خصائص النص العلمي

كتابة: أسماء صبحي آخر تحديث: 03 مارس 2021 , 13:15

من خصائص النص العلمي

النص علمي هو أحد انماط النصوص المعروفة حول العالم، ويشير إلى مجموعة متماسكة من العبارات المتعلقة بالعلم أو اللغة العلمية، ويستخدم هذا النوع من النصوص لغة واضحة وجملًا مرتبة، مع بناء جملة بسيطة للغاية، والهدف منه هو أن يتم تفسير هذه المعلومات بشكل صحيح خلال جلسة استماع، لذلك لا بد أن يتميز هذا النوع من النصوص بمجموعة من الخصائص وهي: [1]

  • الفكرة هي أن النصوص العلمية تستخدم عناصر يمكنها شرح المعلومات بطريقة واضحة وبسيطة للقراء، ولتحقيق هذا الفهم، يجب استخدام استراتيجيات الشرح مثل الأفعال في الصوت النشط، والتماثلات، والاستعارات، والتفسيرات قبل الوصول إلى الاستنتاج.
  • يجب أيضًا في بعض الحالات التخلي عن التفسيرات المعقدة واللجوء إلى أخرى بسيطة حتى لا يتمكن قارئ النص من فهم المعلومات بشكل واضح، على سبيل المثال ، إذا أردت شرح تعريف المياه الجوفية ، يمكنك أن تقول: “المياه الجوفية ليست جسمًا مائيًا بالمعنى التقليدي، بل هي المياه التي تتحرك ببطء عبر الشقوق الموجودة في الأرض”.
  • وفي النصوص الجدلية، يظهر موقفان أو رأيان يقارن أحدهما الآخر، ويعارض العالم أفكار عالم آخر من خلال الإبلاغ عنها بإيجاز ثم تقديم أدلة على عكس ذلك، وهدفها هو تقديم ودعم الأطروحة بالأدلة العلمية.
  • بينما تصف النصوص المرجعية ببساطة بعض الظواهر، مثل خلق الكون، وعادةً ما تستند إلى السبب المنطقي، ولا يشارك العالم أيديولوجيا أو عاطفيا فيما يصفه، بينما الهدف من ذلك ان يكون النص واضحًا لأنه يقوم على شرح الظاهرة بأكثر الطرق شفافية.
  • أما في التقارير العلمية فهي تُكتب لوصف حدث, لذلك تم تطويرها مع هيكل التسلسل الزمني، مثل مراحل التجربة المعملية، وتسعى إلى وصف التسلسل الزمني للإجراء أو خطوات الحدث بالتفصيل.
  • وتخبر النصوص التعليمية القارئ بكيفية القيام بعمل ما، مثل كيفية توصيل جهاز كمبيوتر، وهي تستند إلى سلسلة من الأشكال اللفظية الحتمية، وهدفهت هو توجيه القارئ لأداء مهمة ذات صلة.
  • والنصوص العلمية تفترض طريقة مختلفة لشرح الأحداث قد تكون هذه الطريقة مختلفة تمامًا عن الطريقة المعتادة، وبشكل عام، يرتبط النص السردي بهياكل موضوعية، بينما يرتبط الأدب العلمي بالبنى المنطقية، وهو ما يوضح الفرق بين النص العلمي والادبي.
  • ويُقال بطريقة أكثر أساسية، يمكن للمرء أن يعمم ويقول إن التفكير المنطقي يُعلم الخبراء بمجالات معينة، بينما يركز الأشخاص عديمي الخبرة على الهياكل الموضوعية، ويسهل فهم الأدبيات العلمية كلما كانت تشبه نصًا سرديًا، مع التركيز على الأهداف والعناصر البشرية.

خصائص الطريقة العلمية

الطريقة العلمية هي النظام الذي يلجأ إليه العلماء للبحث عن البيانات وبناء فرضيات وبحثها واكتشاف نظريات جديدة والتأكد من النتائج السابقة أو رفضها، وعلى الرغم من أن تنوع الأساليب التي تسخدم في العلوم المختلفة، إلا أنهم متشاركون في العديد من السمات الرئيسية التي قد يطلق عليها خصائص الطريقة العلمية، وهي:

الموضوعية

المعرفة العلمية موضوعية، وهذا يشير إلى أنعا بسيطة وقادرة على اكتشاف وتقبل الحقائق كما هي، وليس كما قد يرغب المرء أن تكون، ولكي تكون موضوعيًا، يجب على المرء أن يحترس من انحيازاته الخاصة والمعتقدات التي يؤمن بها وقيمه ورغباته، وتتطلب الموضوعية أنه يجب على المرء أن ينحي جانباً جميع أنواع الاعتبارات الذاتية والأحكام المسبقة.

إمكانية التحقق

يعتمد العلم على بيانات الحواس، أي البيانات التي يتم جمعها من خلال حواسنا، وتقوم هذه المعرفة على معلومات وبيانات يمكن التأكد منها، بحيث يمكن للمراقبين الآخرين اختبار الظواهر ذاتها وقياسها والتحقق من المعلومات للتأكد من دقتها.

هل هناك إله؟ هل نظام فارنا أخلاقي أو الأسئلة الخاصة بالجنة والنار والروح، جميعها ليست أسئلة علمية حيث لا يمكن اختبارها على أرض الواقع، ولا يمكن الحصول على المعلومات الخاصة بوجودهم عن طريق حواسنا، وليس لدى العلم إجابات لكل شيء، إنه يتعامل فقط مع تلك الأسئلة حول أي دليل يمكن التحقق منه ويمكن العثور عليه.

الحياد الأخلاقي

العلم محايد أخلاقيا، إنه يبحث عن المعرفة فقط، ويتم تحديد الطريقة التي يمكن استخدام المعرفة بها عن طريق قيم المجتمع وقواعده، ويمكن وضع المعرفة في استخدامات متعددة منها على سبيل المثال استخدام الطاقة الذرية في علاج بعض الأمراض أو شن هجوم ذري.

والحياد الأخلاقي لا يعني أن العالم ليس لديه قيم، هذا يعني فقط أنه لا يجب أن يسمح العالم بمبادئه ومعتقداته أن تشوه طريقة إعداد بحثه.

الاستكشاف المنهجي

يقوم البحث العلمي على مجموعة من الإجراءات المتسلسلة بشكل واضح مع وجود خطة منظمة لجمع البيانات والمعلومات واختبار الحقائق الخاصة بالموضوع قيد الدراسة، بشكل عام، تتضمن هذه الخطة بضع خطوات علمية هي: “صياغة الفرضية ، وجمع المعلومات  وفحصها وتحليلها ثم الوصول إلى النتيجة العلمية والتنبؤ”.

الموثوقية

من شروط الطريقة العلمية أن تحدث في ظل ظروف معروفة وحددة وليس مرة واحدة ولكن بطريقة متكررة، ويمكن استنساخها في إطار بعض الظروف المتشابهة في أي مكان وزمان، والاستنتاجات المستندة إلى الأحداث العرضية ليست موثوقة للغاية.

الوضوح

المعرفة العلمية واضحة، إنها ليست غامضة مثل بعض انماط النصوص الادبية ، وقال أحد الأدباء أنه في كل لحظة رجل يفارق الحياة، في كل لحظة يولد طفل جديد”، هو أدب جيد ولكن ليس علمًا، ولكي يكون علمًا جيدًا، يجب كتابته على النحو التالي: “في الهند ، وفقًا لتعداد عام 2001 ، يموت رجل كل عشر ثوانٍ في المتوسط ​؛ وكل ربع ثانية، في المتوسط ​، يولد طفل “، ويتطلب الوضوح إعطاء العدد أو القياس الدقيق، بدلاً من قول “معظم الناس يرفضون الزواج عن حب” ، يقول الأسلوب العلمي: “90٪ من الناس يرفصون الزواج عن حب”.

الدقة

المعرفة العلمية دقيقة، لن يقول الطبيب، مثل الرجل العادي، إن درجة حرارة المريض طفيفة أو مرتفعة للغاية، ولكن بعد القياس بمساعدة مقياس الحرارة، سيعلن أن درجة حرارة المريض تبلغ 101.2 فهرنهايت.

ويمكن اختصار مفهوم الدقة في أنه أو الوصف الحقيقي للظواهر والأشياء بعبارات دقيقة وواضحة دون استخدام استنتاجات غير مدروسة.

التجريد

يتقدم العلم على مستوى من التجريد، فالمبدأ العلمي العام هو مبدأ تجريدي للغاية، ولا يهتم بإعطاء صورة واقعية.

القدرة على التنبؤ

لا يدرس العلماء الأشياء التي يقومون باختيارها فحسب، بل يسعون أيضًا نحو تفسيرها والتنبؤ بها، ومن المعروف في العلوم الاجتماعية أن القدرة على التنبؤ لديها أقل من قدرة العلوم الطبيعية على التنبؤ، ويعود السبب وراء ذلك إلى تعقيد الموضوع وعدم القدرة على التحكم به وما إلى ذلك.[2]

الملاحظة التجريبية

تعتمد الطريقة العلمية بطريقة أساسية على مراقبة الظواهر التي تحدث حول العالم بشكل مباشر، وتستبعد تمامًا أي فرضية لا تتفق مع الحقيقة التي يمكن ملاحظتها، ويختلف ذلك تمامًا مع بعض الأساليب التي تقوم على العقل الخالص “بما في ذلك ذلك الذي اقترحه أفلاطون”، ومع الأساليب التي تقوم أيضًا على العاطفة أو غيرها من العوامل الذاتية التي تعتبر من خصائص النص الادبي.

تجارب قابلة للتكرار

قابلية التكرار من السمات الأساسية للمعرفة العلمية، بمعنى أنه إذا قام شخص آخر بتكرار التجربة، فسيحصل على نفس النتائج، ومن المفترض أن ينشر العلماء ما يكفي عن طريقتهم حتى يتمكن شخص آخر ، مع التدريب المناسب ، من تكرار النتائج، ويتناقض هذا مع مؤشرات الانماط النصية التي تعتمد على الخبرات الفريدة لفرد معين أو مجموعة صغيرة من الأفراد.[3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق