تعريف هواية الطبخ وفوائدها

كتابة: Reem Muhammed آخر تحديث: 28 مارس 2021 , 17:43

تعريف هواية الطبخ

اختلف مفهوم تعريف هواية الطبخ المعاصر عما كان عليه قديمًا، فالطبخ في العموم يعني بدمج بعض الأطعمة مع بعضها البعض وإضافة بعض التوابل والبهارات اللازمة لإتمام النكهة المطلوبة، ثم تبدأ عملية التسوية سواء شويًا أو قليًا أو سلقًا أو تحميرًا، وكل هذا في سبيل سد شهية الجوع لدى إنسان، لكن مفهوم الطبخ الآن لم يعد يعني الطبخ لأجل سد الجوع بل ظهر ما يُعرف بفن الطبخ، وهناك العديد من الكتب التي تعطي الراغب في التعلم مقدمة عن فن الطبخ،  والطبخ هو أحد الفنون التي لديها مدارسها ومعلميها القائمين على تعليم هذا الفن المتقن، والذي يهتم بشكل الطبق وفن دمج عناصره الغذائية، وفن التقديم الذي قد يختلف من مدرسةٍ لأخرى.

فوائد تعلم الطبخ المنزلي

  • اختيار المكونات الصحية وأساليب الطبخ النظيفة والسليمة، وذلك لأن المطاعم والأطعمة الجاهزة غالبًا ما تحتوي مكوناتها على العديد من الدهون الغير صحية والسكريات والصوديوم، ويكون بصورة أكبر عما يتم استخدامه في الطبخ المنزلي.
  • من فوائد تعلم الطبخ المنزلي التمكن من السيطرة على الوزن، حيث يمنحك ذلك الاختيار فرصة التخطيط لوجبتك الخاصة، وفرصة للحصول على نظام غذائي متوازن وفقًا لما يحتاجه جسمك وجسم أطفالك، عند الطبخ في المنزل يمكنك وضع السلطات والفواكه والخضراوات كأطباق جانبية مع الوجبات بدلًا من البطاطس المقلية وغيرها من الأطباق الجانبية الدهنية وغير الصحية.
  • يمكن للأم عن طريق الطبخ المنزلي أن تزرع لدى أطفالها عادات أكل صحية، وذلك عن طريق التحكم في مواعيد تناول الطعام، وتجنب الوجبات الليلية، وأيضًا القيام بالطبخ وفقًا للسعرات الحرارية المطلوبة للجسم خلال اليوم دون إفراط.
  • تجنب حساسية الطعام لكِ ولأطفالك، وذلك لأنك تكون على دراية تامة بالمكونات، والتي قد تسبب الحساسية للبعض، حتى وإن كانت الحساسية غير خطيرة يمكن أن تسبب التورم والطفح الجلدي وحتى الاختناق، ومن أشهر أنواع الحساسية المحتملة عدم تحمل الجسم للاكتوز، وعدم تحمل الغلوتين.
  • من فوائد الطبخ المنزلي يمكنك التحكم بكمية الطعام التي تتناولها، وذلك لأن المطاعم تفرض عليك مقدار معين في الوجبة، سواء كان كثير او قليل في الأغلب يشعر الإنسان أن عليه إنهائه، مما يضطرك في بعض الأحيان من تجاوز الحد المسموح لك.
  • الحفاظ على نظافة المطبخ يساعد على انخفاض التعرض الجرثومي، أي تستطيع بكل بساطة أن تحمي نفسك من الجراثيم والعدوى، لأنك الوحيد من يملك السيطرة الكاملة على طريقة طبخك لوجبتك ونظافة مكوناتك وأدواتك المستخدمة.
  • مشاركة الطعام مع أشخاص أخرين قد يحسن من صحتك النفسية، خاصة أفراد المنزل الواحد، وذلك لأن الوجبات الجماعية تساعد على تعزيز الروابط المجتمعية.
  • من فوائد تعلم الطبخ المنزلي المحافظة على البيئة من خلال الطبخ في المنزل، لأنه لن يكون هناك أي إفراط في المكونات، بالتالي يمكنك توفير المال، وتقليل البصمة الكربونية، وأثرها على البيئة.[1]

أشهر مدارس الطبخ

على الرغم من امتلاك كل دولة لمدرستها في الطبخ إلى أن أشهر مدارس الطبخ المحترفة هي مدارس أوروبية، ولكن إن كنت تريد تعلم الطبخ لأجل حاجتك الشخصية وليس لسبب إحترافي فهناك العديد من مواقع تعليم الطبخ وأحد أشهر مواقع الطبخ العربية  التي يمكنك من خلالها رفع وصفتك الخاصة والبحث عن مختلف الوصفات هو موقع كوكباد.

أما مدارس الطبخ العالمية فهي هدف الذين يريدون تعلم فن الطبخ الاحترافي، ويعتمد معدل القبول في هذه المدارس على امتلاكك بعض الدرجات أو من الممكن أن يتم قبولك بناءً على اختبار تحديد المستوى، ومن أشهر مدارس الطبخ في أمريكا:

  • مدرسة Artisan Food أو مدرسة الحرفيين الغذائية

هي أول مدرسة للطهي في الولايات المتحدة الأمريكية، وهي منظمة غير ربحية تهتم بتعليم الشغوفين بتعلم الطبخ مجانًا، وتم تكريم هذه المدرسة عام 2013 باعتبارها أفضل مدرسة لتعليم الطهي للمنازل الريفية والسكنية.

  • جامعة هاواي – كلية ماوي كاهولوي

تعطي هذه المدرسة شهادة كفائة في فنون الطهي والمعجنات، وتبلغ مصاريفها ستة آلاف دولار، وهذه المدرسة يتخرج طلابها متقنون لمهارات فنون الطبخ الهامة، وهي واحدة من أشهر الوجهات السياحية.

  • معهد الطهي في سافانا، جورجيا
  • معهد الطبخ ترينهولم
  • كلية بيربونت المجتمعية والتقنية.
  • كلية سانت فيليب.
  • جامعة بوسطن متروبوليتان.
  • كلية جنوب نيفادا.
  • جامعة سوليفان لويزفيل.
  • معهد طبخ سان دييغو.
  • كلية كينيدي كينج في مدرسة المعجنات الفرنسية.
  • مركز جامعة كايزر لفنون الطبخ.
  • معهد أريزونا للطبخ.
  • مدرسة سان فرانسسيكوا للطبخ.
  • مدرسة الطهي الدولية بمعهد الفنون بواشنطن.
  • مدرسة أوغست اسكوفير لفنون الطهي.
  • معهد البحيرات العظمى للطب في كلية ميشيغان في الشمال الغربي.

يوفر هذا المعهد درجة مشاركة في تعلم فنون الطبخ.[2]

طرق الطبخ الأساسية

يوجد أربع طرق أساسية للقيام بعملية الطبخ، وتقع هذه الطرق الاربعة تحت مفهوم التسوية أو عملية نضج الطعام، وهذه عملية مهمة لأن هناك الكثير من الأطعمة التي لا يمكنك تناولها نيئة، وذلك لأن عملية النضج تعمل على قتل الجراثيم والبكتيريا المتواجدة بها، وطبعًا هذا لا يشمل جميع الأطعمة وذلك لأن معظم الخضروات من الممكن أن تؤكل نيئة، لكن هذا لا يندرج تحت مفهوم الطبخ، وطرق الطبخ الأساسية هي:

طريقة سلق الطعام

تتم عملية السلق عن طريق وضع الخضراوات أو اللحوم في مقدار معين من الماء وإضافة بعض البهارات والملح ورفعها على شعلة متوسطة بعد إتمام عملية غليان الماء، ونترك الطعام فترة من الزمن حتى يتم نضجه حسب الدرجة المطلوبة، فالدجاج له درجات في التسوية تختلف من أحدُ لأخر، كلٌ على حسب تفضيلاته وعادات الطعام خاصته، وتعتبر هذه الطريقة أحد أسهل طرق الطبخ الأساسية، وطريقة صحية أيضًا لا تطلب استخدام أي مادة دهنية.

طريقة شوي الطعام

الشوي يتم طهي الطعام بهذه الطريقة عبر وضعه على درجة حرارة عالية على الفحم الساخن مسبقًا، أو وضعه على حجر السراميك الساخن، وهذه أحد أشهر الطرق الشهية واللذيذة لتناول اللحوم الحمراء والدواجن أيضًا، والتي لا تتطلب أيضًا بذل الجهد في إعدادها، ولتتم هذه العملية سريعًا عليك بتقطيع اللحم إلى قطع صغيرة متساوية الحجم، حتى يكون الطعام متساوي في النضج، ولضمان تمام نضجها، من الداخل، ولكن هناك بعض الصعوبات التي قد تقابلك إن كنت تقوم بالشوي لأول مرة، والصعوبة تكمن في تمكنك من الوصول إلى درجة النضج المطلوبة دون حرق الطعام أو تسويته أكثر من اللازم، أو أن يكون الطعام ناضج من الخارج ونيء من الداخل.

طريقة قلي الطعام

تقوم طريقة قلي الطعام عن طريق وضعه داخل زيت ساخن مسبقًا، حيث تقوم حرارة الزيت المرتفعة بإتمام عملية النضج في زمن قياسي، ولكن يمكن تطبيق هذه الطريقة في أحجام الطعام الصغيرة والمتساوية، حتى نضمن تمام عملية النضج في وقت قياسي، وعلى الرغم من أن هذه الطريقة لذيذة جدًا وسريعة ولكن لا ينصح الأطباء بالإكثار منها، وذلك بسبب استهلاك الكثير من الدهون غير الصحية، والتي قد تضر بالصحة وتسبب زيادة سريعة في الوزن وذلك لارتفاع سعراتها الحرارية التي تتواجد بالزيت.

طريقة تحمير الطعام

تقوم عملية تحمير الطعام عن طريق توجيه الهواء الساخن داخل النار المشتعلة داخل الفرن وتوزيعه بمروحة الفرن حول الطعام حتى تتم عملية النضج، والتي تتطلب في هذه الحالة وقتًا طويلًا، وتكون هذه الطريقة مناسبة مع أحجام الطعام الكبيرة التي تطلب وقتًا، ويمكن تسوية القطع الصغيرة بها أيضًا.[1]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق