كيف ينتقل ” مرض جنون البقر ؟ “

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 01 أبريل 2021 , 07:32

ما هو مرض جنون البقر

مرض جنون البقر هو الاسم الشائع لمرض دماغي نادر ومميت. الاسم العلمي لمرض جنون البقر هو اعتلال الدماغ الإسفنجي البقري. ينتشر مرض جنون البقر عن طريق تناول منتجات لحم البقر من بقرة مصابة. يمكن أن يصاب كل من الحيوانات والبشر بالمرض. يصاب الناس بنسخة من مرض جنون البقر تسمى مرض كروتزفيلد جاكوب المتغير . [1]

كيف ينتقل مرض جنون البقر إلى الأبقار

  •  يعتقد معظم العلماء أن مرض جنون البقر ناتج عن بروتين يسمى بريون. لأسباب غير معروفة تمامًا، يتغير بروتين البريون الطبيعي إلى بروتين بريون غير طبيعي ضار.
  • يتم طهي أجزاء البقرة التي لا يأكلها الناس، وتجفيفها، وطحنها إلى مسحوق. ثم يتم استخدام هذا المسحوق لمجموعة متنوعة من الأغراض، حيث تستخدم كمكون في علف الحيوانات. يمكن أن ينتقل مرض جنون البقر إلى الأبقار عن طريق تناول علف ملوث بأجزاء من بقرة أخرى كانت مصابة بمرض جنون البقر. يحتوي العلف الملوث على البريون غير الطبيعي، حيث تصاب البقرة بالبريون غير الطبيعي عندما تأكل من العلف الملوث. [2]

هل يمكن للإنسان أن يصاب بمرض جنون البقر

لا يمكن أن يصاب البشر بمرض جنون البقر بنفس شكل مرض جنون البقر عند الماشية، لكن يمكن أن يصابوا بنوع من المرض إذا تناولوا طعامًا ملوثًا من الماشية المريضة. مرض جنون البقر هو الاسم الشائع لمرض يصيب الماشية ويدمر ببطء الدماغ والحبل الشوكي. أما الشكل البشري الذي يصيب الإنسان، يسمى بداء كروتزفيلد جاكوب المتغير، وهو اضطراب تنكسي نادر ومميت يدمر الدماغ والحبل الشوكي بمرور الوقت.

خطر مرض جنون البقر على البشر

  • مرض جنون البقر، المعروف طبيًا باسم الاعتلال الدماغي الإسفنجي البقري، هو اضطراب عصبي تقدمي عند الماشية. يزداد المرض سوءًا بمرور الوقت، حيث يدمر ببطء الدماغ والحبل الشوكي. لا يزال السبب الدقيق للمرض غير واضح، على الرغم من أنه وفقًا لإدارة الغذاء والدواء، يعتقد معظم العلماء أن مرض جنون البقر ناتج عن تغير غير طبيعي في بروتينات معينة تسمى البريونات داخل المخ والأنسجة العصبية للماشية.
  • يصاب الناس بنوع بشري من مرض جنون البقر يعرف بداء كروتزفيلد جاكوب المتغير. لاحظ العلماء أن هناك دليلًا قويًا بين داء كروتزفيلد جاكوب المتغير ومرض جنون البقر. تشير الدلائل إلى أنه على غرار مرض جنون البقر في الأبقار، فإن داء كروتزفيلد جاكوب يأتي من تناول طعام ملوث بالدماغ أو أنسجة الحبل الشوكي للماشية المريضة.
  • هناك أسباب محتملة أخرى للإصابة بالمرض عند الإنسان، مثل حالة إصابة مريض بداء كروتزفيلد جاكوب عام 2020 بعد قطع إبهامه أثناء التعامل مع أنسجة المخ المريضة.

vCJD هو نوع واحد فقط من مرض كروتزفيلد جاكوب. قد تحدث أشكال أخرى من المرض لا علاقة لها بمرض جنون البقر. تشمل الأنواع الثلاثة الأخرى من المرض:

  • داء كروتزفيلد جاكوب الوراثي: يحدث هذا النوع عند الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للمرض أو طفرة جينية مرتبطة بمرض كروتزفيلد جاكوب.
  • داء كروتزفيلد جاكوب المكتسب: ينتقل الشكل المكتسب من المرض عن طريق التعرض لأنسجة المخ أو الأعصاب، بشكل عام أثناء الإجراءات الطبية.
  • داء كروتزفيلد جاكوب المتقطع: يظهر هذا النوع عندما لا يكون لدى الشخص عوامل خطر معروفة.

تظهر هذه الأشكال من مرض كروتزفيلد جاكوب عادًة في وقت متأخر من الحياة ولها مسار مرض سريع جدًا.  بينما يتبع مرض كروتزفيلد جاكوب المتغير vCJD نمطًا محددًا لا تفعله هذه الأشكال الأخرى. يميل ظهور الكل المتغير لمرض كروتزفيلد جاكوب إلى الحدوث في سن أصغر، مع استمرار الأعراض لفترة أطول من أعراض الأشكال الأخرى من داء كروتزفيلد جاكوب.[3]

هل يمكن أن تصاب الحيوانات الأخرى بمرض جنون البقر

يمكن أن تمرض الأغنام، والماعز، والمنك، والغزلان، والأيائل بنسخهم الخاصة من مرض جنون البقر. القطط هي الحيوان الأليف المنزلي الوحيد المعروف بإصابته بنوع من مرض جنون البقر، يطلق عليه اعتلال الدماغ الإسفنجي القطط. [2]

انتقال مرض جنون البقر

تبين لإدارة الغذاء والدواء أن كلًا من مرض جنون البقر عند الأبقار، وداء كروتزفيلد جاكوب المتغير عند البشر غير معدي بشكل شائع. ليس من الممكن أن ينتقل داء كروتزفيلد جاكوب المتغير vCJD إلى الآخرين من خلال أشكال الاتصال اليومية، مثل الأبخرة القابلة للتنفس، أو سوائل الجسم، أو الاتصال الجنسي، أو عن طريق التواجد بالقرب من شخص مصاب بالمرض. بالإضافة إلى ذلك، لا يمكن أن يصاب الناس بالمرض من شرب الحليب أو تناول منتجات الألبان حتى لو كانت الأبقار مصابة بمرض جنون البقر. حيث تعد الطريقة الوحيدة الشائعة للإصابة بمرض جنون البقر هي تناول الطعام الذي يحتوي على أنسجة ملوثة من الأبقار المصابة بالمرض. للمرض أيضًا فترة حضانة، لذلك من غير المحتمل أن يشعر الشخص بالمرض مباشرًة بعد تناول الطعام الملوث. يمكن أن يستغرق الأمر بضع سنوات حتى يتسبب المرض في ظهور أعراض ملحوظة.

أعراض مرض كروتزفيلد جاكوب المتغير

مرض كروتزفيلد جاكوب المتغير هو مرض تنكسي يزداد سوءًا مع الوقت. ويضر هذا المرض بأنسجة المخ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض جنون البقر مثل:

  • مشاكل نفسية.
  • نوبات ذهان.
  • مشاكل عصبية، مثل الإحساس بالوخز، أو الحرقة، أو الإحساس بالصدمة الكهربائية في الأطراف والوجه.
  • ارتعاش العضلات.
  • ضعف التنسيق.
  • مشاكل في الرؤية.
  • الخرف.
  • صعوبة في تحريك أجزاء الجسم.
  • عدم القدرة على المشي.
  • غيبوبة.

داء كروتزفيلد جاكوب المتغير هو مرض مميت. ونظرًا لأن المرض يؤثر على المزيد من أنسجة المخ بمرور الوقت، سيؤدي هذا إلى زيادة الأعراض سوءًا مع الوقت قبل وفاة الشخص. ووفقًا لإدارة الغذاء والدواء، فإنه لم ينج أحد من بين 232 شخص أصيبوا بمرض كروتزفيلد جاكوب المتغير حول العالم بحلول عام 2019.[3]

هل يمكن منع مرض جنون البقر أو تجنبه

مرض جنون البقر نادر للغاية في أنحاء العالم. حدثت معظم حالات مرض جنون البقر في أوروبا، وخاصًة في المملكة المتحدة. اتخذت الوكالات الحكومية الأمريكية العديد من الخطوات للحفاظ على سلامة الغذاء. تنظم إدارة الغذاء والدواء الأعلاف الحيوانية للحفاظ على الأبقار في مأمن من الإصابة بمرض جنون البقر. كما أنها تمنع الأبقار عالية الخطورة ومنتجاتها من دخول البلاد من دول أخرى. ساهمت هذه الخطوات وغيرها بشكل جيد للغاية في تخفيض حالات الإصابة بمرض جنون البقر.

علاج مرض جنون البقر

لا يوجد علاج متوفر حتى الآن لإبطاء أو إيقاف تطور مرض جنون البقر أو التهابات البريون الأخرى. بدلًا من ذلك، يركز العلاج حاليًا على دعم الشخص وتخفيف الاعراض التي قد يشعر بها الشخص المريض مع تقدم المرض. على سبيل المثال، قد يوفر الأطباء أجهزة للمشي لمساعدة المريض، أو أدوية مسكنة لتخفيف الألم، أو رعاية داعمة أخرى للشخص.

التعايش مع مرض جنون البقر

إن التعايش مع مرض جنون البقر يعني تعلم التكيف مع التغيرات والمضاعفات الناتجة عن تدهور الدماغ. عند تفاقم المرض، فإنه ينتزع استقلالية الشخص. وفي نهاية المطاف يصبح الأشخاص غير قادرين على رعاية أنفسهم. يقوم الأطباء بتقديم إرشادات لمقدمي الرعاية لرعاية المرضى بالطريقة الأفضل في هذه المرحل.[1]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق