معلومات عن مكمل سيرابيبتاز – Serrapeptase

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 21 مارس 2021 , 16:34

مقدمة حول مكمل سيرابيبتاز

مكمل سيرابيبتاز أو سيراتيوببتيداز هو مادة كيميائية مأخوذة من دودة القذ. وهو عقار شائع الاستخدام في اليابان وأوروبا. في الولايات المتحدة، يصنف سيرابيبتاز كمكمل غذائي. يستخدم سيرابيبتاز في الحالات المؤلمة بما في ذلك آلام الظهر ، وهشاشة العظام ، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والألم العضلي الليفي ، ومتلازمة النفق الرسغي ، والصداع النصفي ، وصداع التوتر.

كما يستعمل أيضًا في الاضطرابات التي تتضمن الألم والتورم من ضمنها التهاب الجيوب، التهاب الحنجرة والتهاب الحلق والتهابات الأذن والتورم بعد الجراحة والتهاب الوريد الخثاري ومرض التهاب الأمعاء (IBD) بما في ذلك التهاب القولون التقرحي ومرض كرون.

بعض الأشخاص يقومون باستعمال مكمل سيرابيبتاز في أمراض القلب، وتصلب الشرايين. تقوم النساء باستخدامه من أجل مرض الثدي الليفي الكيسي وتستخدمه النساء المرضعات من أجل احتقان الثدي. تشمل الاستخدامات الأخرى علاج مرض السكري وتقرحات الساق وتراكم القيح.

كيفية العمل

مكمل سيرابيبتاز يساعد الجسم على تحطيم البروتينات. وهذا يمكن أن يقلل من الالتهاب والتورم. [1]

ما هو السيرابيبتاز

السيرابيبتاز الذي يعرف أيضًا باسم سيراتيوببتيداز، هو أنزيم حال، وهذا يعني أنه يقوم بتحطيم البروتينات إلى مكونات صغيرة تسمى الأحماض الأمينية. يتم إنتاجه من قبل البكتريا الموجودة في السبيل الهضمي في دودة القذ.

بدأ استخدام الإنزيمات المحللة للبروتين مثل التربسين والكيموتريبسين والبروميلين في الولايات المتحدة خلال الخمسينيات بعد أن لوحظ أن لها تأثيرات مضادة للالتهابات. وتمت ملاحظة نفس هذا الأمر في اليابان في أواخر الستينات على سيرابيبتاز عندما تم عزل الأنزيم من دودة القذ.

في الواقع، اعتقد الباحثون في اليابان وأوروبا أن سيرابيبتاز هو الأنزيم الحال الأكثر فعالية من أجل تقليل الالتهاب. ومنذ ذلك الوقت، تم اكتشاف العديد من الاستعمالات الصحية والفوائد لاستعماله. [2]

استعمالات وفعالية مكمل سيرابيبتاز

قد يكون فعال من أجل

  • تورم الوجه بعد الجراحة من أجل تنظيف الجيوب الأنفية

لا يوجد أدلة كافية من أجل

  • التهاب الشعب الهوائية: أظهرت الدراسات أن سيرابيبتاز يمكن أن يقلل من السعال والإفرازات لدى الأشخاص المصابين بالتهاب الشعب الهوائية المزمن بعد حوالي 4 أسابيع من العلاج.
  • آلام الجيوب الأنفية: أظهرت الأبحاث أن الأشخاص المصابين بالتهاب الجيوب والذين قاموا باستعمال سيرابيبتاز تحسنت أعراضهم، حيث قلَ الألم، والإفرازات الأنفية والانسداد الأنفي بعد 3-4 أيام من العلاج.
  • بحة في الصوت (التهاب الحنجرة): أظهرت الأبحاث أن سيرابيبتاز يمكن أن يقلل من الألم، الإفرازات، وصعوبة في البلع والحمى لدى الأشخاص المصابين بالتهاب الحنجرة بعد 3-4 أيام من العلاج
  • التهاب الحلق (التهاب البلعوم): أظهرت الدراسات أن سيرابيبتاز يمكن أن يقلل بشكل كبير من الألم والإفرازات وصعوبة في البلع والحمى لدى الأشخاص الذين يعانون من التهاب الحلق بعد حوالي 3-4 أيام من العلاج.
  • ألم في الظهر.
  • في العمود الفقري.
  • التهاب المفصل الروماتويدي.
  • هشاشة العظام.
  • متلازمة النفق الرسغي.
  • داء السكري.
  • تقرحات الساق.
  • صداع شقي.
  • صداع التوتر.
  • التوتر
  • تراكم القيح (الدبيلة).
  • التهاب الوريد الخثاري.
  • الألم العضلي الليفي
  • مرض الثدي الليفي الكيسي.
  • مرض التهاب الأمعاء (IBD) بما في ذلك التهاب القولون التقرحي ومرض كرون.
  • احتقان الثدي.
  • مرض قلبي.
  • التهابات الأذن.
  • اضطرابات أخرى.

لا يزال الأمر يتطلب المزيد من الأبحاث من أجل تقييم فعالية سيرابيبتاز لهذه الأغراض. [1]

فوائد مكمل سيرابيبتاز

  • يمكن أن يقلل الالتهاب

سيرابيتاز يمكن أن يستعمل بشكل شائع من أجل من أجل تقليل الالتهاب، وهي الاستجابة الطبيعية لتقليل الالتهاب في الجسم. في طب الأسنان، تم استخدام الأنزيم بعد إجراء عمليات جراحية بسيطة، مثل قلع الأسنان، من أجل تقليل الألم، وتورم الوجه.

  • يمكن أن يقلل الألم

سيمكن أن يقلل سيرابيبتاز من الألم، وهو من الأعراض الشائعة للالتهاب، من خلال تقليل المركبات التي تحفز الألم. أظهرت إحدى الدراسات على حوالي 200 شخص يعانون من حالات التهاب الأذن والأنف والحنجرة أن المشاركين الذين تناولوا مكمل سيرابيبتاز قد انخفض بشكل كبير لديهم الألم وإنتاج المخاط مقارنةً بأولئك الذين تناولوا دواءً وهميًا.

  • يمكن أن يقي من العدوى

يمكن أن يقلل سيرابيبتاز من خطر العدوى البكتيرية. حيث يمنع سيرابيبتاز من تشكل الأغشية الحيوية الرقيقة، وبهذا يزيد من فعالية الصادات الحيوية. وإن المزج بين مكمل سيرابيبتاز وبين الصادات الحيوية يمكن أن يكون فعال في علاج العدوى المقاومة للصادات الحيوية. [2]

الجرعة والتطبيق من مكمل سيرابيبتاز

عن طريق الفم

  • من أجل التقليل من التورم داخل الخد بعد جراحة الجيوب: 10 ملغ من سيرابيبتاز 3مرات في اليوم السابق للجراحة ، مرة في المساء بعد الجراحة ، ثم 3 مرات يوميًا لمدة 5 أيام بعد الجراحة. [1]

عندما يتم تناول سيرابيبتاز عن طريق الفم، فإنه يتحطم بسهولة وتزال فعاليته من قبل حموض المعدة قبل أن يصل إلى الأمعاء من أجل أن يتم امتصاصه. لهذا السبب، المكملات الغذائية التي تحوي سيرابيبتاز يجب أن تكون مغلفة معويًا، مما يمنعها من الذوبان في المعدة ويسمح لها بالإفراز في الأمعاء. تتراوح الجرعات المستخدمة في الدراسات بين 10 إلى 60 مجم يوميًا.

يقاس النشاط الأنزيمي لسيرابيبتاز بالوحدات ، حيث أن  10 ملغ تعادل 20000 وحدة من نشاط الإنزيم. يجب تناوله على معدة فارغة قبل تناول الطعام بساعتين على الأقل. بالإضافة إلى ذلك، يجب تناول الطعام لمدة نصف ساعة بعد تناول سيرابيبتاز. [2]

احتياطات استعمال مكمل سيرابيبتاز

الحمل والإرضاع:

  • من غير المعروف فيما إذا كان استعمال مكمل سيرابيبتاز أثناء الحمل والإرضاع آمنًا، يجب تجنب الاستعمال من أجل الوقاية من الآثار الجانبية.

اضطرابات النزف

  • يمكن أن يتدخل سيرابيبتاز مع تخثر الدم، وأظهرت بعض الأبحاث أنه قد يؤدي إلى تفاقم الاضطرابات الدموية. لذلك في حال عانى الشخص من الاضطرابات الدموية، يجب التحقق من الطبيب قبل استعمال مكمل سيرابيبتاز.

الجراحة

  • يمكن أن يتداخل سيرابيبتاز مع تخثر الدم. هذا الأمر قد يزيد من النزف خلال وبعد الجراحة. يجب التوقف عن استعمال سيرابيبتاز على الأقل قبل أسبوعين من إجراء العملية الجراحية.

التفاعلات الدوائية مع مكمل سيرابيبتاز

يجب إخبار الطبيب في حال استعمال الأدوية الموصوفة وغير الموصوفة وخاصةً الأدوية المضادة للتخثر. قد يقلل سيرابيبتاز من تخثر الدم. لذلك ، فإن تناول سيرابيبتاز مع الأدوية التي تؤدي أيضًا إلى إبطاء التخثر قد يزيد من فرص حدوث كدمات ونزيف.

بعض الأدوية التي تعمل على إبطاء تخثر الدم تشمل

  • الأسبرين
  • كلوبيدوجريل (بلافيكس)
  • ديكلوفيناك (فولتارين وكاتافلام وغيرهما
  • وإيبوبروفين (أدفيل وموترين وغيرهما)
  • نابروكسين (أنابروكس ونابروسين وغيرهما)
  • دالتيبارين (فراجمين)
  • إينوكسابارين (لوفينوكس)
  • الهيبارين
  • الوارفارين (الكومادين)

الآثار الجانبية لمكمل سيرابيبتاز

لا يوجد دراسات كافية حول الآثار الجانبية لمكمل سيرابيبتاز. يبدو أن تناول سيرابيبتاز عن طريق الفم، ولمدة قصيرة (حوالي 4 أسابيع يعتبر آمنًا). لم تتم دراسة الآثار الجانبية لاستعمال سيرابيبتاز على المدى الطويل. [1]

على أية حال، وجدت الدراسات بعض الآثار الجانبية لدى الأشخاص الذين يقوم باستعمال هذا الأنزيم، وهي تتضمن:

  • التفاعلات الجلدية
  • ألم العضلات والمفاصل
  • فقدان الشهية
  • الغثيان
  • ألم في المعدة
  • السعال
  • اضطرابات في تخثر الدم

لا يجب استعمال سيرابيبتاز مع مميعات الدم، مثل الوارفارين والأسبرين، والمكملات الأخرى الغذائية مثل الثوم، زيت السمك والكركم، لأنها قد تزيد من خطر النزف أو حدوث الكدمات.  [2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق