موضوع تعبير عن ” هواية الرسم “

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 30 مارس 2021 , 19:15

تعريف الرسم

يمكن تعريف الرسم على أنه إبداع فني رسمي على أنه العرض الخط الأساسي للأشياء في العالم المرئي ، وكذلك للمفاهيم ، والأفكار ، والمواقف ، والعواطف ، والتخيلات المعطاة .

ينطبق هذا التعريف على جميع فنون الرسم والتقنيات التي تتميز بالتركيز على الشكل بدلاً من الكتلة ، واللون ، كما هو الحال في الرسم ، يختلف الرسم على ذلك النحو عن عمليات طباعة الرسوم في وجود علاقة مباشرة بين الإنتاج والنتيجة .

يعتبر الرسم بشكل عام هو المنتج النهائي لجهد متتالي يتم تطبيقه بشكل مباشر في حين أن الرسم قد يشكل أساس الاستنساخ أ، و النسخ إلا أنه يعتبر فريد بطبيعته . [1]

هواية الرسم

يوجد هناك هوايات نادرة كثيرة ، وتعتبر هواية الرسم شيء مهم لعدد قليل من الأشخاص الموهوبين والمتحمسين له ، وعلى الرغم من ذلك يوجد هناك ما هو أكثر من مجرد تعليم رسم الصور على قطعة من الورق .

تُعد هواية الرسم طريقة تفكير في حد ذاتها ، حيث أن الرسم طريقة للتعبير عن المشاعر ، وإضفاء معنى للحظات في الحياة ، حيث يمكن أن يساعدك الرسم في تصور المكونات المختلفة ، والأشياء .

فقد يكون من الصعب معالجة جميع البيانات والمعلومات التي يصادفها المرء بشكل يومي ، ولكن مع الرسم يمكن للمرء أن يتخيل كيف أن الأشياء المختلفة التي قد تبدو غير مرتبطة ، هي مكونات لشيء واحد عظيم . [2]

فوائد الرسم

نجد أن فن الرسم واهميته في حياة الفرد والمجتمع كبيرة للغاية ، حيث لا توجد فائدة خاصة للرسم لكن من الممكن أن نجد العديد من الفوائد للرسم ، والتي من ضمنها أنه يعمل على تطوير المهارات الحركية الدقيقة ، حيث يتم تضمين أي حركة متخصصة لليد والمعصم والأصابع في المهارات الحركية الدقيقة حيث أن الإنسان يعتمد بشكل كبير على المهارات الحركية الدقيقة عندما يكتب ، أو يقود السيارة ، أو حتى عندما يرسل رسالة نصية على الهاتف المحمول .

يمثل إمساك أدوات الكتابة ومعالجتها إحدى أفضل الطرق لتحسين المهارات الحركية الدقيقة ، حيث أن الرسم يخلق ردود فعل مرئية فورية وذلك يعتمد على نوع أداة الكتابة التي يحملها الشخص .

كما أن الرسم يعمل على تشجيع التحليل البصري نجد أن الأطفال لا يستطيعوا فهم المفاهيم التي تأخذها كأمر مسلم به ، وذلك مثل المسافة ، أو اللون ، أو الحجم ، أو بعض الاختلافات التركيبية حيث يوفر الرسم فرصة مثالية للطفل لتعلم هذه المفاهيم .

بالإضافة إلى أن الرسم يساعد الأطفال على اكتساب المعرفة حول العناصر المرئية الأساسية ، وذلك لدعم هذه الصورة المرئية الأساسية لديهم، كما أنه يساعد على إنشاء التركيز حيث يستمتع غالبية الأطفال بالرسم ، لأن ذلك النشاط يوفر الوقت من أجل تقوية عامل التركيز لديهم وملاحظة الأشياء الصغيرة .

نجد أن الرسم يساعد على تحسين تركيز اليد والعين معًا ، وتحسين المهارات الحركية الدقيقة ، حيث يمكن الرسم الطفل من فهم العلاقة بين ما يرونه وما يفعلونه ، يعتبر ذلك التنسيق بين اليد والعين مهم في السيناريوهات الأكاديمية والرياضية مثل دروس فن الخط ، وأيضًا في المواقف الترفيهية، ولكي تقوم بتعزيز التنسيق بين اليد ، والعين عليك أن تجعل الطفل يرسم شيء وهو ينظر إليه أو نسخ رسم قمت بإنشائه .

ويزيد الرسم من ثقة الفرد بنفسه حيث أنه يساعد الطفل على الشعور بالعديد من الدوافع الجوهرية ، وذلك سوف يجعله دقيق بشكل أكبر في المجالات الأخرى التي قد لا تأتي بشكل طبيعي مثل الرسم ، كما أن الرسم يشجع الطفل على حل المشكلات بطريقة إبداعية بجانب التحليل البصري والتركيز . [3]

أهمية موهبة الرسم عند الأطفال

أهمية فن الرسم مهمة جدًا لدى الأطفال وذلك لأنه يساعدهم على زيادة التركيز ، والاهتمام بالتفاصيل الدقيقة ولإبراز تلك الصورة المثالية يحتاج الطفل إلى التركيز ، ومنع أي شكل من أشكال التشتيت لأن الطفل يجب أن يركز على الرسم الخاص به وعلى ما يرسمه .

تلك الممارسة قد تساعد الطفل على أن يصبح أكثر فعالية ، فمع التركيز العالي سوف يجعل الطفل ملاحظة التفاصيل الأخرى التي ربما تكون فاتته من قبل بسبب قلة التركيز .

يعتبر الاهتمام بالتفاصيل مهم للغاية عند ابتكار قطعة فنية ، حيث يمكن أن يمتد هذا الاهتمام بالتفاصيل عند الرسم إلى جوانب أخرى من حياة الطفل ، وبالتالي تحسين أدائه في الدراسة وفي الحياة بشكل عام .

أثبتت الدراسات أن الرسم طريقة مميزة ورائعة لتعزيز مهارات الإبداع التي يظهرها الطفل بالفعل ذلك يعني أن الرسم يمكن أن يساعد بشكل دائم في البحث عن طرق أبسط ، وأكثر فاعلية لحل المشكلات وجعل الأشياء تعمل بشكل جيد .

كما أن الرسم يعتبر مفيد لنمو دماغ الطفل ، لأنه يقوم بتعزيز نمو عقل الطفل عن طريق وضع جميع أجزاء الدماغ في العمل ، حيث يعتبر الجانب الأيسر من الدماغ مسئول عن تسهيل التفكير المنطقي بينما يكون الجانب الأيمن مسؤول عن الإبداع . [2]

الفرق بين الهواية والاحتراف في الرسم

نجد أن الفنان الذي يتخذ الرسم هواية من أجل الترفيه أو العائلة والأصدقاء ، والجمعيات الخيرية لا يهتم بقيمة العمل بالمال ، وذلك لأن الشغف والحب يتجاوز كل السبل عند قيامه بالرسم ، فهو يحرص على إخراج العمل في شكل رسم كتعبير عاطفي لتمكين الأشخاص من فهم مقصده من اللوحة .

لا يفكر فنان الهواية في أهداف عملية ، فهو يعمل بشكل غير رسمي أو بدوام جزئي في حرفته ، أو عندما يكون لديه وقت بين عمله ، أو مهامه الأخرى فهو دائمًا لديه خطة احتياطية .

بينما الاحتراف في الرسم نجد أن الفنان الذي يقوم به هو يعمل على مجموعة من الأعمال على مدار سنوات عديدة ، كما يهتم ببيع العمل لكسب المال ، نجد أن الاحتراف في الرسم يدفع الفنان إلى وضع الأهداف المستهدفة التي تم تصميمها لتطوير الأعمال على مدى فترة من الزمن مع التخطيط الدقيق .

يقوم الفنان المحترف بالعديد من التحولات النفسية ، والعاطفية والعقلية في حياته لتمكينه من العمل بدوام كامل، ولا يعتبر خطة احتياطية ، لأنهم يفهمون أن كل قطعة عمل تمثل جزء عاطفي من أنفسهم ، وذلك يغذي إلهامهم بشكل مستمر . [4]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق