ما هو دور محمد الخامس في الحركة الوطنية

كتابة: ايمان حسني آخر تحديث: 25 مارس 2021 , 05:06

من هو محمد الخامس

  • محمد الخامس كان له السبق في تشكيل الدولة المغربية ، اكتسب مكانة كبيرة بالنسبة له ، واستغل ذلك لتحقيق أقصى استفادة
  • عرف انه من نسل النبي محمد صلى الله عليه وسلم وكان وجوده متألق دائما لحكمته وحنكته.
  • ان محمد الخامس (1911-1961) ، الذي يُشار إليه أيضًا باسم محمد بن يوسف ، الملك الرئيسي للمغرب المستقل.
  • ونجح في التوفيق بين قوى القومية المغربية المنقسمة وساعد في تشكيل الوحدة الوطنية حول العرش.
  • لا شيء عند ولادة محمد في فاس قد اكد  أنه سيحكم المغرب. لم يكن سوى الابن الثالث  ليوسف شقيق السلطان الحاكم
  • لكن في عام 1912 ، عندما احتل الفرنسيون المغرب ، حل مولاي يوسف محل أخيه كسلطان.

نشأة محمد الخامس

  • نشأ محمد بن يوسف في قصره الملكي بفاس ومكناس حيث كان معلمه جزائري ورغم ذلك لم يتعلم الفرنسية كمنهج  .
  • تلقى تعليمًا قياسيًا يدعم القرآن بالإضافة إلى بعض عناصر الثقافة الحديثة.
  • في 18 نوفمبر 1927 تولى الخلافه من قبل تأييد العلماء في سن السادس عشر .

بداية حكم محمد الخامس

  • لصغر سنه كان يأمل من السلطات الفرنسية ان يظل ذلك الشاب الخجول الذي يعيش منتأي بعيد عن شأن الدولة لانه شاب منعزل
  • الا انه خلال السنوات الأولى من الحكم وابان تلك الفترة  ، نظم القوميون حركة أدت إلى اعادة  تشكيل حزب الاستقلال في عام 1944.
  • وبحلول أواخر الثلاثينيات من ذلك القرن شهد  تعاون السلطان (الذي تولى لقب الملك في عام 1956) سراً مع عدد من هؤلاء القوميون .
  • اشتد عليه المرض مما ادى لمظهر سئ له في العموم مع ازدياد الشحوب و لكن نظرته كانت منتبهة،وتميز بين الاقرباء والاصدقاء  وممن يتوصلون معه  بحس فكاهي، ساخر.
  • الصلابة الأولى التي ميزت شخصيته كسلطان أعطت تدريجياً الثقة بالنفس كملك.
  • لكنه لم يفقد أبدًا الاحتياطي والكرامة اللذين ميزا أسلوب سلالته.
  • من خلال الأخلاق المهذبة والبساطة الواقعية ، عندما اختار ذلك ، جذب خصومه للعمل معه.

الحركة الوطنية ومؤامرة خلع محمد الخامس

  • لم يصل تأييد محمد الخامس للحركة الوطنية الى حد الاصطدام بالاقامة العامة ، فلقد كانت خطة حزب الاستقلال الذي تم اعاده تشكيله في 1944هي عدم توريط الملك من المصادمات .
  • قام محمد الخامس بزيارة طنجة 1947 والقى خطابا اشاد فيها بدور فرنسا في مراكش والتأكيد على الهوية العربية ، ثم توجه في رحلة الى باريس 1950لتقديم مذكرة لتغيير الحماية ، واحيكت مؤامرة لخلعه 1951 لتأييده الحركة الوطنية .

استقلال المغرب

  • عندما حصل المغرب على الاستقلال ، كان محمد الخامس يبلغ من العمر 45 عامًا. كان لديه ولدان وأربع بنات ، وجميعهم تلقوا تعليمًا قوياً
  • على الرغم من كونه ملكًا ثيوقراطيًا كان يتمتع بسلطة مطلقة ، إلا أن محمد مارس سلطاته كحاكم عادل  لا يعتد بالظلم ، مما زاد من مكانته.
  • ساعدته شخصيته ودراساته لتاريخ المغرب والاطماع القائمة عليها على مناورة خصومه بدلاً من مواجهتهم.
  • لقد كان بارعًا كمناور سياسي و في موازنة القوى ، والدردشة مع جميع الأطراف ، وإعطاء انطباع للجميع بأنه يلتزم بالمشورة  ؛ لكنه في النهاية فعل ما يراه أفضل لدولته وشعبه كما كان له العديد من المواقف من اجل  إضعاف المعارضين للعرش .
  • عزز الملكية واهتم بالوحدة الوطنية لتملك زمام الامور .

انجازات محمد الخامس السياسية المغربية

  • كان محمد الخامس مع ذلك موهوبًا للسياسة فلم يدرس السياسة كغيره من الملوك . فقد كان  يدرك تمامًا التناقضات التي تحكم دولته  واوجه الضعف والقوة ، وكان يعلم بوجوب باهمية قيام  التحول  منذ قيام المملكة في العصور الوسطى إلى دولة قومية معاصرة.

مؤتمر 1943

  • عرف الملك محمد باخلاصه للدولة الفرنسية خاصة في الحرب العالمية الثانية حتى ان المغرب كانت تقدم لهم المؤن والعديد من المنتجات والاموال والقروض دون الفائدة  ، ولكن في يناير 1943 في مؤتمر أنفا ، إحدى ضواحي الدار البيضاء ، تناول السلطان العشاء مع الرئيس الأمريكي روزفلت الذي ناقش

موقف ووضع  المغرب المستقل بات آسفا ،إذ كان السلطان سيساعد الحلفاء في تجنيد القوات المغربية للعمل على الجبهة الاقتصادية.في الوقت الذي التحمت فيه القوات المغربية والسلطة الاجنبية الفرنسية .

ازمة العلاقات الفرنسية المغربية

  • في 1947  تدهورت الامور نتيجة وجود الجماعات الاستعمارية والتجريد من السلطة ، وهنا قام السلطان محمد بادانه الاستقلال امام العامة ولكنه في بواطن الامور يشجع قادة الطالبين بالاستقلال .
  • اشتدت أزمة العلاقات الفرنسية المغربية بعد الحرب.

بتشجيع من الجماعات الاستعمارية الغالبة ، بل وحتى دفعها .

ردود افعال السلطة الفرنسية

  • شددت السلطات الفرنسية في الرباط  والتي ارادات السيطره المباشرة على الإدارة ، الأمر الذي أدى إلى مزيد من تقليص سلطة السلطان.
  • ونتج عن ذلك مقاومة السلطان بكل ما اوتي من قوة مستخدما  الوسائل القانونية الوحيدة المتاحة له
  • ورفض قدر استطاعته المصادقة على القوانين والمراسيم.
  • كما حاول أن يظهر مساوئ استخدام السلطة  إلى  الحكومة الفرنسية ،وباءت بالفشل  جميع محاولاته لتغيير وضع الحماية .

من هو غلاوي مراكش :

  • هو زعيم من الاقطاعيين حاول معه الفرنسيون في المغرب مهاجمه السلطان خاصة بعد ان نمت شعبيته كما قاموا بذلك مع القادة الذين يعادون التخبة والقومية وحزب الاستقلال مما ادى لتصاعد التوتر في الخمسينات بسبب ظهور المحرضين.
  • اندلعت أعمال الشغب التي وخاصة في الدار البيضاء
  • وهنا اصبح الخمسينات وعام 1952   إيذانا ببدء عصر السياسة الجماهيرية ، وبالتالي اتُهم السلطان بأنه أحد أكثر أسباب تدهور الوضع.
  • بحلول 20 أغسطس 1953 ، على الرغم من المعارضة من قبل  باريس ، استطاع الفرنسيون في المغرب الاطاحة  بالسلطان ، الذي اكد  رفضه التنازل عن عرشه. تم نفيه هو وعائلته إلى مدغشقر ، حيث مكثوا لمدة 3 سنوات.

الفشل الملكي في المغرب

  • سرعان ما اتضح اسباب فشل الحكم  الملكي في المغرب. واعتبر المغاربة ان  السلطان الجديد الدمية مولاي عرفة من مغتصبي السلطة
  • تضاعفت الأعمال الإرهابية وانتشر الرهبة و انعدم الأمن في جميع أنحاء البلاد.
  • ورد الفرنسيون في المغرب بالقمع والعنف ،اما  السياسيون الليبراليون في باريس عملوا  بنشاط من أجل الإجابة.

وفاة الملك محمد الخامس

  • وتم استعادة المغرب في استقبال حافل نوفمبر 1955 وفي 1956 حصل المغرب على الاستقلال وتولى الملك محمد الخامس الدولة وابنه حسن الولاية
  • كان هدفه طوال سنواته الأخيرة تقديم مساعدة مجتمعية لشعبه من اجل قيام  الدولة الحديثة الجديدة.
  • توفي بشكل غير متوقع لمرضه بقصور في الشريان التاجي بعد عملية جراحية بسيطة في 26 فبراير 1961 وخلفه ابنه الحسن الثاني كملك[1].
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق