معلومات عن دواء فينلافاكسين – Venlafaxine

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 05 مارس 2021 , 14:45

عقار فينلافاكسين

عقار فينلافاكسين يستعمل لعلاج الاكتئاب. تُستخدم كبسولات فينلافاكسين ممتدة المفعول أيضًا لعلاج اضطراب القلق العام (هو الخوف المفرط الذي لا يمكن التحكم به)، اضطراب القلق الاجتماعي (الخوف المفرط من التفاعل مع الآخرين الذي يتداخل مع الحياة اليومية) واضطراب الهلع (نوبات مفاجئة وغير متوقعة من الهلع الشديد والقلق). عقار فينلافاكسين ينتمي لفئة من الأدوية تسمى مثبطات استرداد السيروتونين والنورابنفرين. يعمل من خلال زيادة كمية السيروتونين والنورابنفرين، وهي مواد طبيعية في الدماغ تساعد في الحفاظ على الصحة العقلية. [1]

كيفية استعمال العقار

  • يتوافر على شكل أقراص وكبسولات متوافرة فقط بموجب وصفة طبية. يتم تناول الأقراص مرتين أو ثلاث مرات يوميًا مع الطعام. يتم تناول الكبسولة ممتدة المفعول مرة واحدة يوميًا في الصباح أو المساء مع الطعام.
  • يستغرق الأمر من 4 إلى 6 أسابيع كي يعمل عقار فينلافاكسين.
  • في حال أراد المريض التوقف عن استعمال العقار، يجب تخفيض الجرعة بشكل تدريجي. [1] [2]

الجرعة والتطبيق من عقار فينلافاكسين

  • جرعة البدء المعتادة من فينلافاكسين هي 75 مجم في اليوم. يمكن زيادتها تدريجيًا إلى جرعة قصوى تبلغ 375 مجم.
  • تطلق أقراص الإصدار الفوري الفينلافاكسين في جس الشخص بمجرد ابتلاعها. عادةً ما يصف الطبيب تناول 37.5 ملغ من الأقراص ذات المفعول الفوري مرتين في اليوم، مرة في الصباح ومرة ​​في المساء.
  • يتم إطلاق الأقراص وكبسولات ممتدة المفعول في جسم الشخص بشكل تدريجي. عادةً ما يصف الطبيب تناول أقراص أو كبسولات 75 مجم مرة واحدة في اليوم. يمكن للمريض اختيار توقيت تناولها في أي وقت طالما أنه يلتزم بنفس الوقت كل يوم. إذا كان المريض يواجه مشكلة في النوم ، فمن الأفضل تناول العقار في الصباح. [2]

تحذير استعمال فينلافاكسين

في الدراسات السريرية على عقار فينلافاكسين، لاحظ الباحثون أن عدد قليل من المراهقين والشباب والأطفال الذين تناولوا مضادات الاكتئاب مثل فينلافاكسين كانوا أكثر عرضة للأفكار الانتحارية مقارنةً مع الشباب والمراهقين الذين لم يستعملوا العقار. لكن مع ذلك، فإن الخبراء غير متأكدين من مدى خطورة ذلك، لكن لا يجب إعطاء عقار فينلافاكسين لمن هم دون سن الثامنة عشر. لكن في بعض الحالات، قد يكون عقار فينلافاكسين هو أفضل دواء لعلاج حالة الطفل. [1]

احتياطات استعمال فينلافاكسين

  • يجب إخبار الطبيب في حال وجود الحساسية للعقار أو ديفينلافاكسين أو أي حساسية أخرى.

قبل استعمال العقار، يجب إخبار الطبيب حول القصة المرضية، وهي تتضمن:

  • اضطرابات في النزف
  • القصة العائلية للإصابة بالزرق
  • ارتفاع الضغط الدموي
  • اضطرابات في القلب (مثل فشل القلب، النوبة القلبية السابقة)
  • ارتفاع الكوليسترول
  • أمراض الكلية
  • أمراض الكبد
  • اضطراب النوبات
  • أمراض الغدة الدرقية

من أجل كبار السن

  • يمكن أن يكون كبار السن أكثر حساسية للآثار الجانبية للعقار، خاصةً الدوخة عند القيام، قد يكون كبار السن أيضًا أكثر عرضة للإصابة بنقص صوديوم الدم، خاصةً في حال تناول مدرات البول. يمكن أن تزيد الدوخة وعدم توازن الأملاح من خطر السقوط.
  • يمكن أن يكون كبار السن عرضة بشكل أكبر للنزف عند استعمال العقار.

من أجل الأطفال

  • يمكن أن يكون الأطفال أكثر حساسية للآثار الجانبية للعقار، خاصةً فقدان الشهية وفقدان الوزن. يجب مراقبة الوزن والطول لدى الأطفال الذين يستعملون العقار

خلال الحمل

  • يجب استعمال العقار فقط في حال الضرورة القصوى. لأنه قد يؤذي الجنين. الأطفال الذين ولدوا لأمهات قاموا باستعمال العقار في الأشهر الثلاث الأخيرة من احمل يمكن أن يعانوا من أعراض انسحاب العقار، مثل صعوبة في التغذية، النوبات، تصلب العضلات، أو البكاء المستمر. في حال حدوث أيًا من ذلك، يجب إخبار الطبيب مباشرةً.

في حال الإرضاع

  • هذا العقار يمر عبر حليب الثدي ويمكن أن يسبب آثار جانبية غير مرغوبة من أجل الطفل الرضيع، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل الإرضاع. [3]

التفاعلات الدوائية مع عقار فينلافاكسين

يجب إخبار الطبيب بجميع الأدوية الموصوفة وغير الموصوفة والفيتامينات والمكملات والأعشاب التي يستعملها المريض.

يجب إخبار الطبيب في حال تناول مثبطات أوكسيداز أحادي الأمين (MAO) ، أو في حال التوقف عن استعمال هذه الأدوية في ال14 يوم الماضية، مثل

  • إيزوكاربوكسازيد (ماربلان)
  • فينيلزين (نارديل)
  • سيليجيلين
  • ترانيلسيبرومين (بارنات)

من المحتمل أن يمنع الطبيب المريض عن استعمال فينلافاكسين، في حال التوقف عن تناول فينلافاكسين، يمكن أن يطلب الطبيب من المريض الانتظار 7 أيام على الأقل قبل أن يبدأ في تناول مثبط MAO.

يجب إخبار الطبيب في حال استعمال الأدوية التالية، وهي تتضمن:

  • مضادات التخثر (مميعات الدم) مثل الوارفارين (الكومادين)
  • أميودارون (كوردارون ، باسيرون)
  • مضادات الاكتئاب الأخرى سيميتيدين (تاجميت)
  • كلوزابين (كلوزاريل)
  • مدرات البول
  • دولوكستين (سيمبالتا)
  • هالوبيريدول (هالدول)
  • إيميبرامين (توفرانيل)
  • إندينافير (كريكسيفان)
  • الكيتوكونازول (نيزورال)
  • لينزوليد (زيفوكس)
  • الليثيوم
  • أدوية للقلق أو المرض العقلي أو الألم أو النوبات أو فقدان الوزن
  • أدوية الصداع النصفي (الشقيقة) مثل ألموتريبتان (أكسيرت) وإليتربتان (ريلباكس) وفروفاتريبتان (فروفا) وناراتريبتان (أميرج) وريزاتريبتان (ماكسالت) وسوماتريبتان (إيميتركس) وزولميتريبتان (زوميغ)
  • الميثادون (دولوفين)
  • الميثيلين الأزرق فينترمين
  • ريتونافير (نورفير)
  • المهدئات
  • مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية مثل سيتالوبرام (سيليكسا) ، إسيتالوبرام (ليكسابرو) ، فلوكستين (بروزاك ، سارافيم) ، فلوفوكسامين (لوفوكس) ، باروكستين (باكسيل) ، وسيرترالين (زولفت)
  • سيبوترامين
  • الحبوب المنومة
  • ترامادول والمهدئات.

قد يحتاج طبيبك إلى تغيير جرعات الأدوية الخاصة بالمريض أو مراقبته بعناية بحثًا عن الآثار الجانبية. يجب إخبار الطبيب عن المكملات الغذائية والمنتجات العشبية التي يتناولها المريض ، وخاصةً نبتة سانت جون والتريبتوفان.

الآثار الجانبية لعقار فينلافاكسين

الأعراض الجانبية الشائعة

  • النعاس
  • الضعف أو التعب
  • الدوخة
  • الصداع
  • الكوابيس
  • الغثيان والقيء
  • ألم المعدة
  • الإمساك
  • الإسهال
  • الغازات
  • حرقة القلب
  • جفاف الفم
  • تغيرات في القدرة على تذوق الطعام
  • فقدان الشهية
  • فقدان الوزن
  • الرجفان في جزء من الجسم الذي لا يمكن التحكم به
  • الألم، الحرقة، الخدر، أو الوخز في جزء من الجسم
  • صلابة العضلات
  • النعاس
  • التعرق
  • نوبات السخونة
  • التبول المتكرر
  • صعوبة في التبول
  • ألم الحلق، القشعريرة، أو أعراض أخرى للعدوى
  • الطنين في الأذن
  • تغيرات في الرغبة أو القدرة الجنسية
  • توسع الحدقة

الأعراض الجانبية الخطيرة

يجب إخبار الطبيب مباشرةً في حال ظهور الأعراض التالية، وهي تتضمن:

  • الطفح الجلدي
  • الشرى
  • الحكة
  • صعوبة في التنفس أو البلع
  • ألم في الصدر
  • تسارع أو عدم انتظام ضربات القلب
  • النوبات
  • ظهور الكدمات
  • بقع بنفسجية اللون صغيرة على البشرة
  • ألم في العين أو احمرار
  • الحمى، التعرق، الارتباك، تسارع أو عدم انتظام ضربات القلب، وصلابة شديدة في العضلات
  • اضطرابات في التوازن
  • الهلوسة (رؤية أو سماع أشياء غير موجودة)
  • الغيبوبة (فقدان الوعي لفترة من الزمن)

الإفراط في الجرعة

أعراض الإفراط في الجرعة تتضمن:

  • الدوخة
  • الغثيان والقيء
  • الشعور بالحرق، الوخز، أو الخدر في اليدين أو القدمين
  • ألم في العضلات
  • النعاس
  • نوبات من الحرارة أو البرودة
  • النوبات
  • تسارع، بطء، عدم انتظام ضربات القلب
  • الغيبوبة [1]

أسئلة شائعة حول عقار فينلافاكسين

  • متى يمكن أن يشعر المريض بالتحسن؟

عادةً ما يجد المريض تحسن في الأعراض بعد حوالي أسبوع، لكنه يجد الفائدة الكاملة بعد حوالي 4 إلى 6 أسابيع من استعمال العقار. لأن عقار فينلافاكسين يستغرق حوالي أسبوع من اجل أن يتراكم في الجسم، ثم يستغرق حوالي عدة أسابيع أخرى من أجل أن يعتاد الجسم عليه. [2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق