طريقة عقاب الطفل في عمر سنتين

كتابة: أميرة قاسم آخر تحديث: 09 أبريل 2021 , 03:45

عقاب الطفل بعمر سنتين

ضمن أسس تربية الطفل في عمر سنتين أن يتم اختيار الطريقة الصحيحة التي يمكن من خلالها معاقبة الطفل، حيث أن المعاقبة يجب أن تكون مناسبة مع عمر الطفل وفي نفس الوقت يجب أن تكون وسيلة لتأديب الطفل على هذه الأفعال حتى لا يكررها، حيث أن الطفل في عمر سنتين يكون في مرحلة التأديب ويجب أن يتم تعليمه الأشياء الصحيحة والجيدة التي يمكن القيام بها والأشياء التي يجب أن يتم التوقف عنها، ومن ضمن هذه الأمور هي غضب الطفل على أشياء بسيطة والبكاء عليها عند رفض أي شيء له، ومن ضمن طرق العقاب التي يجب القيام بها ما يلي:

التجاهل

تعتبر من الطرق الأساسية التي يمكن من خلالها معاقبة الطفل على نوبات الغضب حتى لا يعتاد القيام بها عند رفض أي شيء له، وخاصة أن الطفل في هذه المرحلة لا يمكن أن يتم التحدث عنه خلال نوبات الغضب إن هذا لن يجعله يصبح أفضل؛ لهذا السبب يجب أن تترك الطفل يتخلص من نوبة الغضب وعندما يكون هادئ يمكنك احتضانه حتى لا يعتاد الطفل على الجفاء.

إن الطفل في هذه المرحلة يكون بالنسبة له نوبات الغضب من أهم الأمور التي يمكنه القيام بها؛ لهذا السبب فإن التجاهل يعتبر هو الخيار الأمثل لإخبار الطفل أن هذا التصرف الذي يكون به غير مناسب ويجب أن يتوقف عنه.

الذهاب بعيدًا

لا يجب أن يتم التعامل مع الطفل في هذا العمر بقسوة؛ لهذا السبب إذا شعرت بنوبات غضب بسبب الطفل عليك الذهاب بعيدًا، ويجب أن تدرك أن الطفل في هذا العمر لا يقصد إزعاجك ولكنهم منزعجين من أنفسهم، ويجب أن تدرك أن أي تصرف سوف تقوم به في وقت الغضب لن يكون مناسب للطفل؛ لهذا السبب يجب أن تبتعد تمامًا عن الطفل وعندما تكون هادئًا يمكنك التفكير في الطريقة التي يمكن من خلالها معاقبة الطفل والتي تكون مناسبة بالنسبة إلى الطفل.

ذكر الخطأ

في عمر السنتين فإن الطفل يكون في مرحلة التعلم؛ لهذا السبب فإنه في حاجة إلى أن يتم ذكر الشيء الصحيح الذي يجب أن يقوم به الطفل، والاشياء الخاطئة التي يجب أن يتوقف عنها عدة مرات، حتى يمكنه فهم ذلك وتطبيقه، فيجب أن الوالدين أن يكونوا أكثر ثباتًا عند التعامل مع الطفل وبالتحديد عند تكرار الأخطاء.

كرسي المشاغبين

إن كرسي المشاغبين من أنواع العقاب المناسبة إلى الأطفال الصغار خاصة في عمر أكثر من ثلاث أعوام، ولكنها مناسبة بالنسبة إلى الطفل في عمر سنتين، ويتم هذا من جعل الطفل يتواجد في ركن في المنزل بعيدًا عن جميع وسائل الترفيه ولا يترك منه لفترة تزيد عن ثلاث دقائق حتى يهدأ الطفل، ويجب أن يكون هذا الركن بعيدًا عن غرفة الطفل حتى لا يشعر الطفل بالضيق تجاه غرفته أو أنها مصدر للعقاب.

اعطاء الطفل ما يريد بشروط

إذا كان الطفل يقوم بتصرف خاطئ فيمكن أن يتم تقديم ما يحتاج إليه بشروط، مثل أن يسبب الطفل الفوضى في المكان ويقوم بإلقاء جميع الألعاب الخاصة بهم بغرض البحث على لعبة، يمكنك أن تساعده في العثور على هذه اللعبة، على شرط أن يقوم بتجميع جميع الألعاب التي قام بالقائها والتي سببت الفوضى في المكان.

صرف الانتباه

من أكثر الأشياء التي تثير من غضب الطفل في هذا العمر أنه عندما يكون مقبل على القيام بتصرف معين ويتم منعه عن هذا التصرف فإن هذا يسبب الضيف إلى الطفل والغضب والبكاء وهذا يحدث مع الأشياء التي تسبب خطر على الطفل؛ لهذا السبب في هذه الحالة إذا كان الأمر يمثل خطورة بالغة على الطفل فيجب ابعاد الطفل على الفور، أما إذا كان ذا خطورة ولكنه لن يؤثر على سلامة الطفل، في هذه الحالة عليك شغل انتباه الطفل في شيء آخر يكون آمن له فإن هذا سوف يتشتت انتباه الطفل بدون أن يصل الأمر إلى إصابة الطفل بنوبات الغضب والتي تضطر في المقابل إلى أن تعاقبه على هذا التصرف.

كيف تعاقب طفلك الصغير

قبل أن تفكر في معاقبة الطفل على أي تصرف يقوم به يجب أن تفكر مثل طفل، فإنه في بعض الأحيان يقوم الطفل بأنشطة مختلفة والتي تكون سبب في الفوضى في المنزل مثل الرسم على الجدران أو يسبب الاتساخ في المكان وغيرها من التصرفات الخاطئة التي يقوم بها الطفل، في هذه الحالة يجب أن تفكر مثل الأطفال والذي يعتقد بأن هذه الأنشطة تعتبر من الأشياء الممتعة بالنسبة له والتي يفضل القيام بها وهو لا يدرك أن هذه التصرفات خاطئة؛ لهذا السبب لا يجب أن يتم معاقبة الطفل في جميع الأوقات.

مساعدة الطفل في الاستكشاف

يرغب الأطفال استكشاف العالم، وهذا الأمر يجعلهم مندفعون في جميع التصرفات التي يقومون بها مما يسبب لك الإزعاج، وفي بعض الأحيان تشعر بعدم القدرة على السيطرة على تصرفات الطفل، في هذه الحالة يجب أن تترك للطفل مساحة أن يستكشف الأمور التي يرغب استكشافها إن كانت آمنة له، أما الأشياء الأخرى مثل الحيوانات فيجب أن تكون لمسة ناعمة على أن تضمن من خلالها لا تسبب أي مشاكل للطفل، أما بالنسبة إلى الأشياء الخطيرة فيجب أن يتم وضع بعض القواعد والقوانين التي تضمن من خلالها عدم لمس الطفل إلى مثل هذه الأشياء.

أحرص على أن تكون الأشياء التي يلمسها الطفل لا تسبب ضررًا، مثل أن يقوم بسحب القط فبدلًا من الصراخ والعقاب للطفل يمكن أن تساعده على معرفة كيفية مداعبة القط، وتوضيح أن هذا التصرف يسبب الألم إلى القطن، إن توضيح المعلومة إلى الطفل في عمر سنتين تطلب بعض الوقت والكثير من الشرح حتى يدركها الطفل.

التعامل بهدوء

يجب أن تدرك أن نوبات الغضب والتصرفات الخاطئة التي يقوم بها الطفل تعتبر جزء ضروري للنمو ولمساعدة الطفل على فهم وإدراك جميع الأمور المحيطة به مع مرور الوقت؛ لهذا السبب من الأفضل أن تحرص على التعامل بهدوء مع جميع الأمور، وعند معاقبة الطفل يجب أن يكون التصرف يستحق هذا الأمر، وفي بعض الأحيان عليك التحدث إلى الطفل بهدوء فإن هذا من أكثر العوامل التي تجعله يدرك التصرف الخاطئ الذي يقوم به.

اسباب الغضب لدى الاطفال

إن فهم الأسباب التي تدفع الاطفال في الدخول إلى نوبات الغضب، تعتبر من الوسائل الفعالة بالنسبة إلى الوالدين التي يمكن من خلالها الحد من هذا الغضب والسيطرة عليه، وتتمثل هذه الأسباب في أن الطفل دائمًا لديه رغبة في استكشاف جميع الأمور المحيطة به وذلك بطريقته وشروطته، ونظرًا لأنه لا يتمكن من التحدث أو التعبير عما يرغب به فإن الوسيلة الأمثل بالنسبة إلى الطفل للتعبير عما يرغب به هو الغضب الذي يعتقد أنه الخيار الأمثل بالنسبة له للتعبير عما يشعر به، في هذه الحالة يجب على الوالدين فهم الطفل جيدًا ومعرفة السبب الذي دفعه إلى القيام بتصرف خاطئ أو الغضب قبل أن يتم معاقبته.[1]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق