أسباب ارتخاء الخصيتين ” المرضية والطبيعية “

كتابة: Hadwa Khalid آخر تحديث: 08 مارس 2021 , 18:17

ما هي الخصية 

الخصية هي العضو المسؤول عن تكوين و الحفاظ على الحيوانات المنويّة ودور الخصية لا يتوقف عند هذا فقط، ولكن الخصية تعد غدة تعمل على انتاج وافراز الهرمونات الجنسيّة والتي تتواجد في جسم الرجل التي تقف وراء إظهار وإبراز صفات الذكورة ووجود الخصوبة وأبرزها هرمون التستوستيرون.
ارتخاء الخصيتين أو هو ما يطلق عليه تدلي الخصية، هو وضع طبيعي ولكن قد يتحول إلى وضع مرضي في بعض الأوقات. 

الأسباب الطبيعية التي تؤدي إلى ارتخاء الخصيتين

  • ارتفاع مستوي درجة حرارة الجوّ 

عند ارتفاع مستويات درجات حرارة الجو قد يؤدي ذلك إلى ارتخاء الخصيتين أو تدليهما نحو الأسفل، ويرجع السبب الرئيسي إلى أن الجسم يقوم بإرسال بعض الإشارات إلى كيس الصفن ليساعده على الاسترخاء في حال ارتفاع درجة حرارة الجسم لأي سبب كان. 

وعند انخفاض درجات الحرارة ينكمش حجم كيس الصفن حتى تكون الخصيتان على مسافة قريبة من الجسم وذلك حتى تتم الحفاظ على الحرارة الخاصة بالخصية حتى تستطيع الخصية القيام بالوظائف الخاصة بها كاملة.  

  • السمنة (زيادة الوزن) 

زيادة الوزن (السمنة) هو أحد أهم الأسباب الطبيعية التي تؤدي إلى حدوث ارتخاء في الخصيتين وهو سبب غير مرضي، وهناك بعض الأعراض قد تجعل منها حالة مرضية وذلك عند ظهور تورم ما في الخصية، حيث يؤثر هذا التورم تأثيراً سلبياً على الأداء الطبيعي للأوعية الدموية التي تكون في الخصية وقد يؤدي هذا إلى حدوث الكثير من المضاعفات. 

والأطباء دائماً يشيرون إلى ضرورة الالتزام بنظامٍ غذائي صحّي ومتوازن وتجنب الأطعمة التي تحتوي على كميات من الدهون قدر المستطاع. 

  • التدخين  

يعد التدخين أحد أكثر العادات الغير جيده والتي تؤثر تأثيراً سلبياً على الأداء الجنسي، وعند التدخين بشكل مبالغ فيه من الممكن أن يؤدي هذا إلى الإضرار والتأثير على عملية تكوين الحيوانات المنوية في الخصيتين ويؤدي هذا أيضاً إلى التأثير سلباً على انتاج الهرمونات الجنسية، وهذا يؤثر تأثير غير جيد على عمليه الانتصاب ويسبب هذا الضعف الجنسي، وبسبب تأثير التدخين تأثيراً سلبياً على الخصية يؤدي هذا إلى ارتخاء الخصيتين.  

الأسباب المرضية التي تؤدي إلى ارتخاء الخصيتين

  • الألم والتورّم في الخصيتين 

 ارتخاء الخصيتين عادة هو حالة عادية وغير مرضية، ولكن عند حدوث ارتخاء وتدلي الخصيتين مع ظهور بعض الألم والتورم، من المهم حينها زيارة الطبيب المختص.

وظهور الألم والتورم قد يظهر بسبب وجود انتفاخ في الأوعية الدموية وهو ما يطلق عليه أيضاً دوالي الخصية، أو بسبب حدوث جرح ما أو إصابة ما في الخصية أو تعرّض الخصية لبعض الالتهابات أو الإصابة بالعدوى أو حدوث التواء الخصية.  

وعند ملاحظة ارتخاء او تدلي الخصية مع أي ظهور أي عرض غير طبيعي من المهم زيارة الطبيب المختص حتى يتمكن الطبيب من تشخيص الحالة المرضية ووصف العلاج المناسب للحالة المرضية. [1]

الخصية السليمة

الخصيتان هي مصنع الحيوانات المنوية في جسم الإنسان، وخلال فترة البلوغ، تبدأ الخصيتان في تكوين الحيوانات المنوية وتخزينها، وتنتجان الحيوانات المنوية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع لبقية حياتك، والخصيتان لديهما الكثير من العمل للقيام به، كما أن الخصيتان يصنعان هرمون التستوستيرون، الهرمون الذي يعمل على تكوين شعر الوجه والعضلات ويعمل على تحسيب الصوت وتحسين الدافع الجنسي. 

على الرغم من أن العديد من الناس يطلقون عليها اسم “الكرات”، إلا أن الخصيتين ليستا دائرتين تمامًا إنهما أكثر بيضاوية، و حجم الخصية الطبيعي مثل البيضة، ويعد مقاس الخصية الطبيعي من بين، 4.5 إلى 5.1 سم، يوجد عادة خصيتان، في معظم الأوقات، تتدلى خصية واحدة أقل من الأخرى، أو تكون خصية واحدة أكبر قليلاً من الأخرى، ولكن في بعض الأحيان يكونون كذلك في كلتا الحالتين أمر طبيعي تمامًا وهذا من مواصفات الخصية السليمة.

يُطلق على الكيس الذي يحمل الخصيتين اسم كيس الصفن وهو نظام حماية الحيوانات المنوية التلقائي بجسم الرجل، وتتحرك عضلات كيس الصفن لإبقاء الحيوانات المنوية داخل الخصيتين في درجة حرارة صحية، قد يلاحظ أن كيس الصفن يتدلى إلى الأسفل عندما تكون درجة حرارة الجسم دافئة، وتقترب الخصية من الجسم عندما تكون درجة حرارة الجسم منخفضة، وفي بعض الاوقات يقترب كيس الصفن والخصيتان من الجسم عندما يكون الرجل على وشك القذف (السائل المنوي). 

عادةً ما يكون كيس الصفن أغمق قليلاً من باقي البشرة، لكن ليس دائمًا، كما يكون كيس الصفن لدى بعض الأشخاص أطول ويتدلى لأسفل، والبعض الآخر يرتفع قليلاً، وعادة ما يكون كيس الصفن مجعدة ومغطاة بالشعر، كما يعاني الكثير من الناس من نتوءات صغيرة غير مؤلمة على كيس الصفن أو القضيب، وتسمى هذه البقع فوردايس وهي طبيعية تمامًا ولا تسبب أي مشاكل صحية. 

الخصيتان وكيس الصفن حساسان، لذا فإن لمسهما بلطف يمكن أن يكون جيدًا، كما يحب الكثير من الناس لمس كيس الصفن والخصيتين أثناء النشاط الجنسي، ولكن بالنسبة للآخرين، تعتبر الخصيتان منطقة “عدم التدخل”. 

الخصيتين هشة للغاية، التعرض الضرب أو الالتواء أو التعامل القاسي يمكن أن يؤذي كثيرًا، وعند ممارسة الرياضة، يفضل حماية الخصيتين بحزام رياضي وكوب. 

إذا كان هناك كتلة جديدة أو ألم حاد أو حكة أو نتوءات أو أي تغييرات أخرى في كيس الصفن أو الخصيتين ، فمن الأفضل اللجوء الطبيب المختص، من الممكن أن تكون حكة اللعب (عدوى فطرية)، حالة أكثر خطورة تسمى التواء الخصية، أو الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، وعلى الرغم من ندرته، يصاب بعض المراهقين بسرطان الخصية، كما يمكن البقاء بصحة جيدة عن طريق إجراء فحوصات منتظمة من الطبيب والانتباه إلى أي تغييرات في الخصيتين. [2]

ترهل كيس الصفن 

يعتبر ترهل الصفن مصدر قلق حقيقي لمن يعانون من دوالي الخصية وهو ليس محرجًا فحسب، ولكنه يؤدي أيضًا إلى تفاقم أعراض دوالي الخصية.
أحد الحلول لتحسين ترهل كيس الصفن هو إجراء علاجات التبريد، وهناك حل آخر هو منع الخصيتين بشكل مزمن من السخونة، ومنع الخصيتين من الترهل لفترة طويلة، وفي كثير من الأحيان، ويجب اتباع هذين الحلين من قبل الجميع لأنهما يتمتعان بصحة جيدة لكل من كيس الصفن والخصيتين.
 

علاج التبريد البسيط للخصية

  • قم بتشغيل الماء البارد على الخصيتين لمدة 10-15 ثانية. 
  • لا تستخدم الماء شديد البرودة فأنت لا تريد أن تسبب انخفاض حرارة الخصية. 

منع ارتفاع درجة حرارة الخصيتين المزمنين، حيث أنه مقابل كل درجة تزيد فيها درجة حرارة كيس الصفن، ينخفض عدد الحيوانات المنوية بنسبة 40٪ وبالمثل، ينخفض هرمون التستوستيرون بنسبة 40٪، حيث تحتوي الخصيتان على إنزيمات تعمل فقط في درجات حرارة منخفضة، كما أن درجات الحرارة المرتفعة توقف حرفياً وظيفة الخصية المناسبة، لذلك، يحتاج الرجل إلى التأكد دائماً من أن الخصية تظل باردة طوال اليوم مع الملابس الداخلية المناسبة.  [3]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق