تعريف الدول البحرية بالأمثلة

كتابة: شيماء طه آخر تحديث: 18 مارس 2021 , 10:37

تعريف الدول البحرية

تعرف المناطق البحرية بأنها هي مناطق البحر أو المحيط الخاضعة أو التي ستخضع لسلطة دولية أو وطنية، أو دولة خاضعه بالفعل، ويتم تحديدها على أنها أجزاء تابعة لقاع البحر وسطح البحر وعمود المياه.

كما يتم التقسيم الفرعي لتلك الدول على أساس الخلفية أو الولاية السياسية وتلك الولاية تتعلق بملكية الحدود البحرية وحرية التصرف في مواردها البحرية.

كما تقوم بتعيين وتحديد المناطق البحرية، حيث تطالب الدول التي تطل على الحدود البحرية أو الساحلية بمناطق مختلفة لتحصل على موارد بحرية حصرية ساء على سطح المسطح البحري أو في قاع البحر.

لذا تم الاعتراف بنوعين من فضاء ومساحة المحيط فقط وهم:

  • البحر الإقليمي.
  • وأعالي البحار.

أما في القرن العشرين ومع اكتشاف الغاز والنفط البحريين والتقدم  السريع والتطور الكبير لتقنيات حديثة تمكننا من استغلال واستكشاف تلك الموارد بات الأمر يتغير ويصبح الوضع أفضل بكثير.

فقد حاولت الدول المطلة على السواحل في الفترة التالية للحرب العالمية الثانية توسيع نطاق ملكيتها وسلطتها المدنية والقضائية إلى ما وراء البحر والحدود الإقليمية مع الحفاظ على زيادة الاهتمام بكافة الموارد البحرية وخاصة الموارد الموجودة في قا البحر.

كما جرت محاولة التنظيم التي تمت تحت رعاية خاصة من الأمم المتحدة، حيث وضعت العديد من الاتفاقيات التي اعتمدتها في مؤتمر الأمم المتحدة الخاصة بقانون البحار لسنة 1958 وهي تنقسم إلى ثلاثة أنواع وهم: [1]

  • سطح البحر والعمود المائي الخاضع للولاية الوطنية، ويشمل ذلك البحر الإقليمي ومنطقة كونتيغوس.
  • سطح البحر والعمود المائي خارج حدود الولاية الوطنية ، أي أعالي البحار.
  • قاع البحر تحت الولاية الوطنية، وهو ما يسمى بالجرف القاري.

ومع ذلك، لم يتم تحديد الحدود القانونية لمساحات المحيطات بشكل واضح وكان يُنظر إليها على أنها مفتوحة إلى حد ما، كما ينطبق هذا بشكل خاص على الجرف القاري الذي تم تحديده كولاية قضائية وطنية خارج الخط الذي يصل فيه عمق المياه إلى 200 متر.

ولكن يمكن بدلاً من ذلك تمديده بشكل قانوني بقدر ما تسمح التكنولوجيا الحالية باستغلال الموارد. كان هناك حتما تصعيد في المطالبات الوطنية وتضارب محتمل بين المطالبات المتنافسة. [2]

أسماء الدول البحرية

إن قارة أفريقيا تمتلك عدد لا بأس به من الدول البحرية ويبلغ عددها 54 دولة ذات سيادة ومُستقلة بحسب تقرير الأمم المتحدة، وكذلك يوجد دولتين أخرين مستقلتين ذاتياً ولكن تم الاعتراف الدولي بهم  ولكن بشكل محدود.
ويمكن أن نصنف تلك الدول البحرية بطريقة واحدة فقط وهي تقسيمها إلى:
  • دول حبيسة.
  • دول بحرية.
  • جزر.

ترسيم حدود الدول البحرية

يتم حساب الحدود البحرية والمناطق التابعة لها وفق خطوط الأساس، وكانت خطوط الأساس المستخدمة هي عبارة عن مزيج من الخط الساحلي كبديل لخط المياه المنخفضة (خط الأساس الطبيعي الموصوف في اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار) وخطوط الأساس المستقيمة.

كما إن مصدر خطوط الأساس المستقيمة هو في المقام الأول مستودع البيانات الموجودة لدي الأمم المتحدة الخاص بجميع المطالبات الواردة من الدول الموقعين على اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار ويطلق عليها اسم  DOALOS.

بالإضافة إلى هذا المصدر الرئيسي، تم استخدام مصادر أخرى أيضًا لإكمال قاعدة البيانات الأساسية المستقيمة مثل التشريعات الوطنية بشأن ترسيم الحدود البحرية، والاتفاقيات، والمعاهدات، ووزارة الخارجية الأمريكية وغيرها.

وكانت بلدان ESRI لسنة 2014 هي المصدر الأساسي لخط الأساس Maritime Boundaries v11، كما تم استخراج الخط الساحلي من بلدان ESRI 2014.

ثم تم دمجه مع بيانات الشعاب المرجانية المستخرجة من UNEP للبلدان التي كانت فيها الشعاب المرجانية أساسية للحساب الصحيح للمناطق البحرية، وذلك على النحو المقصود من قبل الدولة الساحلية.

كما تم إجراء العديد من الإصلاحات الأخرى للخط الساحلي لضمان إمكانية استخدام هذا الخط كخط أساس عادي مناسب لرسم مناطق الحدود البحرية المتعددة.

بعد تمييز اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار بين الجزر والصخور في الجزء الثامن من نظام الجزر، تم إنشاء خطوط ساحلية بالميزات المناسبة لرسم المنطقة الاقتصادية الخالصة، وأخرى لرسم TS، وتشيكوسلوفاكيا. [5]

المعاهدات والأنظمة المشتركة بين الدول البحرية

يتم تقديم معظم المعاهدات والاتفاقيات بين الدول الساحلية إلى الأمم المتحدة ويتم تجميعها بموجب DOALOS.

وتم تخزين النقاط المتعلقة بالمعاهدات ذات الصلة، وتحويلها إلى خطوط ، ثم إضافتها إلى مجموعة خطوط الأساس والخطوط المتوسطة.

تقسيم الدول البحرية في العالم

كما ذكرنا فإن الدول البحرية هي كافة الدول التي تطل على سواحل القارة التي تقع فيها، والجزر هي تلك الدول التي تحيط بها المياه بشكل كامل، أي تحيط  بها المياه من الجهات الأربعة.
كما تُوجد في قارة أفريقيا 5 دول جزرية، وعدد 15 دولة منغلقة أو حبيسة، والباقي هي دول لها واجهات بحرية، وعادةً ما تتأثر الحالة الاقتصادية واقتصادات كافة الدول الحبيسة بشكل كبير، ويرجع السبب في ذلك إلى عدم إشرافها أو تحكمها في الماء.
لذا فإن معظم تلك الدول في أفريقيا، تعتبر هي الدول الفقيرة والأقل تقدماً خاصة في النواحي الاقتصادية، وبناءًا على ما تقدم يمكننا تقسيم كافة دول القارة إلى:

الدول البحرية

  • مصر.
  • الجزائر.
  • تونس.
  • ليبيا.
  • السودان.
  • المغرب.
  • جنوب السودان.
  • موريتانيا.
  • أرتيريا.
  • غامبيا.
  • السنغال.
  • غينيا.
  • غينيا بساو.
  • ليبيريا
  • سيراليون.
  • غانا.
  • ساحل العاج.
  • بنين.
  • توغو.
  • نيجيريا.
  • الكاميرون.
  • غينيا الاستوائية.
  • الكونغو.
  • غابون.
  • أنغولا.
  • الكونغو الديمقراطية.
  • كينيا.
  • جيبوتي.
  • رواندا.
  • الصومال.
  • بوروندي.
  • ملاوي.
  • تنزانيا.
  • موزمبيق.
  • زامبيا.
  • جنوب أفريقيا.
  • ناميبيا.

الدول الحبيسة

  • تشاد.
  • وبوركينا فاسو
  • النيجر.
  • مالي.
  • جمهورية أفريقيا الوسطى.
  • وزمبابوي.
  • وإثيوبيا.
  • زامبيا.
  • بوتسوانا.
  • مالاوي.
  • ليسوثو.
  • سوازيلاند.

الجزر

  • مدغشقر.
  • موريشيوس.
  • جزر القمر.
  • برينسيب
  • ساو تومي
  • جزر سيشل. [6]

آثار وخلافات المناطق والملامح البحرية

يحدد قانون LOSC على وجه التحديد المناطق والميزات البحرية المختلفة، ومع ذلك هناك خلافات مستمرة في جميع أنحاء العالم حول تعريف تلك الميزات والمناطق التي يجب أن تنتجها.

ومن السهل معرفة السبب وذلك اعتمادًا على نوع الميزة، كما  يوضح الخلاف حول خليج السدرة التحديات التي تفرضها الخلجان وخطوط الأساس المستقيمة.

وتقع بين النصفين الشرقي والغربي لليبيا، وحاولت الحكومة الليبية بقيادة معمر القذافي في السبعينيات رسم خط أساس مستقيم عبر خليج سدرة وإعلانه مياهًا داخلية. [7]

امثلة على الدول الحبيسة

ويطلق عليها أيضاً الدول المغلقة وهي تلك الدول ذات الواجهة البحرية، وتكون كافة حدودها تطل على البر أو برية وليست لها أي حدود بحرية سواء كانت (محيط أو بحر أو نهر).

والجدير بالذكر أن أغلب تلك الدول تقع في قارة وأفريقيا، وتلك الدول في حقيقة الأمر لا تمتلك أي سواحل؛ لذلك تقوم تلك الدول على استئجار بعض الموانئ أو الأرصفة الموجودة في الدول التي تجاورها ويكون لديها مطلات بحرية، وذلك بناءً على مجموعة من الاتفاقات المنعقدة بين الدولتين.

وأثبت علماء الجغرافيا أن هناك قارتين وحيدتين فقط لا تمتلكان أي دولاً مغلقة أو حبيسة وهما أستراليا وأمريكا الشمالية. [3]

ويبلغ عدد الدول الحبيسة 44 دولة وهم:

وفيما يلي نذكر امثلة على الدول الحبيسة في كل قارة وهم:

الدول الحبيسة في أوروباالدول الحبيسة التي لس لها أي مطلات على البحر في قارة أوروبا هي:

  • النمسا
  • أندورا
  • الجمهورية التشيكية
  • بيلاروس
  • مقدونيا
  • هنغاريا
  • سان مارينو
  • مولدوفا
  • ليختنشتاين
  • سلوفاكيا
  • لكسمبرغ
  • سويسرا
  • مدينة الفاتيكان
  • صربيا

الدول الحبيسة في آسياأما عن الدول الحبيسة في قارة أسيا فهم:

  • أذربيجان
  • أفغانستان
  • لاوس
  • أرمينيا
  • قيرغيزستان
  • بوتان
  • كازاخستان
  • أوزبكستان
  • نيبال
  • منغوليا
  • تركمانستان
  • طاجيكستان

الدول الحبيسة في أفريقياأما عن الدول التي لا تمتلك أي مطلات بحرية في قارة أفريقيا هي:

  • بوتسوانا
  • تشاد
  • بوركينا فاصو
  • ليسوتو
  • جمهورية أفريقيا الوسطى
  • مالي
  • إثيوبيا
  • النيجر
  • ملاوي
  • رواندا
  • سوازيلند
  • جنوب السودان
  • زامبيا
  • أوغندا
  •  زمبابوي

وتعتبر الدولة الحبيسة الأكبر هي كازاخستان، وترتيبها في الدول الأكبر عالمياً هو التاسع، ومساحتها تقدر بـ 2.67 مليون كيلومتر مربع، كما يحيط بها من كل الجوانب البلدان التالية الصين وروسيا، وأوزبكستان، وجمهورية قيرغيزستان، وبحر قزوين غير الساحلي وتركمانستان. [4]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق