طرق تنمية الثروة السمكية

كتابة: هبه نوارة آخر تحديث: 26 مارس 2021 , 19:02

كيفية تنمية الثروة السمكية

تعتبر البحار و المحيطات و الأنهار موطن لكثير من الكائنات الحية من الحيوانات و النباتات و الأسما، والاسماك تعتبر مصدر ثاني للحوم لدي الإنسان و أكثر المدن الساحلية يعتمد اقتصادها علي الثروة السمكية و كثير من الدول اعتمدت علي أسلوب الإستزراع السمكي وذلك من أجل تنمية الثروة السمكية و تتميز الثروة السمكية بتنوع أنواعها .

الحفاظ علي المسطحات المائية

إن كثير من الناس لا يعلمون ماذا يحدث عند إلقاء مخلفات في البحار و ما يصيب الكائنات الحية والضرر الذي يقع عليهم وتفاعل المياه مع هذه المواد أو ما يحدث في المياه بسبب الشحن البحري وجشع التجار وعدم الأمانة في تحميل السفن أكثر من تحميلها مما يؤدي إلي غرق كتير من السفن وتؤدي إلي تلوث المياه مما يسبب ضرر كبير علي الثروة السمكية، لذا يجب وضع نظام وقوانين ومتابعة مشددة علي الشحن البحري عن طريق مطالبة منظمة الأغذية والزراعة لوضع مبادئ و توجيهيات للحد من هذه المشاكل ووضع غرامة علي من يقومون بإلقاء مخلفاتهم ،ويجب أيضاً تحديد جودة المياه لأنها لها دور مهم لصحة النباتات والأسماك.

مصائد الأسماك

إن أمر إدارة مصائد الأسماك غير سهل و إلي الأن لم نصل إلي حل لتحسين مصائد الأسماك ومع ذلك فإن معرفة كيفية إنشاء مصائد الأسماك وأي الأنواع والكمية التي يجب صيدها هذه مهمة دقيقة وأساسية ولكن هذا يتطلب جمع بيانات دقيقة ووسائل تكنولوجيا حديثة ومتطورة حتي نصل إلي نتائج دقيقة وصحيحة ولكن كل ذلك يمكن أن تؤثر عليه الظواهر الطبيعية مثل المناخ الذي يجعل الصيد صعباً في أوقات طويلة.

إن مصائد الأسماك تحافظ أيضاً علي الأنواع المهددة بالإنقراض، و ان الوصول إلي إدارة مصائد الاسماك بشكل ناجح له كثير من الشروط و إلي الأن لم نتوصل إلي طريقة عملية مباشره حتي نضمن الوصول إلي إدارة متميزة لأن الوصول إلي البيانات أمر يحتاج الكثير من التدقيق والتكنولوجيا وحتي نصل إلي هذه المرحلة يتطلب مننا جهد و بحث كثير.

المزارع السمكية

تُعد المزارع السمكية من المشروعات التي تلاقي اهتماماً كبيراً في هذه الفترة وبخاصة في المناطق التي تطل على مسطحات مائية ، ويوجد أنواع كثيره من المزارع التي تطبق الاستزراع المائي ومن هذه النظم :

  1. نظام الأقفاص : و هي عبارة عن الأقفاص التي توضع في البحيرات و المحيطات، هذا النوع قد حقق الكثير من التطورات في هذا المجال، وهذا النظام هو عبارة عن وضع الأسماك في أقفاص و يتم تطعيمها بطريقة صناعية.
  2. قنوات الري وأنظمة البرك :تطبق هذه الطريقة في حفره أو في بركة تحتوي علي كمية من الماء ،وهذا النظام أيضاً يتم فيه تغذية الأسماك بشكل اصطناعي و من ثم تستغل مخلفات الأسماك ليتم تخصيب حقول المزارع، وفي الغالب هذه البرك تكون مصممة علي الاكتفاء الذاتي و تعتمد فيها الأسماك علي النباتات والطحالب للتغذية.
  3. الأسماك المركبة :هذه طريقة أخرى لتربية الأسماك يوضع فيها الكثير من الأسماك مختلفة الأنواع والأجناس ويتعايشوا مع بعضهم ولكن يجب أن نختار أنواع معينة حتي لا يحدث افتراس علي الغذاء ويستطيعوا العيش مع بعضهم.
  4. أنظمة إعادة التدوير المتكاملة :وهذا الأسلوب أيضاً طريقه أخري لتربية الأسماك و يتم بإستخدام خزانات بلاستيكية موضوعه داخل صوبة زجاجية، و توجد أحواض مائية بالقرب من الخزانات البلاستيكية، ويتم تشغيل المياه في الخزانات إلي أحواض الزراعة المائية حيث يتم استغلال مخلفات أعلاف الأسماك لتوفير العناصر الغذائية للمحاصيل النباتية التي تزرع في الأحواض وغالباً تكون هذه النباتات اعشاب.
  5. طريقة الزريعة التقليدية :وتعرف باسم التدفق عبر النظام وهي عملية تربية الأسماك الرياضية مع البيض وتوضع في الجداول.

هناك أنواع كثيرة من استزراع الأسماك مثل سمك البلطي والسلمون والتونة وثعبان البحر وغيرهم من الأسماك.

مميزات الاستزراع السمكي

من مميزات الإستزراع السمكي أنه :

  • يحمي الأسماك من التغيرات المناخية و الكائنات المفترسة وتلوث المياه و يعمل علي زيادة الثروة السمكية.
  • يعمل علي زيادة الثروة السمكية .
  • زيادة كمية الأصناف المرغوبة .
  • التحكم في مزرعة السمك والسيطرة علي الأمراض التي قد تصيب الأسماك .
  • تقليل تلوث المياه .
  • استغلال مساحة كبيرة من الأرض .
  • زيادة الإنتاج وبالتالي ارتفاع نسبة الأرباح .
  • قلة العمالة .

عيوب الاستزراع السمكي

من عيوب طريقة الإستزراع السمكي :

  • ارتفاع التكلفة في البداية للمشروع .
  • زيادة الاعتماد علي صنف الاسماك أكلة اللحوم ، وقد تهرب هذه الأسماك مما يؤديالي مشكلة مع الأسماك الأخري الموجودة خارج المزرعة .
  • يتطلب الاستزراع الكثير من الكهرباء و إنشاء بنية تحتية وهذا يحتاج كثير من المال وغيرها من العيوب.

أنواع الاستزراع السمكي

الهدف من الاستزراع السمكي هو زيادة أعداد الأسماك في المتر المربع الواحد من 500 سمكة إلي 1000 سمكة وذلك حتي تصل الأسماك الموجودة إلي حجم يتراوح من 200 – 250 جرام ، ومن أنواع الاستزراع السمكي :

  • الإستزراع العادي ، ويتميز بأنه نظام بسيط بالمقارنة بغيره من الأنظمة ، وعدد الأسماك النافقة و معدل ظهور الأمراض يكون أقل .
  • الإستزراع الشبة مكثف ، يتميز هذا النظام بأنه لايحتاج إلي العديد من الامكانيات ، كما أنه يعتمد علي استخدام المخلفات العضوية الناتجة عن الاسماك وكذلك مخلفات الغذاء مما يعمل علي تقليل التكلفة ، وكثافتة السمكية أكبر من الاستزراع العادي .
  • الاستزراع المكثف ، يتميز هذا النظام بأنه لايحتاج إلي مساحة كبيرة ، ونستطيع التحكم فيه بشكل أكبر عن طريق وضع البرامج الوقائية ، كما أن الإنتاج أكثر من الأنظمة السابقة .
  • الإستزراع العالي الكثافة ، يتميز بأنه يستخدم فيه مساحة صغيرة من المكان وكذلك يستهلك كمية قليلة من المياه ، ونستطيع تربية الأسماك طول السنة ، مع إمكانية تربية كل أنواع السمك .
  • الاستزراع في الأقفاص العائمة ، هذا النظام له العديد من المميزات منها أننا نستغل مساحة صغيرة ، ونستطيع فك ونقل وتركيب الأقفاص من مكان إلي مكان أخر ، كما يمكننا وضع نظم التغذية المختلفة ، ومراقبة الأسماك ومعرفة معدل نموها ، والحفاظ عليها من الطيور ، وسهولة اصطياد الأسماك .
  • الإستزراع في الأقفاص الغاطسة ، يتميز هذا النوع بتربية المحار واللؤلؤ .

وسائل حديثة لتنمية الثروة السمكية

  • إدخال التكنولوجيا بشكل كبير في هذا المجال لضمان إنتاج أعلي و دقة في بيانات المصائد .
  • تسويق لأنواع أخري غير المتعارف عليها من الأسماك في الأسواق العالمية.
  • حماية الشواطئ من عملية التأكل.
  • تحسين معايير تتبع السفن.
  • تشجيع عملية إدارة مصائد الاسماك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق