الاثار التاريخية في ” مدينة اثينا ” بالصور

كتابة: أميرة قاسم آخر تحديث: 18 أبريل 2021 , 00:46

الآثار التاريخية في اثينا

عند زيارة أثينا لابد من رؤية المواقع التاريخية التي تشتهر بها المدينة، ومن أشهر المعالم التاريخية بها والتي تزيد من أهمية السياحة في أثينا ما يلي:

معبد هيفايستوس

يعود هذا المعلم الأثري إلى القرن الخامس قبل الميلاد وعلى الرغم من أنه يعتبر من المعالم السياحية المميزة إلا أنه ضمن الأماكن الأثرية التي تم تجاهلها، ويعتبر ضمن المعابد اليونانية القديمة، وهذا المعبد يعود إلى هيفايستوس والذي كان يعرف بإله الإشعال والمعادن، وبداية من القرن السابع إلى سنة 1834 كان عبارة عن  كنيسة أرثوذكسية، ويجب أن يتم إعطائه قدر كبير من الأهتمام لأنه يعتبر ضمن اثار ما قبل التاريخ.

ساحة سينتاجما والبرلمان اليوناني

يعتبر ضمن المعالم التاريخية والمعمارية في اثينا، والتي تعتبر موطن للبرلمان اليوناني، ولقد كان عبارة عن قصر ملكي وهذا يوضح التصميم المميز الذي يوجد عليه، فلقد عاش به الملك أوتو وهو أول ملك في اليونان، فلقد عاش مع زوجته أماليا، ولقد كان ذلك في الفترة بين 1843 إلى 1862، والتي يمكن التعرف عليها عند النظر إلى خريطة اليونان.

أنافيوتيكا

يوجد في الجهة الشمالية الشرقية من أكروبوليس، ولقد تم بناءه بناء على أمر من أوتو الأول أنافيوتيكا وكان ذلك بالتحديد في ستينات القرن التاسع عشر، والتي كانت سبب في تحول أثينا إلى عاصمة جديدة، وعندما تم الكشف عنها فكان قد تعرضت العديد من المنازل إلى الهدم ولم يتبقى منها سوى 45 من المنازل التي تم بنائها على الطراز السيكلادي والتي توضح الحياة قديمًا في شبه جزيرة اثينا، والتي تعتبر من اشهر الاثار اليونانية.[1]

أغورا القديمة

إلى الشمال الغربي من الأكروبوليس، ويعتبر من أهم المعالم التاريخية التي لابد من زيارتها ولا يجب تفويته، كما هو الحال في الوقت الحاضر يوجد محور مركزي للثقافة الحضرية في السوق، وما يدور حوله أنه عبارة عن سوق ضخم كان بمثابة بؤرة للحياة الثقافية، إضافة إلى أنه يوفر أماكن للتجارة والألعاب والتعليم والمناظرة والعبادة والتجمعات.

وفي الوقت الحاضر يوجد بها العديد من المعالم التاريخية المختلفة معبد هيفايستوس، ومذبح الآلهة الاثني عشر، وأوديون أغريبا، ومكتبة بانتينوس، ويوجد به العديد من أنواع الأشجار والأزهار المحلية، ومن الأفضل أن يتم زيارة هذا المكان في فصل الشتاء حيث أنه في فصل الصيف فإن درجة الحرارة به مرتفعة.

مكتبة هادريان

بجانب معرفة الإجابة على سؤال لماذا سميت اثينا بهذا الاسم ؟ وغيرها من المعلومات التي لابد من معرفتها حول المعالم التاريخية في اثينا، حيث أن هذا الموقع التاريخي الذي يقع إلى جانب ميدان موناستيراكي هو تذكير قوي بفترة حكم الإمبراطور الروماني هادريان في أثينا خلال ذروة الإمبراطورية الرومانية.

ومن ضمن المعالم التي توجد في المكتبة هي غرفة التمرير على الجانب الشرقي، مع غرف القراءة وقاعات المحاضرات في الغرب، كما يتم إجراء المكتبة في تصميم نمط المنتدى الروماني النموذجي، مع مرور الوقت كانت هناك ثلاث كنائس بيزنطية في الموقع، ولا تزال بقاياها قابلة للعرض، كما يوجد أيضًا متحف صغير.

مدرسة ليسيوم أرسطو

عند المرور بالحدائق الوطنية والتوجه إلى البرلمان اليوناني بجوار المتحف البيزنطي ستجد مدرسة ليسيوم أرسطو، وهو الفيلسوف العظيم في العصور القديمة الذي أثر بشكل أساسي على الفكر الغربي وعلماء المسيحية اللاحقين وكان معلم الإسكندر الأكبر.

على الرغم من أن مدرسة ليسيوم أو ليكيو تعادل المدرسة الثانوية في المجتمع اليوناني الحديث إلا أنها كانت بالنسبة لأرسطو مكانًا لتعليم وتدريب الحياة لقلة مختارة، كما كانت تتألف من مكتبة ومنطقة تعليمية وساحة محاضرات عامة وصالة للألعاب الرياضية للتدريب الرياضي.

على الرغم من أن الكثير قد دمره الغزو الروماني لأثينا وما تبقى من أعمال تنقيب مدمرة إلى حد كبير، إلا أن الأمر يستحق أن تجلب خيالك وأن ترى من خلال بستان هادئ بعيدًا عن الطريق الرئيسي، والذي كان يؤوي ذات يوم أعظم عقول المدينة.

اماكن السياحة التاريخية في اثينا

أكادمية إفلاطون

تقع أكاديمية أفلاطون بعيدًا عن وسط المدينة قليلاً، ولكنها ضرورة مطلقة لعالم الفلسفة، وهو مخصص للآلهة أثينا فلقد كان هناك المبنى الكبير الذي أسس فيه أفلاطون مدرسته في البداية، ولم تتعامل الإمبراطورية الرومانية مع الموقع بلطف وتم هدمها، ولم يتبق سوى القليل من المباني وصالة الألعاب الرياضية، والمميز أنه يوجد بعيدًا عن صخب المدينة والمتحف هناك ولرؤية مهد الفلسفة الغربية المنظمة حقًا.

موقع دلفي الأثري

كانت دلفي المركز الغامض للعالم القديم، وهو المكان الذي كان الحجاج يكرمون فيه أبولو ورؤساء جميع دول المدن التي شكلت اليونان الكلاسيكية، ولقد استشاروا أوراكل الشهيرة، حيث تقع على بعد 180 كم من أثينا باتجاه وسط البر الرئيسي، وذلك بين منحدرات جبل بارناسوس مما يجعلها واحدة من أكثر الرحلات اليومية شعبية من أثينا والتي يذهب إليها السياح في جميع أنحاء العالم.

معبد بوسيدون

يقع معبد بوسيدون على بعد 67 كم من وسط أثيناـ، وذلك في الطرف الجنوبي لشبه جزيرة أتيكا في كيب سونيون، فلقد كانت مكانًا مهمًا للعبادة للأثينيين وهي مخصصة لإله البحر.[2]

قوس هادريان

لقد أطلق عليها هذا الاسم نسبة إلى الامبراطور هادريان والذي كان سبب في الارتقاء باثينا، وهي على شكل قوس، ويوجد في الجهة الجنوبية الشرقية من الأكروبوليس، ويأتي إليه العديد من السياح على مدار العام.

مسرح ديونيسوس

يعتبر من أهم المعالم التاريخية في اثينا، وذلك لأنه من أقدم المسارح الأغريقية، فلقد تم تأسيسه في القرن الرابع قبل الميلاد، لهذا السبب فإنه يعتبر من أقدم وأشهر المسارح، ويتمثل في مجموعة من المدرجات والتي تصل إلى 67 مدرج، وهي عبارة عن نصف دائرة مما يجعل له مظهر مميز، وهو ذا مساحة كبيرة يمكنها أن تتحمل 17 ألف فرد، وزيارتها تعتبر من الأمور الأساسية عند زيارة أثينا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: