إيجابيات تدخل الآباء في قرارات الأبناء

كتابة: Asmaa halaby آخر تحديث: 01 أبريل 2021 , 02:11

تدخل الوالدين فى حياة الأبناء

يتزايد تأثير الأباء الإيجابى على قيم ابنائهم وقراراتهم وخياراتهم طويلة المدى وتصبح تلك القرارات مرآة و تعبير عن دور الوالدين في تربية الأبناء مع وجود علاقة بينهم إيجابيه وقوية اكثر، فالآباء والأمهات هم قدوة قوية للأبناء، فما تفعله وتقوله يوجه سلوك طفلك ومواقفه ومعتقداته الأن وعلى المدى الطويل، فيمكنك أن تكون نموذجًا يُحتذى به من خلال إشراك طفلك فى المناقشات العائلية، والعيش بأسلوب حياة صحي، والتحلي بالإيجابية، وتحمل المسؤولية عن أفعالك والمزيد.

بدائل التسلط على قرارات الأبناء فى التربية

عندما كان طفلك أصغر سناً، كان دورك هو إرساء أسس سلوكه فعلى سبيل المثال، ربما أظهرت لطفلك كيفية التعاون والتناوب مع الآخرين، فعندما يصبح طفلك فى سن المراهقة ويمكنه البدء فى تحمل مسؤولية سلوكه، سيستمر فى إتخاذ شخصيتك كنموذجاً يُحتذى به، فما تفعله يُظهر لأبنائك كيف تريدهم أن يتصرفوا، فعلى سبيل المثال تؤثر الطريقة التى تتعامل بها مع مشاعر مثل الإحباط والضيق على كيفية تنظيم ابنائك لمشاعرهم، فما تأكله ومقدار ما تمارسه وكيف تعتني بنفسك، كلها عوامل تؤثر على ابنائك.

ما تتحدث به معهم مهم، فيمكنك مساعدة ابنائك على إدارة سلوكهم والتحكم فيه من خلال التحدث عن كيفية تأثير سلوك معين على الآخرين، ويمكنك أيضًا التحدث أكثر مع ابنائك حول الاختلافات بين الصواب والخطأ، فالآن هو الوقت المناسب لذلك لأن طفلك يطور قدرته على فهم تجارب ومشاعر الآخرين.

نصائح عملية لنمذجة الأدوار

فيما يلي بعض الأفكار العملية التى يمكن أن تساعدك على أن تكون قدوة لطفلك المراهق:

  • قم بإشراك أبنائك فى المناقشات العائلية وقدم مساهمتهم فى قرارات الأسرة وقواعدها وتوقعاتها، فهذه طرق جيدة لمساعدتهم على فهم كيف يمكن للناس التعايش مع الآخرين والعمل معاً.
  • حاول أن تفعل الأشياء التى تقول أن طفلك يجب أن يفعلها، فيمكن للأبناء أن يلاحظوا ويقومون بما تريد ان يفعلوا.
  • حافظ على موقف إيجابى وفكر وتصرف وتحدث بطريقة متفائلة.
  • تحمل المسؤولية من خلال الاعتراف بأخطائك والتحدث عما قد تفعله بشكل مختلف لتجنب نفس الأخطاء في المستقبل، وحاول ألا تلوم الأشخاص أو الظروف الأخرى على كل ما يحدث بشكل خاطئ.
  • إستخدم مهارات حل المشكلات للتعامل مع التحديات أو النزاعات بطريقة هادئة ومثمرة، إن إنزعاجك وغضبك عند ظهور مشكلة قد يجعل ابنائك يستجيبون بنفس الطريقة.
  • أظهر اللطف والإحترام للآخرين.

الفرق بين تأثير الأباء وتأثير الأقران

قد تعتقد أن أقران ابنائك وأصدقائهم لهم تأثير أقوى منك فى سنوات المراهقة، فيؤثر الأصدقاء والأقران على ابنائك، ولكنك تفعل ذلك أيضًا فالأمر يتعلق فقط بتأثير الأقران الذي يختلف عن تأثيرك، فمن المرجح أن يؤثر أصدقاء ابنائك على السلوك اليومى، مثل الرياضة التى يمارسونها ابنائك أو الملابس التى يرتدونها.

ولكن الوالدين يؤثرون على القيم الأساسية للأبناء، مثل القيم الدينية، والقضايا المتعلقة بمستقبله، مثل الخيارات التعليمية، وإتخاذ القرارات الصائبة، وكلما كانت علاقتك مع ابنائك أقوى، زاد تأثيرك، فذلك لأن طفلك يقدر رأيك الجيد ونصائحك ودعمك، وفى الواقع من المحتمل أنه عندما يصبح ابنائك شبابًا، سينتهى بهم الأمر مع قيم ومعتقدات وسلوكيات مشابهة لمعتقداتك وسلوكياتك.

تدخل الآباء فى قرارات الابناء

يمكنك التأثير على العديد من جوانب سلوك ابنائك بالإضافة إلى قرارتهم، فيما يلى بعض المجالات والطرق التى يمكنك من خلالها التدخل والتأثير الإيجابى فى قرارات ابنائك.

  • التدخل فى قرار الصداقات: عندما كان ابنائك أصغر سناً، ربما أثرت على قرار الصدقات التى أقاموها من خلال إدارة أنشطتهم الاجتماعية وصداقاتهم، ولكن فى سنوات المراهقة، لا يزال لديك تأثير غير مباشر على أصدقاء ابنائك، فأنت تشكل قرارات طفلك وقيمه، والتى بدورها تشكل قرار اختياره للأصدقاء فقد يبدو أنه نظرًا لأن المراهقين وأصدقائهم متشابهون، فإنهم يؤثرون على بعضهم البعض، لكن السبب الرئيسي وراء تشابه الأصدقاء هو أن المراهقين يقررون ويختارون أن يكونوا أصدقاء مع أشخاص مثلهم.
  • التدخل فى قرار العلاقات المحترمة: يمكنك مساعدة طفلك على إتخاذ قرار بناء علاقات محترمة من خلال تمثيل سلوك محترم وطيب فى علاقاتك الخاصة، فإذا وجدت نفسك فى علاقة غير محترمة، فقم بتقديم طرق إيجابية لإدارة ذلك، كطريقة الحزم أو التحدث مع الشخص المعني أو طلب المساعدة ممن لهم سلطة على تلك الشخص.
  • يمكنك أيضاً التدخل فى قرار طريقة دفاعه عن نفسه بطريقة محترمة، فيمكن أن يكون هذا بسيطاً مثل قولك لا بأدب للآخرين، فعلى سبيل المثال يمكنك قول فى موقف امام ابنائك “لا يمكننى العمل فى وقت متأخر اليوم لأننى وعدت ابنى بالمساعدة فى مباراة كرة القدم “، فيساعد هذا ابنائك على تعلم المهارات الهامة وطرق التواصل مع الآخرين وإتخاذ القرارات الصائبة فى الوقت المناسب.
  • التدخل فى قرار الابتعاد عن التدخين وتعاطى الكحول والمخدرات: قد تقلق بشأن كيفية تعامل ابنائك مع ضغط الأقران لتجربة الكحول والمخدرات الأخرى، لكن ليس الأصدقاء فقط هم من يؤثرون على الابناء فى هذه المنطقة، فلديك أيضًا تأثيرفى قرارهم فيمكنك محاولة إبعاد ابنائك عن تجربة تلك الاشياء من خلال التحدث مع ابنائك عن الآثار والمخاطر المترتبة عليها، لكن اذا كنت ممن يدخنون اويتعاطون الكحول والمخدرات الأخرى فإنك ستؤثر أيضاً على مواقف وسلوك ابنائك ولكن بطريقة سلبيه، لذلك يمكنك أن تكون نموذجاً يُحتذى به فى العادات الآمنة، ليتخذ ابنائك قرار الابتعاد عن تلك الاشياء، فعليك ان تفكر فى الرسائل المختلفة التى قد ترسلها عن طريق تعاطيك لتلك الاشياء.
  • التدخل فى قرار العيش بإسلوب حياة صحى: يمكنك إتباع أسلوب حياة صحى من خلال تناول الطعام بشكل جيد وممارسة الرياضة بانتظام، فيمكنك إشراك ابنائك على سبيل المثال من خلال السباحة معاً أو ممارسة رياضة المشى عائلياً، ويمكنك أيضًا محاولة تجنب الإدلاء بتعليقات سلبية عن جسمك، اوتعليقات الآخرين أيضًا، فهذا يرسل رسائل مهمة لأبنائك حول صورة الجسد والقبول.
  • التدخل فى قرار التعلم: إذا جعلت التعليم يبدو ممتعاً ومشوقاً، فمن المرجح أن يكون ابنائك موقف إيجابى تجاه المدرسة والتعلم، فعلى سبيل المثال كقولك لأحد ابنائك يمكننا تعلم لغة أو حرفة مثل الحياكة أو الرسم، أويمكننا أن نقرأ عن موضوع غير مألوف، اوان تقول لماذا لا نقضى بعض الوقت فى القراءة من أجل المتعة، فتلك طريقة رائعة لتشجيع أبنائك على إتخاذهم قرار قراءة كتاب.
  • التدخل فى قرار عدم الإفراط فى إستخدام التكنولوجيا: يرسل إستخدامك للتكنولوجيا رسائل قوية إلى ابنائك حول المكانة التى تحتلها التكنولوجيا فى حياة أسرتك، فعلى سبيل المثال دائمًا ما يرسل التجول بهاتفك رسالة إلى ابنائك مفادها أن هاتفك مهم جداً بالنسبة لك، لكن التمرير عبر وسائل التواصل الاجتماعى سريعاً ثم الذهاب فى نزهة عائلية يرسل رسالة مفادها أن وسائل التواصل الاجتماعى ما هى إلا مجرد خيار سريع للترفيه عن نفسك والإسترخاء.

كيف يؤثر نهج الوالدين على تأثيرهم فى قرارات ابنائهم

بعض الآباء لديهم نهج موثوق فى الأبوة والأمومة وهذا يعنى أنهم متمسكون بالحدود، ولكنهم أيضاً يمتلكون الدافئ وتقبل حاجة ابنائهم إلى أن يكونوا افراداً متفردة بذاتها.
فالآباء الذين لديهم نهج موثوق يميلون إلى أن يكونوا لديهم مراهقين أقل عرضة للتأثر بضغط الأقران لإساءة التصرف، فمن المرجح أيضاً أن يظهر تأثرهؤلاء المراهقون بأبائهم بطرق إيجابية، كتأثرهم بالأداء الجيد فى المدرسة.

نماذج مناهج الأبوة الأخرى

متساهل: وهذا يعنى أن يكون لدى الوالدين حدود قليلة أو لاحدود ولكنه دافئاً ومتجاوباً
استبدادى: وهذا يعني أن يكون مسيطراً مع توقعات عالية بأن الأبناء سوف يطيعون القواعد والتوجيهات، فمن المرجح أن يكون لدى الآباء الذين يتبعون نهجاً متساهلاً أو سلطوياً مراهقين يتأثرون بسلوك غير لائق ويتخذون قرارات غير صائبة.[1]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق