قصة فيلم ” متلازمة برلين ” واقتباساته

كتابة: Hadwa Khalid آخر تحديث: 28 مارس 2021 , 17:54

فيلم متلازمة برلين 

متلازمة برلين هو فيلم قد يبدو وكأنه قصة بسيطة عن الإقامة الجبرية والاختطاف ولكنه شيء أكثر من ذلك، فهو يتعلق بالعلاقات الإنسانية والطريقة التي يتعامل بها الشخص، لا يزال هناك متطرفون موجودون في مجتمع اليوم يفعلون أي شيء لإبقائك قريبًا، ومتلازمة برلين هي نقرة شعرية رائعة مع سيناريو مذهل يمكن فهمه من خلال استيرادها المجازي الحقيقي. 

مؤلف فيلم متلازمة برلين

الكاتبة ميلاني جوستين هي مؤلفة الفيلم العظيم متلازمة برلين، وكل روايات ميلاني جوستين جيده جداً ويفضلها العديد من الأشخاص، حيث تتميز كتاباتها بالإنفراد.

وصف قصة فيلم متلازمة برلين 

متلازمة برلين هي قصة بقاء، وعلى الرغم من أن كلمة “الإثارة” ليست هي الكلمة الصحيحة لهذه الميزة الدرامية، إلا أنه من المناسب أكثر أن نأخذ في الاعتبار تمثيل الشابة، كلير وكيف يمكن لخياراتها كشخصية أن تشكل تصورات معينة من شخص ما.  

قصة فيلم متلازمة برلين 

تستكشف كلير هافيل، الشابة الأسترالية الراحلة عن استراليا برلين عندما تقابل رجلاً محليًا يدعى أندي وتقضي معه ليلة واحدة، وفي صباح اليوم التالي، وجدت كلير أن أندي حبسها في شقته. 

وكانت تعتقد أن أندى نسي ببساطة ترك المفتاح، قررت كلير البقاء معه ليلة أخرى ويخرجون بالفعل للرقص، وبعد ذلك، سرعان ما أدركت كلير أن أندي ليس لديها نية للسماح لها بالرحيل، واكتشفت أنه كتب كلمة meine (بالألمانية لـ “لي”) على كتفها وسرق أيضًا بطاقة SIM الخاصة بها من هاتفها. 

تحاول كلير الهروب عن طريق تحطيم النوافذ لكنها تكتشف أنها مزدوجة الألواح ومدعومة بزجاج متين، بالإضافة إلى ذلك، فإن جميع الشقق الأخرى في المبنى مهجورة ولا يوجد من يسمع صراخها. 

والغريب في الأمر، عندما يعود أندي إلى المنزل، يتصرف كما لو أنه ليس هناك خطأ ما أو أي شيء غريب، ويقدم أندي لها الزهور والبيستو، تلك التصرفات تصيب كلير بالغضب الشديد من أندي فتقوم بمهاجمته، لكنه يقيدها عن طريق ربطها بالسرير. 

في الوقت الذي كان أندي يحتجز فيه كلير في شقته، يذهب أندي لتناول العشاء مع والده إريك ويذكر أنه يواعد كلير، وبعد ذلك يتساءل والد أندي عما حدث لصديقته السابقة ناتالي، فيجيبه أندي بأنها عادت إلى كندا. 

بعد ذلك ذكر إريك والد أندي والدته، وهذا قد دفع أندي للتحدث بمرارة عن كيفية انشقاقها إلى الغرب قبل سقوط جدار برلين.  

بعد عودة أندي للمنزل في تلك الليلة، سمح لكلير القيام بالاستحمام، شعرت كلير بالرعب في ذلك الوقت بسبب العثور على شعر أشقر طويل متكتل في البالوعة، وأدركت أنها ربما ليست ضحيته الأولى، سألت كلير أندي إذا كان يفكر في صديقاته السابقات، ثم رد عليها أندي أنه لا يفكر فيهن. 

في غضون ذلك، استمر أندي في التظاهر بأن الأمور طبيعية، وأخبر كلير بمرح، “لقد أخبرت والدي عنا” و “لقد قمت بإرسال رسالة نصية من هاتفك إلى والدتك”، غضب كلير بشدة ثم قامت بطعن أندي بمفك براغي وهربت من الشقة، لكن أندي لحق بها في الفناء الفارغ، وأعادها بعد كسر يدها وهي تحاول الهروب إلى مبنى آخر. 

ذات ليلة، ظهرت فرانكا، وهي طالبة في المدرسة حيث يعمل أندي كمدرس للغة الإنجليزية ويقوم بتدريس بعض من الطلاب في شقته، وقبل أن يرد أندي على الباب، قام بتحذير كلير من أنه من الممكن أن يقتل فرانكا إذا علمت أنه يحتجزها، عندما دخلت فرانكا رأت آثار كلير في منشفة ما، أخبرها أندي أنها صديقته وقام بتهديد فرانكا أنه من الممكن أن يقوم بإبلاغ إلى المدرسة، مما قد يتسبب في فصلها من المدرسة. 

في هذه الأثناء، كان أندي يواصل سلوكه الغريب، حيث كان يأخذ صور من كلير في أوضاع مزعجة وغريبة، ويقطع أجزاء من شعرها، ويذهب إلى غرفة مقفلة في الشقة.  

بعد مرور بعض الوقت، اكتشف أندي أن والده مات أثناء نومه، ظل أندي مكتئباً في منزل والده لمدة أسبوع، وبقيت كلير في الشقة مع انقطاع التيار الكهربائي غير قادرة على الهروب، كانت كلير تأكل المتبقي من الطعام، حتى موعد عودة أندي، كانت كلير تعتقد أن أندي لن يعود لأنه تأخر كثيراً، وبعد عودة أندي كانت كلير تشعر بالراحة نسبياً لأنها كانت تتوقع عدم عودته مرة أخري. 

مع اقتراب العطلة، يتحسن مزاج كلير قليلاً، حيث تستثمر وقتها في تعلم العزف على الأكورديون، وتبدأ في الخبز والتنظيف لأندي، في عيد ميلاد كلير، أهداها أندي كتبها وكلب والده القديم، والذي انتهى به الأمر بقتله بعد أيام قليلة لأنه يشعر بالغيرة من علاقة كلير بالكلب. 

بعد عيد ميلاد كلير مباشرة، أخذ أندي كلير إلى الغابة وكان يخطط لقتلها بفأس، وقبل أن يفعل ذلك، سمع أندي وكلير صراخ صبي صغير يركض نحوهم قائلاً إن شقيقه قد أصاب ساقه، همست كلير للصبي ليطلب لها المساعدة، لكن الصبي لم يكن يفهم اللغة الإنجليزية وخاف منها الصبي. 

بعد ذلك ظهور والدة الصبي، أخذ أندي كلير إلى المنزل، حيث قامت كلير باقتحام الغرفة المغلقة أخيراً، وجدت كلير كرسي تدليك وألبوم صور مليء بأشكال بولارويد يبدو أنه كان لناتالي، التي من المفترض أن أندي قد اختطفها وقتلها قبل كلير.  

في ليلة رأس السنة الجديدة، كان أندي في حفلة زميل عمل، ثم رأى رجل مسن يحمل مصباحًا، قد رأى كلير في إحدى النوافذ غير المغطاة ثم حاول إنقاذها، عاد أندي إلى المنزل وقتل المنقذ المحتمل لها بمخل، ثم أجبر أندي كلير على مساعدته في لف الجثة بالبلاستيك، وأخبرها أنه خطأها أن الرجل قد مات أخذ أندي الجثة إلى الخارج وحرقها في سلة مهملات في الفناء. 

مر المزيد من الوقت مع احتجاز كلير في شقة أندي، رأى أندي إعلان عن شخص مفقود توجد فيه صورة كلير، أخبرها أندي أن تقوم بحزم أغراضها في حقيبة ظهر بحجة أنه سيقوم بترميم الشقة، عندما رأت كلير العديد من دفاتر العمل التي يقوم أندي بتصحيحها، قامت كلير بحرق يدها عن عمد على الموقد ثم سرقت أحد الدفاتر عندما غادر أندي الغرفة للحصول على مرهم للحروق. 

في وقت لاحق، غادر أندي للمرة الأخيرة، ثم قام بقطع الكهرباء والماء أثناء ذهابه إلى العمل، قام أندي بتوزيع كتيبات تدريب طلابه، بما في ذلك كتب فرانكا، اكتشفت فرانكا صورة بولارويد لكلير المقيدة التي كانت قد أخفتها هناك لتجدها فرانكا. 

غادرت فرانكا الفصل الدراسي بعدها وهي في حالة صدمة، سقطت الصورة على الأرض ثم اكتشفها الطلاب الآخرون ومرروها لبعضهم، أدرك أندي بسرعة أنه قد تعرض للخطر وغادر في حالة من الذعر وعاد مسرعًا إلى منزله، ركبت فرانكا دراجتها إلى الشقة ووجدت كلير قبل وصول أندي مباشرة. 

استدرجت كلير أندي إلى الشقة، وكانت مختبئة على الأرض مباشرة فوق الشقة التي احتُجزت فيها كرهينة، كان أندي يناديها باسمها، لكنها كانت تجيب بشكل متقطع لإرباك أندي. 

عندما عاد أندي إلى شقته، أغلقت الباب من الخارج، ثم أنقذت كلير فرانكا من خزانة المطبخ في شقة الطابق العلوي، ونهاية الفيلم تشير إلى أن كلير استمتعت أخيرًا بحرية ركوبها في سيارة أجرة عبر شوارع برلين المزدحمة. 

اقتباسات من فيلم متلازمة برلين

  • كلير: ما الذي يجعلك تعتقد أن لدي مشاكل؟ 

            أندي: عادة ما يبحث الأشخاص الذين يسافرون بمفردهم عن شيء ما. 

  • كما تعلم، تلك التجارب الحياتية.
    التي يتحدث عنها الناس طوال الوقت؟
    اردت ان افعل هذا. 
  • هذا هو المفضل لدي إنها تمسك يديها هكذا لإخفاء إصبعها المشوه.
     
  • كل الأوائل تنتهي، أول رحلة بالطائرة، أول مرة تحصل فيها على أذنيك مثقوبة سحب السجائر أولاً اللعنة الأولى. 
  • الشخصية تتحرك باستمرار إنه يشعر ببعض الخجل تجاه نفسه لكنه يقول إنه يجد نفسه، لكنه يهرب فقط. 
  • كلير: يمكنك فعل أشياء كثيرة. 

              أندي: لكني أريد فقط أن أفعل ذلك. 

  • كلير: كيف اخترتني؟ 

            أندي: توقفت في الشارع. 

تصنيف قصة فيلم متلازمة برلين 

متلازمة برلين تم كتابتها وإخراجها من منظور أنثوي، فمن الصعب ببساطة تصنيف القصة على أنها استغلالية أو مهينة للمرأة في تصويرها للإساءة. [1]

المراجع
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق