ماهي الفيتامينات التي تصنع في الجلد

كتابة: أسماء صبحي آخر تحديث: 07 مارس 2021 , 14:47

من الفيتامينات التي تصنع في الجلد

إذا كنت تحاول الحصول على ما يكفي من الفيتامينات في نظامك الغذائي، فقد تنتبه جيدًا لما تأكله أو تتناول مكملات الفيتامينات، ويقوم جسدك بدوره للمساعدة حيثما أمكنه في ذلك أيضًا، من خلال إنتاج بعض الفيتامينات بمفرده، فقد تعتقد أن بشرتك هي طبقة الجلد التي تعمل على عزل الجسم، وموجودة فقط لتجعلك تبدو بمظهر جيد، ولكن أثناء القيام بمهام يومك، يعمل جلدك على إنتاج فيتامين د.

وهناك 13 نوعًا من الفيتامينات التي يجب أن يمتلكها جسمك تمامًا، وفيتامين د أحدها، إن تناول ما يكفي من فيتامين د مهم لصحتك لأنه بدونه لن يتمكن جسمك من الحفاظ على المستويات المناسبة من الكالسيوم والفوسفور، وهذا يعني أنك بحاجة إلى فيتامين د إذا كنت ترغب في الحصول على عظام وأسنان صحية وقوية، وإذا لم يكن لديك ما يكفي، فأنت تنظر إلى عظام تنكسر بسهولة أو نحيفة جدًا أو يمكن أن تتشوه، وأظهر بحث جديد أن فيتامين د قد يوفر الحماية من عدة أمراض، بما في ذلك السرطان.

ويعتبر إنتاج فيتامين د إحدي وظائف الجلد، وتحتاج بشرتك للقيام بهذه الوظيفة إلى التعرض الكافي للشمس، حيث تحتوي طبقات الجلد على مادة كولسترول تسمى بروفيتامين D3 والتي تتفاعل مع الأشعة فوق البنفسجية في ضوء الشمس لتكوين فيتامين D3، ومن هناك، يتولى الجسم زمام الأمور، ويمرر أولاً فيتامين د عبر الكبد ثم عبر الكلى، ويحوله على طول الطريق إلى الشكل الذي يحتاجه الجسم.

ولا تعني الرغبة في زيادة مستويات فيتامين د أنه يجب عليك التخلي عن واقي الشمس، حيث تقول بعض الأبحاث أن أقل من 10 دقائق من المرح في الشمس كافية للقيام ب وظيفة جلد الإنسان الخاصة بإنتاج فيتامين (د)، وإذا كنت في الداخل طوال اليوم ولم تتمكن من التعرض للشمس، يمكنك العثور على شكل آخر من فيتامين د في بعض الأطعمة مثل الأسماك والبيض، أو يمكنك تناول مكمل فيتامين د.[1]

أفضل الفيتامينات للبشرة

تشير الدراسات العلمية والطبية إلى أن بعض الفيتامينات قد تقوم بدور هام وأساسي لصحة الجلد، وفي الغالب تكون أكثر فاعلية عندما يتم وضعها مباشرة على الجلد، وقد يؤدي تناول أطعمة صحية ومتوازنة خالية من نقص الفيتامينات والعناصر الغذائية إلى تعمل على تحسين صحة البشرة من خلال تعزيز الصحة العامة.

ويسارع مصنعو أدوات العناية بالبشرة إلى القول بأن الفيتامينات المناسبة يمكن أن تحدث ثورة في صحة الجلد، ومحاربة الشيخوخة، وعلاج حب الشباب، حيث تتمثل أعراض نقص الفيتامينات على الجلد في جفاف البشرة وتصبغها، الإصابة بالأكزيما، شحوب واصفرار الجلد، وظهور الآفات والتقرحات الجلدية.

ومع ذلك، فإن الفيتامينات ليست ثورية، إنها مواد طبيعية يحتاجها جسم الإنسان ليعمل بشكل طبيعي، لذلك، فإن الطريقة الأساسية التي تؤثر بها الفيتامينات على صحة الجلد هي ضمان بقاء الجسم بصحة جيدة بشكل عام، وإليك قائمة بأفضل الفيتامينات للبشرة وهي:[2]

فيتامين أ

تحتوي معظم الفيتامينات على النسبة الموصى بها يوميًّا والتي يحتاجها الجسم من فيتامين أ، وتشمل المصادر الجيدة الأخرى لفيتامين أ الجزر والخضروات والبطاطا الحلوة والبيض.

الرتينويدات، بما في ذلك الريتينول والتريتينوين والأيزوتريتنون والمواد الكيميائية المماثلة، هي أشكال مصنعة من فيتامين أ، وتأتي هذه المنتجات في شكل كريمات وأمصال لتطبق مباشرة على الجلد، وتشير العديد من الأبحاث إلى أهمية الرتينويدات لصحة الجلد.

وتزيد الرتينويدات من معدل دوران الخلايا، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تحسين ملمس البشرة ولونها، وتقشير البشرة الباهتة، ومحاربة حب الشباب، وإبطاء علامات الشيخوخة.

ويمكن أن تتسبب الرتينويدات في زيادة حساسية البشرة للشمس، لهذا السبب، من الضروري الحصول على واقي من الشمس عند استخدامه ولبضعة أسابيع بعد ذلك، ويمكن أيضًا أن تسبب الريتينويدات الجفاف، لذلك يجب على الناس استخدام مرطب عالي الجودة والبدء ببطء.

فيتامينات ب المركبة

العديد من فيتامينات ب المركبة قد تحسن صحة الجلد، والبحث في دور مكملات فيتامين ب المركب واعد، رغم أنه غير حاسم، حيث أثبتت دراسة أجريت عام 2018 أن هذا الفيتامين يساعد على إنتاج خلايا جديدة وصحية من الجلد، ولم تجد جميع الأبحاث مثل هذه الفوائد، على الرغم من أن العديد من الدراسات تشير إلى أن فيتامينات ب المركبة تكون أكثر فاعلية عندما يطبقها الناس مباشرة على الجلد.

وقد يساعد فيتامين ب 3 في علاج بعض آثار الشيخوخة، وأثبتت بعض الأبحاث أنه يعمل على تقليل ظهور البقع العمرية وأشكال أخرى من تلون الجلد، وأبلغت بعض السيدات عن تحسن في صحة جلدهن وشعرهن عند بعد تناولهن فيتامينات ما قبل الولادة التي تحتوي على حمض الفوليك.

قد يساعد حمض الفوليك أيضًا في التخلص من علامات الشيخوخة، وفقًا لدراسة أجريت عام 2011، حيث اكتشف العلماء أن بعض الكريمات التي يدخل حمض الفوليك والكرياتين ضمن مكوناتها تدعم التعبير الجيني للكولاجين وكثافة ألياف الكولاجين، حيث تتدهور نسبة الكولاجين في الجسم مع تقدم العمر، مما يتسبب في ترهل البشرة ظهور التجاعيد، وقد يساعد فيتامين ب 5، أو حمض البانتوثنيك، في علاج حب الشباب وشيخوخة الجلد.

فحصت إحدى الدراسات التي أجريت عام 2010 تأثير كريم البشرة الذي يحتوي على فيتامينات E و B-5 و B-3، واكتشفت أنه يساعد على تحسين لون وملمس الجلد في غضون 6 أسابيع، كما أنه يساعد في علاج البقع العمرية وفرط التصبغ.

ويمكن الحصول على فيتامينات ب المركبة في بعض المصادر الغذائية مثل اللحوم والبيض والمأكولات البحرية والمكسرات والبذور.

فيتامين سي

فيتامين سي مضاد للأكسدة، وهذا يعني أنه قد يُعلج الأضرار التأكسدية الناتجة عن الجذور الحرة، وتشير معظم الأبحاث إلى أن الضرر التأكسدي يلعب دورًا مهمًا في الشيخوخة، بما في ذلك شيخوخة الجلد.

ومن الناحية النظرية، قد يشير هذا إلى فيتامين سي يساعد في تحسين صحة الجلد ويبطئ عملية شيخوخة الجلد، ومع ذلك، يختلف البحث لدعم هذا الادعاء.

ووجدت معظم الدراسات فوائد قليلة مرتبطة بفيتامين سي، على الرغم من أن دراسة أجريت عام 2010 تشير إلى أن فيتامين سي قد يساعد في تأخير شيخوخة البشرة المتعلقة بالشمس، ولا يوجد أي ضرر في محاولة الحصول على المزيد من فيتامين سي، وتحتوي العديد من الفيتامينات على هذا الفيتامين، كما أنه متوفر بسهولة في العديد من الفواكه الحمضية بالإضافة إلى معظم الخضروات، بما في ذلك القرنبيط والقرنبيط والقرع.

وقد يؤدي تطبيق فيتامين سي مباشرة على الجلد إلى تحسين المرونة، مما يساعد البشرة على الظهور بمظهر أكثر شبابًا وإشراقًا، وقد يحفز مصل فيتامين سي أيضًا إنتاج الكولاجين ومحاربة الآثار الضارة للشمس.

وقد يكون فيتامين سي أيضًا مرطبًا فعالًا للبشرة، ووجدت دراسة أجريت عام 2012 أن التركيبات التي تحتوي على فيتامين سي حسنت من رطوبة البشرة ونعومتها لمدة 3 ساعات على الأقل بعد التطبيق.

فيتامين د

يدعم فيتامين د عملية التمثيل الغذائي لخلايا الجلد، مما يساعد الجلد على النمو وإصلاح نفسه، لذلك، قد تؤدي النسبة المنخفضة من فيتامين د إلى حدوث مشاكل في الجلد، وتشمل المصادر المفيدة لفيتامين د المنتجات المدعمة مثل الحليب والحبوب، وكذلك سمك السلمون وسمك أبو سيف والتونة.

وقد يساعد فيتامين د أيضًا في علاج الالتهابات المزمنة، والتي قد تؤدي في بعض الأحيان إلى الإصابة بتهيج البشرة وظهور حب الشباب والأكزيما، وفي الواقع، وأوضحت دراسة أجريت عام 2010 أن تطبيق الكريمات التي تحتوي على فيتامينات D و E يمكن أن يساعد في علاج التهاب الجلد التأتبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق