ما هو ” حجم الثدي المناسب ” لكل عمر

كتابة: Hadwa Khalid آخر تحديث: 16 مارس 2021 , 00:32

حجم الثدي 

يمكن أن يتراوح حجم الثدي من صغير إلى كبير، اعتمادًا على كمية الدهون في الثدي فكلما زادت الدهون، زاد حجم الصدر، ومن الشائع والطبيعي تمامًا أن يكون أحد الثديين أكبر من الآخر، وهي حالة تسمى عدم التناسق ومع ذلك، فإن الحجم لا علاقة له بالقدرة على الرضاعة الطبيعية ولا يؤثر على حساسية الثدي أو الإثارة الجنسية. 

حجم الثدي الجيد لكل سن 

السن من 7 سنوات أو أقل 

مرحلة الطفولة هي تلك المرحلة التي يكون فيها حجم الثدي فيها حوالى صفر، حيث يكون الثدي فيها لا يحتوي إلا على الحلمات. 

السن من 7 الى 8 سنوات 

في هذه في ينمو الثديين تدريجياً، وفي ذلك السن يصبح حجم الثدي أكبر ويتخذ شكل مستدير، ولكن يظل حجمه صغير نسبياً، والتغيير الذي يحدث في ذلك الوقت يحدث مع الفتيات من سن 7 الى 8 سنوات. 

السن من 8 الى 11 سنة 

في ذلك الوقت، الثدي لا يتوقف عن النمو، ويكبر حجمه نسبياً، والحلقات التي تحيط بالحلمات تزداد في الحجم ويصبح لونها داكن قليلاً، وفي ذلك الوقت يسهل على البنت رؤية التغيير الحادث في حجم الحلمات أكثر من السابق. 

من الممكن أن تحدث تلك الأمور للبنات في ذلك السن، وقد تحدث أيضاً لبعض البنات بعد بلوغ الرابعة عشر. 

السن من 12 الى 14 سنه 

في ذلك الوقت، تستمر عملية نمو الحلمة والحلقة المحيطة بها، حيث أن الحلمات تظهر بشكل أكبر. 

السن من 14 الي 16 سنه 

في ذلك الوقت تكون هذه هي آخر مراحل نمو الثدي، حيث يأخذ فيها الثدي شكله الأخير، ولكن في بعض الأوقات لا يتوقف النمو عند هذا السن، وقد يظل يتطور ويكبر في النمو عند بعض الفتيات، وفي ذلك الوقت يكون حجم الثدي أكبر من الطبيعي ولكن هذا لا يشكل خطر بل تكون طبيعة أجسام. 

التغيرات التي تحدث في الثدي عند تقدم العمر 

تعاني معظم النساء من تغيرات في ثديهن بسبب الدورة الشهرية وأثناء الحمل وأوقات الرضاعة الطبيعية، يمكن للنساء (والرجال) أيضًا توقع تغير ثديهم مع تقدمهم في السن. 

ومن الأشياء التي من الممكن أن تحدث في الثدي عند تقدم العمر، ما يأتي: 

يفقد الثدي تماسكه

من الطبيعي أن تجعل التغيرات الهرمونية أنسجة الثدي أقل غددًا وأكثر دهنية مع تقدم العمر، ويجعلك ذلك تشعر بأن الثدي أقل ثباتًا وامتلاءً من فترة ما قبل انقطاع الطمث فصاعدًا. 

قد تظهر بعض التكتلات في الثدي 

مع التقدم في العمر، من الممكن أن تصاب المرأة بنمو غير طبيعي في الثدي، وغالبًا ما تكون غير ضارة، مثل الخراجات، ولكن قد تكون أيضًا علامة على شيء أكثر خطورة، مثل سرطان الثدي. 

ومن الشائع أيضاً حدوث بعض التكيسات في وقت قريب من سن اليأس، وخاصةً هي كتل غير ضارة مليئة بالسوائل، ومع ذلك، إذا وجد ورم، فلا يجب الانتظار حتى يتم العرض على الفحص الروتيني: من المهم زيارة الطبيب لاستبعاد سرطان الثدي. 

تغير الحجم 

من الممكن أن تلاحظ بعض النساء أن هناك مساحة أكبر بين صدورهن وأن الثديين أنفسهن قد تقلص حجمهما، بينما من الممكن أن تجد نساء أخريات أن صدورهن يكبر حجمهم إذا زاد وزنهن. 

من الجيد أن يتم قياس محيط الثديين عند شراء حمالة صدر جديدة وعمل جدول مقاسات الستيانات، حيث قد يكون المقاس قد تغير بشكل كبير، و البحث عن كيفية اختيار حمالات الصدرية المناسبة.

يتغير الشكل 

يؤدي انخفاض مستويات هرمون الاستروجين في سن اليأس إلى جفاف أنسجة الثدي وجعلها أقل مرونة، وبالتالي من الممكن أن يفقد الثدي شكله المستدير ويبدأ في الترهل، ومن الممكن أن تجد بعض النساء أن الثديين يبدأآن في الظهور بشكل مختلف من خلال الاستطالة أو التمدد أو الحصول على مظهر مسطح. 

في حين أن بعض التغيير محتمل جدًا، فمن الجيد أيضًا التأكد من الحصول على حمالة صدر رياضية مناسبة إذا كانت هناك ممارسة للتمارين التي تساعد في منع الترهل. 

التوقف عن التغييرات الشهرية  

على الجانب الإيجابي، نظرًا لأن انقطاع الطمث ينهي الدورة الشهرية من التغيرات الهرمونية، فسيتوقف ظهور كتل الثدي التي كانت تظهر سابقاً خلال فترة الحيض مثل، الألم أو إفرازات الحلمة التي قد تعاني منها بعض النساء. [1]

ما الذي يحدد حجم وشكل الثدي

الجينات

وفقًا للبحث، تلعب جيناتك دورًا رئيسيًا في تحديد حجم الثدي، حددت دراسة أجريت عام 2012 على 16175 امرأة وأظهرت سبع علامات وراثية مرتبطة بحجم صدر المرأة. 

الوزن

وذلك نظرًا لأن الحجم مرتبط بكمية الدهون في الثدي، فقد تلاحظ بعض النساء تغيرًا في حجم الثدي في حالة زيادة الوزن أو فقدانه. 

التمرين

أثناء عدم تغيير حجم الثدي، فإن القيام بتمارين لبناء العضلات خلف أنسجة الثدي يجعل الثدي يبدوا أكثر جاذبية ويظهر أكبر قليلاً. 

التغيرات الهرمونية  

مع اقتراب الدورة الشهرية، ينتج الجسم البروجسترون، مما يسبب التورم (وبعض الألم) في الثديين، وبالمثل، فإن هرمون الاستروجين والبروجسترون في تحديد النسل الهرموني يمكن أن يزيدا حجم الثدي إلى حد ما. 

الحمل

خلال فترة الحمل، يمكن أن ينمو الثديان بأحجام متعددة بسبب زيادة إنتاج البروجسترون. 

العمر

ترتبط العديد من التغيرات في الثدي بالسنوات التي تقترب من انقطاع الطمث عندما تنخفض مستويات هرمون الاستروجين بشكل كبير ونتيجة لذلك، تصبح أنسجة الثدي أقل صلابة وتفقد امتلائها وتصبح أكثر بدانة، مما يؤدي إلى الترهل ويمكن أن ينتج عن ذلك حلمات متجهة للأسفل، ومن العوامل الأخرى التي تؤدي إلى تدلي الثدي هي زيادة الوزن والتدخين والوراثة. 

الحفاظ على صحة الثدي 

في كل عمر، يمكن المساعدة في الحفاظ على صحة الثدي وذلك من خلال ممارسة الرعاية الذاتية الجيدة للثدي: 

أثناء الاستحمام

باستخدام الأصابع الوسطى الثلاثة، يتم فحص منطقة الثدي والإبط بالكامل، والضغط لأسفل بضغط خفيف ومتوسط وثابت، من المهم فحص كلا الثديين كل شهر، والتأكد من عدم وجود أي تكتل أو سماكة أو عقدة صلبة أو أي تغيرات أخرى في الثدي. 

أمام المرآة

من المهم النظر إلى الثديين والذراعين على الجانبين ثم يتم رفع الذراعين عالياً فوق الرأس، ويتم البحث عن أي تغيرات في الشكل والجلد أو أي تورم أو تغيرات في الحلمتين، ثم يتم وضع راحتي اليدين على الوركين والضغط بقوة على عضلات الصدر، ويجب التحقق من وجود أي تغييرات، خاصة على جانب واحد. 

الاستلقاء

عند الاستلقاء، تنتشر أنسجة الثدي بالتساوي على طول جدار الصدر، يتم وضع وسادة تحت الكتف الأيمن والذراع الأيمن خلف الرأس، وباستخدام اليد اليسرى، يتم تحريك الأصابع حول الثدي الأيمن برفق مع تغطية منطقة الثدي والإبط بالكامل ثم فعل الشيء نفسه باليد اليمنى على الثدي الأيسر. 

ممارسة العناية الجيدة بالبشرة 

العناية بالبشرة للثديين لا تقل أهمية عن العناية بالبشرة للوجه والمناطق الأخرى، توجد بعض أكثر أنواع البشرة حساسية في الجسم حول الثديين وحولهما، وتوصي منظمات صحة الثدي بالاستخدام اليومي لمرطب غني على بشرة الثدي، وتطبيق واقي من الشمس بعامل حماية من الشمس (SPF) 15 أو أعلى على أي مناطق معرضة لأشعة الشمس، واستخدام صابون مرطب، وكريمات التنظيف، أو جل الاستحمام أو الاستحمام باستخدام إضافة مرطبات بدلًا من تجفيف الصابون. [2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق