تعريف التوجيه والارشاد والفرق بينهما

كتابة: شيرين السيد آخر تحديث: 12 مارس 2021 , 12:31

مفهوم التوجيه

يشير التوجيه ببساطة إلى المساعدة أو المشورة المقدمة للأفراد ، عادةً في مسائل مثل اختيار مهنة أو دراسة ، من خبير أو شخص متفوق في المجال المعني ، فهي عملية توجيه أو الإشراف أو توجيه فرد لمسار عمل معين ، يهدف التوجيه إلى توعية الأفراد أو الطلاب بتأثير اختياراتهم وأهمية قراراتهم التي تؤثر على مستقبلهم ، وهي خدمة تساعد الفرد في اختيار مسار العمل الأنسب لاكتشاف وتطوير قدراته التعليمية والنفسية وطموحاته ، ويساعد التوجيه الفرد على التخطيط لحاضره ومستقبله بحكمة ، مما يؤدي إلى تطوير الذات.

مفهوم الإرشاد 

تشير الإرشاد إلى العلاج بالكلام ، حيث يشارك الفرد (العميل) مشاعره ويناقش مشاكله بحرية ، ويهدف إلى مناقشة المشكلات المتعلقة بالقضايا الاجتماعية والنفسية أو الشخصية ، والتي تسبب عدم الاستقرار العاطفي أو الألم العاطفي الذي يجعلك تشعر بعدم الارتياح ، و المرشد أو المعالج يستمع لمشاكل العميل مع التعاطف ويناقش في بيئة سرية ، عادةً ما تتضمن الإرشاد عدة جلسات لأنها ليست عملية تستغرق يومًا واحدًا حتى يتمكن العميل من التغلب على سبب اضطراره إلى حضور العلاج في المقام الأول.

لا تتضمن العملية مجرد تقديم المشورة وإصدار الأحكام ، بل تساعد العميل على رؤية السبب الجذري للمشكلة بوضوح وتحديد الحلول المحتملة ، وتغيير وجهة نظر العميل لمساعدة له اتخاذ القرار الصحيح واختيار مسار العمل ، كما أنه يساعد العميل على أن يظل إيجابيًا وبديهيًا في المستقبل.

الفرق بين التوجيه والإرشاد

التوجيه والإرشاد هما مصطلحان يستخدمان بالتبادل ، ومع ذلك فإن هذين المفهومين المهمين لعلم النفس مختلفان بطبيعتهما ، بينما يسعى كلاهما لإيجاد حلول للمشكلات والعمل من أجل التنمية البشرية ، فإن التعرف على الفرق بين الاستشارة والتوجيه يمكن أن يساعدك في اختيار النهج المناسب لك ، فيما يلي بعض الاختلافات المهمة بين التوجيه والإرشاد:

  • يركز التوجيه على الاستماع إلى مشكلة يقدم الخبير بعد ذلك حلاً جاهزًا ، ويهدف الإرشاد إلى مناقشة المشكلة وفهمها ، وتقديم المشورة للفرد وتمكينه من اتخاذ قرار بشأن أهداف حياته أو حياته المهنية.
  • التوجيه يساعد الفرد على اختيار البديل الأفضل ، يهدف الإرشاد إلى تغيير منظور المرء ، لمساعدته أو مساعدتها في الحصول على الحل بأنفسهم.
  • يتضمن التوجيه عادةً قضايا تتعلق بالوظيفة والتعليم بينما يتم تقديم الإرشاد عندما تكون المشكلة مرتبطة بالقضايا الاجتماعية والنفسية والشخصية.[1]
  • يمكن أن يساعد كلا فرعي علم النفس في إعادة تأهيل وعلاج شخص يعاني من اضطراب أو مرض عقلي ، لكن الاستشارة تعتبر أكثر شمولاً من التوجيه.
  • الإرشاد يسمى فرع علم النفس الذي هو في الأساس إرشادات أو نصيحة حول المشكلات العامة ويقدمها شخص مؤهل أو أكثر خبرة بالإرشاد.   
  • التوجيه يسمى فرع علم النفس الذي هو في الأساس جزء من نصيحة مهنية ويستند بشكل خاص على القضايا النفسية أو الشخصية للأشخاص التي يتم تقديمها لهم من قبل مستشار محترف.
  • التوجيه هو في الأساس احترازية بطبيعتها بينما يميل الإرشاد إلى العلاج أو الشفاء أو العلاج.
  • في التوجيه ، يتم التركيز بشكل أساسي على الاستماع إلى مشكلة الشخص ، وبعد ذلك يتم تقديم الحل الجاهز لذلك الشخص من قبل الخبير.   
  • في الإرشاد ينصب التركيز الرئيسي للاستشارة على فهم مشكلة الشخص ومناقشتها ، وتمكينه ونصحه لاتخاذ قرار يتعلق بالمهنة أو الأهداف الحياتية لذلك الشخص في جلسات فردية.
  • يساعد التوجيه الشخص في اختيار أفضل بديل ، بينما يميل الإرشاد إلى مساعدة الشخص من خلال جعله قادرًا على حل المشكلة بنفسه.
  • التوجيه هو عملية لها نهج خارجي ، بينما يركز الإرشاد على التحليل الداخلي والمتعمق لمشكلة الشخص حتى يفهم الشخص هذه المشكلة ويتغلب عليها تمامًا.
  • يمكن أن يكون التوجيه مفتوحًا وبالتالي ، فإن مستوى الخصوصية أقل فيه ، بينما في الإرشاد يتم الاحتفاظ بالسرية الكاملة في هذا الفرع من علم النفس.
  • يمكننا تقديم التوجيه لفرد أو مجموعة من الأفراد في نفس الوقت.
  • الإرشاد هو النصيحة التي يتم تقديمها دائمًا من شخص لآخر.
  • يشار إلى التوجيه على أنه أوسع وأشمل نسبيًا.   
  • يشار إلى الإرشاد على أنه أقل اتساعًا وشمولية نسبيًا.
  • للإرشاد نطاق في جميع المجالات تقريبًا ، ولكنه أكثر شيوعًا في مجال التعليم.   
  • الإرشاد يشارك في الغالب في المساعدة النفسية والشخصية.
  • التوجيه هو فرع من فروع علم النفس أقل علاجيًا بطبيعته ، والإرشاد هي فرع من فروع علم النفس ذو طبيعة علاجية أكثر.[2]

من الواضح أن هناك فرقًا بين التوجيه والإرشاد ، والفرق الرئيسي هو أن الإرشاد يهدف إلى إيجاد المشاكل والعمل عليها وحلها بينما يهدف التوجيه إلى تقديم الحلول ، ومع ذلك يهدف كلاهما إلى حل المشكلات التي يشارك من خلالها العميل والمرشد ، حيث تتشابه اهداف التوجيه والارشاد.

الإرشاد والتوجيه التربوي

غالبًا ما يكون الطالب الذي تخرج حديثًا من المدرسة أو الكلية ليس لديه المعلومات الكافية بشأن المهنة التي يختارها ، وهذا أمر طبيعي تمامًا للأطفال في هذا العمر أن يشعروا بذلك ، وفي بعض الأحيان يشعر الأفراد العاملون بذلك في حياتهم المهنية ، يساعد التوجيه والإرشاد التربوي هؤلاء الأشخاص في اختيار مسار حياتهم المهنية ، وتحقيق أهداف الإرشاد الطلابي ، حيث يقومون بإجراء الندوات والتوجيهات أو الجلسات الخاصة حيث يناقشون مصلحة عملائهم ويقدمون الحلول وفقًا لذلك.[3]

التوجيه والإرشاد النفسي

التوجيه والإرشاد النفسي عبارة عن خدمة مساعدة نفسية منهجية ومهنية يقدمها خبراء لتمكين طلابنا من التطور النفسي والجسدي والعقلي والاجتماعي والتربوي ، لاتخاذ القرارات المناسبة من خلال التعرف على أنفسهم من جميع الجوانب ، واتخاذ الخيارات وتأسيس صحي علاقات متوازنة مع بيئتهم ، والغرض العام من خدمة الإرشاد والتوجيه النفسي هو توجيه النمو الاجتماعي والعاطفي والمعرفي للطلاب ، وتقديم الدعم الإرشادي النفسي حول الموضوعات التي يحتاجون إليها ، ومساعدتهم على التعرف على قدراتهم ، وإرشادهم لتحقيق إمكاناتهم ، وأن تكون مستعدًا للاستعداد للعيش كمواطن عالمي في القرن الحادي والعشرين قادر على العيش والإنتاج والاستمتاع بالحياة.

سوف تعمل خدمة الإرشاد والتوجيه النفسي في المدارس على استمرارية التطوير وستجعل الطلاب يدركون أنفسهم ، تماشياً مع هذه الأهداف ، تقوم خدمة التوجيه والإرشاد النفسي في المدارس ، فيما يلي نتعرف على أهداف التوجيه والإرشاد النفسي:

  • يتعرف الطلاب على اهتماماتهم وقدراتهم وكفاءاتهم
  • تطوير علاقات جيدة وإيجابية مع بيئة الطلاب
  • تنمية مهارات حل المشكلات واتخاذ القرار والإدارة الذاتية.
  • من أهدافنا الأساسية أن يؤدي الطلاب مراحل نموهم (الإدراكية والاجتماعية والعاطفية والجسدية) بطريقة صحية.[4]

الإرشاد والتوجيه المهني 

الإرشاد والتوجيه المهني مخصص لكل من الطلاب الذين هم على وشك تحديد حياتهم المهنية والمهنيين ، لإرشادهم في مسار نموهم المهني ، إنه بشكل أساسي تقييم لنقاط قوتك واكتشاف أين تكمن اهتماماتك ، وتتم الاستشارة المهنية بشكل عام في بيئة المدرسة الثانوية ، ويمكن أن تتضمن أيضًا المساعدة في اختيار الكليات التي تناسب احتياجات ومتطلبات الطالب بشكل أفضل ، ومع ذلك ، يمكن أن يكون أيضًا للمهنيين الذين يرغبون في تغيير وظائفهم أو يرغبون في تعلم كيفية التقدم في المهنة التي اختاروها ، ويعمل هذا المجال على تحقيق اهداف الارشاد التعليمي والمهني. [5]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق