أسماء ملكات الحضارات القديمة

كتابة: Aya Magdy آخر تحديث: 05 فبراير 2022 , 01:21

نبذة عن ملكات الحضارات القديمة   

منذ فجر التاريخ ، و كان للمرأة دور فعال في الكثير من المجالات المختلفة ،  و  على الرغم من أن المرأة قديما كانت تهتم بشؤون بيتها و أولادها ، ألا أن كان لها دورا بارز و واضح في الشئون السياسية و الحكم  .

و الجدير بالذكر أن  المرأة في مصر القديمة كانت متساوية  مع الرجل  في جميع المجالات  بإستثناء المهن و الحرف . حيث لاحظ المؤرخون قديما كيف تساوت النساء مع الرجال في كل منطقة تقريبًا بإستثناء الوظائف .

حيث شغل الرجال مناصب في السلطة مثل الملك ، و الحاكم ، و الجنرال ، و كان الرجل أيضا يعتبر رئيسًا للأسرة ، لكن في ظل هذا النظام الذكوري  ،  أستطاعت  النساء أن تمارس سلطة و استقلالية كبيرة.

و بالفعل فإن هناك عدد من أسماء ملكات مصر في العصر الحديث  و القديم ، قد أستطاعوا أن يحكمن مصر بكل حكمة و تفوق ، و تفوقن أيضا على الرجال في المعارك العظيمة

و يمكن  أيضا للمرأة أن تتفوق على  نظرائها من الذكور لإنتاج كتب التاريخ و القصائد و الفلسفة التي لا تزال تقرأ و تدرس حتى اليوم.

اسماء الملكات في الحضارات القديمة

هناك العديد من الملكات التي ما زالت أسمائهن تذكر حتى وقتنا هذا ، و تدرس في المدارس و الجامعات و من بين هؤلاء  :

الملكة حتشبسوت – ملكة مصر القديمة

بداية حياتها 

حكمت الملكة حتشبسوت مصر ليس فقط كملكة و زوجة للفرعون ، و لكن أصبحت  هي نفسها  فرعون ، حيث تبنت الشارة الخاصة به  ، بما في ذلك اللحية ، و أيضا أدت السباق الاحتفالي للفرعون في مهرجان  ” sed ” المشهور منذ القدم

و من الجدير بالذكر أن حكمت  الملكة حتشبسوت نحو عقدين في النصف الأول من القرن الخامس عشر قبل الميلاد.  حيث كانت أبنة الملك تحتمس الأول من الأسرة الثامنة عشر. و الغريب في الأمر أنها قد  تزوجت من شقيقها تحتمس الثاني لكنها لم تنجب له ولداً.

فعندما مات ، أصبح ابن الزوجة الأصغر تحتمس الثالث ، لكنه كان على الأرجح أصغر من أن يحكم في ذلك الوقت. فعملت الملكة حتشبسوت كواصية  مع ابن أخيها الذي هو ملكها .و بالطبع قد ذهب في حملات عسكرية خلال فترة حكمها المشتركة و ذهبت هي في رحلة تجارية شهيرة.

أزدهار عصر حتشبسوت 

كان العصر مزدهرًا و أسفر عنه عدد من  المشاريع العملاقة في بناء رائعة تُنسب إليها. و بالفعل قد تشير جدران معبد حتشبسوت في دير البحري إلى أنها شنت حملة عسكرية في النوبة و مهمات تجارية أخرى مع البونت.

نفرتيتي – ملكة مصر القديمة

لقد كانت نفرتيتي ، المرأة الجميلة التي جاءت لكي تحكم مصر و هي أيضا معروفة بأسم ” ( Neferneferuaten) ، حيث  كانت ملكة مصر و زوجة الفرعون إخناتون / أخناتون.

و في وقت سابق ، قبل تغيره للمفهوم الديني ، كان زوج نفرتيتي يُعرف باسم أمنحتب الرابع. و هو حكم في منتصف القرن الرابع عشر قبل الميلاد. و قد لعبت أدوارًا دينية في دين إخناتون الجديد ، كجزء من الثالوث الذي يتكون من إله إخناتون آتون وإخناتون و نفرتيتي.

أصول نفرتيتي كانت غير معروفة. ربما كانت أميرة ميتاني أو ابنة آي ، شقيق والدة أخناتون ،  أنجبت نفرتيتي 3 بنات في طيبة قبل أن ينتقل أخناتون إلى العائلة المالكة إلى تل العمارنة ، حيث أنجبت الملكة 3 بنات أخريات.

و هي الزوجة الملكية الكبرى ، و لقد اشتهرت نفرتيتي و أخناتون بتغيير الدين، و نادوا بأن يعبدوا  إلهًا واحدًا. و يعود لهما  الفضل في أمتلاك تراث الدين الجديد، فقد غيروا طقوس العبادة في مصر، و برفقة زوجها فقد حكمت ما يُعدُّ أكثر الفترات رخاءً في تاريخ مصر القديمة

أرسينوي الثاني – ملكة تراقيا القديمة و مصر

كانت أرسينوي الثانية ، ملكة تراقيا و مصر ، ولدت  في 316 قبل الميلاد لبرنيس و بطليموس الأول (بطليموس سوتر) ، و هو مؤسس سلالة البطالمة في مصر.

و كان أزواج أرسينوي هم ليسيماخوس ، ملك تراقيا ، الذي تزوجته في حوالي 300 ، و شقيقها ، الملك بطليموس الثاني فيلادلفوس ، الذي تزوجته في حوالي عام 277. وأدى ذلك إلى حرب و موت زوجها. بصفتها ملكة بطليموس ، كانت أرسينوي أيضًا قوية و ربما كانت تُعبَد كألهة  في حياتها. و توفيت في يوليو عام 270 قبل الميلاد.

كليوباترا السابعة – ملكة مصر القديمة

 تعتبر كليوباترا السابعة آخر فراعنة مصر ،حيث  حكمت قبل الرومان ، و كانت كليوباترا معروفة بعلاقاتها مع القادة الرومان يوليوس قيصر و مارك أنتوني ، و قد أنجبت منهم ثلاثة أطفال .

قامت كليوباترا بالأنتحار من خلال لدغة أفعى بعد أن أخذ زوجها أو شريكها أنطونيوسه الحياة. افترض الكثيرون أنها كانت جميلة ، لكن على عكس نفرتيتي ، ربما لم تكن كليوباترا كذلك. بدلاً من ذلك ، كانت ذكية و ذات قيمة سياسية.

 فقد وصلت كليوباترا إلى السلطة في مصر في سن السابعة عشرة. و قد حكمت من 51 إلى 30 قبل الميلاد، بصفتها بطليموس ، و كانت مقدونية ، و لكن على الرغم من أن أسلافها مقدونين ، إلا أنها كانت لا تزال ملكة مصرية و كانت تُعبد كإله أيضا .

نظرًا لأن كليوباترا كانت تشد على وجود قانونًا بأن يكون لها أخ أو أبن لقرينتها ، فقد تزوجت من الأخ بطليموس الثالث عشر عندما كان عمره 12 عامًا. بعد وفاة بطليموس الثالث عشر ، تزوجت كليوباترا من شقيقها الأصغر ، بطليموس الرابع عشر. و في الوقت المناسب حكمت مع ابنها قيصريون.

بوديكا – ملكة بريطانيا القديمة (إيثيني)

كانت Boudicca  هي  زوجة الملك Prasutagus من سلتيك إيسيني ، في شرق بريطانيا القديمة. عندما غزا الرومان بريطانيا ، سمحوا للملك بمواصلة حكمه ، لكن عندما مات و تولت زوجته بوديكا الحكم

أراد الرومان المنطقة بأكملها  في محاولة لتأكيد هيمنتهم ، قيل إن الرومان جردوا بوديكا و ضربوها و أغتصبوا بناتها. في عمل انتقامي لأحتلال المنطقة  ،و في حوالي سنة 60 بعد الميلاد ، قادت Boudicca قواتها  ضد الرومان ، مما أسفر عن مقتل الآلاف في مدينة Camulodunum ، لندن ، و Verulamium (سانت ألبانز).

و لكن لسوء الحظ فإن نجاح Boudicca لم يدم طويلا. حيث  أنقلب المد ، و هزم الحاكم الروماني في بريطانيا ، جايوس سويتونيوس باولينوس (أو باولينوس)

وفي نهاية المعركة سقط  حوالي 400 روماني فقط ، و لكن تم ذبح ما يصل إلى 200000 بريطاني ، و يشير التاريخ إلى أن بوديكا ، إما أخذت السم أو ماتت من جروحها .

اكتسب بوديكا قدرًا هائلًا من الأهتمام في العصر الفيكتوري ، كلف زوج الملكة فيكتوريا ، الأمير ألبرت ، بعمل تمثال لها يقع خارج مبنى البرلمان في لندن ، و أصبحت في الواقع رمزًا للإمبراطورية البريطانية

توميريس ملكة الميسجات في آسيا

أصبحت  توميريس  ملكة عند وفاة زوجها. حيث عاش  زوجها في شرق بحر قزوين في آسيا الوسطى و كانوا مشابهين للسكيثيين ، كما وصفها هيرودوت و غيره من المؤلفين الكلاسيكيين في ذلك الوقت .  كانت هذه هي المنطقة التي عثر فيها علماء الآثار على بقايا مجتمع قديم في منطقة الأمازون.

أرادت توميريس من بلاد فارس أن تسترد مملكتها و بالتالي فقد عرضت الزواج  من أجلها ، لكنها رفضت و أتهمت بالخداع   ، و على أثر ذلك لقد قامت بعدد من الحملات و الصراعات و الحروب الكبيرة مع الإمبراطورية الأخمينية في بلاد فارس.

 زنوبيا – ملكة تدمر

زنوبيا  هي ملكة مملكة  ( تدمر ) القديمة، حيث قامت بمشاركة  زوجها  في العصيان  ضدَّ الإمبراطورية الرومانية  ، و بالفعل لقد تمكنت  من السيطرة على معظم الشام ، كانت تشتهر  بالجمال  و الإقدام في المعارك  .

 حيث أصبحت زنوبيا ملكة عندما اغتيل زوجها سيبتيموس أوديناثوس و أبنه أيضا عام 267. و كان فابالانثوس ابن زنوبيا وريثًا  في ذلك الوقت ،  لكنه كان مجرد طفل رضيع ، لذلك حكمت زنوبيا بدلاً منه  .

و غزت “الملكة المحاربة” زنوبيا مصر في عام 269 ، و هي تعتبر بمثابة جزء من آسيا الصغرى ، و استولت على كابادوكيا و بيثينيا ، و أيضا حكمت إمبراطورية كبيرة حتى تم القبض عليها في عام 274.

و على الرغم من هزيمة زنوبيا على يد الإمبراطور الروماني  أوريليان  ، سُمح لها أن تعيش حياتها في رفاهية في روما.  و يعتقد البعض أنها أنتحرت بالسم و يعتقد أيضا آخرون أنه قد تم قتلها على أيدي الرومان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى