ماهي طرق ” التربية ؟ ” الحديثة

كتابة: أميرة قاسم آخر تحديث: 07 أبريل 2021 , 19:26

طرق التربية الحديثة

إن الفرق بين التربية قديماً وحديثاً كبير وهذا الأمر جعل الكثير من الآباء يبحثون على الطرق الفعالة للتربية الحديثة، ونظرًا لأن تربية الأطفال بشكل جيد ليس بالأمر السهل خاصة في العصر الحديث حتى تربية الأطفال قبل عشرين عامًا كان لها العديد من المعايير والتوقعات المختلفة عندما يتعلق الأمر بالنقاط الدقيقة لكيفية نمو الأطفال.

ربما تكون الشكوى الأكثر شيوعًا هي كيف اعتدنا أن نسمع الأطفال أحرارًا في القيام بالأنشطة المختلفة، وكيف تم منحهم مزيدًا من الاستقلالية لاستكشاف بيئتهم، في هذه الأيام يخشى الآباء السماح لوالديهم باللعب في الحديقة دون إشراف، هناك أيضًا أشياء جيدة وسيئة في كيفية عدم إشراك البالغين للأطفال الذين ليسوا أطفالهم في حضور والديهم خوفًا من إعطاء انطباع خاطئ.

بالطبع هذا يتحدث بضربات واسعة جدًا وبالكاد ينطبق لكل حالة، ومع ذلك إذا كان هناك شيء واحد يمكننا الاتفاق عليه جميعًا فهو أن الأبوة والأمومة قد تغيرت بطرق مهمة جدًا في العقدين الماضيين، و أفضل وسائل تثقيف الطفل تعتبر من أهم مراحل تربية الأبناء التربية الحديثة.

افضل انواع التربية الحديثة

يوجد العديد من أنواع التربية الحديثة المختلفة وكل واحد من هذه الأنواع يجب أن يتم وضعه في الاعتبار لضمان تربية الاطفال بطريقة جيدة تتناسب مع العصر الحديث، وتتمثل هذه الأنواع فيما يلي:

التربية الإيجابية

تعتمد على تشجيع الطفل على الأشياء الجيدة بدلًا من العقاب، مساعدة الطفل على تنمية مهارة حل المشاكل، الأعتماد على التقارب الاجتماعي التي يمكن من خلالها تعديل سلوك الطفل، مساعدة الطفل على التفكير في حل إلى مشاكلة المختلفة والأشياء التي تمثل له عقبة.

التربية اللطيفة

التي تتم من خلال إعادة توجيه الطفل إلى السلوك الجيد وهذا لا يعني أن هذا النوع من التربية لا يكون به حزم ولكن يتم التعامل مع الطفل بمرح، مثل أنه عندما لا يرغب الطفل في حل الواجب فلا يجب على الأب أن يتعامل معه بسخرية بل أنه يجب أن يتم التعامل معه بلطف.

التربية على الحدود

من خلال هذه التربية يجب أن يتم وضع بعض القواعد والتي تكون واضحة أمام الطفل، ويتم وضع بعض الخيارات أمام الطفل والتي يجب أن تكون واضحة أمام الطفل.

تعديل السلوك

إن تعديل السلوك وسيلة للتخلص من السلوكيات السلبية والقيام بالسلوكيات الإيجابية في المقابل والتي تكون سبب في فقدان بعض الامتيازات للطفل.

التدريب العاطفي

إن هذا النوع من التربية يركز على مشاعر الطفل، ويتم هذا من خلال فهم مشاعر الأطفال التي يكون لدى الأطفال قدرة للتعبير عنها بدلًا من التصرف بشكل انفعالي، ومن خلال هذه التربية يتعلم الطفل كيفية تقبل مشاعر الطفل.

نصائح للتربية الحديثة الفعالة

يوجد العديد من النصائح التي يجب أن تحرص عليها كوسيلة للتربية الحديثة الفعالة للأطفال، ومن ضمن النصائح التي ذكرها المتخصصون في ذلك ما يلي:

الشرعية لا تعني الملاءمة

لمجرد أنه لا يزال بإمكانك التدخين في منزلك؛ فهذا لا يعني أنه يجب عليك تعريض طفلك لذلك على الإطلاق، على سبيل المثال تعلم الإقلاع عن التدخين أو استخدام أكياس القنب المقاومة للأطفال في كل من هذه السيناريوهات يمكن أن يوفر لك حقًا بعض الصداع، وقد تكون طرق مثل هذه مناسبة لضمان استمرار صحة طفلك الفضولي، وكذلك لأن الأطفال دائمًا يقلدون ما يرونه ورؤية أحد الوالدين يقوم بالتدخين تزيد من فرصة قيام الطفل بعادة التدخين في وقت مبكرة.

قم بإيقاف تشغيل أجهزتهم

لا تقدم هدية لأطفالك يكون عبارة عن أجهزة حديثة، حيث أن الأطفال لا يحتاجون إلى جهاز iPad قبل عيد ميلادهم الخامس عشر، كما أنهم لا يحتاجون إلى مشاهدة التلفزيون طوال الوقت؛ لهذا السبب يجب ألا يستخدموا YouTube طوال اليوم كوسيلة لتربية الأطفال بسهولة وبطريقة أفضل تزيد من قدرة الأطفال على التركيز وعلى فهم العالم بشكل افضل.

قم بإيقاف تشغيل أجهزتك

حاول التحقق من هاتفك فقط عندما تسمع إشعارًا، حيث أنه يمكن أن يتسبب إدمان وسائل التواصل الاجتماعي وثقافة الإعلام من بين العديد من القضايا الأخرى المتعلقة بالثقافة التكنولوجية الحديثة في إهمال طفلنا حتى في اللحظات الصغيرة؛ لهذا السبب ابذل قصارى جهدك لإيقاف تشغيل الأجهزة والتركيز على وجود طفلك، إن هذا سوف يزيد من التواصل بينك وبين الأطفال ويساعد على التقرب من الأطفال ومعرفة الطريقة التي يفكرون بها، والتي تعتبر ضمن طرق تربية الأطفال الناجحة والفعالة.

نحن نعيش الآن في عصر يولد فيه الأطفال بحياتهم الكاملة موثقة بالصور من الطفولة إلى المراهقة، بالطبع التقاط الصور جيد تمامًا، لكن قد لا يستمتع الطفل بحقيقة أن صور طفولته بأكملها يتم استضافتها عبر الإنترنت حتى في ملف تعريف خاص، عندما يكبرون بما يكفي لفهمها، قدر خصوصية طفلك ولا تنشره لشيء سطحي مثل الحصول على إعجابات.

القراءة

اقرأ لأطفالك شجعهم على معالجة كتبهم القصصية ساعدهم على تعلم فن القراءة، بل وربما أطلق معهم نادي الكتاب المصغر عندما يكبرون، لا يقرأ عدد كافٍ من الأطفال هذه الأيام خاصةً عندما يكون كل هذا المحتوى الترفيهي بضغطة زر، كما يمكن أن يساعد القيام بذلك طفلك على بناء معرفة القراءة والكتابة والانتباه والتركيز هذا مهم في العالم الحديث.[1]

وقت النوم

من ضمن الطرق الحديثة في تربية الاطفال أن يتم وضع وقت النوم للأطفال في الاعتبار، حيث أنه بالنسبة للأطفال الأكبر سنًا وخاصة لأن القواعد المتعلقة بالنوم أكثر وضوحًا، والتي تتمثل أنه يتم الطلب من الطفل أن يقوم بإغلاق الأجهزة، وثم تبدأ في القراءة للطفل بصوت عالٍ في وقت النوم، هذا بجانب أن تبني طقوسًا تساعد الأطفال الصغار على الاسترخاء والنوم.

سيكون وضع إجراءات منتظمة لوقت النوم وأنماط نوم متسقة أكثر أهمية مع تقدم الأطفال في العمر ومن المتوقع أن يكونوا مستيقظين ومتيقظين خلال ساعات الدراسة؛ ولهذا السبب فإن الحصول على قسط كافٍ من النوم بشكل منتظم والقدوم إلى المدرسة براحة جيدة سيساعد في الأداء الأكاديمي لأطفال المدارس الابتدائية وسلوكهم الاجتماعي أيضًا، كما يصبح إبقاء الشاشات بعيدًا عن غرفة النوم ومن الأفضل أن يتم إيقافها خلال الساعات التي تسبق النوم حيث أنه أكثر أهمية مع نمو الأطفال وهي ليست عادة سيئة للبالغين أيضًا.

عندما يصل طفلك إلى سن المراهقة ستتغير ساعته الجسدية فسوف تعاني للبقاء مستيقظًا والنوم لاحقًا؛ غالبًا مثلما تطلب المدارس البدء مبكرًا، كما يمكن أن تساعد النظافة الشخصية للنوم للعائلة، خاصة حول الشاشات في وقت النوم، وفي غرفة النوم، وحتى في السرير على مساعدة المراهقين على الانفصال والحصول على النوم الذي يحتاجون إليه، وذلك من خلال أخذ النوم على محمل الجد كعنصر حيوي للصحة والسعادة، حيث يرسل الآباء رسالة مهمة للأطفال في كل عمر ويساعدهم على تعلم العادات تكسب الأطفال عند الكبر صفات جيدة.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق