تعبير عن كورونا بالانجليزي

كتابة: رشا أبوالقاسم آخر تحديث: 04 مارس 2021 , 11:28

تعبير عن كورونا بالانجليزي

While the world was celebrating New Year’s Eve 2020, news began to circulate about the emergence of pneumonia-like cases in various hospitals in Wuhan Province in China, then the virus began to spread in other provinces within China, and in January cases began to appear in different countries. Like South Korea, Japan and the United States of America, and many did not notice at the time the danger that was approaching, the Corona virus began to spread silently and fears began to increase.

And in March 2020, it was the dark hour that the Italian Prime Minister announced, with the registration of new daily cases exceeding a thousand cases, and with the increase in cases in several countries, the World Health Organization declared covid-19 a global pandemic, and closures began in different countries.

The scene of empty streets has become commonplace in different countries, and people have begun to get used to staying at home, during the summer the infection rate has stabilized relatively, and some countries have begun to reopen, but the economic impact of the decision to close has begun to appear with millions of people losing their jobs, and the emergence of an economic crisis looming. On the horizon, some believe that it is the worst in hundreds of years.

With the entry of the fall season, cases began to register a spike again in countries including India, Europe and the United States, the second wave of covid-19 officially began, some countries returned to lockdown again and the winter began to be harsh.

In late November, the breakthrough that many had been waiting for occurred and the date was with the vaccine, Britain was one of the first countries to adopt the American-German Pfizer vaccine and began distributing it, to follow the adoption of the vaccine by a number of countries, but the joy of the vaccine was not complete after the spread of strains. A new outbreak of the Coronavirus, which is what causes a new wave of panic, fear and anxiety, will the breakthrough come from approximately covid-19, or will the world be a date with new chapters of covid-19?

تعبير عن أزمة فايروس كورونا ، بينما كان العالم يحتفل بليلة رأس السنة لعام 2020 ، بدأت الأنباء بالتداول عن ظهور حالات تشبه الالتهاب الرئوي في مستشفيات مختلفة داخل مقاطعة يوهان في الصين ، ثم بدأ الفيروس في الانتشار في مقاطعات أخرى داخل الصين ، وفي يناير / كانون الثاني بدأت تظهر حالات في دول مختلفة مثل كورويا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة الأمريكية ، ولم ينتبه الكثيرون وقتها إلى خطر الذي يقترب ، بدأ فيروس كورونا ينتشر بصمت وبدأت المخاوف تزداد .

وفي مارس 2020 كانت الساعة المظلمة التي أعلنها رئيس الوزراء الإيطالي مع تسجيل حالات إصابة يومية جديدة تتخطى الألف حالة ، ومع ازدياد الحالات في عدة دول ، أعلنت منظمة الصحة العالمية covid- 19 وباءًا عالميًا ، وتوالت قرارات الإغلاق في دول مختلفة .
أصبح مشهد الشوارع الخاوية معتادًا في دول مختلفة ، وبدأ الناس الاعتياد البقاء في المنزل ، خلال فصل الصيف استقر معدل الإصابة نسبيًا ، وبدأت بعض الدول في إعادة الفتح ، ولكن الأثر الإقتصادي بقرار الغلق قد بدأ بالظهور مع خسارة الملايين من الناس وظائفهم ، وظهور أزمة اقتصادية تلوح في الأفق يعتقد البعض على إثرها إنها الأسوأ خلال مئات الأعوام  ، اطلع على حوار بين شخصين عن كورونا .
مع دخول فصل الخريف بدأت الحالات في تسجيل ارتفاع مرة أخرى في بلاد من بينها الهند وأوروبا والولايات المتحدة ، بدأت الموجة الثانية من covid- 19 رسميًا ، عادت بعض الدول إلى الإغلاق مرة أخرى وبدأ أن يكون الشتاء قاسيًا .

وفي أواخر شهر نوفمبر / تشرين الثاني حدثت الانفراجة التي انتظرها الكثيرون وكان الموعد مع اللقاح ، بريطانيا كانت من أولى الدول التي اعتمدت لقاح فايزر الأمريكي الألماني وبدأت بتوزيعه ، ليتبع بذلك اعتماد اللقاح من قبل عدد من الدول ، لكن الفرحة باللقاح لم تكتمل كثيرًا بعد انتشار سلالات جديدة من فيروس كورونا ، وهو ماتسبب في انتشار موجة جديدة من الذعر والخوف والقلق ، هل ستأتي الانفراجة من covid- 19 تقريبًا ، أم سيكون العالم موعد مع فصول جديدة من covid- 19 .

العالم بعد جائحة كورونا

Since the spread of the Corona virus around the world, the world has witnessed many changes in human behavior and habits, as the world has witnessed the decline of many activities and the closure of commercial stores, and from here the world began to adopt a new approach of social distancing and the maintenance of safe distances between individuals, and it has spread. Advertising campaigns urging people to prevent and abandon the habits of forgiveness, hugging and kissing, all with the aim of preventing the spread of infection from covid-19, and with the spread of the closure decision in many regions and countries around the world, the general scene in the world changed, and noisy cities turned into ghost cities There is no movement in it except for emergency personnel, and no sounds except for the whistles of ambulances and police.Remote communication was limited only through video calls, mankind hopes that the infection will recede soon, so that people forget to restore the normal form of life, and this matter experts do not think will happen soon, especially after the spread of new strains of the Corona virus, and despite this this has been alleviated Many restrictions on movement and work procedures, but the Labor Organization warned against rushing for fear of the spread of infection again and the high death rate, in any case the world hopes that the epidemic will end someday.

خبر صحفي قصير عن كورونا ، منذ انتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم ، وشهد العالم العديد من التغييرات في السلوك والعادات البشرية ، حيث شهد العالم انحسار العديد من الأنشطة وإغلاق المتاجر التجارية ، ومن هنا بدأ العالم في اتباع نهج جديد من التباعد الاجتماعي والحفاظ على مسافات آمنة بين الأفراد ، وتم انتشار الحملات الإعلانية التي تحث الناس على الوقاية والتخلي عن عادات الصفح والعناق والتقبيل ، كل هذا بهدف الوقاية من انتشار العدوى من covid- 19 ، ومع انتشار قرار الإغلاق في العديد من المناطق والدول حول العالم ، تغير المشهد العام في العالم ، وتحولت المدن الصاخبة إلى مدن أشباح ، لاحركة فيها سوى لرجال الطوارئ ، ولا أصوات سوى صافرات سيارات الإسعاف والشرطة ، واقتصر التواصل عن بعد فقط من خلال مكالمات الفيديو ، تأمل البشرية في انحسار العدوى قريبًا ، حتى يتنسى الناس من استعادة الشكل الطبيعي للحياة ، وهذا الأمر لا يعتقده الخبراء أن يحدث قريبًا ، وخاصة بعد انتشار سلالات جديدة من فيروس كورونا ، وعلى الرغم من هذا تم تخفيف الكثير من القيود على إجراءات الحركة والعمل ، إلا أن منظمة العمل حذرت من التسرع خوفًا من انتشار العدوى مجددًا وارتفاع معدل الوفيات ، على أي حال يأمل العالم في أن سينتهي الوباء يوما ما ، اطلع على اذاعة عن كورونا  .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق