ايات من القران ورد فيها وصف اسماء الله

كتابة: Om adham آخر تحديث: 21 مارس 2021 , 15:37

الآيات التي ورد فيها وصف اسماء الله

من الآيات التي ورد فيه وصف أسماء الله هي:

  • قول الله تعالى( قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن أيا ما تدعوا فله الأسماء الحسنى ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلا)
  • وقول الله تعالى (الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم له مافي السموات ومافي الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشئ من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والارض ولا يؤده حفظهما وهو العلي العظي).
  • وقول الله تعالى (ليس كمثله شئ وهو السميع العليم) ، (ومن تطوع خيراً فإن الله شاكر عليم) ، (الحمد لله الذي خلق السماوات والأرض والظلمات والنور ثم الذين كفروا بربهم يعدلون)
  • قال الله تعالى (وهو الله في السماوات وفي الأرض يعلم سركم وجهركم ويعلم ما تكسبون) ، ( يعلم ما تبدون وما تكتمون وهو على كل شئ قدير)، (ولله مافي السماوات ومافي الأرض وكان الله بكل شئ محيطا).
  • قول الله تعالى (ولله ميراث السماوات والأرض والله بما تعملون بخير) ، (من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافاً كثيرة والله يقبض ويبسط وإليه ترجعون)، ( وهو القاهر فوق عباده وهو الحكيم الخبير) (ادعوا ربكم تضرعاً وخفيةً إنه لا يحب المعتدين) ،(ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم)
  • قول الله تعالى (ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه سيجزون ما كانوا يعملون).

أسماء الله الحسنى وعدد ذكرهافي القرآن

هناك العديد من أسماء الله الحسنى التي وردت أكثر من مرة في القرآن مثل:

  • الله : قد وردت في القرآن 2550 مرة أما لفظ الجلالة (لله) فقد ورد في القرآن 149 مرة أما اسم الجلاله (اللهم) في القرآن 5 مرات وبالتالي يكون مجموع اسم الجلالة في القرآن 2704 مرة أما اسم الصمد فقد ورد مرة واحدة في القرآن في سورة الإخلاص.
  • العزيز الحكيم : وقد تم تكرارها 29 مرة أما (عزيز حكيم) فقد تكررت 13 مرة أما (عزيزاً حكيماً) تكررت 5 مرات في القرآن الكريم أما (قوي عزيز) فقد وردت سبع مرات في القرآن أما كلمة حكيم فقد وردت 97 مرة وهو العدد الأولي.
  • سميع بصير: فقد وردت إحدى عشر مرة أما (لطيف خبير) فقد تكررت 5 مرات أما (عليم حكيم) فقد تكررت 29 مرة أما عبارة (واسع عليم ) فقد تكررت 7 مرات أما (الحي القيوم) فقد تكررت ثلاث مرات في القرآن.
  • غفور رحيم: وقد تم تكرارها 49 مرة أما (غفورًا رحيماً) فقد وردت تكرارها 15 مرة أما (الغفور الرحيم)قد تكررت 7 مرات أما كلمة قوي فقد تكررت في القرآن 13 مرة وعبارة (الصراط المستقيم) ذكرت 29 مرة وهو العدد الأولي أما (الحي القيوم) وقد وردت ثلاث مرات في القرآن.[1]

فوائد تكرار أسماء الله الحسنى

ورد في القرآن الكريم أسماء الله الحسنى ولكل اسم معنى ، وفائدة في ذكره في القرآن  ومن أهميتها أنها تكون للمدح والثناء ، والتعظيم لله عز وجل والمذكورة في القرآن الكريم وقد سمى الله عز وجل تلك الأسماء لنفسه فلا يماثله أو يشابهه بها أحد من العالمين وقد حثنا الله على حفظ تلك الأسماء إذ كلما زادت معرفة العبد بأسماء الله الحسنى زاد تقربه إلى الله ويزيد إيمانه به والخوف من معصيته واتباع أوامره والدليل على ذلك عن أبي هريرة رضي الله عنه قال (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :إن لله تسعة وتسعين اسما مئة إلا واحداً من أحصاها دخل الجنة).

وتساعد أسماء الله الحسنى في علاج الكثير من الأمراض حيث تريح النفس ، والقلب ، والروح  كما لها طاقة علاجية للعديد من الأمراض الجسدية حيث تشفي من الأرق ، والصداع ، والتوتر ، والضغط النفسي والعصبي والدليل قول الله تعالى (ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه سيجزون ما كانوا يعملون).

ومن فوائد تكرار أسماء الله الحسنى أنها تستخدم في حالات المس والشيطان من خلال الرقية الشرعية التي أقر بها رسولنا الكريم وكذلك الدعاء بالأسماء الحسنى حيث أنه من آداب الدعاء أن يذكر في بداية الدعاء أسماء الله الحسنى وهو ما أفاد به العالم ابن تيمية حيث أن التداوي بالأمور التي من شأنها إيهام المريض والكثير من الأمور النفسية التي تبعث روح التفاؤل والأمل والطمأنينة مما يشعر المريض بأنه قد تعافى تماما لذلك لابد على المسلم أن يكرم نفسه بذكر أسماء الله الحسنى وأن يأمر بها أهله نظرا لفضلها العظيم في نفس المسلم لذلك لابد من حفظها ، ومعرفة معانيها ، ودلالاتها ، والتحلي بها كما قال الله تعالى(قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن أياما تدعوا فله الأسماء الحسنى)

فضل أسماء الله الحسنى ومعانيها

  • تعتبر أسماء الله الحسنى أحد أسباب دخول الجنة لمن آمن بها ودعى بها والدليل عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم: (( لله تسعةٌ وتسعون اسمًا مائة إلاَّ واحدة لا يحفظها أحدٌ إلا دخل الجنة )) وفي رواية : (( من أحصاها دخل الجنة))
  • الأسماء الحسنى أعظم الأسباب لإجابة الدعاء لقول الله تعالى (ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه سيجزون ما كانوا يعملون) وقد دخل رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم المسجد فسمع رجلاً يقول : اللهم إني أسألك أني أشهد أنك أنت اللَّه لا إله إلا أنت ، الأحد الصمد الذي لم يَلد ولم يُولد ولم يكن له كفوًا أحد فقال( لقد سألت اللَّه بالاسم الذي إذا سُئِل به أعطى ، وإذا دُعي به أجاب ) وفي رواية فقال ( والذي نفسي بيده ، لقد سأل الله باسمه الأعظم الذي إذا دُعِي به أجاب ، وإذا سُئِل به أعطى).
  •  الأسماء الحسنى تزيد من تقربك بالله عز وجل والدليل  عن أبي بن كعب رضي اللَّه عنه أن المشركين قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم : يا محمد ، انسب لنا ربك ، فأنزل الله تعالى (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ) كما إن اللَّه يحب من أحب أسماءَه الحسنى والدليل عن عائشة رضي اللَّه عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث رجلاً على سَريَّة ، وكان يقرأ لأصحابه في صلاتهم فكان يختم صلاته ب(قل هو الله أحد)  فلما رجعوا ذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم ، فقال ( سلوه لأي شيء يصنع ذلك ؟) فسألوه ، فقال :  ( لأنها صفة الرحمن ، وأنا أحبُّ أن أقرأ بها ) فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( أخبروه أن الله يحبه).
  • تعتبر أصل من أصول التوحيد لذلك فتعد أسماء الله الحسنى روح الإيمان وأصل العبادة وكلما زاد معرفة المؤمن بتلك الأسماء كلما زاد تقربه وحبه لله في جميع الأوقات وفي أصعب الأمور.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق