ما هو كريم البروجسترون

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 03 مارس 2021 , 18:50

هرمون البروجسترون

البروجسترون هو هرمون يتم إنتاجه بشكل رئيسي من مبيض الأنثى. هو واحد من الهرمونات التي تتقلب في الدورة الطمثية للانثى. حيث يوجد كمية أقل من البروجسترون بعد انقطاع الطمث. تصنع أيضًا الغدد الكظرية والخصيتين لدى الذكر البروجسترون.

تتوافر العديد من أشكال البروجسترون بموجب وصفة طبية. يستعمل البروجسترون أيضًا في:

  • حبوب منع الحمل
  • العلاج بالهرمونات البديلة (إما على شكل أقراص أو يوضع على الجلد)

تحوي العديد من النباتات على مركبات متعلقة بالبروجسترون. من الممكن شراء المنتجات المصنوعة من نبات البروجسترون بدون وصفة طبية. يتوافر أيضًا البروجسترون المصنوع من النباتات على شكل كريم بدون وصفة طبية.

دواعي استخدام البروجسترون

كريم البروجسترون الذي يعطى بدون وصفة طبية يستعمل من أجل علاج أعراض انقطاع الطمث (سن اليأس)، من ضمنها:

  • نوبات السخونة
  • فقدان الذاكرة
  • التعب
  • الألم في الثدي

يستعمل أيضًا في بعض الأحيان من أجل علاج:

  • اضطرابات الغدة الدرقية
  • هشاشة العظام
  • زيادة الوزن

البروجسترون الموجود في هذه الكريمات يمكن أن ينتقل بفعالية عبر الجلد إلى المجرى الدموي، وفقًا للأبحاث. وجدت إحدى الدراسات، أن النساء اللواتي يستعملن 40 مجم من الكريم مرتين يوميًا، ويضعونه على الذراعين، الفخذين، الثدي، أو البطن تكون مستويات البروجسترون لديهم مرتفعة كما لو تناول كبسولات البروجسترون عن طريق الفم.

مصادر البروجسترون الطبيعية

هناك العديد من النباتات التي تصنع مركبات تشبه البروجسترون والتي قد تعمل أو قد لا تعمل مثل مادة البروجسترون الكيميائية النقية. البروجسترون الموجود في الكريمات التي تباع بدون وصفة طبية يكون مصنوع من معالجة بعض المكونات النباتية مثل نبات اليام. [1]

فوائد كريم البروجسترون

البروجسترون هو هرمون ينتجه المبيضين ويتلخص دوره في تنظيم الحيض والحمل. خلال انقطاع الطمث، يمكن أن تنخفض مستويات البروجسترون، مما يؤدي لظهور سلسلة من الأعراض الجسدية والعاطفية. هذا الانخفاض يمكن أن يؤدي إلى هشاشة العظام وفقدان مرونة الجلد، الصلابة والقوة.

كريم البروجسترون يمكن أن يحسن من حياة النساء بعد انقطاع الطمث من خلال:

  • تقليل النوبات الساخنة وجفاف المهبل
  • محاربة التعب
  • تحسين المزاج والنوم
  • يخفف من جفاف الجلد، والتجاعيد وترقق الجلد
  • يقي من فقدان كثافة العظام
  • زيادة الرغبة الجنسية
  • يحارب اكتساب الوزن.

لكن على الرغم من الفوائد الصحية المتعددة، فإن الأبحاث حول استعمال كريم البروجسترون أظهرت وجود نتائج مختلطة ومتعارضة.

أعراض انقطاع الطمث

في دراسة أجريت عام 2007 في مجلة طب التوليد والنسائيات. خلص الباحثون أن استعمال كريم البروجسترون لا يزال خيار علاجي غير مؤكد للنساء اللواتي يعانين من انقطاع الطمث. هذه الاستنتاجات كانت مبنية على قلة الأدلة بدلًا من فشل هذه المنتجات.

هناك دراسة أخرى أجريت عام 2009 استنتجت أن البروجسترون غير فعال في علاج أعراض انقطاع الطمث. الدراسة شملت حوالي 223 امرأة بعد انقطاع الطمث يعانين من أعراض انقطاع طمث شديدة وقد أُعطي نصفهن منتجًا زيتيًا يعرف باسم بروجيسريل (بتركيز 60 أو 40 أو 20 أو 5 ملليغرام) ونصفهن تم إعطاؤهن العقار الوهمي.

بعد 24 أسبوعًا ، عانت المجموعة التي أعطيت البروجسترون من نفس الأعراض لانقطاع الطمث (مثل التعرق الليلي ونوبات السخونة) مقارنةً مع المجموعة التي أعطيت العقار الوهمي. على الرغم من هذه النتائج، فإن النتائج كانت محدودة باستعمال المنتج.

على النقيض من ذلك، أظهر كريم البروجسترون الآخر المعروف باسم بروجيست نتائج واعدة في الدراسات الحديثة. وجدت دراسة نُشرت عام 2018 في مجلة علم الأدوية السريرية أن عقار بروجيست، الذي يتم تطبيقه مرتين يوميًا لمدة 12 يومًا ، يعطي نفس مستوى البروجسترون إلى مجرى الدم مثل جرعة 200 ملليجرام من البروجسترون عن طريق الفم مرة واحدة يوميًا.

صحة البشرة

استعمال كريم البروجسترون من أجل البشرة لديه العديد من النتائج الإيجابية. هناك دراسة أجريت عام 2005 وجدت أن الكريم الذي يحوي البروجسترون بنسبة 2% يتفوق على الكريم الخالية من البروجسترون في تحسين مرونة البشرة في حوالي 40 امرأة في سن اليأس.

الدراسة التي استمرت لمدة 4 أسابيع استنتجت أن كريم البروجسترون يحسن أربعة مقاييس رئيسية مقارنة بكريم البشرة العادي

  • تقليل عدد التجاعيد بشكل أكبر (29.10٪ مقابل الكريم العادي 16.50٪)
  • زيادة أكبر في تماسك البشرة (23.61٪ مقابل الكريم العادي 13.24٪)
  • انخفاض أكبر في عمق تجاعيد العين (9.72٪ مقابل 7.35٪)
  • انخفاض أكبر في خطوط الضحك (9.72٪ مقابل 6.62٪)

لكن لا يوجد فرق في ترطيب البشرة بين المجموعتين.

الفوائد الصحية الأخرى

هناك القليل من الأدلة حول مدى قدرة كريم البروجسترون على الوقاية أو منع إبطاء هشاشة العظام مقارنةً مع البروجسترون الفموي. مع ذلك، فإن دور البروجسترون في منع فقدان كثافة العظام قد تم التشكيك فيه في السنوات الأخيرة

تم نشر دراسة عام 2010 استنتجت أن البروجسترون لا يستطيع وحده أن يحسن من كثافة العظام لدى النساء بعد انقطاع الطمث. لكنه قد يوفر بعض الفائدة للنساء في فترة ما قبل أو حول انقطاع الطمث، إلا أنه يكون أكثر فعالية عند استعماله بالإضافة مع الأستروجين مقارنةً مع استعماله وحده.

أشارت الدراسة نفسها إلى عدم وجود اختلاف في كثافة العظام لدى النساء اللائي استخدمن كريم البروجسترون مقارنة بالنساء اللائي قدمن علاجًا وهميًا. [3]

الجرعة والتطبيق من كريم البروجسترون

البروجسترون الفموي

  • للعلاج بالهرمونات البديلة: 200 مجم من البروجسترون (بروميتريوم) يوميًا لمدة 12 يومًا من دورة مدتها 25 يومًا مع 0.625 مجم من الإستروجين المترافق.

كريم البروجسترون الذي يُوضع على البشرة:

  • من أجل الهبّات الساخنة وأعراض انقطاع الطمث الأخرى: 20 ملغ كريم البروجسترون (ما يعادل 1/4 ملعقة صغيرة من كريم البروجست) يوضع يوميًا على بعض المناطق في الجسم بما في ذلك الذراعين أو الفخذين أو الثديين

داخل المهبل

  • من أجل ألم الثديين المترافق مع مرض في الثدي غير سرطاني: الجرعة النموذجية هي عبارة عن 4 جرام من الكريم المهبلي التي تحوي على 2.5% من البروجسترون الطبيعي ويوضع في المهبل من اليوم التاسع عشر إلى اليوم الخامس والعشرين من دورة مدتها 28 يوم.
  • من أجل الحفاظ على الدورة الشهرية لدى النساء اللواتي لم يصلن بعد لسن انقطاع الطمث: يتم تطبيق حوالي 90 مجم من جل البروجسترون داخل المهبل لمدة 6 أيام في الشهر.
  • من أجل العلاج بالهرمونات البدلية: يتم تطبيق جل البروجسترون في المهبل في الأيام 17، 19، 21، 23، 25 و27 في الدورة الشهرية التي تبلغ حوالي 28 يوم.
  • لتقليل النزيف المهبلي: تم استخدام جرعة 100 مجم من كريم البروجسترون داخل المهبل يوميًا من اليوم 10 إلى اليوم 25 من دورة مدتها 28 يومًا. [2]

الآثار الجانبية لاستعمال البروجسترون

يمكن أن يسبب البروجسترون آثارًا جانبية مثل:

  • الصداع
  • تغيرات في ضربات القلب
  • السعال
  • الاكتئاب
  • التعب
  • تغيرات في الدورة الطمثية
  • الارتباك
  • صعوبة في التنفس
  • تغيرات في الرؤية
  • الدوار
  • انخفاض الضغط الدموي

يمكن أن يسبب أيضًا أعراض لرد الفعل التحسسي، مثل:

  • الطفح الجلدي أو الحكة الجلدية
  • ضيق الصدر
  • الوخز في الفم أو في الحلق
  • صعوبة في التنفس
  • تورم اليدين أو الوجه

الأعراض الجانبية الأخرى تتضمن:

  • الدوار
  • التورم
  • اضطراب الهضم
  • النعاس

الأخطار: يمكن أن يزيد البروجسترون من خطر:

  • سرطان الثدي
  • سرطان المبيض
  • أمراض القلب
  • اضطرابات التخثر الدموية
  • السكتة الدماغية
  • الانتباذ البطاني الرحمي
  • الأورام الليفية الرحمية [1]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق