ما السن الطبيعي للبلوغ عند البنات

كتابة: BND آخر تحديث: 18 مارس 2021 , 10:58

السن الطبيعي للبلوغ عند البنات

متى تبلغ البنت ؟ هو سؤال يحير الكثير من الناس نظرًا لكون عمر البلوغ يختلف من فتاة إلى أخرى، فبعض الفتيات يبلغن في عمر مبكر، والبعض الآخر يبلغن في عمر متأخر بشكل كبير، ولكن في الغالب يأتي عمر البلوغ لدى البنات في الفترة التي تتراوح ما بين 8 إلى 13 عام تقريبًا، أي في معدل 11 عام.

ومن الطبيعي أن يختلف موعد البلوغ ما بين الفتيات فقد يتأخر أو يأتي مبكرًا، أما الدورة الشهرية فمن الممكن أن تأتي في فترة تتراوح ما بين التاسعة والسادسة عشر من العمر، وهذا الأمر يعتمد على الوقت الذي بدأت فيه مرحلة البلوغ، وتحدث في هذه المرحلة العديد من العلامات التي تدل على بدايتها، ومن أهم هذه العلامات ما يلي:

علامات بلوغ البنت

في العادة تحدث علامات بلوغ البنت بالترتيب، ولكن في حالة البلوغ في وقت مبكر قبل عمر الثامنة ففي هذه الحالة لابد من استشارة الطبيب المتخصص في هذه الأمور من أجل سرعة وتشخيص ما تعاني منه الفتاة من اضطرابات أدت إلى البلوغ المبكر.

ويساعد تشخيص هذه الاضطرابات بشكل مبكر على حل المشاكل الصحية ومنع تفاقمها بشكل كبير، ومن أهم علامات البلوغ ما يلي:

  • نمو الجسم بشكل سريع، وزيادة طول الجسم بشكل واضح.
  • ظهور حب الشباب والبثور في أماكن مختلفة من الوجه.
  • خروج إفرازات مع بداية الدورة الشهرية، بالإضافة إلى ظهور روائح الجسم.
  • بروز الثديين وقد يكون ذلك في وقت مبكر للغاية، ومع مرور الوقت من الممكن أن يستمر ذلك أو يختفي البروز في وقت لاحق.
  • نمو شعر العانة، وكذلك نمو الشعر في منطقة الإبطين، وفي بعض الأحيان لا تحدث هذه العلامة، ولا يدل ذلك على المعاناة من أي مشكلة على الإطلاق.
  • وتختلف حدة علامات البلوغ من فتاة لأخرى، وفي الكثير من الأحيان لا تدل العلامات الغير واضحة على وجود مشكلة على الإطلاق، بل يعتبر الأمر من الأمور العرضية.
  • ظهور شعر على وجه الفتاة خاصة في المنطقة الموجودة فوق الشفاة.

ما العمر المناسب للدورة الشهرية

تعتبر الدورة الشهرية من المؤشرات الصحية التي تدل على أن الفتاة قد وصلت إلى مرحلة البلوغ، وعلى أن الرحم قد بدأ في عمله بشكل جيد، لذلك ينبغي الاطمئنان على الصحة العامة والتأكد من أنها تأتي في موعدها المناسب دون تأخير.

ومن الضروري أن تهتم كل فتاة بالاستعداد لموعد الدورة الشهرية عن طريق تجهيز جميع الأغراض اللازمة لذلك، وتُعرف فترة الدورة الشهرية بشكل عام باسم فترة الإحاضة، وعادة ما تبدأ الدورة الشهرية في عمر يتراوح ما بين 11 إلى 14 عام، وقد تحدث في سن مبكر عن هذا، على سبيل المثال في عمر التاسعة أو قد تتأخر الدورة حتى عمر الخامسة عشر.

وفي العادة تكون الدورة الدورة الشهرية قد بدأت بالفعل لدى معظم الفتيات وبدأ بلوغ البنت في عمر الخامسة عشر، وذلك لدى 98 في المائة من الفتيات تقريبًا. [1]

الفرق بين السن الطبيعي للبلوغ عند البنت والولد

عادة ما يبدأ سن البلوغ لدى الذكور في مرحلة عمرية تتراوح ما بين ثمانية إلى أربعة عشر عام، وبعدها يكون الذكر قد وصل لمرحلة النضج الشامل، ومن الضروري أن ندرك بأن الأمر يختلف من فرد لآخر، ولا تستدعي عملية البلوغ المبكر أن يشعر الفرد بالقلق بشأن الحالة الصحية.

ومن المعروف أن البلوغ يحدث بشكل عام عندما تقوم الدماغ بإفراز هرمون وتوجيهه إلى الغدد التناسلية، وهذا الهرمون يعمل على تحفيز الغدة النخامية من أجل إفراز هرمون منشط للجسم، وهذا الهرمون يتم توجيهه للخصيتين من أجل إفراز هرمون التستوستيرون وهو الهرمون الذكري.

وهناك العديد من العوامل الوراثية والبيئية التي تؤثر على الفرد في مرحلة البلوغ، ولكن لم يقوم الأطباء بتحديد وقت البلوغ بشكل واضح، وهناك احتمال أن تتواجد الكثير من العوامل المؤثرة سواء عوامل داخلية أو خارجية، على سبيل المثال التعرض للإجهاد والتوتر والقلق ونقص الفيتامينات والمعادن داخل الجسم.

وقد أوضحت عدة نظريات أن وصول الفرد لوزن محدد أو تكوين جسم الإنسان بشكل عام من الممكن أن يلعب دور هام في عملية تحديد عمر البلوغ، كما أن مشكلة السمنة التي يعاني منها بعض الأطفال قد ترتبط بشكل عام ببدء مرحلة البلوغ.

متى تبلغ البنت

مرحلة البلوغ هي تلك العملية التي يتغير فيها شكل الجسم، حيث يتغير جسم البنت ويصبح جسم سيدة بالغة، وكذلك يتحول جسم الولد إلى جسم رجل بالغ، وهذه العملية يحدث فيها نمو سريع للعضلات والعظام، ويتغير فيها حجم وشكل الجسم، كما يكتسب الفرد القدرة على الإنجاب.

وفي العادة تكون مرحلة البلوغ العادية لدى البنت بين عمر الثامنة والثانية عشر، أما الأولاد فتكون مرحلة البلوغ لديهم من عمر التاسعة حتى عمر الرابعة عشر، ويكون البلو مبكر في حالة بدايته قبل عمر الثامنة عند البنات أو قبل عمر التاسعة عند الأولاد.

أسباب البلوغ المبكر عند البنات

لا يوجد سبب واضح للبلوغ المبكر بشكل عام، ولكن في بعض الأحيان يحدث البلوغ المبكر نتيجة التعرض لورم أو خلل في الهرمونات أو صدمة أو تلوث، أو في حالة تناول أي عقاقير تؤدي لذلك، ومن أهم الأسباب المحتملة أيضًا ما يلي:

  • إفراز هرمون في الدماغ يؤدي إلى البلوغ المبكر.
  • وجود مشكلة في الغدة النخامية الموجودة في المنطقة السفلية من الدماغ، فنجدها تفرز هرمونين إضافيين.
  • وجود أورام أو خلل أو تلوث في منطقة الجهاز العصبي المركزي.
  • المعاناة من عيب خلقي في تركيبات المخ، مثل مشكلة الاستسقاء الدماغي أو وجود ورم أو نسيج يشبه الورم.
  • التعرض للإشعاعات أو الإصابات المباشرة في الجهاز العصبي المركزي.
  • مشكلة في الغدة الدرقية مثل نقص نشاطها.
  • فرط في نشاط الغدة الكظرية، وهو خلقي.

ويبدأ الولاد في مرحلة البلوغ المبكرة في البلوغ واكتساب الطول بشكل أكبر من أقرانهم نسبيًا، من ناحية أخرى يحدث البلوغ المبكر لدى البنات وتزداد لديهن احتمالات الإصابة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات، وعادة ما يتم تشخيص هذه الحالة على يد طبيب متخصص في أمراض الأطفال أو متخصص في اضطرابات الغدد لدى الأطفال.

ويقوم الطبيب بدوره أيضًا في تتبع مرحلة البلوغ في تاريخ العائلة بالكامل، مع عمل فحوصات سريرية ومجموعة من فحوصات الدم، ويتم أيضًا إجراء الأشعة السينية وهذا الأمر يعمل على تقدير عمر الطفل والتعرف على ما إذا كان هذا الأمر مناسب لعمر البلوغ الشائع أم لا.

وبعد أن تتم عملية التشخيص للبلوغ المبكر، لابد من تحديد ما إذا كان السبب في العملية هي مشكلة رئيسية أم أي أسباب أخرى، وهذا الأمر يستدعي فحص معدل الهرمونات، وردود فعل الجسم تجاهها، ويتم أيضًا إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي، وفخص لهرمونات الغدة الدرقية. [2]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق