الفرق بين الأرثوذكس والكاثوليك والبروتستانت

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 03 مارس 2021 , 18:46

ما هي الكنيسة الأرثوذكسية

تُعرف الكنيسة الأرثوذكسية الكاثوليكية بشكل عام باسم الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية منذ نشأة الطوائف المسيحية في القرن الأول الميلادي ، ويكون ذلك بشكل جزئي لتجنب الالتباس مع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية .

يبلغ عدد أعضائها حوالي 200 مليون عضو تقريبًا ، ومعظمهم في أوروبا الشرقية ، واليونان ، والقوقاز ، وتقع قاعدتها التقليدية في اسطنبول الحديثة ، والتي كانت تعرف قديمًا باسم القسطنطينية .[1]

تاريخ الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية

تعايشت الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية في الألف عام الأولى مع الكنيسة الكاثوليكية التي تتخذ من روما مقرًا لها ، ومع ذلك تعتبر العلاقات بين الاثنين مليئة بالخلافات اللاهوتية ، والسياسية بشكل دائم .

وقد أدت هذه الاختلافات في نهاية الأمر إلى حدوث انقسام بين الشرق والغرب ، وذلك معروف باسم الانشقاق الكبير ، حيث أنه في عام 1054 م انفصلت روما والقسطنطينية عن بعضهما البعض ، وقد ألقى كل طرف باللوم على الآخر في التسبب في ذلك الخلاف بل كل طرف اتهم غيره بالهرطقة .

ويرجع الدور الديني للقسطنطينية إلى الإمبراطور قسطنطين ، وهو الذي جعل المسيحية في القرن الرابع الديانة الرسمية للإمبراطورية البيزنطية ، وبالتالي لعاصمتها حيث ظلت اسطنبول هي المقر التاريخي للأرثوذكسية برغم من سقوطها في أيدي الأتراك المسلمين عام 1453 . [2]

الفرق بين الأرثوذكس والكاثوليك والبروتستانت

تنظم الكنائس الغربية الكاثوليكية والكنيسة الأرثوذكسية الشرقية ضباطها الروحيين في ثلاث فئات رئيسية الشمامسة في الأسفل ، ويليهم الكهنة ثم الأساقفة ، حيث أن الاختلاف الأكبر بين الكنيستين هو مكانة البابا الروم الكاثوليك .

تم تضمين معتقدات الكنيسة الرومانية الكاثوليكية بدقة في وثيقة من مجلد واحد تعرف باسم التعليم المسيحي ، ونفس الشيء لا يمكنه أن ينطبق على الكنيسة الشرقية .

وعلى الرغم من ذلك يلتزم كلاهما بالقرارات التي اتخذتها المجامع المسكونية السبعة الأولى ، التي وحدت قادة الكنيسة بين 325 و787 للاتفاق على العديد من المبادئ الأساسية .

حيث أن تلك المبادئ التي تم الاتفاق عليها ، هي أشكال الله الثلاثة الآب في السماء ، والابن يسوع المسيح الذي جاء إلى الأرض وعاد إلى السماء ، والروح القدس الذي هو حضور الله في كل مكان .

تتمثل الاختلافات الرئيسية بين الكاثوليك والبروتستانت في إنهم يعبدون نفس الإله لكن مبادئ الإيمان لديهم مختلفة ، حيث أنه بعد خمسمائة عام من الإصلاح ، لا تزال هناك انقسامات شديدة بين البروتستانت والكاثوليك . [3]

ما هي الاختلافات الرئيسية بين الكاثوليك والبروتستانت

يوجد العديد من الاختلافات بين الكاثوليك والبروتستانت والتي من أهمها الآتي :

  • إعادة تشكيل فهم الكتاب المقدس : نجد أن للكاثوليك والبروتستانت وجهات نظر مختلفة حول معنى وسلطة الكتاب المقدس ، حيث أنه بالنسبة للمسيحين البروتستانت قد أوضح لوثر أن الكتاب المقدس ، هو كتاب الله الوحيد الذي قدم فيه إعلاناته إلى الناس ويسمح لهم بالدخول في شركة معه .

الكاثوليك لا يبنوا معتقداتهم على الكتاب المقدس وحده إلى جانب الكتاب المقدس فإنهم مرتبطون ، بالإضافة إلى ذلك بتقاليد الكنيسة الرومانية الكاثوليكية .

  • فهم الكنيسة : للكاثوليك والبروتستانت وجهة نظر مختلفة حول طبيعة الكنيسة ، حيث أن كلمة جامعة تعني احتضان الجميع ، وترى الكنيسة الكاثوليكية نفسها على أنها الكنيسة الحقيقية الوحيدة في جميع أنحاء العالم تحت قيادة البابا .

نجد أن الكنائس البروتستانتية التي نشأت من الإصلاح ، والتي تعرف باسم الإنجيلية لا تشكل كنيسة واحدة موحدة .

  • البابا : نجد أن البروتستانت ليسوا منفتحين على الإطلاق على الأسبقية البابوية وفقًا لوجهة النظر الإنجيلية ، تتعارض هذه العقيدة مع ما جاء في الكتاب المقدس فهم يرفضون البابوية بشدة .

وقد يرى الكاثوليك في البابا خليفة الرسول بطرس أول رئيس لـ كنيستهم الذي عينه يسوع المكتب البابوي له ما يبرره من خلال سلسلة مزعومة ، وغير منقطعة من التكريس .

  • فهم المكتب : تعتبر السلسلة المستمرة المعروفة باسم الخلافة الرسولية مهمة بشكل عام لمختلف المناصب الروحية في الكنيسة الكاثوليكية مع سر الكهنوت ، حيث ينال الأساقفة ، والكهنة ، والشمامسة ختم من الله مدى الحياة يمنحهم ذلك الختم سلطة سرية على العلمانيين الكاثوليك ، وذلك التكريس لا يمكن أن يعطى إلا للرجال .

لا يكرس البروتستانت أشخاص معينين في مناصبهم ، ولكنهم يقبلون مبدأ نقل الكهنوت إلى كل مؤمن حتى للنساء أيضًا .

  • القربان المقدس أو العشاء الرباني : تنعكس آراء الكاثوليك حول الوظيفة الروحية في القربان المقدس ، وهو يعتبر طقس يحيي ذكرى العشاء الأخير لـ يسوع مع تلاميذه قبل صلبه ، وبمجرد تكريسها من قبل الكاهن باسم يسوع ، ويصبح الخبز والخمر هما جسد المسيح ، ودمه لا يجوز لغير الكاثوليك المشاركة في المناولة .

القربان المقدس لها معنى مختلف للكاثوليك والبروتستانت ، حيث أن الخبز المعروف باسم القربان حيث يجسد يسوع ، ويمكن الصلاة من أجله .

نجد البروتستانت يفعله هذه الطقوس فقط من أجل إحياء ذكرى موت يسوع ، وقيامته بينما الكاثوليك يمثل الخبز المكرس تمثيل جسد يسوع . [3]

معتقدات الكاثوليك

تختلف معتقدات الكاثوليك عن معتقدات بقية المذاهب المسيحية وتتلخص فيما يلي :-

  • الإيمان برب واحد ، وهو الآب القدير صانع السماء ، والأرض ، وصانع كل الأشياء المرئية وغير المرئية .
  • الإيمان برب واحد وهو يسوع المسيح ابن الله الوحيد المولود من الآب قبل كل الدهور .
  • اعتقاد أن الله نور من نور إله حق من إله حق مولود غير مخلوق .
  • الاعتقاد بأن الله موجود من أجل البشر ، ومن أجل خلاصهم ونزل من السماء ، وبروح القدس تجسد من مريم العذراء ، وصار إنسان من أجل البشر .
  • الإيمان بأن الله صلب على عهد بيلاطس البنطي ، ومات ، ودفن ، وقام مرة أخرى في اليوم الثالث وفقًا للكتاب المقدس .
  • الإيمان بأن الله صعد إلى السماء ، وجلس عن يمين الآب ، وسوف يأتي مرة أخرى في مجد لكي يدين الأحياء ، والأموات ، ولن تنتهي مملكته .
  • الايمان بالروح القدس وأن الرب ، واهب الحياة ، ومن يعبد الآب ، والابن هو معبد وممجد من خلال الأنبياء .
  • الإيمان بكنيسة واحدة مقدسة جامعة رسولية ، والاعتراف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا والتطلع إلى قيامة الأموات ، وحياة العالم القادم .
  • الإيمان بأن الكتاب المقدس هو كلمة الله الموحى بها منذ بداية المسيحية ، حيث حددت الكنيسة الكاثوليكية قانون الكتاب المقدس . [4]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق