من الأحيان.

في حال إذا شعرت المرأة أن حبوب منع الحمل غير مناسبة، أو أن الآثار الجانبية التي تنتج عن تناول حبوب منع الحمل في الفترة الأولى تسبب لها الإزعاج يكون من الأفضل استشارة الطبيب المتخصص للسيطرة للبحث على طريقة أخرى تتناسب مع حياة المرأة وتعمل على منع الحمل بدون أن ينتج عنها مخاطر على صحة المرأة. [1]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق