مفهوم المنشطات الرياضية

كتابة: بتول المنصور آخر تحديث: 01 مارس 2021 , 23:19

مفهوم المنشطات في المجال الرياضي

المنشطات أو (الستيرويدات) أو المنبه هي عقاقير طبية اصطناعية تقلد الهرمونات التي ينتجها الجسم بشكل طبيعي كجزء من النضج أو استجابة للتوتر والتي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي وللجسم، تستخدم الكثير من العقاقير المنشطة من قبل الكثير من الرياضيين وذلك من أجل زيادة نشاط عضلاتهم أو من أجل تحسين كفاءتهم البدنية أو لتحقيق إنجاز في عالم الرياضة بطرق غير مشروعة.

تقلد المنشطات الهرمونات الجنسية الذكرية وهو أدف وصف للستيرويدات الابتنائية الأندروجينية، مصطلح الابتنائية يعني (عملية بناء الأنسجة العضلية) أما مصطلح الأندروجين يشير إلى (الخصائص الجنسية الذكرية( الستيرويدات الابتنائية هي النوع السيء الذي يستخدمه الرياضيين  من أجل إعادة بناء عضلاتهم.

الكثير من الناس تظن أن الستيرويدات الابتنائية عندما يشير شخص ما إلى المنشطات، لكن مصطلح المنشطات قد يشيرإلى الكورتيكوستيرويدات، فالستيرويدات تعمل عمل هرمونات الكورتيزون التي تنتجها الغدد الكظرية في الجسم استجابة للإجهاد، هناك بعض أنواع العقاقير يستحسن تناولها للرياضيين بدلاً من السيترويدات وهي (بيدس).[1]

تاريخ المنشطات الرياضية

تم تصنيع التستوستيرون (المنشطات) لأول مرة في ألمانيا في عام 1935م وكان يستخدم بطريقة طبية لعلاج الاكتئاب، بدأ لاعب رياضي محترف في الأولمبياد عام 1954م في إساءة استخدام الستيرويدات الابتنائية خلال الأولمبياد، عندما قام بإعطاء رافعي الأثقال الروس هرمون التستوستيرون، في الثمانينيات بدأ استخدام الستيرويد (المنشط) في الانتشار إلى عامة السكان، وقام الشباب في استخدام هذه المواد المنشطة لتحسين الأداء الرياضي ولكن معظم الحالات كانت لتحسين المظهر الشخصي.

معظم الأشخاص مستخدمي مادة الستيرويد المنشطة هم من الذكور غير الرياضيين الذين كان هدفهم من تناول هذه المواد هو تحسين مظهرهم من خلال بناء عضلات الجسم، يرتبط استخدام المنشطات ارتباطاً وثيقاً باضطراب صورة الجسم الذكوري الذي يُطلق عليه اسم التشوه العضلي، ويرتبط تشوه العضلات لدى الذكور بالبدن المبالغ فيه في أفلام الحركة ووسائل الإعلام الأخرى على مدى العقود الثلاثة الماضية .

قام الكونجرس في الولايات المتحدة الأمريكية بإقرار قانون المنشطات لعام 1990م وذلك للرد على المستويات المتزايدة للإتجار الغير مشروع في المنشطات، وقام هذا القانون بتحديد المنشطات كفئة عقاقير منفصلة وصنف أكثر من عشرين دواء مصرح طبياً كمواد خاضعة للرقابة، حيث أعطى القانون أيضاً تعريف مكون من أربعة أجزاء لفئة الأدوية هذه مما سمح بالمرونة في التحكم في الستيرويدات الابتنائية الجديدة أثناء تصنيعها، أما في عام 2004 سن الكونجرس الأميركي القانون المتحكم في المنشطات لعام 2004، والذي قام بحظر سلائف الستيرويد التي لا تستلزم ولا تصرف إلا بوصفة طبية، زيادة عن ذلك عقوبات على صنع أو بيع أو حيازة سلائف الستيرويد غير المشروعة، وقدمت الأموال لجهود التوعية الوقائية.

في دول أخرى مثل المكسيك وبعض الدول الأوروبية أيضاً تتوفر المنشطات بدون وصفة طبية فتعد هذه الدول هي المصادر الرئيسية للمنشطات غير المشروعة المهربة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، تشمل المصادر غير المشروعة الأقل شيوع التحويل من مصادر مشروعة (مثل السرقات أو الوصفات غير الملائمة) أو الإنتاج داخل المختبرات السرية لم تكشفها الدولة بعد.[3]

فوائد المنشطات الرياضية

يوجد بعض الفوائد للمنشطات الرياضية التي قد لا تقارن بالنسبة لأضرار المنشطات على الجسم فمن أهم ما ورد في فوائد المنشطات ما يلي:[2]

  • تساعد المنشطات على زيادة في أنسجة العضلات بسبب تخليق البروتين المعزز.
  • يساعد على انخفاض نسبة الدهون في الجسم مما يقلل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ويخفض ضغط الدم والكوليسترول.
  • بناء عضلات الجسم وزيادة قوتها.
  • تعزيز الشفاء من التدريبات والإصابات
  • تحسين كثافة المعادن في العظام مما يدعم العظام ويعالج فقر الدم.
  • يدعم جسم الرياضيين بنسبة عشرين بالمئة.
  • زيادة إنتاج خلايا الدم الحمراء لاحتوائه على الحديد الذي يعالج فقر الدم ويزيد من إنتاج خلايا الدم الحمراء.

أضرار المنشطات الرياضية

للمنشطات العديد من الآثار الجانبية المحتملة مقارنة بالفوائد القليلة لها والتي تختلف شدتها بالنسبة لمدى استخدامك لهذه المواد من جهة، وبالنسبة للجينات الفردية لكل فرد على حدة ولكيفية استجابتك لـ AAS ، كما تختلف نسبة الابتنائية إلى الأندروجين بين أنواع مختلفة من AAS ، مما قد يؤثر بشكل خاص على ردود الفعل السلبية، فمصطلح الابتنائية يشير إلى خصائص نمو العضلات، بينما يشير منشط الذكورة إلى تعزيز الصفات الجنسية للذكور.

الآثار الجانبية الرئيسية المرتبطة باستخدام AAS تتلخص بما يلي:

  • زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب: فيمكن أن يؤدي استخدام AAS إلى جانب تمارين المقاومة إلى زيادة حجم البطين الأيسر للقلب، وكذلك لزيادة ضغط الدم، قد يزيد هذا من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين والجلطات والسكتة الدماغية.
  • يمكن أن يزيد السلوك العدواني: ارتبط استخدام الستيرويد بزيادة هرمون الأدرينالين الذي يزيد حدة الانفعال مما يجعل الشخص عدواني يلجأ للضرب على كل من يقترب منه وخاصة عند الذكور المراهقين والبالغين.
  • يمكن أن يؤثر على صورة الجسم: يصنف استخدام واعتماد AAS على أنه اضطراب صورة الجسم في الدليل التشخيصي للاضطرابات النفسية
  • يمكن أن يسبب تلف الكبد: ثبت أن AAS خاصة تلك العقاقير التي يتم تناولها عن طريق الفم والتي تزيد من خطر الإصابة بتليف الكبد وأمراض الكبد الأخرى.
  • قد يسبب التثدي: التثدي هو تورم أنسجة الثدي عند الذكور بسبب اختلال التوازن الهرموني وقد يحدث التثدي عند التوقف عن تناول AAS.
  • انخفاض إنتاج هرمون التستوستيرون: يرتبط استخدام الستيرويد بقصور الغدد التناسلية والذي يتميز بتقلص وانخفاض وظيفة الخصيتين عند الذكر.
  • يمكن أن يسبب العقم: للمنشطات فعالية على تقليل إنتاج الحيوانات المنوية، فإن استخدام الستيرويد قد يسبب العقم.
  • قد يسبب الصلع الذكوري: قد تسبب التأثيرات الأندروجينية لـ AAS أو تفاقم الصلع الذكوري قد يختلف هذا التأثير وفقاً للعقار المحدد المستخدم ومن شخص لآخر.

أما على النساء على حد سواء إضافة إلى الآثار السابقة يوجد ما يلي:

  • تعميق الصوت وأجشه من دون عودته كما كان.
  • تغيرات الوجه ونمو الشعر بسرعة.
  • تضخم البظر
  • دورات الحيض غير المنتظمة وغزيرة
  • انخفاض حجم الثدي
  • الإصابة العقم[2]

أفضل أنواع المنشطات للرياضيين

هناك ما يصل إلى 32 نوه من انواع المنشطات الستيرويد الابتنائي الذي يوجد في الكثير من المواقع التجارية.

بعضها له استخدامات طبية ومصرح طبياً مثل: نيبيدو Anadrol هو مثال على الستيرويد مع كل من الاستخدامات الطبية والأداء، وتظهر أغراض استخدام الرياضيين للمنشطات على الجسم.

مثل أنادور أيضاً ليس له استخدام علاجي لكن الرياضيين يستخدمونه من أجل بناء عضلاتهم.

يختار الناس أنواع أخرى للكثير من الأغراض:

  1. المنشطات لبناء العضلات
  2. المنشطات الأداء للقوة والتحمل
  3. المنشطات لحرق الدهون
  4. هناك أيضاً أسباب أخرى للاستخدام المنشطات الشفاء والتعافي وتعزيز التمثيل الغذائي.
  • أقراص فموية
  • فلوكسمستيرون (هالوتستين) أو “هالو”
  • ميسترولون (بروفيرون)
  • Methandienone (Dianabol) أو “Dbol”
  • ميثيل تستوستيرون (فيريلون)
  • Mibolerone (فحص)
  • أوكساندرولون (عنبر أوكساندرين) أو “فار”
  • أوكسي ميثولون (أنادرول) أو “درول”
  • ستانوزولول (Winstrol) أو “Winny”
  • حقن منشطات
  • Boldenone undecylenate (Equipoise) أو “EQ”
  • ميثينولون إينونثات (بريموبولان) أو “بريمو”
  • ديكانوات الناندرولون (ديكا دورابولين) أو “عشاري”
  • الناندرولون فينبروبيونات (دورابولين) أو “NPP”
  • التستوستيرون سيبيونات (مستودع)
  • إينونثات التستوستيرون (أندرو استرو)
  • بروبيونات التستوستيرون (التيستكس)
  • أسيتات ترينبولون (Finajet) أو “ترين”

في حال الحقن تنتقل  AASs عبر مجرى الدم إلى الأنسجة العضلية، حيث ترتبط بمستقبلات الأندروجين في الجسم،  فيتفاعل الدواء مع الحمض النووي للخلية مما يحفز على عملية تخليق البروتين التي تعزز نمو الخلايا بشكل سريع.[1]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق