لماذا يعد أبو هريرة ” حافظ الأمة “

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 08 مارس 2021 , 19:02

لماذا يعد أبو هريرة حافظ الأمة

يعد أبو هريرة رضى الله عنه من أكثر الصحابة الذين قاموا برواية الأحاديث ، فبلغت أحاديثه 5374 حديثا ورضى الله عنه حافظ الأمة ، فقد قال ” قلت يا رسول الله إني لأسمع منك حديثا كثيرا أنساه فقال صلى الله عليه وسلم أبسط رداءك ، فبسطته ، ثم قال ضمه إلى صدرك فضممته ، فما أنسيت حديثا بعد ” لذلك قد أجمع أهل الحديث أنه أكثر الصحابة حفظا للأحاديث .[1]

من هو ابو هريرة

هو الصحابي الجليل سيدنا أبو هريرة عبد الرحمن بن صخر الدوسي نسبة إلى قبيلة دوس ، وعرف في الجاهلية باسم عبد شمس بن صخر ، وعندما أسلم  قام الرسول صلى الله عليه وسلم بإطلاق عبد الرحمن بن صخر الدوسي عليه ، وقد   أطلق علي ابي هريرة أيضا حافظ الأمة ، وقد كان للصحابة مع رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم أثر كبير في مساعدته ، ونشر الدعوة الاسلامية .
وقد كان أبو هريرة واحد من كبار الصحابة الذي كان له أثر عظيم في نشر الدعوة الإسلامية ، وقد رافق الرسول صلى الله عليه وسلم لمدة ثلاثة سنوات متتابعة في مجالسه وسبب تسميته بأبي هريرة أنه كان يرعى الغنم لأهله ، وهو صغير السن ، وكان يمتلك هرة صغيرة ، وكان يضعها بالليل في الشجر ، وفي النهار عند رعي الغنم يأخذها معه ، لذلك تمت كنيته بأبي هريرة ، وقد تولى أبو هريرة ولاية البحرين في عهد الخليفة الفاروق عمر بن الخطاب ، كما إنه تولى إمارة المدينة المنورة ، ولزم في المدينة ليقوم بتعليم الناس الحديث النبوي الشريف إلى أن قد وافته المنية .[2]

اسلام ابو هريرة

دخل الصحابي الجليل أبو هريرة رضي الله عنه في الإسلام في السنة السابعة من الهجرة ، بعد قام الطفيل بن عمرو الدوسي باستدعائه وقد ذهب معه أبو هريرة ودخلا قبيلة دوس اليمنية ، هما الأثنان فقط ليقوما بإعلان الإسلام بها ، وكان آنذاك عمره ثمانية وعشرين عاما ، وقد جاء الطفيل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليدعو على قرية دوس لعدم إسلام أحد منهم في الإسلام ولكن دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم لهم قائلا “اللهم اهد دوسا وأت بهم”.

رواية أبو هريرة للحديث

قد لزم أبو هريرة رضي الله عنه  سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم منذ أن دخل في الإسلام في السنة السابعة من الهجرة ، وقد ساعدته سعة حفظه على أن يقوم باستيعاب الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة ، وقد بلغ عدد الأحاديث لأبي هريرة في مسند بقي بن مخلد عدد 5373 حديثا ، وقد شهد معاصري أبي هريرة بأولويته في الحفظ ، كما قام أبي هريرة بحفظ القرآن الكريم ، وقام بقراءته على أبي بن كعب ، وقام مروان بن الحكم باختبار حفظه للقرآن الكريم ، وقد روى أبو هريرة عن النبي محمد عليه السلام ، وعن أبي بكر الصديق وأبي بن كعب وعمر بن الخطاب ،  وأسامة بن زيد ، وعائشة بنت أبي بكر ، والفضل بن العباس ، وكعب الأحبار ، وبصرة بن أبي بصرة  .[1]

أشهر من روى عن أبي هريرة

لقد أخذ عن أبي هريرة الكثير منهم ما يلي:-

  • ابنه ويدعى المحرر بن أبي هريرة
  • إبراهيم بن عبدالله بن قارظ ومولي أم برثن
  • نافع بن عباس
  • عبدالله بن عمر بن الخطاب
  • إسحاق بن عبدالله
  • عبد الرحمن بن أذينة
  • نافع بن أبي نافع مولى أبي أحمد
  • جابر بن عبدالله بن عمرو بن حرام
  • الأسود بن هلال
  • عبد الرحمن بن الحارث بن هشام
  • نافع مولى ابن عمر
  • أنس بن مالك
  • أنس بن حكيم
  • عبد الرحمن بن حجيرة
  • هلال بن أبي هلال المدني
  • اثلة بن الأسقع الليثي
  • أوس بن خالد
  • عبد الرحمن بن أبي حدرد
  • يحيى بن جعدة بن هبيرة
  • قبيصة بن ذؤيب وبشير بن كعب
  • النضر بن سفيان الدؤلي
  • مروان بن الحكم
  • الوليد بن رباح
  • بكير بن فيروز الرهاوي أبو الحباب يحيي بن أبي صالح
  • سعيد بن المسيب
  • ثور بن عفير
  • عبدالرحمن بن سعد مولى الأسود بن سفيان
  • يحيى بن يعمر
  • عروة بن الزبير
  • عبد الله بن ثعلبة بن صعير العذري
  • سلمان الأغر
  • جبر بن عبيدة
  • عبدالرحمن بن الصامت
  • يزيد بن عبدالله بن قسيط
  • الأغر أبو مسلم
  • جعفر بن عياض خباب صاحب المقصورة
  • شريح بن هانئ الحارثي
  • الحارث بن مخلد أبو سعيد المقبري
  • حريث بن قبيصة
  • عبد الرحمن بن غنم
  • يزيد بن هرمز
  • سليمان بن يسار
  • الحسن البصري
  • عبد الرحمن بن غنم
  • يزيد مولى المنبعث
  • عبدالله بن شقيق
  • عبدالله بن أنس بن مالك
  • الحكم بن ميناء
  • عبدالملك بن يسار مولى ميمونة بنت الحارث
  • يعلى بن مرة الكوفي
  • عراك بن مالك
  • أبو تحيا حكيم بن سعد الكوفي
  • يوسف بن ماهك
  • حنظلة بن على الأسلمي
  • عبيد بن أبي عبيد مولى أبي رهم
  • أبو أمامة بن سهل بن حنيف
  • حيان بن بسطام
  • بعجة بن عبد الله بن بدر.

صفات أبو هريرة

تميز الصحابي الجليل سيدنا أبي هريرة بالرفق ، وقوة عطفه التي لم تقتصر فقط على الإنسان بل شملت الحيوان أيضا ، وسوف نتعرف على أهم الصفات التي تحلى بها أبي هريرة فيما يلي :

  • كان يتسم الصحابي الجليل أبو هريرة رضي الله عنه أنه دائم الذكر ، ودائم الصلاة ، والصيام ، كما اتسم أيضا بالكرم ، والتواضع مع الآخرين .
  • كان الصحابي الجليل أبي هريرة ، من الذين اعتزلوا الفتنة التي قامت بعد وفاة سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه .

فترة ولاية أبو هريرة

تولى أبو هريرة الإمارة في البحرين في عهد الخليفة الفاروق عمر بن الخطاب ، وكان أبو هريرة نائبا على حكم المدينة المنورة  ، وأميرا لها في حال غياب مروان بن الحكم ، وكان أبو هريرة ناصحا للآخرين ، حيث كان يأمر أبو هريرة الناس بالمعروف ، وينهاهم عن المنكر فعاش أبو هريرة لا ينبغي من الدنيا شيئا غير رضا الله جل وعلا ، وحب عبادة المسلمين .

وفاة أبو هريرة

توفي الصحابي الجليل أبو هريرة عن عمر يناهز 87 عاما ، ودفن في البقيع عام 57 هجرية ، والذي كان يوافق عام 676 ميلاديا .[2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق